• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • وقفة مع قوله تعالى:" وَأَلْقَيْتُ عَلَيْكَ مَحَبَّةً مِنِّي ":



      وقفة مع قوله تعالى:" وَأَلْقَيْتُ عَلَيْكَ مَحَبَّةً مِنِّي ":

      تأملت قول الله تعالى:" وَأَلْقَيْتُ عَلَيْكَ مَحَبَّةً مِنِّي وَلِتُصْنَعَ عَلَى عَيْنِي"-طه:39-، فقلت: هذا خبر من الله جل في علاه لكليمه موسى ، بأنه ألقى عليه محبته، أي أن كل من يراه يحبه.
      يقول القاضي البيضاوي تعالى: وألقيت عليك محبة مني أي محبة كائنة مني قد زرعتها في القوب بحيث لا يكاد يصبر عنك من رآك. اهــــ.
      ويقول الواحدي:"وهو أنه حببه إلى الخلق كلهم فلا يراه مؤمن ولا كافر إلا أحبه" اهــــ.

      وخبره سبحانه لا يخلف ولا يتخلف.
      وهذا الإلقاء أمر كوني وشرعي: كوني لأنه نافذ لا محالة، وشرعي لأنه متعلق بأمر يحبه سبحانه ويرضاه.
      فقلت في نفسي متسائلا: إن كان الأمر كذلك، فلما لقي موسى ما لقي من الشدائد على يد بعض البشر – الذين يلزم محبتهم له من جراء ذلك الإلقاء-؟
      فهذا القبطي يوشي به إلى فرعون في قضية قتله لأحد الأقباط ويكون ذلك سببا لخروجه إلى مدين خائفا وجلا.
      وهذا فرعون اللعين يراه بسبب دعوته أكبر أعدائه ويجد بكل ما أوتي من قوة وبطش للفتك به... "ذَرُونِي أَقْتُلْ مُوسَى وَلْيَدْعُ رَبَّهُ إِنِّي أَخَافُ أَنْ يُبَدِّلَ دِينَكُمْ أَوْ أَنْ يُظْهِرَ فِي الْأَرْضِ الْفَسَادَ"...
      والملأ من قوم فرعون يحاربونه ويكيدون له ويخططون لقتله ويهموا برجمه..." وَإِنِّي عُذْتُ بِرَبِّي وَرَبِّكُمْ أَنْ تَرْجُمُونِ (20)"...

      ومعلوم أن المحبة العظيمة تقتضي بذل الندى وكف الأذى والاجتهاد في إيصال الخير ودفع الشر لا العكس.

      ومما يمكن الإجابة به –والله أعلم وأحكم-:

      - لا يلزم من محبة الشخص ألا يتعرض للأذى من محبيه خاصة إذا تعارض ما جاء به المحبوب مع هوى جارف لدى المحب، ولعل من أحسن ما يمثل به حال النبي الذي كان يلقب قبل الدعوة بالصادق الأمين وما يحمله هذا اللقب في طياته من المحبة والتقدير والتعظيم الذي كان يلقاه رسول الله من قريش، لكن لما جاءهم بما يتعارض مع مصالحهم وأهواءهم وعقائد أبائهم تنكروا له وتفننوا في أذيته .

      - أن تلك المحبة الملقاة على الكليم موسى خاصة بزمن الصبا والصغر، ألا ترى أن فرعون اللعين لم يقتله لما وجدوه في التابوت رضيعا، وجاهد في قتله لما كبر ودعا إلى الله تعالى.

      - يحتمل أن يكون ذلك الإلقاء خاص بقلوب الصالحين، دون الطالحين المفسدين، فكان الكفرة من الأقباط بزعامة فرعون اللعين هم الذين كنوا له كل العداوة وحاربوه بدون هوادة.


      والله تعالى أعلم وأحكم ونسبة العلم إليه سبحانه أسلم.

      والموضوع مفتوح للنقاش.

    • #2

      كما ذكرت أخي ناصر المحبة لم تكن على العموم ولكنها كانت منة من الله وارتبطت بظرف معين قال تعالىوَلَقَدْ مَنَنَّا عَلَيْكَ مَرَّةً أُخْرَى (37)إِذْ أَوْحَيْنَا إِلَى أُمِّكَ مَا يُوحَى (38) أَنِ اقْذِفِيهِ فِي التَّابُوتِ فَاقْذِفِيهِ فِي الْيَمِّ فَلْيُلْقِهِ الْيَمُّ بِالسَّاحِلِ يَأْخُذْهُ عَدُوٌّ لِي وَعَدُوٌّ لَهُ وَأَلْقَيْتُ عَلَيْكَ مَحَبَّةً مِنِّي وَلِتُصْنَعَ عَلَى عَيْنِي (39) إِذْ تَمْشِي أُخْتُكَ فَتَقُولُ هَلْ أَدُلُّكُمْ عَلَى مَنْ يَكْفُلُهُ فَرَجَعْنَاكَ إِلَى أُمِّكَ كَيْ تَقَرَّ عَيْنُهَا وَلَا تَحْزَنَ وَقَتَلْتَ نَفْسًا فَنَجَّيْنَاكَ مِنَ الْغَمِّ وَفَتَنَّاكَ فُتُونًا فَلَبِثْتَ سِنِينَ فِي أَهْلِ مَدْيَنَ ثُمَّ جِئْتَ عَلَى قَدَرٍ يَامُوسَى (40)ولاحظ
      إِذْ التي تدل على الظرفية واللام في
      وَلِتُصْنَعَ والتي تدل على التعليل ويؤيد ذلك قوله تعالىفَالْتَقَطَهُ آلُ فِرْعَوْنَ لِيَكُونَ لَهُمْ عَدُوًّا وَحَزَنًا إِنَّ فِرْعَوْنَ وَهَامَانَ وَجُنُودَهُمَا كَانُوا خَاطِئِينَ (8) وَقَالَتِ امْرَأَتُ فِرْعَوْنَ قُرَّتُ عَيْنٍ لِي وَلَكَ لَا تَقْتُلُوهُ عَسَى أَنْ يَنْفَعَنَا أَوْ نَتَّخِذَهُ وَلَدًا وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ واستجاب فرعون بعد أن قرت عيناه بالنظر إلى موسى ومنع قتله وجاء بأمه كي تكفله فقرت عيناها بولدها وقرت عين فرعون بعدوه وهو لا يشعر.
      هذا والله أعلم

      تعليق

      20,125
      الاعــضـــاء
      230,586
      الـمــواضـيــع
      42,269
      الــمــشـــاركـــات
      يعمل...
      X