• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • تأملات من سيرة المسيح عليه السلام في القران " الحلقة الثانية "

      "نستكمل ما بدأناه في الحلقة السابقة عن سيرة المسيح في القران
      من خلال تناول القران الكريم لسيرة المسيح نجد انه لم يتفردعن باقي الرسل في شيء لا في رسالته ولا في خلقته
      أولا :- أما عن رسالته فهو رسول من الله مثل باقي الرسل الذي خلو من قبله يقول تعالي " مَّا الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ وَأُمُّهُ صِدِّيقَةٌ ۖ كَانَا يَأْكُلَانِ الطَّعَامَ ۗ انظُرْ كَيْفَ نُبَيِّنُ لَهُمُ الْآيَاتِ ثُمَّ انظُرْ أَنَّىٰ يُؤْفَكُونَ (75) المائدة , فليس القول كما قالت النصارى انه الله أو ابن الله بل هو رسول الله كسائر الرسل ولدته أمه كما تلد الأمهات أبناءَهن، وذلك من صفة البشر لا من صفة خالق البشر، وهو كسائر الرسل الذين خلوا من قبله ، أجرى الله على يده ما شاء أن يجريه من المعجزات والعِبر، حجةً له على صدقه، كما أجرى على أيدي من قبله من الرسل من المعجزات والعِبر، حجةً لهم على صدقهم في أنهم رسل من الله الي خلقه يبلغونهم رسالته ومضي كما مضي الرسل قبله فلم يتفرد عنهم بشيء صلوات الله عليهم جميعا
      ثانيا :- وليس في طريقة ظهوره إلي الحياة ما يجعل له خصوصية ترفع عنه الطبيعة البشرية
      لقد ولد المسيح من غير أب وذلك كرامة لمريم فالمتفرد هنا مريم وليس المسيح إذ ولد المسيح كما يولد باقي البشر حملت به امه واجاءها المخاض وولدته كما يولد سائر البشر أما أمه فقد ولدت من غير زوج لحكمة بدا لي منها أنها تخص مريم وليس المسيح وهو ان ينسب لها هذا النبي الكريم فلو ولد لأب لكان ابن ابيه لكن الله أراد ان يكون ابن مريم تذكر كلما ذكر اسمه عليهم جميعا السلام ولذلك نجد ان القران عندما يذكر المسيح او عيسي يذكره مقرونا بامه فيقول المسيح ابن مريم او عيسي بن مريم هكذا في اغلب المواضع التي ذكر فيها في القران لم يتخلف ذلك الا قليلا لحكمة ليس هذا موضع تفصيلها وذلك تشريفا لمريم وتكريما لها ولقد اصطفاها الله علي نساء الله العالمين وجعلها مثلا للمؤمنين فقد ضرب الله بها مثلا للذين امنوا -كما في سورة التحريم - وافرد لها القران سورة سميت باسمها " سورة مريم " كما افرد لعائلتها سورة من السبع الطوال سميت باسمهم " سورة ال عمران" فكان حقا ان يكون المسيح ابنها لا ابن غيرها ولو تزوجت وانجبته عبر زواج طبيعي لكان ابن ابيه ينسب اليه لكن الله اراد لها هذا التكريم والعقل المؤمن العارف بالله لاتمثل له هذه الطريقة اي اشكالية فان الله اذ اراد شيئا ان يقول له كن فيكون لايعجزه شيء في الارض ولا في السماء ولا تحكمه السنن والعادات والاسباب بل هو هو خالقها ويخرقها كلما اراد سبحانه وتعالي ولذلك لا يشكل ولادة المسيح بهذه الطريقة أي اشكالية عند المسلمين اذ انه خلق كما خلق سائر البشر قال الله له له كن فيكون وقوله تعالي إِنَّمَا الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ رَسُولُ اللَّهِ وَكَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا إِلَىٰ مَرْيَمَ وَرُوحٌ مِّنْهُ ۖ المائدة الاية 171 لايعني قوله تعالي في هذه الاية عن المسيح انه كلمة الله وروح منه لايعني هذا ان يكون له طبيعة خاصة تختلف عن باقي البشر فالبشر جميعا هم كلمة الله وروح منه مثلهم مثل عيسي تماما ولقد اوضحت اية ال عمران معني كلمة الله انها قول الله للشيء كن فيكون هذه هي الكلمة " إِنَّ مَثَلَ عِيسَىٰ عِندَ اللَّهِ كَمَثَلِ آدَمَ ۖ خَلَقَهُ مِن تُرَابٍ ثُمَّ قَالَ لَهُ كُن فَيَكُونُ (59) ال عمران فكل البشر خلقوا بهذه الكلمة " كن " هكذا كان ادم " ﴿ فَإِذَا سَوَّيْتُهُ وَنَفَخْتُ فِيهِ مِنْ رُوحِي فَقَعُوا لَهُ سَاجِدِينَ ﴾ [الحجر: 29].وهكذا كان بنوه " هو الذي هُوَ الَّذِي يُصَوِّرُكُمْ فِي الْأَرْحَامِ كَيْفَ يَشَاءُ ۚ لَا إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (6) ال عمران
      ثم ان عيسي سبقه في شكل الخلق هذا حالات اخري مشابهة ولم تختلق حولها كما اختلق حول عيسي فقد سبقه جده الأول اسحق بحالة فريدة في الولادة فقد ولد من اب شيخ كبير وام عجوز عقيم " قَالَتْ يَا وَيْلَتَىٰ أَأَلِدُ وَأَنَا عَجُوزٌ وَهَٰذَا بَعْلِي شَيْخًا ۖ إِنَّ هَٰذَا لَشَيْءٌ عَجِيبٌ (72) هود وفي سورة الذاريات قوله تعالي " فَأَقْبَلَتِ ٱامرأتهۥ فِى صَرَّةٍۢ فَصَكَّتْ وَجْهَهَا وَقَالَتْ عَجُوزٌ عَقِيمٌ (29) الذاريات,بل ان المتامل يجد ان ولادة اسحق كان في الغرابة اشد من ولادة عيسي فاسحق ولد نعم بين ابوين لكن كلاهما لايصلح للانجاب فابوه شيخ كبير وامه عجوز عقيم اما مريم فهي تصلح للحمل والانجاب كما انه قد سبقت ولادة عيسي بعهد قريب ولادة مشابه لاسحق اغرب من عيسي ايضا وهي ولادة يحي فهو مثل جده اسحق تماما ولد من اب كبير كان قد بلغ من الكبر عتيا وكانت امراته عاقرا ففي حديث القران عن زكريا " قَالَ رَبِّ أَنَّىٰ يَكُونُ لِي غُلَامٌ وَكَانَتِ امْرَأَتِي عَاقِرًا وَقَدْ بَلَغْتُ مِنَ الْكِبَرِ عِتِيًّا (8) مريم لكنها ايضا كلمة الله للشيء عندما يريده يقول له كن فيكون وما الفرق بين ان يخلق الله من شخصين لا ينجبان مولودا وان يخلق الله من امراة دون زوج مولودا كلاهما ينطبق عليه قوله تعالي " إِنَّمَا أَمْرُهُ إِذَا أَرَادَ شَيْئًا أَنْ يَقُولَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ (82) يس , فلماذ استعصت حالة ولادة المسيح علي بعض العقول فجعلت منه الها او ابنا للاله وجعلوا له طبيعة غير بشرية سواء الهيه او الهية بشرية وذهبوا يمينا وشمالا يتاولون طبيعة عيسي باساطير وفلسفات وتعقيدات ما انزل بها من سلطان ولذلك يصف القران قول النصاري في عدم تجاوز هذه المعادلة بالافك "يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لَا تَغْلُوا فِي دِينِكُمْ وَلَا تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ إِلَّا الْحَقَّ ۚ إِنَّمَا الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ رَسُولُ اللَّهِ وَكَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا إِلَىٰ مَرْيَمَ وَرُوحٌ مِّنْهُ ۖ فَآمِنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ ۖ وَلَا تَقُولُوا ثَلَاثَةٌ ۚ انتَهُوا خَيْرًا لَّكُمْ ۚ إِنَّمَا اللَّهُ إِلَٰهٌ وَاحِدٌ ۖ سُبْحَانَهُ أَن يَكُونَ لَهُ وَلَدٌ ۘ لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ ۗ وَكَفَىٰ بِاللَّهِ وَكِيلًا (171( المائدة ونتناول في الحلقة الثالثة والاخيرة نظرات في معجزات عيسي

    • #2
      السلام عليكم أخ أبو العزايم،
      شكرا على المدارسة القيّمة لسيرة المسيح ،

      إلا إنى أرى أنك غاليت فى قولك أن ولادة إسحق ويحى أكثر غرابة من ولادة المسيح !! :
      بل ان المتامل يجد ان ولادة اسحق كان في الغرابة اشد من ولادة عيسي فاسحق ولد نعم بين ابوين لكن كلاهما لايصلح للانجاب فابوه شيخ كبير وامه عجوز عقيم اما مريم فهي تصلح للحمل والانجاب كما انه قد سبقت ولادة عيسي بعهد قريب ولادة مشابه لاسحق اغرب من عيسي ايضا وهي ولادة يحي فهو مثل جده اسحق تماما ولد من اب كبير كان قد بلغ من الكبر عتيا وكانت امراته عاقرا ففي حديث القران عن زكريا " قَالَ رَبِّ أَنَّىٰ يَكُونُ لِي غُلَامٌ وَكَانَتِ امْرَأَتِي عَاقِرًا وَقَدْ بَلَغْتُ مِنَ الْكِبَرِ عِتِيًّا (8) مريم لكنها ايضا كلمة الله للشيء عندما يريده يقول له كن فيكون وما الفرق بين ان يخلق الله من شخصين لا ينجبان مولودا وان يخلق الله من امراة دون زوج مولودا.


      قال تعالى :
      يا أيّها الناس إنّا خلقناكم من ذكر وأنثى


      الى يوم القيامة لن يحدث ولادة لإمرأة دون رجل غير عيسى .
      وسمّاها الله تعالى آية :
      وَجَعَلْنَا ابْنَ مَرْيَمَ وَأُمَّهُ آيَةً وَآوَيْنَاهُمَا إِلَى رَبْوَةٍ ذَاتِ قَرَارٍ وَمَعِينٍ.

      بينما ولادة يحى وإسحق للأبوين كبار السن سمّاها الله تعالى (رحمة):
      ذِكْرُ رَحْمَتِ رَبِّكَ عَبْدَهُ زَكَرِيَّا

      قَالَتْ يَا وَيْلَتَىٰ أَأَلِدُ وَأَنَا عَجُوزٌ وَهَٰذَا بَعْلِي شَيْخًا ۖ إِنَّ هَٰذَا لَشَيْءٌ عَجِيبٌ
      (72) قَالُوا أَتَعْجَبِينَ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ ۖ (رَحْمَتُ اللَّهِ) وَبَرَكَاتُهُ عَلَيْكُمْ أَهْلَ الْبَيْتِ ۚ إِنَّهُ حَمِيدٌ مَّجِيدٌ (73)
      أما ولادة مولود لزوجين كبار فى السن فإحتمال حدوثه واقع ،
      قبل فترة ورد خبر عن ولادة إمرأة هندية عمرها 74 عاما وزوجها 78 عاما، وولدت بنتين توأم وكانت أول ولادة لهذين الزوجين! .
      http://viewsonquran.wordpress.com

      تعليق


      • #3
        ثانيا :
        إنّ الله تعالى دفع عن مريم تهمة الزنا بكلام المسيح وهو فى المهد، فمن يا ترى سيدفع عن المرأة التى ستلد دون رجل شبهة الزنا؟!
        http://viewsonquran.wordpress.com

        تعليق


        • #4
          وعليكم السلام اختي الزيتونة شكرا علي التحية
          نحن نتحدث في سيرة هذا النبي الكريم في القران كمؤمنين لاشان لنا بغير المؤمنين في هذا الخصوص فلهم حديث اخر وطريقة اخري وكنت اخاطب النصاري الذين يزعمون انهم مؤمنون بالله فكان ينبغي عليهم رؤية ان المراة العقيم في عملية الانجاب كعدمها والفعل فعل القدرة الهية فقط عاريا من الاسباب ويستوي عند المؤمن خلق طفل من امراة عقيم وخلق طفل من امراة بلا رجل فكلاهما بلا اسباب ومن هنا قلت ان الامر في اسحق ويحي بين رجل وامراة ليست عند كلاهما صلاحية الانجاب فالولادة منهما مثل الخلق من لاشيء سواء بسواء وهذا ماحدث لاسحق ويحي وعيسي فالغرابة كانت في الرجل والمراة كلاهما لاينجبون اما مريم فالغرابة فيها فقط فلم حاجج النصاري في عيسي واستغربوا ولادته ولا يحاجون في اسحق ويحي مع ان الغرابة فيهما واحدة والاصل ان تزول الغرابة عندما نري انها القدرة الالهية وهو قول الملائكة لسارة " اتعجبين من امر الله " لعلي اكون قد وضحت ما اقصده

          تعليق


          • #5
            أرى أنه لا تعارض بين القرآن وعقيدة النصارى،
            القرآن وصف ميلاد عيسى دون أب أنه الأكثر غرابة أو الآية،
            والنصارى إتخذوه إلها أو إبن إله لأن طريقة ولادته هى الأكثر غرابة.
            ولم يستغربوا فى ميلاد إسحق أو يحى لأنه يمكن الحدوث.
            http://viewsonquran.wordpress.com

            تعليق


            • #6
              اين وصف القران ميلاد عيسي بانه الأكثر غرابة ؟ القران وصف خلق عيسي انه كخلق ادم" كن فيكون " فقال تعالي "إِنَّ مَثَلَ عِيسَىٰ عِندَ اللَّهِ كَمَثَلِ آدَمَ ۖ خَلَقَهُ مِن تُرَابٍ ثُمَّ قَالَ لَهُ كُن فَيَكُونُ (59) ال عمران وقال الله في حق الثلاثة عيسي واسحق ويحي كلمة واحدة" قال ربك " " امرالله " ففي ولادة يحي قال تعالي " قَالَ كَذَٰلِكَ قَالَ رَبُّكَ هُوَ عَلَيَّ هَيِّنٌ وَقَدْ خَلَقْتُكَ مِن قَبْلُ وَلَمْ تَكُ شَيْئًا (9) مريم وفي ولادة اسحق قال تعالي قَالُوا أَتَعْجَبِينَ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ ۖ رَحْمَتُ اللَّهِ وَبَرَكَاتُهُ عَلَيْكُمْ أَهْلَ الْبَيْتِ ۚ إِنَّهُ حَمِيدٌ مَّجِيدٌ (73) هود وولادة عيسي قال تعالي " قَالَ كَذَٰلِكِ قَالَ رَبُّكِ هُوَ عَلَيَّ هَيِّنٌ ۖ وَلِنَجْعَلَهُ آيَةً لِّلنَّاسِ وَرَحْمَةً مِّنَّا ۚ وَكَانَ أَمْرًا مَّقْضِيًّا (21( مريم فالامر واحد هي كلمة الله للشيء كن فيكون انا قلت الاكثر غرابة في حق عيسي عند من تعجبوا فقط لكن بالنسبة لنا كمؤمنين الامر في الجميع واحد انما امره اذا اراد شيئا ان يقول له كن فيكون

              تعليق


              • #7
                نعم شبه ميلاد عيسى( بآدم ) فقط!!،
                وسمى مولده آية من آياته كما ذكرت سابقا،

                ولكن انظر ميلاد يحى وإسحق متشابهان، بل ابراهيم كان قد أنجب إسماعيل قبل إسحق ، لذا ليس غريبا عليه الانجاب مرة أخرى.
                http://viewsonquran.wordpress.com

                تعليق

                20,125
                الاعــضـــاء
                230,586
                الـمــواضـيــع
                42,269
                الــمــشـــاركـــات
                يعمل...
                X