إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • تناسب العقوبة مع الذنوب!

    بسم الله الرحمن الرحيم

    "فَكُلًّا أَخَذْنَا بِذَنبِهِ ۖ فَمِنْهُم مَّنْ أَرْسَلْنَا عَلَيْهِ حَاصِبًا وَمِنْهُم مَّنْ أَخَذَتْهُ الصَّيْحَةُ وَمِنْهُم مَّنْ خَسَفْنَا بِهِ الْأَرْضَ وَمِنْهُم مَّنْ أَغْرَقْنَا ۚ وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيَظْلِمَهُمْ وَلَٰكِن كَانُوا أَنفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ (40)
    صدق الله العظيم

    إذا تأملنا العقوبات الإلهية على الأمم السابقة نجدها تناسب أفعالهم، فكلهم مشتركين فى الكفر، ولكن كان لكل قوم منهم فعل أو ذنب يتميز به، ولذا جاءت الجملة ببداية الآية (كل أخذنا بذنبه)..

    ونبدأ بقوم نوح "قال يا قوم إستغفروا ربكم إستغفارا، يرسل السماء عليكم مدرارا، ويرزقكم بأموال وبنين ويجعل لكم جنات ويجعل لكم أنهار".. فقد إبتلاهم الله تعالى بالقحط والجفاف ليتضرعوا إليه، فإذا بهم يتضرعون الى آلهة أخري طلبا لنزول المطر وللماء "ولا تذرن ودا ولا سواع ولا يغوث ويعوق ونسرا، وقد أضلوا كثيرا"
    ولذا قال نوح شاكيا لربه "وإتبعوا من لم يزده ماله وولده إلا خسارا".

    فعاقبهم الله تعالى بإفنائهم وذريتهم بأن أرسل السماء مطرا منهمرا وليس مدرارا، وفارت الأرض بالماء وليس بالأنهار "مما خطيئاتهم أغرقوا فأدخلوا نارا"، فأين آلهتهم من كل ذلك؟

    قوم عاد "تتخذون من الجبال بيوتا فارهين"، فإستكبروا ببنيانهم وقوتهم فكانوا إذا بطشوا بطشوا جبارين، فكان "الهواء البسيط الهين" الذى إنقلب الى ريح صرصر يقتلعهم ويرميهم من مبانيهم التى ظنوها حصونا آمنة لهم وتفاخروا بها.

    قوم شعيب أو أهل مدين الذين أخذهم عذاب يوم الظلة، فقد كانوا قطاع طرق وفاسدين، والآية تقول "ولا تقعدوا بكل صراط توعدون"، أى لا تتربصوا بالناس بالطرقات وتفاجئوهم بالنهب والسرقة، فكانت عقوبتهم مناسبة لهم وهى "يوم الظلة"، فقد أبتلوا بيوم شديد السخانة وبدت لهم سحابة كبيرة، فذهبوا يستظلون تحتها، وما أن إجتمعوا كلهم تحتها إذا بها تبعث عليهم لهبا وشرر وصواعق، وما أشبه عقوبتهم بأفعالهم، فكأن السحابة - التى ظنوها مكان آمن -كانت تتربص بهم وهجمت عليهم عند إكتمالهم.

    فرعون "ونادي فرعون فى قومه قال يا قوم أليس لي ملك مصر وهذه الأنهار تجري من تحتي أفلا تبصرون"..أماته الله تعالى غرقا !، فلو كان إلها يملك الأنهار لما أماته الماء!

    قوم لوط : قلبت الأرض عليهم عاليها سافلها لأنهم قلبوا سنة الله فى خلقه.

    قارون "خسف به وبزينته وبداره الفخمة وبكنوزه التى كان يتفاخر بها.

    والسامري الذي صنه العجل بيديه ليعبده بني إسرائيل، أصيب بمرض فى يديه جعلته لا يلمس أو يحمل الأشياء.
    http://viewsonquran.wordpress.com

  • #2
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    ارجو تصحيح الايات اختي الكريمة
    "فقلت استغفروا ربكم إنه كان غفارا" وليست "قال يا قوم" وليست "استغفارا"
    "ويمددكم بأموال وبنين" وليست "ويرزقكم بأموال وبنين"
    "ولا سواعا" وليست "ولا سواع"
    "وتنحتون من الجبال بُيُوتًا (بِيُوتًا) فارهين (فرهين) " وليست "تتخذون" وليست لقوم عاد بل لقوم ثمود وأما قوم عاد فقال في حقهم نبي الله هود عليه الصلاة والسلام "أتبنون بكل ريع ءاية تعبثون وتتخذون مصانع لعلكم تخلدون وإذا بطشتم بطشتم جبارين فاتقوا الله (وأطيعون) وأطيعوني"
    "ونادى فرعون" وليست "ونادي فرعون" الا اذا اردتِ الإمالة فجائز لان ليس عندكِ رمز الإمالة
    والله تعالى أعلى وأعلم وأجل وأحكم وأعظم
    دمتم سالمين

    تعليق


    • #3

      شكرا أخ باسل على التصحيح،

      يمكن أن نورد تلك الآيات عن قوة عاد :

      فَأَمَّا عَادٌ فَاسْتَكْبَرُوا فِي الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَقَالُوا مَنْ أَشَدُّ مِنَّا قُوَّةً ۖ أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّ اللَّهَ الَّذِي خَلَقَهُمْ هُوَ أَشَدُّ مِنْهُمْ قُوَّةً ۖ وَكَانُوا بِآيَاتِنَا يَجْحَدُونَ (15) فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ رِيحًا صَرْصَرًا فِي أَيَّامٍ نَّحِسَاتٍ لِّنُذِيقَهُمْ عَذَابَ الْخِزْيِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ۖ وَلَعَذَابُ الْآخِرَةِ أَخْزَىٰ ۖ وَهُمْ لَا يُنصَرُونَ (16)- فصلت

      كَذَّبَتْ عَادٌ الْمُرْسَلِينَ (123) إِذْ قَالَ لَهُمْ أَخُوهُمْ هُودٌ أَلَا تَتَّقُونَ (124) إِنِّي لَكُمْ رَسُولٌ أَمِينٌ (125) فَاتَّقُوا اللَّهَ وَأَطِيعُونِ (126) وَمَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ مِنْ أَجْرٍ ۖ إِنْ أَجْرِيَ إِلَّا عَلَىٰ رَبِّ الْعَالَمِينَ (127)أَتَبْنُونَ بِكُلِّ رِيعٍ آيَةً تَعْبَثُونَ (128) وَتَتَّخِذُونَ مَصَانِعَ لَعَلَّكُمْ تَخْلُدُونَ (129) وَإِذَا بَطَشْتُم بَطَشْتُمْ جَبَّارِينَ(130) فَاتَّقُوا اللَّهَ وَأَطِيعُونِ (131) وَاتَّقُوا الَّذِي أَمَدَّكُم بِمَا تَعْلَمُونَ (132) أَمَدَّكُم بِأَنْعَامٍ وَبَنِينَ (133) وَجَنَّاتٍ وَعُيُونٍ (134) إِنِّي أَخَافُ عَلَيْكُمْ عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ (135)- الشعراء

      صدق الله العظيم
      http://viewsonquran.wordpress.com

      تعليق


      • #4
        لله الشكر جميعا
        نعم ممتاز
        وكذلك يمكننا أن نقول إن عذاب ثمود "صاعقة العذاب الهون" بسبب تآمرهم لقتل النبي صالح عليه الصلاة والسلام وعقر الناقة كذلك "قالوا تقاسموا بالله لنبيتنه وأهله ثم لنقولن لوليه ما شهدنا مهلك أهله وإنا لصادقون ومكروا مكرا ومكرنا مكرا وهم لا يشعرون فانظر كيف كان عاقبة مكرهم أنا دمرناهم وقومهم أجمعين" وقال تعالى "فنادوا صاحبهم فتعاطى فعقر فكيف كان عذابي ونذري إنا أرسلنا عليهم صيحة واحدة فكانوا كهشيم المحتظر" وقال أيضا "وأما ثمود فهديناهم فاستحبوا العمى على الهدى فأخذتهم صاعقة العذاب الهون"
        المرجو من الأخت الكريمة تبين الفرق بين الصيحة والصاعقة وهل كان عذاب قوم ثمود أكثر من عذاب "تدمير / صيحة / صاعقة"
        والله تعالى أعلى وأعلم وأجل وأحكم وأعظم
        دمتم سالمين

        تعليق

        19,840
        الاعــضـــاء
        231,420
        الـمــواضـيــع
        42,345
        الــمــشـــاركـــات
        يعمل...
        X