• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • تَحْرِيكُ الْجَنَانِ لِهِدَايَةِ شَهْرِ رَمَضَانَ شَهْرِ الْقُرْآنِ شَهْرِ الْجِنَانَ( 4

      تَحْرِيكُ الْجَنَانِ لِهِدَايَةِ شَهْرِ رَمَضَانَ شَهْرِ الْقُرْآنِ شَهْرِ الْجِنَانَ
      الْجُزْءُ الرَّابِعُ
      الحَمْدُ لِلَّهِ نَحْمَدُهُ، ونَسْتَعِينُهُ، وَنَسْتَغْفِرُهُ، ونَعُوذُ باللهِ مِنْ شُرُورِ أنفُسِنَا، وَسَيِّئَاتِ أعْمَالِنَا، مَنْ يَهْدِ الله، فَلا مُضِلَّ له، ومَنْ يُضْلِلْ فَلاَ هَادِىَ له، وأَشْهَدُ أنْ لا إلهَ إلاَّ الله، وَأَشْهَدُ أنَّ مُحَمَّداً عبدُه وَرَسُولُهُ".
      طَلَبُ الْمَعُونَةِ أصلٌ في تَحْصِيلِهَا :
      عَنْ مُعَاذِ بْنِ جَبَلٍ ، أَنَّ رَسُولَ صَلَّى عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَخَذَ بِيَدِهِ ، وَقَالَ : يَا مُعَاذُ ، وَاللَّهِ إِنِّي لأُحِبُّكَ ، وَاللَّهِ إِنِّي لأُحِبُّكَ ، فَقَالَ : أُوصِيكَ يَا مُعَاذُ لاَ تَدَعَنَّ فِي دُبُرِ كُلِّ صَلاَةٍ تَقُولُ : اللَّهُمَّ أَعِنِّي عَلَى ذِكْرِكَ ، وَشُكْرِكَ ، وَحُسْنِ عِبَادَتِكَ . رَوَاهُ أَحْمَدُ وَأَبُو دَاوُد وَالنَّسَائِيّ إِلَّا أَنَّ أَبَا دَاوُدَ لَمْ يَذْكُرْ: قَالَ مُعَاذ وَأَنا أُحِبُّكَ. قال الشيخُ الألباني : صَحيحٌ
      ويُمكن أن يَشملَ الأمرُ كلَّ صَلاةٍ – فَريضَةً أو نَافِلَةً .
      قال العُثيمينُ رحمَه اللهُ في فَتح ذِي الْجَلاَلِ وَالإِكْرَامِ بشرحِ بُلوغ المرام :
      وفي الإعَانةِ على هَذهِ الأُمورِ إعَانةٌ عَلى ما فيه سَعَادةُ الإنسَانِ فِي الدُّنْيَا وَالآخَرَةِ ، وفي سُؤال العَبدِ ربه أن يُعينَه على ذَلكَ عُنوانٌ عَلى افتِقَارِه إلى رَبه، وأنَّه- سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى - إن لم يُعنه فإنه لا يَسعَدُ ,وهو كَذلِك إذا لم يَمده اللهُ عَزَّ وجلَّ بِعَونه، فإنه إن وَكَله إلى نَفسِه وَكَله إلى ضَعفٍ وعَجزٍ وعَورةٍ، ولهذا قَرَنَ اللهُ الاستعانةَ بالعِبَادة فقال: إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ وقال: فَاعْبُدْهُ وَتَوَكَّلْ عَلَيْهِ [هود: 23]. فلابُدَّ من استعَانةِ العَبدِ بِربه، فإن لَم يُعنه شُغلَ وعَجزَ عن إدراكِ العَملِ.
      وفي قَوله: " وَحُسْنِ عِبَادَتِكَ " لم يَقل: "على عِبَادَتِكَ "، لأن الإنسانَ قَد يَعبدُ ربَّه، ولَكن لا يَكونُ عَملُه حَسنًا إما لعَدمِ إخلاصِه، وإما لِعدمِ مُتابعته، والعَملُ لا يَكونُ حَسنًا إلا بأمرَينِ: بالإخلاصِ لله، والمُتابعة لِرَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ.
      الدَّعْوَةُ إلَى اللهِ هِيَ المُجِيرُ مِنهُ عزّ وجَلَّ :
      قوله تعالى : قُلْ إِنِّي لَنْ يُجِيرَنِي مِنَ اللَّهِ أَحَدٌ وَلَنْ أَجِدَ مِنْ دُونِهِ مُلْتَحَدًا (22) إِلَّا بَلَاغًا مِنَ اللَّهِ وَرِسَالَاتِهِ وَمَنْ يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَإِنَّ لَهُ نَارَ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا (23)
      قال الطَّبري رحمَه اللهُ:
      وَقَدْ يَحْتَمِلُ ذَلِكَ مَعْنًى آخَرَ ، وَهُوَ أَنْ تَكُونَ (إِلاَّ) حَرْفَيْنِ ، وَتَكُونَ (لاَ) مُنْقَطِعَةً مِنْ (إِنْ) فَيَكُونَ مَعْنَى الْكَلاَمِ : قُلْ إِنِّي لَنْ يُجِيرَنِي مِنَ اللَّهِ أَحَدٌ إِنْ لَمْ أُبَلِّغْ رِسَالاَتِهِ.
      قال القرطبي رحمَه اللهُ:
      (إِلَّا بَلاغاً مِنَ اللَّهِ وَرِسالاتِهِ) فَإِنَّ فِيهِ الْأَمَانَ وَالنَّجَاةَ.
      جاء في تفسير القرآن العظيم المنسوب للإمام الطبراني :
      قَوْلُهُ تَعَالَى : إِلاَّ بَلاَغاً مِّنَ اللَّهِ وَرِسَالاَتِهِ ؛ أي لا يُنجِيني من عذاب الله إلاَّ أن أُبلِّغَ عن اللهِ ما أُرسلتُ به ، وبذلك أرجُو النجاةَ ، ونيلَ الكرامةِ.
      قال البَغوي رحمَه اللهُ في تفسيره :
      إِلَّا بَلاغاً مِنَ اللَّهِ وَرِسالاتِهِ، فَفِيهِ الْجِوَارُ وَالْأَمْنُ وَالنَّجَاةُ، قَالَهُ الْحَسَنُ. قَالَ مُقَاتِلٌ: ذَلِكَ الَّذِي يُجِيرُنِي مِنْ عَذَابِ اللَّهِ، يَعْنِي التَّبْلِيغَ.
      قال ابن كثير رحمَه اللهُ:
      قُلْ إِنِّي لَنْ يُجِيرَنِي مِنَ اللَّهِ أَحَدٌ وَلَنْ أَجِدَ مِنْ دُونِهِ مُلْتَحَدًا أَيْ: لَا نَصِيرَ وَلَا مَلْجَأَ. وَفِي رِوَايَةٍ: لَا وَلِيَّ وَلَا مَوْئِلَ.وَقَوْلُهُ تَعَالَى: إِلا بَلاغًا مِنَ اللَّهِ وَرِسَالاتِهِ قَالَ بَعْضُهُمْ: هُوَ مُسْتَثْنَى مِنْ قَوْلِهِ: لَا أَمْلِكُ لَكُمْ ضَرًّا وَلا رَشَدًا إِلا بَلاغًا وَيُحْتَمَلُ أَنْ يَكُونَ اسْتِثْنَاءً مِنْ قَوْلِهِ: لَنْ يُجِيرَنِي مِنَ اللَّهِ أَحَدٌ أَيْ: لَا يُجِيرُنِي مِنْهُ وَيُخَلِّصُنِي إِلَّا إِبْلَاغِي الرِّسَالَةَ الَّتِي أَوْجَبَ أَدَاءَهَا عَلَيَّ، كَمَا قَالَ تَعَالَى: يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنزلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ وَإِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ وَاللَّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ [الْمَائِدَةِ: 67].
      قال في التحرير والتنوير:
      ورِسالاتِهِ: جَمْعُ رِسَالَةٍ، وَهِيَ مَا يُرْسَلُ مِنْ كَلَامٍ أَوْ كِتَابٍ فَالرِّسَالَاتُ بَلَاغٌ خَاصٌّ بِأَلْفَاظٍ مَخْصُوصَةٍ، فَالْمُرَادُ مِنْهَا هُنَا تَبْلِيغُ الْقُرْآنِ.
      قال في الظِلال :
      وهذه هي القولةُ الرهيبة ، التي تملأ القلبَ بجِدية هذا الأمر .. أمر الرسالة والدعوة .. والرسول - صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - يُؤمر بإعلان هذه الحقيقةِ الكَبيرة .إنَّي لَنْ يُجِيرَنِي مِنَ اللَّهِ أَحَدٌ ، وَلَنْ أَجِدَ مِنْ دُونِهِ ملجأ أو حماية ، إلا أن أبلغَ هذا الأمر ، وأؤدي هذه الأمانة ، فهذا هو المَلجأ الوحيدُ ، - وهذه هي الإجَارةُ المأمُونةُ.
      إن الأمرَ ليس أمري ، وليس لي فيه شيء إلا التبليغ ، ولا مَفرَ لي من هذا التبليغ. فأنا مطلوبٌ به من الله ولن يُجِيرَنِي منه أحد ، ولن أجد من دونه ملجأ يَعصمني ، إلا أن أبلغ وأؤدي! يا للرهبة! ويا للروعة! ويا للجد! إنها ليست تطوعا يتقدم به صاحب الدعوة. إنما هو التكليفُ. التكليفُ الصارمُ الجازم ، الذي لا مَفر من أدائه. فالله من ورائه! وإنها ليست الًّلذة الذاتية في حَمل الهُدى والخير للناس. إنَّما هو الأمرُ العُلوي الَّذي لا يمكن التلفتُ عنه ولا الترددُ فيه! وهكذا يَتبين أمر الدعوةِ ويَتحددُ .. إنها تكليفٌ وواجبٌ. وراءه الهول ، ووراءه الجِد ، ووراءه الْكَبِيرُ الْمُتَعَالِ!

    • #2
      إِقَامَةُ الْحُجَّةِ وَإِزَاحَةُ الْعِلَّةِ أَقْطَعُ لِلْمَعْذِرَةِ وَأَرجَى للمَغْفِرةِ:
      إنَّ اللهَ عَزَّ وَجَلَّ مَعَ سَابِقِ عِلمِهِ بأن فِرعَونَ سَيَكفُرُ إلَّا أنَّه أرسَلَ إليِه سَيِّدَنَا مُوسَى - عَلَيْهِ السَّلَامُ – وليسَ فَقَطْ بَلْ أمدَّ سَيِّدَنَا مُوسَى - عَلَيْهِ السَّلَامُ بسَيِّدِنَا هارونَ عَلَيْهِ السَّلَامُ - وليسَ فَقَطْ بَلْ قَاَلَ لَهُمَا عَلَيْهِمَا السَّلَامُ : فَقُولَا لَهُ قَوْلًا لَيِّنًا لَعَلَّهُ يَتَذَكَّرُ أَوْ يَخْشَى .
      فإِقَامَةُ الْحُجَّةِ لَا تَنقَطِعُ أبَدا , فَنَحنُ خَيْرُ أُمَّةٍ وَلْتَكُنْ مِنْكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَالْخَيْرُ كُلُّ الْخَيْرِ فِي الْقُرْآنِ وَالسُّنَّةِ .
      قالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ « إِنَّهُ لَمْ يَكُنْ نَبِىٌّ قَبْلِى إِلاَّ كَانَ حَقًّا عَلَيْهِ أَنْ يَدُلَّ أُمَّتَهُ عَلَى خَيْرِ مَا يَعْلَمُهُ لَهُمْ وَيُنْذِرَهُمْ شَرَّ مَا يَعْلَمُهُ لَهُمْ ». .رَوَاه مُسْلِمٌ
      قوله تعالى : وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلًا مِمَّنْ دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحًا وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَ (33)
      قال في الظِلال :
      إن كلمةَ الدَّعوةِ حينئذٍ هي أحسَنُ كلمةٍ تُقالُ فِي الْأَرْضِ ، وتَصعدُ في مُقدمةِ الْكَلِمِ الطَّيِّبُ إِلَى السَّمَاءِ. ولَكن مَع الْعَمَلِ الصَّالِحِ الَّذي يُصدقُ الكَلمةَ ومعَ الاستسلامِ للهِ الَّذي تَتوارى مَعه الذاتُ. فَتصبحُ الدَّعوةُ خَالصةً لله , ليسَ للداعية فِيهَا شَأنٌ إلَّا التَّبليغِ.
      ولا على الدَّاعيةِ بَعد ذلك أن تُتلقى كَلمتُه بالإعراضِ ، أو بِسوء الأدَب ، أو بالتبَجح في الإنكَارِ. فَهُو إنَّما يَتقدمُ بالحَسَنة. فَهو في المَقامِ الرَّفيعِ ، وغيره يَتقدمُ بالسيئة. فَهو في المَكَانِ الدُّون .
      عَنِ ابْنِ مَسْعُودٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «نَضَّرَ اللَّهُ عَبْدًا سَمِعَ مَقَالَتِي فَحَفِظَهَا وَوَعَاهَا وَأَدَّاهَا فَرُبَّ حَامِلِ فِقْهٍ غَيْرِ فَقِيهٍ وَرُبَّ حَامِلِ فِقْهٍ إِلَى مَنْ هُوَ أَفْقَهُ مِنْهُ. ثَلَاثٌ لَا يَغِلُّ عَلَيْهِنَّ قَلْبُ مُسْلِمٍ إِخْلَاصُ الْعَمَلِ لِلَّهِ وَالنَّصِيحَةُ لِلْمُسْلِمِينَ وَلُزُومُ جَمَاعَتِهِمْ فَإِنَّ دَعْوَتَهُمْ تُحِيطُ مِنْ ورائهم» . رَوَاهُ الشَّافِعِي وَالْبَيْهَقِيّ فِي الْمدْخل وَرَوَاهُ أَحْمَدُ وَالتِّرْمِذِيُّ وَأَبُو دَاوُدَ وَابْنُ مَاجَهْ وَالدَّارِمِيُّ عَنْ زَيْدِ بْنِ ثَابِتٍ. إِلَّا أَنَّ التِّرْمِذِيّ وَأَبا دواد لَمْ يَذْكُرَا: «ثَلَاثٌ لَا يَغِلُّ عَلَيْهِنَّ» . إِلَى آخِره
      قَالَ صَاحِبُ عَوْنِ الْمَعْبُودِ :
      ( نَضَّرَ اللَّه ) : قَالَ الْخَطَّابِيُّ : مَعْنَاهُ الدُّعَاء لَهُ بِالنَّضَارَةِ وَهِيَ النِّعْمَة وَالْبَهْجَة ، يُقَال نَضَرَهُ اللَّه وَنَضَّرَهُ بِالتَّخْفِيفِ وَالتَّثْقِيل وَأَجْوَدُهُمَا التَّخْفِيفُ اِنْتَهَى .
      وَقَالَ فِي النِّهَايَة : نَضَّرَهُ وَنَضَرَهُ وَأَنْضَرَهُ أَيْ نَعَّمَهُ وَيُرْوَى بِالتَّخْفِيفِ وَالتَّشْدِيد مِنْ النَّضَارَة ، وَهِيَ فِي الْأَصْل حُسْن الْوَجْه وَالْبَرِيق ، وَإِنَّمَا أَرَادَ حُسْن خُلُقه وَقَدْره اِنْتَهَى .
      قَالَ السُّيُوطِيُّ : قَالَ أَبُو عَبْد اللَّه مُحَمَّد بْن أَحْمَد بْن جَابِر : أَيْ أَلْبَسَهُ نَضْرَة وَحُسْنًا وَخُلُوصَ لَوْنٍ وَزِينَةً وَجَمَالًا ، أَوْ أَوْصَلَهُ اللَّه لِنَضْرَةِ الْجَنَّة نَعِيمًا وَنَضَارَة . قَالَ تَعَالَى : وَلَقَّاهُمْ نَضْرَةً تَعْرِفُ فِي وُجُوهِهِمْ نَضْرَةَ النَّعِيمِ .
      قَالَ سُفْيَان بْن عُيَيْنَةَ : مَا مِنْ أَحَدٍ يَطْلُب حَدِيثًا إِلَّا وَفِي وَجْهه نَضْرَة ، رَوَاهُ الْخَطِيب .
      قال القَاري في مِرقاةِ المَفاتيح شرح مِشكَاة المَصابيحِ :
      (ثَلَاثٌ) أَيْ: ثَلَاثُ خِصَالٍ (لَا يَغِلُّ) : بِفَتْحِ الْيَاءِ وَضَمِّهَا وَبِكَسْرِ الْغَيْنِ، فَالْأَوَّلُ مِنَ الْغِلِّ الْحِقْدِ، وَالثَّانِي مِنَ الْإِغْلَالِ الْخِيَانَةِ (عَلَيْهِنَّ) أَيْ: عَلَى تِلْكَ الْخِصَالِ (قَلْبُ مُسْلِمٍ) : أَيْ كَامِلٌ، وَالْمَعْنَى أَنَّ الْمُؤْمِنَ لَا يَخُونُ فِي هَذِهِ الثَّلَاثَةِ أَشْيَاءَ وَلَا يَدْخُلُهُ ضِغْنٌ يُزِيلُهُ عَنِ الْحَقِّ حِينَ يَفْعَلُ شَيْئًا مِنْ ذَلِكَ قَالَهُ التُّورِبِشْتِيُّ. قَالَ الزَّمَخْشَرِيُّ فِي الْفَائِقِ: إِنَّ هَذِهِ الْخِلَالَ يُسْتَصْلَحُ بِهَا الْقُلُوبُ، فَمَنْ تَمَسَّكَ بِهَا طَهُرَ قَلْبُهُ مِنَ الْغِلِّ وَالْفَسَادِ، وَ " عَلَيْهِنَّ " فِي مَوْضِعِ الْحَالِ، أَيْ: لَا يَغِلُّ قَلْبُ مُؤْمِنٍ كَائِنًا عَلَيْهِنَّ، وَإِنَّمَا انْتَصَبَ عَنِ النَّكِرَةِ لِتُقَدُّمِهِ اهـ.
      وَعَن ابْن مَسْعُودٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: «نَضَّرَ اللَّهُ امْرَأً سَمِعَ مِنَّا شَيْئًا فَبَلَّغَهُ كَمَا سَمِعَهُ فَرُبَّ مُبَلَّغٍ أَوْعَى لَهُ مِنْ سَامِعٍ» . رَوَاهُ التِّرْمِذِيُّ وَابْنُ مَاجَهْ وَرَوَاهُ الدَّارمِيّ عَن أبي الدَّرْدَاء
      قالَ في تُحفَةِ الأَحَوَذيِّ :( فَبَلَّغَهُ كَمَا سَمِعَهُ ) أَيْ مِنْ غَيْرِ زِيَادَةٍ وَنُقْصَانٍ.
      قوله تعالى : قُلِ اللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا لَبِثُوا لَهُ غَيْبُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ أَبْصِرْ بِهِ وَأَسْمِعْ مَا لَهُمْ مِنْ دُونِهِ مِنْ وَلِيٍّ وَلَا يُشْرِكُ فِي حُكْمِهِ أَحَدًا (26)
      قال في المحرر الوجيز :
      قَوْلُهُ تَعَالَى: (أَبْصِرْ بِهِ وَأَسْمِعْ) أَيْ مَا أَبْصَرَهُ وَأَسْمَعَهُ. قَالَ قَتَادَةُ: لَا أَحَدٌ أَبْصَرُ مِنَ اللَّهِ وَلَا أَسْمَعُ. وَهَذِهِ عِبَارَاتٌ عَنِ الْإِدْرَاكِ.
      وَيَحْتَمِلُ أَنْ يَكُونَ الْمَعْنَى" أَبْصِرْ بِهِ" أَيْ بِوَحْيِهِ وَإِرْشَادِهِ هُدَاكَ وَحُجَجَكَ وَالْحَقَّ مِنَ الْأُمُورِ، وَأَسْمِعْ بِهِ الْعَالَمَ، فَيَكُونَانِ أَمْرَيْنِ لَا عَلَى وَجْهِ التَّعَجُّبِ.
      قال القُرطُبي رَحِمَهُ اللهُ: وَقِيلَ. الْمَعْنَى أَبْصِرْهُمْ وَأَسْمِعْهُمْ مَا قَالَ اللَّهُ فِيهِمْ.

      تعليق

      20,125
      الاعــضـــاء
      230,461
      الـمــواضـيــع
      42,210
      الــمــشـــاركـــات
      يعمل...
      X