إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • بسم الله الرحمن الرحيم الملخص الثالث-3 إضاءات وملخص الأفكارالرئيسية

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الملخص الثالث-3
    إضاءات وملخص الأفكارالرئيسية لسورة( الحج )مع روابط للحفظ والتثبيت
    وصلنا إلى الآية التي شملت ست فرق وأن الله يفصل بينهم يوم القيامة
    والله غنيٌ عنهم فالكون كله خاشع ساجد لله والمُهان هو من حُرِمَ من لذة الطاعة والسجود .
    ثم الإنتقال إلى مشهد الخصمان يوم القيامة .
    (أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يَسْجُدُ لَهُ مَنْ فِي السَّمَوَاتِ وَمَنْ فِي الْأَرْضِ وَالشَّمْسُ وَالْقَمَرُ وَالنُّجُومُ وَالْجِبَالُ وَالشَّجَرُ وَالدَّوَابُّ وَكَثِيرٌ مِنَ النَّاسِ وَكَثِيرٌ حَقَّ عَلَيْهِ الْعَذَابُ وَمَنْ يُهِنِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ مُكْرِمٍ إِنَّ اللَّهَ يَفْعَلُ مَا يَشَاءُ (18)

    بدأ بالسموات والأرض شمولاً???? ثم خصص???? وبدأ بالأجرام والأفلاك وتابع بعدها إلى الأرض ومافيها من الجبال والشجر والدواب وكثيرٌ من الناس.

    كل هذه المخلوقات تتجه إلى الله في موكب خاشع ساجد لله . وتقرر الآية من يحق عليه العذاب فقد حق عليه الهوان فلا إكرام من ربه ولا عزة إلا من حقق العبودية بالسجود والطاعة لله .
    فالكون كله خاضع لعظمته وشاهد على وحدانيته واستحقاقه للعبادة .
    ابن كثير :
    أَبَا الْعَالِيَة الرَّيَاحِيّ يَقُول : مَا فِي السَّمَاء نَجْم وَلَا شَمْس وَلَا قَمَر إِلَّا يَقَع لِلَّهِ سَاجِدًا حِين يَغِيب , ثُمَّ لَا يَنْصَرِف حَتَّى يُؤْذَن لَهُ فَيَأْخُذ ذَات الْيَمِين حَتَّى يَرْجِع إِلَى مطلعه.
    وفي حديث البخاري في بدء الخلق ‏عن ‏أبي ذر قال: قال النبي ‏ ‏ ‏ ‏لأبي ذر ‏ ‏حين غربت الشمس ‏ ‏أتدري أين تذهب قلت الله ورسوله أعلم قال فإنها تذهب حتى تسجد تحت العرش فتستأذن فيؤذن لها ويوشك أن تسجد فلا يقبل منها وتستأذن فلا يؤذن لها يقال لها ارجعي من حيث جئت فتطلع من مغربها فذلك قوله تعالى والشمس تجري لمستقر لها ذلك تقديرالعزيز العليم .
    كل يوم هي في حال سجود تحت العرش تسجد وتستأذن في الطلوع
    وأما الجبال والشجر فسجودهما بفيئ ظلالهما عن اليمين والشمائل
    وقوله :(وَكَثِيرٌ مِنَ النَّاسِ)أي يسجد لله طوعاً مختاراً متعبداً بذلك
    (وَكَثِيرٌ حَقَّ عَلَيْهِ الْعَذَابُ )أي ممن امتنع وأبى واستكبر .
    فاستحق بذلك العذاب.
    الطبري:
    الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : وَمَنْ يُهِنِ اللَّه فَمَا لَهُ مِنْ مُكْرِم يَقُول تَعَالَى ذِكْره : وَمَنْ يُهِنْهُ اللَّه مِنْ خَلْقه فَيُشْقِهِ , فَمَا لَهُ مِنْ مُكْرِم بِالسَّعَادَةِ يُسْعِدهُ بِهَا ; لِأَنَّ الْأُمُور كُلّهَا بِيَدِ اللَّه , يُوَفِّق مَنْ يَشَاء لِطَاعَتِهِ وَيَخْذُل مَنْ يَشَاء , وَيُشْقِي مَنْ أَرَادَ وَيُسْعِد مَنْ أَحَبَّ .
    فلاكرامة ولاعزة إلابالسجود والخضوع والطاعة لله .
    وَقَوْله : إِنَّ اللَّه يَفْعَل مَا يَشَاء يَقُول تَعَالَى ذِكْره : إِنَّ اللَّه يَفْعَل فِي خَلْقه مَا يَشَاء مِنْ إِهَانَة مَنْ أَرَادَ إِهَانَته وَإِكْرَام مَنْ أَرَادَ كَرَامَته ; لِأَنَّ الْخَلْق خَلْقه وَالْأَمْر أَمْره . لَا يُسْأَل عَمَّا يَفْعَل وَهُمْ يُسْأَلُونَ .
    وصلنا إلى????
    ????مشهد الخصمان يوم القيامة ????
    ونتأمل تصوير القرآن لمشهد العذاب وما يُثير في النفس من الرعب والخوف بمجرد التخيل له . اللهم نعوذ بك من عذاب جهنم .
    البغوي : معنى اختصموا أي جادلوا في دينه وأمره .
    (هَذَانِ خَصْمَانِ اخْتَصَمُوا فِي رَبِّهِمْ فَالَّذِينَ كَفَرُوا قُطِّعَتْ لَهُمْ ثِيَابٌ مِنْ نَارٍ يُصَبُّ مِنْ فَوْقِ رُءُوسِهِمُ الْحَمِيمُ (19) يُصْهَرُ بِهِ مَا فِي بُطُونِهِمْ وَالْجُلُودُ (20) وَلَهُمْ مَقَامِعُ مِنْ حَدِيدٍ (21) كُلَّمَا أَرَادُوا أَنْ يَخْرُجُوا مِنْهَا مِنْ غَمٍّ أُعِيدُوا فِيهَا وَذُوقُوا عَذَابَ الْحَرِيقِ (22)
    الطبري :
    عَنْ قَيْس بْن عُبَادَة قَالَ : سَمِعْت أَبَا ذَرّ يُقْسِم قَسَمًا أَنَّ هَذِهِ الْآيَة : هَذَانِ خَصْمَانِ اخْتَصَمُوا فِي رَبّهمْ نَزَلَتْ فِي الَّذِينَ بَارَزُوا يَوْم بَدْر : حَمْزَة وَعَلِيّ وَعُبَيْدَة بْن الْحَارِث , وَعُتْبَة وَشَيْبَة ابْنَيْ رَبِيعَة وَالْوَلِيد بْن عُتْبَة .
    وقال مجاهد وعطاءبن أبي رباح : الخصمان هم المؤمنون والكافرون
    ????
    إنه لمشهد عنيف وشديد ومرعب
    ثياب من نار تُفصل وتًقطع !!!
    القرطبي:
    . وَقِيلَ : الْمَعْنَى أَنَّ النَّار قَدْ أَحَاطَتْ بِهِمْ كَإِحَاطَةِ الثِّيَاب.
    وَرَوَى التِّرْمِذِيّ عَنْ أَبِي هُرَيْرَة عَنْ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : ( إِنَّ الْحَمِيم لَيُصَبّ عَلَى رُءُوسهمْ فَيَنْفُذ الْحَمِيم حَتَّى يَخْلُص إِلَى جَوْفه فَيَسْلِت مَا فِي جَوْفه حَتَّى يَمْرُق مِنْ قَدَمَيْهِ وَهُوَ الصَّهْر ثُمَّ يُعَاد كَمَا كَانَ ) . قَالَ : حَدِيث حَسَن صَحِيح غَرِيب .
    الطبري:
    وَقَوْله : وَلَهُمْ مَقَامِع مِنْ حَدِيد تَضْرِب رُءُوسهمْ بِهَا الْخَزَنَة إِذَا أَرَادُوا الْخُرُوج مِنَ النَّار حَتَّى تُرْجِعهُمْ إِلَيْهَا .
    ابن كثير :
    قال الإمام أحمد عن أبي سعيد الخدري :
    قال رسول الله :
    لو ضُربَ الجبل بمقمع من حديد لفُتت.
    الله أكبر
    وَقَوْله : كُلَّمَا أَرَادُوا أَنْ يَخْرُجُوا مِنْهَا مِنْ غَمّ أُعِيدُوا فِيهَا يَقُول : كُلَّمَا أَرَادَ هَؤُلَاءِ الْكُفَّار الَّذِينَ وَصَفَ اللَّه صِفَتهمْ الْخُرُوج مِنَ النَّار مِمَّا نَالَهُمْ مِنَ الْغَمّ وَالْكَرْب , رُدُّوا إِلَيْهَا .
    أَخْبَرَنَا الْأَعْمَش , عَنْ أَبِي ظَبْيَان , قَالَ : النَّار سَوْدَاء مُظْلِمَة لَا يُضِيء لَهَبهَا وَلَا جَمْرهَا , ثُمَّ قَرَأَ : كُلَّمَا أَرَادُوا أَنْ يَخْرُجُوا مِنْهَا مِنْ غَمّ أُعِيدُوا فِيهَا وَقَدْ ذُكِرَ أَنَّهُمْ يُحَاوِلُونَ الْخُرُوج مِنَ النَّار حِين تَجِيش جَهَنَّم فَتُلْقِي مَنْ فِيهَا إِلَى أَعْلَى أَبْوَابهَا , فَيُرِيدُونَ الْخُرُوج فَتُعِيدهُمْ الْخُزَّان (خزنة جهنم )فِيهَا بِالْمَقَامِعِ , وَيَقُولُونَ لَهُمْ إِذَا ضَرَبُوهُمْ بِالْمَقَامِعِ : ذُوقُوا عَذَاب الْحَرِيق .
    مع التأنيب لهم بإستحقاقهم هذا العذاب الأليم الموجع .
    ????????
    ويُخبرنا القرآن بالمقابل عن نعيم المؤمنين ومن ماذا فُصلت ثيابهم ؟
    ????
    (إِنَّ اللَّهَ يُدْخِلُ الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ يُحَلَّوْنَ فِيهَا مِنْ أَسَاوِرَ مِنْ ذَهَبٍ وَلُؤْلُؤًا وَلِبَاسُهُمْ فِيهَا حَرِيرٌ (23)
    أخبرنا القرآن بنعيم الذين آمنوا وصدَّقوا إيمانهم بالأعمال الصالحة .
    الأنهار تجري مِنْ تَحْت أَشْجَارهمْ وَمَنَازِلهمْ ; وَمِنْهُ قَوْله فِرْعَوْن : " وَهَذِهِ الْأَنْهَار تَجْرِي مِنْ تَحْتِي " [ الزُّخْرُف : 51 ]
    الطبري:
    يَقُول تَعَالَى ذِكْره : وَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَرَسُوله فَأَطَاعُوهُمَا بِمَا أَمَرَهُمْ اللَّه بِهِ مِنْ صَالِح الْأَعْمَال , فَإِنَّ اللَّه يُدْخِلهُمْ جَنَّات عَدْن تَجْرِي مِنْ تَحْتهَا الْأَنْهَار , فَيُحَلِّيهِمْ فِيهَا مِنْ أَسَاوِر مِنْ ذَهَب وَلُؤْلُؤًا .
    يقول ابن القيم :
    ويُحتمل أن تكون الأساور مركبة من الأمرين معاً من الذهب المرصع بالؤلؤ
    والله أعلم .
    فاختاري ماشئت من الحلي
    وَقَالَ أَبُو هُرَيْرَة : سَمِعْت خَلِيلِي صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُول : ( تَبْلُغ الْحِلْيَة مِنْ الْمُؤْمِن حَيْثُ يَبْلُغ الْوُضُوء ) خَرَّجَهُ مُسْلِم
    أما الثياب يخبرنا القرطبي عنها :
    أَيْ وَجَمِيع مَا يَلْبَسُونَهُ مِنْ فُرُشهمْ وَلِبَاسهمْ وَسُتُورهمْ حَرِير , وَهُوَ أَعْلَى مِمَّا فِي الدُّنْيَا بِكَثِيرٍ .
    وَقَالَ أَبُو هُرَيْرَة : دَار الْمُؤْمِن دُرَّة مُجَوَّفَة فِي وَسَطهَا شَجَرَة تُنْبِت الْحُلَل وَيَأْخُذ بِأُصْبُعِهِ أَوْ قَالَ بِأُصْبُعَيْهِ سَبْعِينَ حُلَّة مُنَظَّمَة بِالدُّرِّ وَالْمَرْجَانِ .
    حتى الأرائك عن اِبْن عَبَّاس : هِيَ الْأَسِرَّة مِنْ ذَهَب , وَهِيَ مُكَلَّلَة بِالدُّرِّ وَالْيَاقُوت .

    نسأل الرحمن أن يُجلسنا عليها جميعاً
    ????
    وختمت الآيات نعيم المؤمنين بالجنة بما هداهم إلى الطيب من القول والصراط الحميد .
    (وَهُدُوا إِلَى الطَّيِّبِ مِنَ الْقَوْلِ وَهُدُوا إِلَى صِرَاطِ الْحَمِيدِ (24)
    القرطبي:
    أَيْ أُرْشِدُوا إِلَى ذَلِكَ . قَالَ اِبْن عَبَّاس : ( يُرِيد لَا إِلَه إِلَّا اللَّه وَالْحَمْد لِلَّهِ ) . وَقِيلَ : الْقُرْآن , ثُمَّ قِيلَ : هَذَا فِي الدُّنْيَا , هُدُوا إِلَى الشَّهَادَة , وَقِرَاءَة الْقُرْآن .
    أَيْ إِلَى صِرَاط اللَّه . وَصِرَاط اللَّه : دِينه وَهُوَ الْإِسْلَام . وَقِيلَ : هُدُوا فِي الْآخِرَة إِلَى الطَّيِّب مِنْ الْقَوْل , وَهُوَ الْحَمْد لِلَّهِ ; لِأَنَّهُمْ يَقُولُونَ الْحَمْد لِلَّهِ الَّذِي هَدَانَا لِهَذَا , الْحَمْد لِلَّهِ الَّذِي أَذْهَبَ عَنَّا الْحَزَن ; فَلَيْسَ فِي الْجَنَّة لَغْو وَلَا كَذِب فَمَا يَقُولُونَهُ فَهُوَ طَيِّب الْقَوْل .
    . " وَهُدُوا إِلَى صِرَاط الْحَمِيد " أَيْ إِلَى طَرِيق الْجَنَّة .
    الطريق الذي هداهم ربهم في الدنيا طريق الإسلام الذي أمرهم أن يسلكوه
    في عباداتهم وأخلاقهم وحسن كلامهم
    وَقُلْ لِعِبَادِي يَقُولُوا الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ [الإسراء: من الآية53].
    اللهم اهدنا الى القول الطيب والصراط الحميد لنصل إلى جنتك جميعاً يارحمن
    ????
    وصلنا إلى القسم الثاني من السورة ويتحدث عن المسجد الحرام الذي اختص ابراهيم بتكليفه ببناء البيت على اساس التوحيد وأرشده إلى مكان بنائه وأمره أن يؤذن فيه لإعلام الناس بالحج إليه والغاية منه ليذكروا اسم الله .
    والتقوى هي الغاية الأسمى من مناسك الحج وشعائره.
    ثم عمم وحدانية المناسك لكل الأمم والغاية منها وهي ذكر اسم الله على الذبائح لكل الأمم وذلك بتقرير توحيد الألوهية بإخلاص العباده لله .
    في الملخص الرابع إن شاء الله
    ????
    والحمدلله والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين وماتوفيقي الا بالله عليه توكلت وإليه أنيب
    رقية أحمد خشفة ????????

  • #2
    أثابكِ الله، ونفع بك.

    تعليق

    19,943
    الاعــضـــاء
    231,737
    الـمــواضـيــع
    42,472
    الــمــشـــاركـــات
    يعمل...
    X