إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • ابراهيم وحفيده يعقوب عليهما السلام فى القرآن والتوراة !


    بسم الله الرحمن الرحيم

    ذكر القرآن الكريم أنه عندما جاءت الملائكة الى ابراهيم وزوجه بالبشرى بميلاد إسحق ، بشّروه بأنه سيشهد أيضا مولد حفيده يعقوب :

    وَلَقَدْ جَاءَتْ رُسُلُنَا إِبْرَاهِيمَ بِالْبُشْرَىٰ قَالُوا سَلَامًا ۖ قَالَ سَلَامٌ ۖ فَمَا لَبِثَ أَن جَاءَ بِعِجْلٍ حَنِيذٍ (69) فَلَمَّا رَأَىٰ أَيْدِيَهُمْ لَا تَصِلُ إِلَيْهِ نَكِرَهُمْ وَأَوْجَسَ مِنْهُمْ خِيفَةً ۚ قَالُوا لَا تَخَفْ إِنَّا أُرْسِلْنَا إِلَىٰ قَوْمِ لُوطٍ (70) وَامْرَأَتُهُ قَائِمَةٌ فَضَحِكَتْ فَبَشَّرْنَاهَا بِإِسْحَاقَ وَمِن وَرَاءِ إِسْحَاقَ يَعْقُوبَ -71- هود

    ونجد فى سورة البقرة تحقيق هذه البشارة عندما يوصي ابراهيم بنيه وحفيده يعقوب بأن يتمسكوا بدين الإسلام حتى الممات:
    وَوَصَّىٰ بِهَا إِبْرَاهِيمُ بَنِيهِ
    وَيَعْقُوبُ يَا بَنِيَّ إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَىٰ لَكُمُ الدِّينَ فَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ -132- البقرة

    ولذكر ذلك فى القرآن أهمية كبيرة ،

    فقد ذكرت التوراة أن إسحق ولد (إبنين توأم) هما عيسو ويعقوب :

    (عندما كانت رفقة حاملاً كان الطفلان يتصارعان مع بعضهما في داخل
    رحمها - سفر التكوين 25:22)

    والعجيب أنه بعد ذلك تذكر التوراة أن عيسو هو الإبن البكر ! ، وهو من يستحق النبوة إلا أن أمه "رفقة" كانت تفضل يعقوب على عيسو فإستطاعت أن تخدع زوجها إسحق ليهب النبوة الى يعقوب :

    استيلاء يعقوب على نبوة أخيه عيسو :

    وهذه هي التفاصيل كما حكاها سفر التكوين:

    وكانت "رفقة" أم يعقوب سامعة إذ تكلم إسحاق مع عيسو إبنه، فذهب عيسو إلى البرية كى يصطاد صيداً ليأتى به، وأما "رفقة" فكلمت يعقوب ابنها قائلة إنى قد سمعت أباك يكلم عيسو أخاك قائلاً: ائتنى بصيد واصنع لى أطعمة لآكل وأباركك أمام الرب قبل وفاتى، فالآن يا ابنى اسمع لقولى فيما أنا آمرك به: اذهب إلى الغنم وخذ لى من هناك جديين جيدين من المعزى فاصنعهما أطعمة لأبيك كما يحب، فتحضرها إلى أبيك ليأكل حتى يباركك قبل وفاته، فقال يعقوب لرفقة أمه: هو ذا عيسو أخى رجل أشعر وأنا رجل أملس، ربما يجسنى أبى فأكون في عينيه كمتهاون وأجلب على نفسى لعنة لا بركة فقالت له أمه: .. اسمع لقولي فقط .. وأخذت رفقة ثياب عيسو ابنها الأكبر الفاخرة التى كانت عندها في البيت، وألبست يعقوب ابنها الأصغر، وألبست يديه وملاسة عنقه جلود جديى المعزى .. فدخل إلى أبيه وقال: يا أبى فقال: ها أنذا، من أنت يا بنى ؟ فقال يعقوب لأبيه: أنا عيسو بكرك، قد فعلت كما كلمتنى، قم اجلس وكل من صيدى لكى تباركني نفسك .. فقال إسحق ليعقوب: تقدم لأجسك يا بنى .. أأنت هو ابنى عيسو أم لا .. فجسه وقال: الصوت صوت يعقوب ولكن اليدين يدا عيسو .. فباركه .. وقال: .. فليعطك الله من ندى السماء ومن دسم الأرض .. لتستعبد لك شعوب وتسجد لك قبائل . كن سيداً لإخوتك، وليسجد لك بنو أمك، ليكن لاعنوك ملعونين ومباركوك مباركين (تكوين: 27)

    إذا القرآن الكريم لم يذكر أى شقيق أو توأم ليعقوب ،

    ثانيا : أن النبوة تأتى بالإيمان والأعمال الصالحة وليست بالبكورية أو بالغش والسرقة!، كما دعاء إبراهيم :
    وَإِذِ ابْتَلَىٰ إِبْرَاهِيمَ رَبُّهُ بِكَلِمَاتٍ فَأَتَمَّهُنَّ ۖ قَالَ إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَامًا ۖ قَالَ وَمِن ذُرِّيَّتِي ۖ
    قَالَ لَا يَنَالُ عَهْدِي الظَّالِمِينَ -124- البقرة

    وأنه عندما وصى إبراهيم أبناءه وحفيده يعقوب بالتمسك بالإسلام، ليس لأنه يعلم أن يعقوب سيكون نبيا لذا لم يذكر عيسو (من يزعم أنه توأم ليعقوب)،

    لأنه نجد يعقوب فى الآية التى تليها يوصى أبناءه جميعا وهو على فراش الموت أن يتمسكوا بعبادة الله تعالى ولم يكن من أبناءه نبي إلا يوسف :

    أَمْ كُنتُمْ شُهَدَاءَ إِذْ حَضَرَ يَعْقُوبَ الْمَوْتُ إِذْ قَالَ لِبَنِيهِ مَا تَعْبُدُونَ مِن بَعْدِي قَالُوا نَعْبُدُ إِلَٰهَكَ وَإِلَٰهَ آبَائِكَ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ إِلَٰهًا وَاحِدًا وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ (133)-البقرة
    صدق الله العظيم
    http://viewsonquran.wordpress.com

  • #2
    حبذا لو كان الموضوع خاليا بذكر التوراة وما قيل فيها

    تعليق


    • #3
      المشاركة الأصلية بواسطة سائد صبح مشاهدة المشاركة
      حبذا لو كان الموضوع خاليا بذكر التوراة وما قيل فيها
      بل تذكر التوراة وما فيها
      حدثوا عن بني اسرائيل ولا حرج
      دمتم سالمين

      تعليق


      • #4
        أخ سائد صبح،
        ترى ماذا كنت سأكتب عن نبوة يعقوب لو لم يتم ذكر للتوراة؟!
        كتب التفسير لإبن كثير والطبرى تنقل تلك القصة العجيبة المستوحاة من التوراة، والتى يبدو أن من وضعها يتمتع بخيال خصب ! ، ولم تجر مقارنة لها بالقرآن الكريم،

        من القرآن الكريم يتضح أن يعقوب إبن واحد لأبيه إسحق، أو هو الكبير الذى شهد ميلاده وبلوغه سن الرشد جده إبراهيم ،
        كما تتعامل تلك القصة التوراتية مع النبوة وكأنها (ملك) يورث للكبير من الأبناء، ويجرى الشجار بين الأبناء للإستحواذ عليها.
        بينما اسماعيل واسحق إبنا ابراهيم كانا الإثنان نبييّن.
        http://viewsonquran.wordpress.com

        تعليق


        • #5
          انا اتصور ان القران كافي للتدبر ومعرفة ما يلزم لما اراد الله سبحانه معرفته لنا وما التوراة والانجيل اليوم الا كتب مشوهة محرفة لا ينبغي لنا ان نلتفت اليها
          يكفينا ما ورد في القران عن يعقوب وعن ابينا ابراهيم
          اود ان اقول ان تفسير القران الكريم او تدبره بحرا لا ينضب وكتب التفاسير القديمة ساهمت بالذي ساهمت به لكن ينبغي المضي للامام لا ان نعود مرارا الى هذه الكتب التي عليها ما عليها

          تعليق


          • #6
            المشاركة الأصلية بواسطة سائد صبح مشاهدة المشاركة
            انا اتصور ان القران كافي للتدبر ومعرفة ما يلزم لما اراد الله سبحانه معرفته لنا وما التوراة والانجيل اليوم الا كتب مشوهة محرفة لا ينبغي لنا ان نلتفت اليها
            يكفينا ما ورد في القران عن يعقوب وعن ابينا ابراهيم
            اود ان اقول ان تفسير القران الكريم او تدبره بحرا لا ينضب وكتب التفاسير القديمة ساهمت بالذي ساهمت به لكن ينبغي المضي للامام لا ان نعود مرارا الى هذه الكتب التي عليها ما عليها


            كتب التفاسير القديمة ساهمت بالنقل لتلك القصة،
            ولكن لم أقرأ بها مقارنة أو تصحيح مع آيات يعقوب بالقرآن الكريم،
            فالعودة الى تلك الكتب تكون لإستكشاف أشياء جديدة،

            ثانيا، تساهم تلك الكتب التوراة والانجيل فى التفسير بطريقة مباشرة أو غير مباشرة،
            مثلا فى موضوع الأخ باسل عن ما حرّمه الله تعالى على بنى إسرائيل قبل نزول التوراة، وجدت بالتوراة تلك الآيات والتى تثبت أن الذبح كان قبل نزول التوراة :


            تدخل أنت كل شيوخ بنى إسرائيل الى ملك مصر وتقول له (إله العبرانيين دعانا إليه نمضى مسيرة ثلاثة أيام فى البرية لكى نذبح ذبيحة للرب إلهنا) – 208

            ومن بعد هذا دخل موسى وهارون الى فرعون، وقالا لفرعون : هكذا ما يقوله الرب إله إسرائيل : أرسل جمعى كي يخدموني فى البرية، فقال فرعون : من هو حتى أطيع صوته ,اطلق بنى إسرائيل، الرب ما أعرفه، وإسرائيل ما أطلقه، قالا له : إله العبرانيين دعانا إليه نمضى مسيرة ثلاثة أيام فى البرية لكى نذبح ذبيحة للرب إلهنا لئلا يلحقنا موت أو قتل – 211

            دخل كتّاب بنى إسرائيل وصرخوا الى فرعون قائلين : لماذا تصنع هذا بعبيدك، لأن التبن ما يعطونه لعبيدك، ويقولون لنا اصنعوا لنا عدة الطوب، وهوذا غلمانك فى شدة، أتجور على شعبك؟ فقال لهم تفرغتم، فلأنكم متفرغون من أجل هذا تقولون : نمضى نذبح ذبيحة لإلهنا، فاذهبوا الآن اعملوا والتبن ما يعطى لكم، وعدة الطوب تعطونها.
            212

            فهو إثبات لصدق الآية (فأتوا بالتوراة فأتلوها إن كنتم صادقين)
            صدق الله العظيم
            http://viewsonquran.wordpress.com

            تعليق

            19,943
            الاعــضـــاء
            231,734
            الـمــواضـيــع
            42,471
            الــمــشـــاركـــات
            يعمل...
            X