إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • العلامة ابن باديس يشكو من أهل التفسيراللفظي

    ‏‏
    وقع بين يدي هذه الأيام نسخة جديدة لتفسير العلامة عبد الحميد بن باديس، الموسوم بـ" " ‏‏"مجالس التذكير من كلام الحكيم الخبير" فانكببت أنهل من معين هذا الشيخ الذي أحي الله به ما كان قد اندرس بالديار الجزائرية، يقول العلامة البشير الإبراهيمي: " ولم يختم التفسير درسا ودراية بهذا ‏الوطن غيره، منذ أن ختمه " أبو عبد الله الشريف التلمساني " في المائة الثامنة " ‏
    ‏ فأحببت أن أنقل درة من درر هذا التفسير: ‏
    ‏ قال في تفسير قوله تعالى : " أَتَبْنُونَ بِكُل رِيعٍ آيَةً تَعْبَثُونَ . وَتَتَّخِذُونَ مَصَانِعَ لَعَلَّكُمْ تَخْلُدُونَ "‏
    ‏ الشعراء [128-131] ‏
    قال :" ولاشك أن كل بناء شامخ لا يكون لغاية شريفة محمودة، فهو عبث ولهو ‏وباطل. و" مَصَانِعَ " يقول المفسرون: إنها مجاري المياه، أو هي القصور، وعلى القولين فهي دليل ‏معرفتهم بفن التعمير علما وعملا، وبلوغهم فيه مبلغا عظيما، فهي من شواهدنا على ما سقنا ‏الحديث إليه.‏
    ولكن ليت شعري، ما الذي صرف المفسرين اللفظيين عن معنى "المصنع " اللفظي الإشتقاقي ؟
    والذي أفهمه ولا أعدل عنه، هو أن المصانع جمع مصنع من الصنع، كالمعامل جمع معمل من ‏العمل، وأنها مصانع حقيقية للأدوات التي تستلزمها الحضارة ويقتضيها العمران ..."‏
    ‏ ثم قال : " ولا أغرب من تفسير هؤلاء المفسرين للمصانع، إلا تفسيربعضهم ‏للسائحين والسائحات: بالصائمين والصائمات. والحق أن السائحين هم الرحالون والرواد ‏للاطلاع والإعتبار والاكتشاف" رحم الله ابن باديس على هذا الفهم الثاقب.‏
    ـــــــــــــــــ
    قال علي : ‏
    [poem=font="Simplified Arabic,4,white,normal,normal" bkcolor="sienna" bkimage="" border="ridge,4,darkred" type=1 line=0 align=center use=sp num="0,black"]
    الناس من جهة التمثيل أكفاء= أبوهم آدم والأم حواء
    فإذا افتخرت بآباء ذوي نسب= فإن نسبتنا الطين والماء
    ما الفضل إلا لأهل العلم إنهم= على الهدى لمن استهدلى أدلاء
    وقيمة كل امرئ ما قد كان يحسنه= والجاهلون لأهل العلم أعداء[/poem]
    ‏ ‏
    ‏ ‏
    إمام مسجد النور
    مرحلة الدكتوراه في علوم الحديث

  • #2
    خذها يا طالب العلم نصيحة من ابن باديس

    يقول ابن باديس-- في تفسير قوله تعالى : " فلا تطع الكافرين وجاهدهم به جهادا كبيرا " الفرقان [52]
    يقول :" عندما يختلف عليك الدعاة، الذين يدعي كل منهم أنه يدعوك إلى الله تعالى، فانظر: من يدعوك بالقرآن إلى القرآن ، ومثله ما صح من السنة لأنها تفسيره وبيانه، فاتبعه لأنه هو المتبع للنبي في دعوته وجهاده القرآن، والمتمثل لما دلت عليه أمثال هذه الآية الكريمة من آيات القرآن " مجالس التذكير من كلام الحكيم الخبير ص:189
    إمام مسجد النور
    مرحلة الدكتوراه في علوم الحديث

    تعليق


    • #3
      هو بحث نشر بموقع العلامة عبد الحميد بن باديس ، فيه بيان لخصائص تفسيره.

      تعليق


      • #4
        بارك الله فيكِ، وجزاكِ خيرا ، وجعل جزاء ما أرشدتِ في ميزان حسناتكِ.
        إمام مسجد النور
        مرحلة الدكتوراه في علوم الحديث

        تعليق


        • #5
          ابن باديس
          معين من العلم والفقه لا يجرح الشفاه

          أحيا الله به موات الأمة بعد انقطاعها عن الدرس والتحصيل

          تعالى وجعل الجنة مأواه ومثواه


          بارك الله فيكم

          تعليق


          • #6
            من أي التفاسير يصنف تفسير ابن باديس ؟

            تعليق

            19,840
            الاعــضـــاء
            231,421
            الـمــواضـيــع
            42,345
            الــمــشـــاركـــات
            يعمل...
            X