إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • حكم الجلوس ساقا على ساق

    *الجلوس ساقا على ساق*

    بداية: لقد صرح العلماء أن وضعية الجلوس ساقا على ساق مباح لا حرج فيه.
    وقد جاء عن رسول الله النهي عن الاضطجاع ووضع رِجْلٍ على رِجْلٍ.
    وفي رواية أخرى جاءت في الصحيحين:
    أن أحد الصحابة دخل المسجد فوجده واضعا رِجْلا على رِجْلٍ.
    *وقد فسر العلماء ذلك بأن وضع الرِّجْلِ على الأخرى مباح ما لم تنكشف العورة.*
    *أما في مجالسه فقد كان يجلس يعلوه الوقار في ثوب من التواضع.*
    حتى أن الرجل يدخل المسجد يسأل عنه وهو أمامه يجلس بين أصحابه لا يستطيع أن يميزه من بينهم فيشيرون له ويقولون: هو ذا.

    *وقد تواترت الأخبار أن رسول الله ما كان يمد رِجْلَه في مجلس من مجالسه.*

    *أحوال وضع ساق على ساق وحكم كل حال*:

    للأسف صارت هذه الوضعية في الجلوس عادة لدى كثير من الناس، وما أراها إلا عادة سيئة!!!
    وهي وإن كانت مباحة إلا أن قلبي لا يطمئن لها؛ بسبب ما يقترن بها في هيئتها:
    أولا: إذا اقترنت جلسة ساق على ساق بِكِبْرٍ.
    لا شك تحرم حرمة شديدة.
    ثانيا: إذا علم الجالس في مجلس واضعا ساقا على ساق أن بعض الذين في المجلس يتأفف من هذه الجلسة ويشعر أن صاحبها متكبر فعليه أن يتجنبها.
    فهذه الجلسة في هذا المجلس إن لم تكن حراما فهي مكروهة شديدة الكراهة.
    ثالثا: الأَوْلَى وقد علمنا أن رسول الله لم يمد رِجْلا في مجلس من مجالسه الأَوْلَى أن نترك وضع الساق على الساق في المجالس.
    رابعا: من القبيح شديد القبح ، وليس من الأدب أن يضع الابن ساقا على ساق في حضرة أبويه أو أحدهما. وكذا الطالب في حضرة أستاذه.

    *المرأة وجلوسها واضعة ساقا على ساق*
    من المؤلم أن تلك عادة صارت ملازمة لكثير من النساء في حين أنها ينتج عنها محرمات في كثير من الأحوال مثل:
    - إبراز بعض مفاتن المرأة.
    - كشف بعض ساقها من أسفل.
    - تعاليها على صواحبها.
    وغير ذلك من المحرمات.
    ولهذه الأسباب لا يجوز للمرأة وضعية الجلوس ساق على ساق خاصة إذا كانت تجلس في مجلس يحضره الرجال إلا لعلة مرضية في بعض ساقيها.

    *مضار وضعية الجلوس ساقا على ساق.*

    لقد نُشِرَت دراسات أثبتت أن لهذه الوضعية في الجلوس مضارا خطيرة على جسد الإنسان منها:
    - منع مرور الدم في الأوردة باتجاه القلب مما يؤدي إلى ظهورة الدوالي والأوردة العنكبوتية في الساقين.
    - ارتفاع ضغط الدم بسبب عرقلة الدورة الدموية.
    - تأثر عصب القدمين مما يؤثر على القدرة على المشي.
    - ظهور مشاكل في القلب بسبب عرقلة الدورة الدموية.
    - تشنجات الساق وتخدرها والإحساس بالألم.
    وغير ذلك مما لا يتسع المجال لذكره.

    *ملاحظة:*
    الأحكام الواردة في المقال اجتهاد مني ولم أقف على أحد قال بها.
    بل إن العلماء قالوا بإباحة وضع الساق على الساق ولم أجد تفصيلا.
    فإن كنتُ أصبتُ فمن الله، وإن كانت الأخرى فمن نفسي ومن الشيطان.
    وإني أستغفر الله وأتوب إليه.

    والله أعلم
    د. محمد الجبالي.

  • #2
    - تعليقا على فقرة الدراسات الطبية:
    الوقوف فترات طويلة يؤذي الجسم، حتى أن قدمي رسول الله كانتا تتأثران بشدة من طول القيام في الصلاة.
    هل بهذا المنطق نجعل صلاة الليل مكروهة؟

    - تعليقا على أن وضع الساق على الساق "قلة أدب":
    الأعراف تتغير. قديما كان بعض القضاة يسقطون شهادة الشاهد إن عرفوا أنه ممن يأكلون في السوق أمام عامة الناس! وكان لعدالة الشهود ضوابط مختلفة تماما عن ضوابطنا اليوم، بحيث لو طبقناها لا نكاد نجد من تصلح شهادته، فتتعطل مصالح الناس وتبطل عقود الزواج والتجارة!

    تعليق

    19,957
    الاعــضـــاء
    231,919
    الـمــواضـيــع
    42,561
    الــمــشـــاركـــات
    يعمل...
    X