إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • نداء ثان إلى المتخصصين في التفسير وعلوم القرآن: ابتكار متن تأصيلي في الفن.

    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه وبعد

    فلا يخفى على الجميع أهمية دراسة أصول التفسير وعلوم القرآن لطالب العلم الذي يريد بناء نفسه وتكوين قاعدة راسخة في حياته العلمية، ومع أهمية ذلك وتعلقه بكتاب الله تعالى الذي هو أصل العلوم الشرعية، إلا أننا لا نجد – بحسب علمي - متنا متينا في دراسة هذا العلم دراسة تأصيلية، وقد سألت أخي فضيلة الدكتور: عبد الرحمن الشهري – وهو من أهل الاستقراء والاطلاع الواسع بكتب الفن – عما إذا كان يعرف كتابا على هذا الشرط، فأجابني بالنفي، فتملكني العجب جدا مع توالي القرون ونحن نجد المتون الكثيرة في بعض الفنون ولا نجد متنا واحدا في هذا الفن!!.

    وكأني بالإخوة يعترضون ويقولون: أينك عن مقدمة شيخ الإسلام ابن تيمية؟
    فأقول: إن مقدمة شيخ الإسلام ابن تيمية – على نفاستها ومكانة مؤلفها – لا تندرج تحت هذا الذي أنادي به، لأمور منها:
    1. عدم الجمع، فالشيخ أفاض في بعض المسائل وترك مسائل كثيرة في هذا العلم.
    2. طريقة الترتيب والعرض التي لا تتناسب مع المتون التأصيلية، وليس في هذا انتقاد لشيخ الإسلام لأنه لم يقصد ويشترط كتابة متن على هذا الشرط حتى نتعقبه بمثل هذا، وقد ذكر أنه كتبها مختصرة من إملاء الفؤاد إجابة لسؤال بعض السائلين.
    3. صعوبة بعض التراكيب التي تشكل على بعض المتخصصين فضلا عن المبتدئين الذين يدرسون هذه المقدمة وهم جمهور الحضور في الدروس العامة والدورات العلمية، ومن أمثلة ذلك:
    لما أشار إلى نوعي اختلاف التنوع قال:" أحدهما: أن يعبر كل واحد منهم عن المراد بعبارة غير عبارة صاحبه، تدل على معنى في المسمى غير المعنى الآخر مع اتحاد المسمى، بمنزلة الأسماء المتكافئة التي بين المترادفة والمتباينة"
    وقال ص51 – بشرح العلامة ابن عثيمين – " ومن التنازع الموجود عنهم ما يكون اللفظ فيه محتملا للأمرين: إما لكونه مشتركا في اللفظ..وإما لكونه متواطئا في الأصل لكن المراد به أحد النوعين أو أحد الشيئين.." إلخ الكلام بطوله.
    وهذا مما قد يناقش فيه البعض لأن الصعوبة والإشكال بين الناس أمر نسبي.
    4. الاستطراد في مواضع من المقدمة كما أشار إلى بعض مسائل الصفات، وذكر أصول المعتزلة، وأشار إلى خلاف الصحابة في بعض مسائل الفرائض والموقف منه، ومن أعلم الناس بالمغازي؟ وسبب ذلك، وتكلم عن الحديث المرسل، وحكم خبر الواحد، وغيرها من مسائل الحديث والمصطلح.

    لذا فإنني أدعو من هذا المنبر من يأنس من نفسه القدرة أن يستعين بالله في هذا المشروع، ويسد فراغا في المكتبة القرآنية بعمل متن تأصيلي في أصول التفسير وعلوم القرآن يكون على نسق المتون المعروفة من الجمع والاختصار وحسن الترتيب، بعبارات مقتضبة وسبك قوي، على نحو (المقدمة الآجرومية) في النحو، و(نخبة الفكر) في المصطلح وما شابه ذلك.
    ولابد في هذا من التضلع والملكة القوية بمفردات هذا العلم، مع حظ وافر من علوم اللغة، فمن وجد من نفسه ذلك فليبادر وليسارع.

    تنبيه: أرجو ألا يفهم مما سبق أنني أزهد في مقدمة شيخ الإسلام، حاشا وكلا بل هي رسالة نفيسة حوت دررا وتحقيقات في أصول التفسير من إمام لا نظير له من عصره إلى يومنا هذا، ولابد لكل طالب علم – لاسيما المتخصص في التفسير- من دراستها، ولكن كلامي مقصور على زاوية محددة وأظنها واضحة ولا حاجة لتكرار الكلام فيها، وهو رأي من أخيكم أقوله بعد دراسة المقدمة أنها لا تناسب المبتدئين الذين يسيرون على منهج التأصيل، وأن الحاجة ماسة إلى متن على الوصف المذكور، وهذا رأي أعرضه على من هو أعلم مني بالمقدمة خصوصا وبهذا العلم عموما بقصد تقويمه وتسديده.

    أسأل الله لي ولكم التوفيق والسداد، والصدق الإخلاص في أمورنا كلها، وأن يرزقنا البركة والانتفاع بأوقاتنا بالعلم النافع والعمل الصالح.
    والسلام عليكم ورحمة الله،،،،،

  • #2
    أحسنت الطرح أخي خالد ، فالدراسات القرآنية بحاجة إلى متون متعددة :
    متن في علوم القرآن .
    متن في أصول التفسير .
    متن في التفسير .
    وما ذكرته من التنبيه على ما في كتاب ( مقدمة في أصول التفسير ) صحيح بلا ريب ، فشيخ الإسلام لم يكتب المقدمة على انها متن في هذا العلم ، ولو حصل لها إعادة ترتيب وحذف لبعض ما لا يتعلق بالتفسير لتكون مفيدة لمن أراد ان يدرسها في الدورات العلمية لكان ذلك حسنًا ؛ لأن في المقدمة تكرارًا لبعض المسائل ، وفيها طرح لبعضها في موطنين فتحتاج إلى جمعها مع الموطن الآخر ، ولقد كنت أفكر فيما لو وُضِع فهرس لرؤوس المسائل العلمية لهذه المقدمة تلملم أطراف هذه المسائل في مكان واحد لمن أراد أن يشرحها ، كحديثه عن طريق الوصول إلى العلم : النقل والعقل ، وحديثه عن الإسرائيليات ، فقد كان في موطنين ، ولو جُمعا في مكان واحد لكان أفضل لم أراد أن يشرح أفكار شيخ الإسلام في مكان واحدٍ بدل التكرار .
    والحق أنك أصبت هدفًا هو مطلب لطلاب علم التفسير ، ولمَّا يجدوه ، ولعل الله أن ييسر من ينهض بهذا من العلماء أو طلبة العلم ، بل لعله يصدر عن لجنة من المتخصصين كما صدر ( التفسير الميسر ) من وزراة الشؤون الإسلامية .
    د. مساعد بن سليمان بن ناصر الطيار
    أستاذ مشارك بجامعة الملك سعود
    [email protected]

    تعليق


    • #3
      أحسن الله لأخي الكريم الشيخ خالد الباتلي على حرصه وعنايته بالمسائل الدقيقة التي تهم المتخصصين في الدراسات القرآنية ، وقد عنيتُ بهذا الموضوع منذ سبع سنوات تقريباً ، عندما كنت أتحفظ نخبة الفكر لابن حجر ، فأعجبني تنظيمه للمتن ، فشرعتُ حينها في تأليف متن جامع مختصر في علوم القرآن ، استفدت في كتابته من أسلوب ابن حجر في النخبة ، والسبكي في جمع الجوامع ، ومتون الفقه المختصرة . وأرجو أن يوفقني الله لإتمامه ، وقد شغلتُ عنه لأمور كثيرة ، ولعل هذه الدعوة الكريمة تعيدني إلى هذا المتن إن شاء الله .
      عبدالرحمن بن معاضة الشهري
      أستاذ الدراسات القرآنية بجامعة الملك سعود

      تعليق


      • #4
        أشكر أخي الكريم فضيلة الدكتور/ مساعد على مبادرته بالتعليق على هذا النداء، وهو ممن عانى شرح المقدمة عدة مرات جزاه الله خيرا، وأقترح أن تكون اللجنة التي أشار إليها الشيخ مساعد نابعة من هذا الملتقى، فما رأي المشرفين الأفاضل في ذلك؟

        طرفة: نقل أحد الإخوة عن الشيخ كشك - رحمة واسعة – أنه قال: إذا أردت أن تميت عملا ما فأحله إلى لجنة.

        تعليق


        • #5
          بشرى

          أخي العزيز/ د.عبدالرحمن الشهري
          هذه بشرى لطلاب العلم عموما بهذا العمل، فليتك تحث الخطا فيه في هذه الإجازة ليرى النور قريبا، وأود أن أسألك عن القدر الذي أنجزته من المتن، وهل في النية مواصلة العمل وإخراجه؟
          وجزاك الله خيرا

          تعليق


          • #6
            اتفق مع ما قيل حول مقدمة شيخ الإسلام ، وهو الأمر الذي جعلني مع طائفة من طلبة قسم اللغة العربية أحاول ولمدة أربع سنوات لجمع كتاب علمي يجمع شتات أصول التفسير، وقد تكامل عندي كتاب كبير في هذا العلم ، سيسعدني أن اقدمه على صفحات هذا الملتقى ما إن ييسر الله العودة للعراق ... أسألكم بالله الدعاء أن يعجل عودتي لمكتبتي وطلابي ، فلقد أكلت الغربة على صبري وقد شربت .
            د. عامر مهدي صالح
            أستاذ البلاغة والنقد المساعد في كلية التربية في جامعة الأنبار

            تعليق


            • #7
              أسأل الله العظيم بأسمائه الحسنى وصفاته العليا وباسمه الأعظم الذي إذا دعي به أجاب وإذا سئل به أعطى أن يعجل بعودتكم إلى بلادكم وبيوتكم وأهليكم سالمين غانمين
              كما أسأله أن ينصركم على عدوكم ، وأن يخرج أحزاب الكفر ذليلة صاغرة مهزومة إنه على كل شيء قدير.
              محمدبن عبدالله بن جابر القحطاني
              [email protected]

              تعليق


              • #8
                هذا موضوع مهم جدا وفيه تأصيل للمعلم والمتعلم
                بارك الله في كاتبه وعجل لنا بظهور ماقام به الدكتور عبد الرحمن

                تعليق


                • #9
                  الأخ د. أبو عائشة وفقه الله
                  هل تتكرمون بوضع نمودج لعملكم هنا ليتم الاطلاع عليه والاستفادة من آراء المختصين في الملتقى..
                  وجزاكم الله خيرا،،،

                  تعليق


                  • #10
                    أيها الأحبة :
                    ألا يمكن اعتبار متن الإمام السيوطي المضمن كتابه: (النقاية) والذي وضعه في علوم القرآن، ونظمه الزمزمي متنا مناسبا للتأصيل في "علوم القرآن" خصوصا ؟

                    أرجو الإفادة وجزاكم الله خيرا
                    محمد بن حامد العبَّـادي
                    ماجستير في التفسير
                    [email protected]

                    تعليق


                    • #11
                      وكذلك مقدمة ابن قاسم ألا تناسب

                      تعليق

                      19,962
                      الاعــضـــاء
                      232,008
                      الـمــواضـيــع
                      42,588
                      الــمــشـــاركـــات
                      يعمل...
                      X