إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • على من نزلت السكينة في الغار

    تفسير ابن أبي حاتم - (ج 7 / ص 263)
    10384- حَدَّثَنَا أَبِي، ثنا أَحْمَدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ يُونُسَ وَإِبْرَاهِيمُ بْنُ مَهْدِيٍّ الْمِصِّيصِيُّ، وَالسِّيَاقُ لإِبْرَاهِيمَ، قَالا: أَخْبَرَنَا أَبُو مُعَاوِيَةَ، ثنا عَبْدُ الْعَزِيزِ بْنُ سِيَاهٍ، عَنْ حَبِيبِ ابْنِ أَبِي ثَابِتٍ، فِي قَوْلِهِ: " فَأَنْزَلَ اللَّهُ سَكِينَتَهُ عَلَيْهِ " قَالَ:"نَزَلَتْ عَلَى أَبِي بَكْرٍ، فَأَمَّا النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَكَانَتْ سَكِينَتَهُ عَلَيْهِ قَبْلَ ذَلِكَ".
    10385- حَدَّثَنَا عَلِيُّ بْنُ الْحُسَيْنِ، ثنا مُحَمَّدُ بْنُ أَبِي حَمَّادٍ، ثنا عَلِيُّ بْنُ مُجَاهِدٍ، عَنْ أَشْعَثَ بْنِ إِسْحَاقَ، عَنْ جَعْفَرٍ، عَنْ سَعِيدٍ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، " سَكِينَتَهُ عَلَيْهِ " قَالَ:"عَلَى أَبِي بَكْرٍ: إِنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لَمْ تَزَلْ السَّكِينَةُ مَعَهُ".

    تفسير الألوسي - (ج 7 / ص 231)
    فَأَنزَلَ الله سَكِينَتَهُ وهي الطمأنينة التي تسكن عندها القلوب عَلَيْهِ أي على النبي . وأخرج ابن أبي حاتم . وأبو الشيخ . وابن مردويه . والبيهقي في الدلائل . وابن عساكر في تاريخه عن ابن عباس رضي الله تعالى عنهما أن الضمير للصاحب . وأخرج الخطيب في تاريخه عن حبيب بن أبي ثابت نحوه ، وقيل : وهو الأظهر لأن النبي عليه الصلاة والسلام لم ينزعج حتى يسكن ولا ينافيه تعين ضمير وَأَيَّدَهُ بِجُنُودٍ لَّمْ تَرَوْهَا له عليه الصلاة والسلام لعطفه على نَصَرَهُ الله لا على أَنَزلَ حتى تتفكك الضمائر على أنه إذا كان العطف عليه كما قيل به يجوز أن يكون الضمير للصاحب أيضاً كما يدل عليه ما أخرجه ابن مردويه من حديث أنس أن النبي قال لأبي بكر رضي الله تعالى عنه : " يا أبا بكر إن الله تعالى أنزل سكينته عليك وأيدك " الخ وأن أبيت فأي ضرر في التفكيك إذا كان الأمر ظاهراً .
    واستظهر بعضهم الأول وادعى أنه المناسب للمقام ، وإنزال السكينة لا يلزم أن يكون لدفع الانزعاج بل قد يكون لرفعته ونصره ، والفاء للتعقيب الذكرى وفيه بعد ، وفسرها بعضهم على ذلك الاحتمال بما لا يحوم حوله شائبة خوف أصلاً ، والمراد بالجنود الملائكة النازلون يوم بدر .

    تفسير الألوسي - (ج 7 / ص 233)
    واستدل بالآية على فضل أبي بكر الصديق رضي الله تعالى عنه وهو لعمري مما يدع الرافضي في حجر ضب أو مهامه قفر فانها خرجت مخرج العتاب للمؤمنين ما عدا أبا بكر رضي الله تعالى عنه .

    تفسير الألوسي - (ج 7 / ص 234)
    وكونه المراد من الصاحب مما وقع عليه الإجماع ككون المراد من العبد في قوله تعالى : سُبْحَانَ الذى أسرى بِعَبْدِهِ [ الإسراء : 1 ] رسول الله ، ومن هنا قالوا : إن إنكار صحبته كفر.
    مع ما تضمنته من تسلية النبي عليه الصلاة والسلام له بقوله : لاَ تَحْزَنْ وتعليل ذلك بمعية الله سبحانه الخاصة المفادة بقوله : إِنَّ الله مَعَنَا ولم يثبت مثل ذلك في غيره بل لم يثبت نبي معية الله سبحانه له ولآخر من أصحابه وكأن في ذلك إشارة إلى أنه ليس فيهم كأبي بكر الصديق .

    زاد المسير - (ج 3 / ص 178)
    وفي هاء «عليه» ثلاثة أقوال .
    أحدها : أنها ترجع إلى أبي بكر ، وهو قول علي بن أبي طالب ، وابن عباس ، وحبيب بن أبي ثابت ، واحتجَ من نصر هذا القول بأن النبي كان مطمئناً .
    والثاني : أنها ترجع إلى النبي ، قاله مقاتل .
    والثالث : أن الهاء هاهنا في معنى تثنية ، والتقدير : فأنزل الله سكينته عليهما ، فاكتفى باعادة الذِّكر على أحدهما من إعادته عليهما ، كقوله : والله ورسوله أحق أن يرضوه [ التوبة : 62 ] ذكره ابن الأنباري ..

    تفسير الرازي - (ج 8 / ص 30)
    والوجه العاشر : قوله : فَأَنزَلَ الله سَكِينَتَهُ عَلَيْهِ ومن قال الضمير في قوله : عَلَيْهِ عائداً إلى الرسول فهذا باطل لوجوه :
    الوجه الأول : أن الضمير يجب عوده إلى أقرب المذكورات ، وأقرب المذكورات المتقدمة في هذه الآية هو أبو بكر ، لأنه تعالى قال : إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ والتقدير : إذ يقول محمد لصاحبه أبي بكر لا تحزن ، وعلى هذا التقدير : فأقرب المذكورات السابقة هو أبو بكر ، فوجب عود الضمير إليه .
    والوجه الثاني : أن الحزن والخوف كان حاصلاً لأبي بكر لا للرسول عليه الصلاة والسلام ، فإنه كان آمناً ساكن القلب بما وعده الله أن ينصره على قريش فلما قال لأبي بكر لا تحزن صار آمناً ، فصرف السكينة إلى أبي بكر ليصير ذلك سبباً لزوال خوفه ، أولى من صرفها إلى الرسول ، مع أنه قبل ذلك ساكن القلب قوي النفس .
    والوجه الثالث : أنه لو كان المراد إنزال السكينة على الرسول لوجب أن يقال : إن الرسول كان قبل ذلك خائفاً ، ولو كان الأمر كذلك لما أمكنه أن يقول لأبي بكر : لاَ تَحْزَنْ إِنَّ الله مَعَنَا فمن كان خائفاً كيف يمكنه أن يزيل الخوف عن قلب غيره؟ ولو كان الأمر على ما قالوه لوجب أن يقال : فأنزل الله سكينته عليه ، فقال لصاحبه لا تحزن ، ولما لم يكن كذلك ، بل ذكر أولاً أنه عليه الصلاة والسلام قال لصاحبه لا تحزن ، ثم ذكر بفاء التعقيب نزول السكينة ، وهو قوله : فَأَنزَلَ الله سَكِينَتَهُ عَلَيْهِ علمنا أن نزول هذه السكينة مسبوق بحصول السكينة في قلب الرسول عليه الصلاة والسلام ، ومتى كان الأمر كذلك وجب أن تكون هذه السكينة نازلة على قلب أبي بكر .

    تفسير ابن كثير [ جزء 2 - صفحة 472 ]
    فأنزل الله سكينته عليه أي تأييده ونصره عليه أي على الرسول في أشهر القولين وقيل على أبي بكر وروي عن ابن عباس وغيره قالوا : لأن الرسول لم تزل معه سكينة وهذا لا ينافي تجدد سكينة خاصة بتلك الحال ولهذا قال : وأيده بجنود لم تروها أي الملائكة.

  • #2
    سبق الحديث عن هذا الموضوع في الرابط:


    ( فأنزل الله سكينته عليه ) لأبي بكر ، لا للنبي ! ( شارك )




    تعليق


    • #3
      شكر الله لكم وجزاكم خيرا وأرشدكم إلى الحق.

      تعليق

      19,961
      الاعــضـــاء
      231,885
      الـمــواضـيــع
      42,543
      الــمــشـــاركـــات
      يعمل...
      X