إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • سؤال إلى د مساعد طيار ( حفظه الله )

    [align=justify]السلام عليكم
    أمتعني حديثكم في قناة المجد الفضائية , ومن قبله لقاء الشيخ عبد الرحمن الشهري حفظه الله
    حيث أثار شجوني بما عرضة من كتب التجويد القديمة وكلها عندي ولله الحمد والمنة .
    والسؤال هو : تحدثكم في مكالمة تليفونية قبل لقائكم المبارك في قناة المجد وقلتم أن المقادير المنصوص عليها في كتب التجويد اجتهادية , فهل يجوز الخلط بين مراتب المدود وغيرها من القواعد التقديرية ؟
    مثلا لو قرأت لحفص عن عاصم من طريق الشاطبية المد المتصل بقدر ألف ونصف هل في ذلك حرج مدام المسألة أجتهادية .
    ولو كانت المقادير اجتهادية باجتهاد من نأخذ ؟ أرجو توضيح المسألة بارك الله فيكم .
    واعلم أني أحبك في الله والشيخ الشهري .
    والسلام عليكم[/align]

  • #2
    أحبك الله يا شيخ فرغلي ، أسأل الله أن يجمعنا في مستقر رحمته .
    أما سؤالك عن المقادير ، فهذا جوابه :
    ليعلم القارئ أن ما ضيطه العلماء وسارت عليه كلمتهم هي المعتبرة في كل علم من العلوم .
    وعلم القراءات وتجويد القراء للقرآن قد عُرِف بطرق منضبطة ومضوبطة عنهم فلا يحسن التخليط في ذلك ، وإلا لذهبت قواعدُ من هذين العلمين ، ولاختلت طرق القراءة ، ولدخلها الخطأ الكثير ، وذلك مما جعل بعض العلماء يحرم خلط الطرق في القراءات .
    والذي أردت التنبيه عليه في كلامي الذي نقلته يا شيخ فرغلي هو أن بداية ضبط العلماء لهذه المقادير كان اجتهادًا ، فهم سمعوا من أشياخهم إلى أن يصل السند إلى الصحابة هذه المدود ، لكن لم يرد عن الصحابة ولا عن من هم دونهم من التابعين وأتباعهم تقييدات لهذه المقادير ، وإنما ورد التقييد بالمقادير عن أعلام القرن الثالث ، وذلك واضح من نقل ابن الجزري لمراتب المد المتصل عن علماء هذه الفترة ، ويمكنك مراجعة النشر في القراءات العشر في كلامه عن المد المتصل .
    د. مساعد بن سليمان بن ناصر الطيار
    أستاذ مشارك بجامعة الملك سعود
    [email protected]

    تعليق

    19,961
    الاعــضـــاء
    231,885
    الـمــواضـيــع
    42,543
    الــمــشـــاركـــات
    يعمل...
    X