إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
هذا الموضوع مغلق.
X
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • بعض العجائب العددية في سورة يوسف

    أعداد كلمات الناس في سورة يوسف

    زياد السلوادي

    أينما تلفت في آيات سورة يوسف تجد العجائب سواء في أرقام الصفحات ، أو مواقع ذكر اسم يوسف ، أو تكرار حروف اسم يوسف في الآيات التي ذكر فيها ، أو في سيناريو مشاهد القصة ، وفي غير ذلك كثير ، بل وكثير جداً .
    وفي هذه العجالة سوف نتتبع أعداد الكلمات التي نطق بها أبطال القصة لنكتشف أنها أعداد مقصودة في ذاتها وليست عشوائية ، ففي أول القصة في الآية رقم 4 نجد عدد الكلمات التي نطق بها يوسف :
    ( يأبت إني رأيت أحد عشر كوكبا والشمس والقمر رأيتهم لي سجدين ) .
    إحدى عشرة كلمة ، وذلك مساو لعدد الكواكب التي رآها ، ومساو لعدد إخوته ، ومساو لعدد حروف عبارة ( أحد عشر كوكبا ) ، ومساو لتكرار حروف اسم يوسف (ي ، و ، س ، ف ) في كلماته ، ومساو لمجموع ذكر الشمس والقمر من أول المصحف ، حيث هما هنا سادس شمس وخامس قمر ، ومساو لعدد السور السابقة على سورة يوسف ، ومساو للفرق بين عدد كلمات الآية جميعا وبين رقم ترتيبها .
    فيرد عليه أبوه يعقوب بعدد 39 كلمة يفسر له من خلالها معنى الرؤيا :
    ( يبُنَيَّ لَا تَقْصُصْ رُؤْيَاكَ عَلَى إِخْوَتِكَ فَيَكِيدُوا لَكَ كَيْدًا إِنَّ الشَّيْطَانَ لِلْإِنْسَانِ عَدُوٌّ مُبِينٌ (5) وَكَذَلِكَ يَجْتَبِيكَ رَبُّكَ وَيُعَلِّمُكَ مِنْ تَأْوِيلِ الْأَحَادِيثِ وَيُتِمُّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكَ وَعَلَى آَلِ يَعْقُوبَ كَمَا أَتَمَّهَا عَلَى أَبَوَيْكَ مِنْ قَبْلُ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْحَاقَ إِنَّ رَبَّكَ عَلِيمٌ حَكِيمٌ ) .
    ويتعلم يوسف بعد ذلك تأويل الرؤى ويقوم يتأويل رؤيا الملك مستخدما 39 كلمة أيضا بقدر كلمات أبيه :
    ( تَزْرَعُونَ سَبْعَ سِنِينَ دَأَبًا فَمَا حَصَدْتُمْ فَذَرُوهُ فِي سُنْبُلِهِ إِلَّا قَلِيلًا مِمَّا تَأْكُلُونَ (47) ثُمَّ يَأْتِي مِنْ بَعْدِ ذَلِكَ سَبْعٌ شِدَادٌ يَأْكُلْنَ مَا قَدَّمْتُمْ لَهُنَّ إِلَّا قَلِيلًا مِمَّا تُحْصِنُونَ (48) ثُمَّ يَأْتِي مِنْ بَعْدِ ذَلِكَ عَامٌ فِيهِ يُغَاثُ النَّاسُ وَفِيهِ يَعْصِرُونَ ) .
    وحين طلب الإخوة من أبيهم أن يرسل معهم يوسف استخدموا 17 كلمة :
    ( يأَبَانَا مَالَكَ لَا تَأْمَنَّا عَلَى يُوسُفَ وَإِنَّا لَهُ لَنَاصِحُونَ (11) أَرْسِلْهُ مَعَنَا غَدًا يَرْتَعْ وَيَلْعَبْ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ ) .
    فرد عليهم الأب مستخدما 12 كلمة بعدد الأبناء جميعا :
    ( إِنِّي لَيَحْزُنُنِي أَنْ تَذْهَبُوا بِهِ وَأَخَافُ أَنْ يَأْكُلَهُ الذِّئْبُ وَأَنْتُمْ عَنْهُ غَافِلُونَ ) .
    وحين ألقوا يوسف في البئر ورجعوا الى أبيهم عشاء يبكون ، نطقوا بعدد 17 كلمة أيضاً مساوية لعدد الكلمات حين طلبوا أن يأخذوا يوسف :
    ( يأَبَانَا إِنَّا ذَهَبْنَا نَسْتَبِقُ وَتَرَكْنَا يُوسُفَ عِنْدَ مَتَاعِنَا فَأَكَلَهُ الذِّئْبُ وَمَا أَنْتَ بِمُؤْمِنٍ لَنَا وَلَوْ كُنَّا صَادِقِينَ ) .
    فرد عليهم الأب بعدد 12 كلمة أيضاً بعدد جميع الأبناء مرة أخرى :
    ( بَلْ سَوَّلَتْ لَكُمْ أَنْفُسُكُمْ أَمْرًا فَصَبْرٌ جَمِيلٌ وَاللَّهُ الْمُسْتَعَانُ عَلَى مَا تَصِفُونَ ) .
    وحين ذهب الإخوة الى مصر للمرة الثالثة دخلوا على يوسف ونطقوا بعدد 17 كلمة أيضاً :
    ( يأيها العزيز مسنا وأهلنا الضر وجئنا ببضعة مزجة فأوف لنا الكيل وتصدق علينا إن الله يجزي المتصدقين ) .
    وحين لاموا يعقوب على كثرة ذكره ليوسف ، رد عليهم مستخدما 12 كلمة أيضا :
    ( إنما أشكو بثي وحزني الى الله وأعلم من الله ما لا تعلمون ) .
    ويبدو أن للعدد 14 سراً عجيباً له علاقة وطيدة بامرأة العزيز ، ففي مشهد مراودة امرأة العزيز يوسف عن نفسه تكلمت المرأة في المشهد كله بعدد 14 كلمة ، كلمتان اثنتان في أول المشهد ، و 12 كلمة في آخره :
    ( هَيْتَ لَكَ.... مَا جَزَاءُ مَنْ أَرَادَ بِأَهْلِكَ سُوءًا إِلَّا أَنْ يُسْجَنَ أَوْ عَذَابٌ أَلِيمٌ ) .
    وكذلك تكلم يوسف في نفس المشهد بعدد 14 كلمة أيضاً ، عشر كلمات في أول المشهد ، و 4 كلمات في آخره :
    ( مَعَاذَ اللَّهِ إِنَّهُ رَبِّي أَحْسَنَ مَثْوَايَ إِنَّهُ لَا يُفْلِحُ الظَّالِمُونَ .... هِيَ رَاوَدَتْنِي عَنْ نَفْسِي).
    وعن نفس المشهد تحدثت نسوة في المدينة بـ 14 كلمة أيضاً :
    ( امْرَأَةُ الْعَزِيزِ تُرَاوِدُ فَتَاهَا عَنْ نَفْسِهِ قَدْ شَغَفَهَا حُبًّا إِنَّا لَنَرَاهَا فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ ) .
    وحين علمت بمكرهن وأرسلت إليهن وأعتدت لهن متكأ وقالت ليوسف اخرج عليهن ، ورأته النسوة فأكبرنه ، قلن :
    ( حاش لله ما هذا بشراً إن هذا إلا ملك كريم ) .
    عشر كلمات أتمتهن امرأة العزيز بأربع كلمات بقولها :
    ( فذلكن الذي لمتنني فيه ) .
    ليصير عدد الكلمات 14 . وأقول أتمتهن لأن تلك الكلمات الأربع جاءت موزونة على بحر البسيط الشعري الذي تفعيلته : مستفعلن فاعلن مستفعلن فعلن . وقد يكون في ذلك إشارة قرآنية الى أن رد امرأة العزيز هذا كان عبارة عن بيت شعر مشهور في لغتهم ، وقصدت منه أن تقول لهن : لمْن أنفسكن قبل أن تلمنني فها أنتن قد وقعتن في حب يوسف مثلما وقعت أنا . والله أعلم .
    ثم استطردت امرأة العزيز فنطقت بعدد 14 كلمة :
    ( ولقد راودته عن نفسه فاستعصم ولئن لم يفعل ما آمره ليسجنن وليكوناً من الصغرين ) .
    وفي مشهد رؤيا صاحبيه في السجن روى الصاحبان رؤياهما مستخدميْن 19 كلمة ، حيث قال الأول 4 كلمات والثاني 15 كلمة :
    ( إِنِّي أَرَانِي أَعْصِرُ خَمْرًا .... إِنِّي أَرَانِي أَحْمِلُ فَوْقَ رَأْسِي خُبْزًا تَأْكُلُ الطَّيْرُ مِنْهُ نَبِّئْنَا بِتَأْوِيلِهِ إِنَّا نَرَاكَ مِنَ الْمُحْسِنِينَ ) .
    فرد عليهما يوسف ردا طويلا بلغ عدد كلماته فيه 111 كلمة بقدر آيات السورة ، ولكنه حين أول لهما الرؤى أولها بعدد 19 كلمة أي بقدر كلماتهما :
    ( يصَاحِبَيِ السِّجْنِ أَمَّا أَحَدُكُمَا فَيَسْقِي رَبَّهُ خَمْرًا وَأَمَّا الْآَخَرُ فَيُصْلَبُ فَتَأْكُلُ الطَّيْرُ مِنْ رَأْسِهِ قُضِيَ الْأَمْرُ الَّذِي فِيهِ تَسْتَفْتِيَانِ ) .
    وفي مشهد رؤيا الملك روى الملك رؤياه مستخدماً 22 كلمة :
    ( إِنِّي أَرَى سَبْعَ بَقَرَاتٍ سِمَانٍ يَأْكُلُهُنَّ سَبْعٌ عِجَافٌ وَسَبْعَ سُنْبُلَاتٍ خُضْرٍ وَأُخَرَ يَابِسَاتٍ يَأَيُّهَا الْمَلَأُ أَفْتُونِي فِي رُؤْيَايَ إِنْ كُنْتُمْ لِلرُّؤْيَا تَعْبُرُونَ ) .
    فذهب ساقي الملك الى يوسف في سجنه وقص عليه الرؤيا مستخدما 22 كلمة أيضاً، أي بقدر عدد كلمات الملك :
    ( يُوسُفُ أَيُّهَا الصِّدِّيقُ أَفْتِنَا فِي سَبْعِ بَقَرَاتٍ سِمَانٍ يَأْكُلُهُنَّ سَبْعٌ عِجَافٌ وَسَبْعِ سُنْبُلَاتٍ خُضْرٍ وَأُخَرَ يَابِسَاتٍ لَعَلِّي أَرْجِعُ إِلَى النَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَعْلَمُونَ ) .
    ونتذكر أن يوسف وامرأة العزيز قد نطق كلاهما في مشهد المراودة بعدد 14 كلمة ، والآن نجد يوسف حين يتحدث عن ذاك المشهد مع رسول الملك يقول :
    ( ارْجِعْ إِلَى رَبِّكَ فَاسْأَلْهُ مَا بَالُ النِّسْوَةِ اللَّاتِي قَطَّعْنَ أَيْدِيَهُنَّ إِنَّ رَبِّي بِكَيْدِهِنَّ عَلِيمٌ ) .
    حيث ينطق بعدد 14 كلمة أيضاً .
    أما الملك فيستخدم نصف هذا العدد حين يسأل النسوة بسبع كلمات:
    ( مَا خَطْبُكُنَّ إِذْ رَاوَدْتُنَّ يُوسُفَ عَنْ نَفْسِهِ ) .
    فيجبن بسبع كلمات أيضاً بقدر كلمات الملك :
    ( حَاشَ لِلَّهِ مَا عَلِمْنَا عَلَيْهِ مِنْ سُوءٍ ) .
    أما يوسف فقد طلب الوزارة من الملك مستخدما 7 كلمات أيضاً ، بقدر عدد كلمات براءته :
    ( اجْعَلْنِي عَلَى خَزَائِنِ الْأَرْضِ إِنِّي حَفِيظٌ عَلِيمٌ ) .

    أرأيتم كيف يقص الله تعالى أحسن القصص ؟

    الاستاذ / زياد السلوادي

  • #2
    مع أن الأسلوب السوقي لا يشجع على النقاش العقلاني، لكن لا يجب كتمان العلم ولا ترك الخرافات تنتشر..
    بسم الله نبدأ:
    لا حاجة للبحث عن الرد في سورة الكهف، فسورة يوسف نفسها تنقض هذا!

    أولا:
    زعمتم أنه "يبدو أن للعدد 14 سراً عجيباً له علاقة وطيدة بامرأة العزيز"
    وهذا غير متحقق في الآيات 51، 52، 53
    قالت امرأت العزيز: (الآن حصحص الحق أنا راودته عن نفسه وإنه لمن الصادقين ذلك ليعلم أني لم أخنه بالغيب وأن الله لا يهدي كيد الخائنين وما أبرئ نفسي إن النفس لأمارة بالسوء إلا ما رحم ربي إن ربي غفور رحيم)
    37 كلمة

    ثانيا:
    قال الملك: "ائتوني به أستخلصه لنفسي"، فلما كلمه قال: "إنك اليوم لدينا مكين أمين"
    4 + 5
    والآية هي الآية 54 !! فهل هذا صدفة أم معجزة؟
    إن قلتم صدفة فقد ناقضتم أنفسكم. وإن قلتم معجزة، فالرد هو الآية 43
    قال الملك: "إني أرى سبع بقرات سمان يأكلهن سبع عجاف وسبع سنبلات خضر وأخر يابسات"، "يا أيها الملأ أفتوني في رؤياي إن كنتم للرؤيا تعبرون"
    13 + 9 = 22 كلمة
    و الـ 43 لا تساوي الـ 22، ولا تساوي الـ 913

    ثالثا:
    قلتم أن العدد 11 "مساو لمجموع ذكر الشمس والقمر من أول المصحف، حيث هما هنا سادس شمس وخامس قمر. ومساو لعدد السور السابقة على سورة يوسف"
    وهنا تطل الانتقائية بوجهها القبيح!
    - عدد 11 في الآية يشير لكواكب، فلماذا لم تبحثوا عن مرات ورود كلمة "كوكب" من أول المصحف؟!
    الإجابة: ربما ذهبتم فعلا، فلم تعجبكم النتيجة، فتجاهلتموه.
    وهذا هو عين العشوائية والانتقائية.
    - الآية هي سادس ورود لكلمة شمس وخامس ورود لكلمة قمر؟ جميل. إذن تحسبون العدد بحيث يتضمن ما ورد في الآية لا بالاقتصار فقط على ما سبقها من آيات.
    لكن..
    حين نظرتم لترتيب سورة يوسف ووجدتموه 12، لا 11، قررتم حسابه حسب "السور السابقة عليه"!
    وهذا هو عين الانتقائية.

    تعليق


    • #3
      مع أن الأسلوب السوقي لا يشجع على النقاش
      العبارة الوحيدة التي تدل انك تفكر قليلا ، لأنك استنتجت انك انت المقصود بدون مساعدة ولا تغشيش ، والباقي هراء تم الرد عليه في ذيل المقالة

      ملاحظة : المقالة ليست موجهة لك ، بل لمن احب كتاب الله وامتلك الاحساس الإيماني بعميق عجائبه

      تعليق


      • #4
        إذن كالعادة.. هروب من الإجابة :)

        https://vb.tafsir.net/forum2/thread56432-3.html

        - هل الظاهرة منقوصة، أم مطردة في كل الآيات؟
        - هل البشر قادرون على إيجاد توافق عددي أكثر ضبطا واطرادا من المزعوم وجوده في القرآن أم لا؟
        - هل تعترفون بعدم وجود قاعدة ثابتة لهذا التوافق المزعوم؟
        أسئلة بسيطة وواضحة.

        تعليق


        • #5
          الإعجاز هو فى عدم وجود قاعدة ثابتة للتوافق الرقمى، وإلا لأحضر أى إنسان ولو كافر ورقة وقلم وحسبها ،
          بل هى لطائف مخفية تظهر وتتلألأ كالجواهر لمن يقرأ القرآن بروحه وبقلبه وبكل التقديس..
          وستظل اللطائف المختلفة تتكشف وتتلألأ الى يوم القيامة لتدل على عظمة ودقة ذلك الكتاب الذى هو من لدن حكيم عليم..
          http://viewsonquran.wordpress.com

          تعليق


          • #6
            المشاركة الأصلية بواسطة الزيتونة مشاهدة المشاركة
            الإعجاز هو فى عدم وجود قاعدة ثابتة للتوافق الرقمى، وإلا لأحضر أى إنسان ولو كافر ورقة وقلم وحسبها، بل هى لطائف مخفية تظهر وتتلألأ كالجواهر لمن يقرأ القرآن بروحه وبقلبه وبكل التقديس
            - إذن "لا توجد قاعدة" في موضوع قائم أصلا على الأرقام والأعداد والحسابات؟
            اعتراف ممتاز.

            - "معجزة" و"مخفية" في نفس الوقت؟!
            :)
            اعتراف آخر ممتاز، يظهر تناقضكم بجلاء.

            تعليق


            • #7
              ملاحظة : فليتجرأ الآن ملحد ليهزأ بكتاب الله وعجائبه العددية ، أو متخلف عقليا ليقول انه طبق القاعدة على سورة الكهف فلم تنطبق ليضحك الثكلى بغباءه ، فعندما يتحدى الله الكفار والمشركين أن يأتوا بسورة من مثله فإن هذه المثلية لا تشتمل على بديع السبك والنظم القرآني والبلاغة بل حتى في المنظومة العددية التي تشكل شيفرة يستحيل معها أن يتمكن أحد الأدعياء أن يجمع كل تلك الفرائد العجيبة ولكن ماذا تقول للبقر إن كان لا يفهم كلام البشر ؟[/QUOTE]


              هل لا تعرف أسلوب أخر ان تعبر ما تريد قوله إلا باسلوبك هذا ..

              ١رجوعا الآن ما قلت :إن اللطائف و العجائب التي تراها هي لطائفك وعجائبك أنت و من يساندك ......
              ستقول الآن لماذا ؟
              إن قلت هناك عجائب و لطائف كأنك تقصد إن لم تجد في بعض الايات علاقة عددية فإنها ليست من العجائب و هذا خطأ
              ٢.
              اذا كنت يا اخ العلاقات الرياضية فتنتك و عظمتها لدرجة بدأت بالبحث عنها في ايات الله فاعلم ان كلام الله أسمى أن تكون قائمة على علاقات رياضية فالله خالق كل شيء و هو خلق خلقه لنعلم عدد السنين
              قال الله تعالى في سورة يونس "هُوَ الَّذِي جَعَلَ الشَّمْسَ ضِيَاءً وَالْقَمَرَ نُورًا وَقَدَّرَهُ مَنَازِلَ لِتَعْلَمُوا عَدَدَ السِّنِينَ وَالْحِسَابَ ۚ مَا خَلَقَ اللَّهُ ذَٰلِكَ إِلَّا بِالْحَقِّ ۚ يُفَصِّلُ الْآيَاتِ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ (5)


              ٣بمعنى أخر يا رجل إن كلام الله قائمة كما شاء الله و ليس عل قاعدة رياضية ...


              فكما شاء الله اعظم من كل شيء

              تعليق


              • #8
                المشاركة الأصلية بواسطة محمد سلامة المصري مشاهدة المشاركة
                - إذن "لا توجد قاعدة" في موضوع قائم أصلا على الأرقام والأعداد والحسابات؟
                اعتراف ممتاز.

                - "معجزة" و"مخفية" في نفس الوقت؟!
                :)
                اعتراف آخر ممتاز، يظهر تناقضكم بجلاء.
                كتاب الله ولطائفه وأسراره يكشفها للمؤمن الحقيقي الذى يقدسه بكل قلبه ويطيعه بكل جوارحه، وليس مكشوفا لكل من هب ودب وفتح كتابه وقرأه !
                وهى تظهر عجائب قدرات الله تعالى الذى يعلم ما تخفى الصدور..
                أنظر دقة وجمال الأسرار فى الرقم 8 بسورة الزمر التى نشرتها الزميلة اشراقة بالملتقى ..
                لتعرف أن لكل سورة ولكل آية خاصيتها العددية وعجائبها ودقتها وليست علاقات رياضية رتيبة بالآلة الحاسبة كما ترومون :) ..
                سبحانك ربى العظيم
                عظم كتابك وعظم خلقك وعظم كل شئ بيدك..
                http://viewsonquran.wordpress.com

                تعليق


                • #9
                  https://islamqa.info/ar/answers/69741

                  "زعموا في تكرار لفظة " يوم " ( 365 ) مرة ، ولفظ " شهر " ( 12 ) مرة ، وهكذا فعلوا في ألفاظ أخرى نحو " الملائكة والشياطين " و " الدنيا والآخرة " إلخ. وقد ظنَّ كثيرٌ من الناس صحة هذه التكرارات وظنوا أن هذا من إعجاز القرآن ، ولم يفرقوا بين " اللطيفة " و " الإعجاز " ، فتأليف كتابٍ يحتوي على عدد معيَّن من ألفاظٍ معيَّنة أمرٌ يستطيعه كل أحدٍ ، فأين الإعجاز في هذا ؟ والإعجاز الذي في كتاب الله تعالى ليس هو مثل هذه اللطائف"

                  تعليق


                  • #10
                    مع اني آليت على نفسي الا اضيع وقتي في مهاتراتك ولكن عندما تكذب وتنتظر من الناس ان يصدقوك فلابد ان اوضح لمن يقرأ واطلب منه أن يطلع على الفيديو التالي:
                    https://youtu.be/cydz3KoyyWI

                    تعليق


                    • #11
                      الفيديو يؤكد فتوى موقع الإسلام سؤال وجواب!
                      الإحصاء انتقائي، يستبعد كلمات المثنى والجمع لأنها لا توافق النتيجة المحددة مسبقا.. وفي نفس الوقت يحسب كلمات مثل "ثلاثون شهرا"، لأنها توافق الهوى الحسابي D:

                      https://vb.tafsir.net/forum2/thread57698-2.html

                      ومن الطريف أيضا عدم فهمهم لجملة "في كتاب الله" (والتي تعني في السياق، كما يعرف كل المفسرين، "في قدر الله"، "في حكم الله") فظنوها تعني حرفيا: اذهب وعد مرات تكرار الكلمة "في المصحف" :)

                      وهذا دليل على أن انشغالهم بالعد والحسابات أنساهم اللغة العربية الواضحة والمعاني البيانية!
                      كيف يا ترى يفهمون آيات مثل:
                      "وأولو الأرحام بعضهم أولى ببعض في كتاب الله"
                      "وقال الذين أوتوا العلم والإيمان لقد لبثتم في كتاب الله إلى يوم البعث"
                      ؟

                      تعليق


                      • #12

                        الإعجاز بيانى فى المقام الأول وعلى هذا الجمهور من أهل العلم ولا يمكن إدراكه إلا من خلال المعنى.
                        لكن هل العلاقات العددية التى ترتبط بالنص القرآنى توسع من نطاق التحدى ؟
                        الإجابة نعم إذا ثبتت بدون تكلف وكانت ظاهرة تصبح واقع قرآنى ولابد أن يكون مقصودا وإن جهلنا معناه.
                        لكن ماذا لو انقطع الاطراد عن الظاهرة فى القرآن؟
                        أقول ابحث عن المعنى فإن لم تجده تكن أمام ملمحا آخر من ملامح التحدى.
                        لكن ما حكم الآيات التى لحقت بها علاقات عددية؟
                        أقول لاشك أنها معجزة لقول ربىولن تفعلوا.

                        لكن ماذا لو تجاهلنا هذه العلاقات العددية؟
                        أقول هذا عين الانتقاء.

                        تعليق


                        • #13
                          المعجزة يعجز عنها البشر، وتكون جلية لا مبهمة.
                          وتقول فتوى موقع الإسلام سؤال وجواب (حفظ الله الشيخ المنجد وفك أسره وأخرجه للمسلمين كي يستفيدوا بعلمه):
                          "تأليف كتابٍ يحتوي على عدد معيَّن من ألفاظٍ معيَّنة أمرٌ يستطيعه كل أحدٍ، فأين الإعجاز في هذا؟ والإعجاز الذي في كتاب الله تعالى ليس هو مثل هذه اللطائف"

                          وفي الموقع أيضا:
                          "بدراسة كثير من الكتب التي اهتمت بهذا اللون، فيمكننا أن نقرر أن هذه الفكرة تقوم باعتماد شروط توجيهية حينًا، وانتقائية حينًا آخر، من أجل إثبات صحة وجهة نظر بشكل يسوق القارئ إلى النتائج المحددة سلفًا"



                          تعليق


                          • #14

                            بارك الله فيكم وفى من استدعيت من أهل العلم نفعنا الله بعلمهم
                            وأتفهم تحفظكم فمسألة الإعجاز قيد البحث وسوف تظل كذلك بدوام التحدى فيما برعت فيه العرب بغير خرق لقواعد اللغة وعلى غير العادة فى المعجزات.
                            قال تعالىإِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ ۚ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا

                            تعليق


                            • #15
                              المشاركة الأصلية بواسطة على سبيع مشاهدة المشاركة

                              بارك الله فيكم وفى من استدعيت من أهل العلم نفعنا الله بعلمهم
                              وأتفهم تحفظكم فمسألة الإعجاز قيض البحث وسوف تظل كذلك بدوام التحدى فيما برعت فيه العرب بغير خرق لقواعد اللغة وعلى غير العادة فى المعجزات.
                              قال تعالىإِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ ۚ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا
                              اي تحدي و أي إعجاز عددي تتكلم مادام الانسان قادر على ان يفعل ذلك .. أنظر ما نشر محمد سلامة حفضه الله و تمعن .... ذلك بتاتا ليس بإعجاز و سميته مرة بالعجائب و اتمنى أن تروه لاحقا بخرفاتكم العددية

                              ذلك ما تفعلون فقط من البدع لا غير ... و المسلم يبتعد من الشبهات
                              نصيحة لوجه الله ..
                              اقرأ هذه الآية و اطلب من الله أن يبين لك الامر فهناك من يعبد عقله و هو لا يعلم ...قال الله تعالى
                              ربنا لَا تُزِغۡ قُلُوبَنَا بَعۡدَ إِذۡ هَدَیۡتَنَا وَهَبۡ لَنَا مِن لَّدُنكَ رَحۡمَةًۚ إِنَّكَ أَنتَ ٱلۡوَهَّابُ (٨) رَبَّنَاۤ إِنَّكَ جَامِعُ ٱلنَّاسِ لِیَوۡمࣲ لَّا رَیۡبَ فِیهِۚ إِنَّ ٱللَّهَ لَا یُخۡلِفُ ٱلۡمِیعَادَ (٩)آل عمران

                              تعليق

                              19,939
                              الاعــضـــاء
                              231,693
                              الـمــواضـيــع
                              42,458
                              الــمــشـــاركـــات
                              يعمل...
                              X