• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • الألغاز في علم القرآن

      السلام عليكم
      المشايخ الأفاضل والأخوة الكرام
      هل اعتنى علماء التفسير وعلوم القرآن بالتصنيف في الألغاز كما اعتنى علماء الفقه والنحو ؟

    • #2
      منذ طرح هذا السؤال ترددت في الجواب بـ لا ؛ لأن عدم العلم لا يعني العلم بالعدم ، ولكني الذي أقوله : إنني بحسب اطلاعي وجدت كتباً كثيرة في الألغاز والمعاياة في الفقه واللغة ، ولم أطلع على نظائر لها في علوم القرآن أو التفسير ، وقد يكون هناك كتب في هذا إلا أنها لم تطبع أو لم تنتشر كغيرها . ولعل المانع هو هيبة القرآن وقدسيته عن المعاياة والإلغاز في مسائله وعلومه والله أعلم .
      عبدالرحمن بن معاضة الشهري
      أستاذ الدراسات القرآنية بجامعة الملك سعود

      تعليق


      • #3
        القرآن نزل بلسان عربي مبين ، واضح المعنى مفهوم الدلالة ، خاطب الله به الناس جميعاً ، ولو احتوى على الألغاز لتعذر فهمه على الكثير من الناس ، بل لو احتوى على ألغاز لتخذ أهل الجاهلية ذلك ذريعة في عدم الاستجابة .
        أ.د. صالح بن عبدالرحمن الفايز
        أستاذ بقسم التفسير بكلية القرآن الكريم
        بالجامعة الإسلامية - المدينة المنورة

        تعليق


        • #4
          من خلال القراءة والإطلاع ظهر لي أن التأليف في الألغاز في علوم القرآن أقل من غيره
          ومما وجدته في ذلك :
          في مقدمة تحقيق كتاب درر الغواص لابن فرحون ذكر المحقق هذين الكتابين :
          ألغاز شمس الدين محمد بن محمد بن علي بن يوسف الشهير بابن الجزري شيخ قراء زمانه ت 833 هـ ومنظومته الهمزية شرحها هو سماه ( العقد الثمين ) كشف الظنون (1/150) وهو كتاب ألغاز في القراءات
          وكذلك كتاب: الألغاز العلائية، لعلاء الدين بن ناصر الدين الطرابلسي(5). نظم فيها المؤلف أسئلة تتعلق ببعض المشكلات والألغاز في القراءات العشر وعدة أبياتها مائة وستة عشرون بيتاً خلاصة الأثر في أعيان القرن الحادي عشر للمحبي (3/186)
          ووجدت بعض الألغاز المنثورة في كتب العلماء كالبرهان للزركشي ( 1/164) قال : أي شيء إذا عددته زاد على المائة، وإذا عددت نصفه كان دون العشرين؟
          جوابه: سور القرآن حيث يبلغ عددها 114 سورة


          وكذلك نقل ابن البنا في إتحاف فضلاء البشر بالقراءات الأربعة عشر عن ابن السمين عند قوله تعالى ( وأكن من الصالحين ) (2/ 540،541) قوله : ويلغز بهذا فيقال مع نية صالحة أين أتى صرف أظهره أبو عمرو، وأدغمه الباقون؟
          وجوابه: في قوله تعالى: ( وأكن من الصالحين) والحرف هو الواو، حيث أظهر أبو عمرو الواو بعد الكاف، ونصب النون عطفاً على (فأصدق) المنصوب بأن بعد جواب التمني، وهو لولا أخرتني والباقون بحذف الواو لالتقاء الساكنين، وبجزم النون، قال الزمخشري–- عطفاً على محل (فأصدق)، كأنه قيل: إن أخرتني أصدق وأكن

          وقال الإمام الثعالبي _ _ عند تفسير سورة الأنعام (الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَجَعَلَ الظُّلُمَاتِ وَالنُّورَ ثُمَّ الَّذِينَ كَفَرُوا بِرَبِّهِمْ يَعْدِلُونَ (1) هُوَ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ طِينٍ ثُمَّ قَضَى أَجَلًا وَأَجَلٌ مُسَمًّى عِنْدَهُ ثُمَّ أَنْتُمْ تَمْتَرُونَ /504) : قال عند تعليقه على الآية (وهذا هو طريق اللغز الذي برىء القرآن منه )
          وقال أبو حيان _ _ في البحر المحيط (11/7 ) : (وإنما هذا من باب اللغز المنزه عنه كلام الله تعالى )
          قال ابن الأثير _ _ في المثل السائر (2/231) : ( وقد ورد من الألغاز شيء في كلام العرب المنثور غير انه قليل بالنسبة إلى ما ورد في أشعارها ، وقد تأملت القرآن الكريم ، فلم أجد فيه شيئاً منها ، ولا ينبغي أن يتضمن منها شيئاً ، لأنه لا يستنبط بالحدس والحرز كما تستنبط الألغاز )

          تعليق


          • #5
            جزاكم الله خيرا

            تعليق


            • #6
              بسم الله الرحمن الرحيم

              جزاكم الله تعالى خيرا .....ولكن ألا ترون ان تسميتها ب ألغاز يقلل من هيبة القرآن الكريم وان تسميتها ب المبهمات او
              الاسرار أفضل من ذلك والله تعالى أعلم والسلام.
              البهيجي

              تعليق

              20,087
              الاعــضـــاء
              238,486
              الـمــواضـيــع
              42,932
              الــمــشـــاركـــات
              يعمل...
              X