• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • فصاحة هارون كما سطرها القرءان الكريم.

      بسم الله الرحمن الرحيم، والحمد لله رب العالمين.
      فصاحة هارون كما سطرها القرءان الكريم:
      قال موسى ؛ طالبا من ربه وزارة هارون في دعوة فرعون: "وَأَخِی هَـٰرُونُ هُوَ أَفۡصَحُ مِنِّی لِسَانࣰا فَأَرۡسِلۡهُ مَعِیَ رِدۡءࣰا یُصَدِّقُنِیۤۖ إِنِّیۤ أَخَافُ أَن یُكَذِّبُونِ"؛ فاستجاب له ربه، وجعل معه أخاه هارون وزيرا:
      "قَالَ سَنَشُدُّ عَضُدَكَ بِأَخِیكَ وَنَجۡعَلُ لَكُمَا سُلۡطَـٰنࣰا فَلَا یَصِلُونَ إِلَیۡكُمَا بِـَٔایَـٰتِنَاۤۚ أَنتُمَا وَمَنِ ٱتَّبَعَكُمَا ٱلۡغَـٰلِبُونَ".
      مواضع ثلاثة في القرءان الكريم جاءت تكشف لنا شيئا من فصاحة هارون : موضعان في سورة طه، والثالث في سورة الأعراف، ولم يأت في القرءان غير ذلك، فيما أعلم.

      موضع الأعراف:
      ألقى موسى الألواح وأخذ برأس هارون يجره إليه، وعندها قال هارون مخاطبا موسى: "ٱبۡنَ أُمَّ إِنَّ ٱلۡقَوۡمَ ٱسۡتَضۡعَفُونِی وَكَادُوا۟ یَقۡتُلُونَنِی فَلَا تُشۡمِتۡ بِیَ ٱلۡأَعۡدَاۤءَ وَلَا تَجۡعَلۡنِی مَعَ ٱلۡقَوۡمِ ٱلظَّـٰلِمِینَ".
      استدفع هارون غضب موسى بأن ذكر علتين:
      القوم استضعفوني، وكادوا يقتلونني.
      وسأل مسألتين:
      لا تشمت بي الأعداء، ولا تجعلني مع القوم الظالمين.
      فوائد:
      فصلت ابن عن أمّ لأن هارون سأل المباعدة بينه وبين القوم الظالمين وأن ينفصل عنهم.
      تفيد مع معنى في وتنفي معنى من:
      لا تجعلني مع القوم الظالمين، أي: لا تجعلني فيهم؛ فلست منهم.
      مع: تفيد المصاحبة والإلحاق وتنفي الانتساب والانتماء.

      موضع طه الأول:
      قال هارون واعظا لقومه عند اتخاذهم العجل:
      "یَـٰقَوۡمِ إِنَّمَا فُتِنتُم بِهِۦۖ وَإِنَّ رَبَّكُمُ ٱلرَّحۡمَـٰنُ فَٱتَّبِعُونِی وَأَطِیعُوۤا۟ أَمۡرِی"
      فوائد:
      الإشارة إلى الفتنة.
      ذكر هارون اسم الرحمن من باب الترغيب لهم بفتح باب الرحمة لهم بالتوبة من اتخاذ العجل، إن هم اتبعوا وأطاعوا أمره.

      موضع طه الثاني:
      توجه موسى بالخطاب إلى أخيه هارون، معاتبا ولائما له، ومستفهما الأمور:
      "یَـٰهَـٰرُونُ مَا مَنَعَكَ إِذۡ رَأَیۡتَهُمۡ ضَلُّوۤا۟ * أَلَّا تَتَّبِعَنِۖ أَفَعَصَیۡتَ أَمۡرِی".
      تأمل أن موسى لم يذكر أخوة هارون هنا، وناداه باسمه: يا هارون، وأجابه هارون قائلا:
      "یَبۡنَؤُمَّ لَا تَأۡخُذۡ بِلِحۡیَتِی وَلَا بِرَأۡسِیۤۖ إِنِّی خَشِیتُ أَن تَقُولَ فَرَّقۡتَ بَیۡنَ بَنِیۤ إِسۡرَ ٰ⁠ۤءِیلَ وَلَمۡ تَرۡقُبۡ قَوۡلِی".
      فوائد:
      رسمت يا النداء وابن وأم ثلاثتها موصولة: يبنؤم؛ لأن هارون أراد جمع الكلمة وعدم شق الصف: "خشيت أن تقول فرقت بين بني إسرائيل"، وتذكيرا بصلة الرحم بينه وبينه موسى، عندما ناداه باسمه مجردا: يا هارون.
      وخشيت أن تقول لي لم ترقب قولي عندما أمرتني بأن أصلح ولا أتبع سبيل المفسدين.
      هذا ما تيسر، والله أعلم، وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه.

    • #2
      تستدل بـ "رسم" المصحف على فصاحة الـ "قائل"؟!
      هل كان هارون يتكلم بالكتابة المرسومة؟!

      تعليق


      • #3
        لا حول ولا قوة إلا بالله
        أتعجب من غير المتخصصين في المجال الذين يتجرأون على الكتابة فيه بدون ايراد اقوال من كتب اهل التفسير القدامى او المعاصرين وكأن التفسير يخضع للتجارب كشأن " العلوم " تخصص صاحبب الموضوع هداه الله

        تعليق

        20,125
        الاعــضـــاء
        230,461
        الـمــواضـيــع
        42,210
        الــمــشـــاركـــات
        يعمل...
        X