إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • العبرة بحسن العمل لا بكثرته . ( دعوة للمشاركة )

    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد :

    يقول الله :  وَهُوَ الَّذِي خَلَق السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ وَكَانَ عَرْشُهُ عَلَى الْمَاء لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلاً وَلَئِن قُلْتَ إِنَّكُم مَّبْعُوثُونَ مِن بَعْدِ الْمَوْتِ لَيَقُولَنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ إِنْ هَـذَا إِلاَّ سِحْرٌ مُّبِينٌ  [ هود / 7 ]

    وقال سبحانه : إِنَّا جَعَلْنَا مَا عَلَى الْأَرْضِ زِينَةً لَّهَا لِنَبْلُوَهُمْ أَيُّهُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا  [ الكهف / 7 ]

    وقال سبحانه :  الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا وَهُوَ الْعَزِيزُ الْغَفُورُ  [ الملك / 2 ]

    إنّ المتأمل لكلام ربنا تعالى ليدرك حقيقة أن العبرة في العبادات ، بحسنها وإتقانها وإخلاصها لله ، ولا عبرة البتة في العدد إلا في جانب واحد وهو الازدياد من الخيرات ولكن مع حسنها وإخلاصها وموافقتها للسنة .
    وهذا هو الذي فهمه سلف أمتنا .

    قال ابن كثير في قوله " لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا " :
    " ولم يقل أكثر عملاً ، بل أحسن عملاً ، ولايكون العمل حسناً حتى يكون خالصاُ لله ّ ، على شريعة رسول الله ، فمتى فقد العمل واحداً من هذين الشرطين حبط وبطل " أهـ ( 2 / 574 )

    وقال شيخنا العلامة الراحل محمد العثيمين : (وتأمل قوله تعالى: ْ أَحْسَنُ عَمَلاً ولم يقل: "أكثر عملاً"؛ لأن العبرة بالأحسن لا بالأكثر ، وعلى هذا لو صلى الإنسان أربع ركعات لكنْ على يقين ضعيف أو على إخلال باتباع الشرع، وصلى آخر ركعتين بيقين قوي ومتابعةٍ قوية فأيهما أحسن؟ الثاني؛ بلا شك أحسن وأفضل، لأن العبرة بإحسان العمل وإتقانه إخلاصاً ومتابعة. ) بتصرف من تفسيره لسورة الكهف : 7 )

    ويقول الشيخ العارف الفضيل بن عياض ، كما حكاه عنه شيخ الإسلام في الفتاوي ( 10 / 173 ) قال : " قوله " ليبلوكم أيكم أحسن عملاً "
    قال أخلصه وأصوبه .
    قيل : يا أبا علي ، ما أخلصه وأصوبه ؟
    قال : إنّ العمل إذا كان خالصاً لله ولم يكن صواباً لم يقبل ؛ حتى يكون خالصاً صواباً ، فالخالص : ما كان الله تعالى ، والصواب : ما كان على السنة . "


    فيا لله ما أعظم فقه القوم ، ولا عجب ..
    إنهم القوم فقهوا عن الله ، ووعو عن رسول الله ، علموا ما المراد منهم فامتثلوه ،على أكمل وجه وزياده ،وتركوا المنكر ونبذوه خلفهم بلا ريادة ، فكان الجزاء من جنس العمل : " للذين أحسنوا الحسنى وزياده "

    فأكثرُ منْ تَلقىَ يسرك قوله ولكن قليلٌ من يسرك فعلُهُ .



    يقول شيخ الإسلام ابن تيمية :
    " وجماع الدين شيئان :
    أحدهما : أن لا نعبد إلا الله تعالى .
    والثاني : أن نعبده بما شرع ، لا نعبده بالبدع ، كما قال : " ليبلوكم أيكم أحسن عملاً " .... وكان عمر بن الخطاب يقول في دعائه :
    اللهم أجعل عملي كله صالحاً ، واجعله لوجهك خالصاً ، ولا تجعل لأحدٍ فيه شيئاً "
    المجموع ( 28 / 23 )

    وذا أحد السلف يقول :
    " لا يكن هم أحدكم في كثرة العمل ، ولكن ليكن همه في إحكامه وإتقانه وتحسينه ؛ فإن العبد قد يصلي وهو يعصي الله في صلاته ، وقد يصوم وهو يعصي الله في صيامه "

    فلو تأمل العاقل الأريب في حال قيامه بالعبادة .
    هل المقصود والغاية منها الجهد والتعب ، كلا وربي بل إن الله لغني عن عباده وعن عبادتهم إياه ، ولكن هي نسمات إيمانية ، ونفحات روحانية ، أمرهم بها ربهم لينالوها ، ولكن شقي من شقي وسعد من سعد وذلك فضل الله يوتيه من يشاء .

    قال قتادة :
    " إن الله لم يأمر العباد بما أمرهم به لحاجته إليهم ، ولا ينهاهم عما نهاهم عنه بخلاً عليهم ؛ بل أمرهم بما ينفعهم ونهاهم عما يضرهم " المجموع ( 1 / 216 )

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية :
    " الرسول بعث بتحصيل المصالح وتكميلها ، وتعطيل المفاسد وتقليلها ، فما أمر الله به ، فمصلحته راجحة ، وما نهى عنه ، فمفسدته راجحة "
    المجموع ( 1 / 138 )

    وتأمل أيها الفطن اللبيب :
    قوله في الصحيح حين ذكر كثرة عمل الخوارج فقال :

    " يحقر أحدكم صلاته إلى صلاتهم ، وصيامه إلى صيامهم ، وقراءته إلى قراءتهم ، يقرؤون القرآن لايجاوز حناجرهم ، يمرقون من الدين كما يمرق السهم من الرمية " وهذا الشاهد .
    أليسوا من أكثر الناس صلاةً وصياماً وقراءة للقرآن ؟
    بلى .
    ولكن اتباع السنة وإتقان العمل وتصويبه أفضل عند الله وإن قل من كثرته لو كان مجانباً للسنة فاعلاً للبدعة .

    وأصدق دليل على ذلك ما رواه البخاري في صحيحه من حديث انس قال :

    جَاءَ ثَلَاثَةُ رَهْطٍ إِلَى بُيُوتِ أَزْوَاجِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَسْأَلُونَ عَنْ عِبَادَةِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَلَمَّا أُخْبِرُوا كَأَنَّهُمْ تَقَالُّوهَا فَقَالُوا وَأَيْنَ نَحْنُ مِنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَدْ غُفِرَ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ وَمَا تَأَخَّرَ قَالَ أَحَدُهُمْ أَمَّا أَنَا فَإِنِّي أُصَلِّي اللَّيْلَ أَبَدًا وَقَالَ آخَرُ أَنَا أَصُومُ الدَّهْرَ وَلَا أُفْطِرُ وَقَالَ آخَرُ أَنَا أَعْتَزِلُ النِّسَاءَ فَلَا أَتَزَوَّجُ أَبَدًا فَجَاءَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِلَيْهِمْ فَقَالَ أَنْتُمْ الَّذِينَ قُلْتُمْ كَذَا وَكَذَا أَمَا وَاللَّهِ إِنِّي لَأَخْشَاكُمْ لِلَّهِ وَأَتْقَاكُمْ لَهُ لَكِنِّي أَصُومُ وَأُفْطِرُ وَأُصَلِّي وَأَرْقُدُ وَأَتَزَوَّجُ النِّسَاءَ فَمَنْ رَغِبَ عَنْ سُنَّتِي فَلَيْسَ مِنِّي . "

    والشاهد من الحديث : ( كَأَنَّهُمْ تَقَالُّوهَا )

    وما أجمل ما ذكره الإمام احمد في الزهد ( صـ 196 ) عن أُبَيّ بن كعب قال : " اقتصاد في سنة خير من اجتهاد في البدعة "

    وأخرج الحاكم في مستدركه ( 1 / 103 ) من قول ابن مسعود ، قال : " الاقتصاد في السنة أحسن من الاجتهاد في البدعة " .

    فإذا عُلِم هذا ..
    فإحسان العبادة ، وإتقانها هو عين الأمر المأمور به العبد ، وهي الجنة التي في الدنيا ، ومن لم يدخلها بحق فليس يدخل جنة الآخرة .
    نسأل الله العلي الكريم من فضله .
    والله أعلم

    محبكم
    أبو العالية
    عفا الله عنه
    توقفتُ عن الكتابة في المنتديات
    ونسأل الله أن يُوفِّقنا لأفضل الأعمال والأقوال



  • #2
    الإتقان والإحسان


    ورد في كلام ابن عباس ـ ـ أنه قال : ليس لك من صلاتك إلا ما عقلت منها . وذلك ترغيبا في إحسان الأداء وإتمام الأركان ، وإتقان ذلك كله وُصْلة إلى الثمرة المرجوة منها ؛ أنها تنهى عن الفحشاء والمنكر .
    ولما كان الإحسان شيئا فوق العادة اختصه جبريل - - بالسؤال في سياق أسئلته عن أصول الدين في الحديث المشهور ، وجاء جواب الرسول عن ذلك : ( أن تعبد الله كأنك تراه ، فإن لم تكن تراه فإنه يراك ) وفيه أجمل توجيه لإتقان العمل إرضاء لله وهو يراك ، ويكون هذا دأب المسلم أبدا لأنه لا يرى ربه ولكن الله يرى عباده وكان الله عليهم رقيبا ، فيحفزه ذلك على إحسان العبادة وسائر أعماله لا يبتغي بها غير وجه ربه الكريم .
    وقد يرى بعض أهل العلم فرقا بين الإحسان والإتقان ، حيث يعدون الإتقان هو إتمام الأركان على الوجه المطلوب وفق الشروط وأصول الأداء ، أما الإحسان فيشمل ذلك وزيادة أن يكون العمل بلا مطمع دنيوي أدناه الرياء وأقصاه التحايل ، وهذان الأمران لا يخفى على الله من دوافعهما شيء فلا يستطيع العبد تخفيا عن ربه ولا تحايلا كالذي يدور به بين الناس ، وحسبك من الحديث : ( كل عمل ابن آدم له إلا الصوم فإنه لي وأنا أجزي به ) لأن الصوم لا يتم إلا بصلة خفية بين العبد وربه ، فلو تظاهر أحد من الناس بصومه ولكنه عندما يخلو إلى نفسه يطعم الطعام لا يكون بذلك صائما ولا تسقط عنه الفريضة ، بينما لو تظاهر بالصلاة أمام الناس واداها وفق شروطها سقطت عنه الفريضة وحسابه بعد ذلك عند ربه على قدر نيته ، فانظر يا رعاك الله فرق ما بين الإحسان والإتقان ، وعليه يرد معنى الحديث : ( إن الله يحب إذا عمل أحدكم عملا أن يتقنه ) بمعنى أن يؤدي العمل كم يجب أن يكون لتقوم الثقة بين الناس مقام الرقيب فلنا الظاهر والله يتولى السرائر ، هذه عجالة لفكرة عابرة خشيت عليها من الشتات فجعلتها لعيونكم بارزة لعل أحدكم أن يكون أفصح مني لسانا فيرشدني إلى صوابٍ ضل عني والله يرعاكم
    .

    تعليق


    • #3
      الحمد لله ، والصلاة والسلاة على رسول الله ، وبعد ..

      جزاك الله خيراً أخي الكريم ؛ فالفائدة والمَلْحَظُ طيِِِِِِِِّب ، وخاطرة مباركة .
      نفع الله بك .
      توقفتُ عن الكتابة في المنتديات
      ونسأل الله أن يُوفِّقنا لأفضل الأعمال والأقوال


      تعليق


      • #4
        جزاك الله خيراً ... أخي الفاضل أبي العالية ،
        وقلوبنا والله بحاجة ماسة إلى مثل هذه المواعظ والقوارع بين الفينة والأخرى ،
        فابليس يوسوس مع كل فكرة وخطرة وهمّة .. وكل عمل نعمله ، فلا بد أن تكون المضادات له قوية مع كل وسوسة .
        شكراً لكَ ... وأسأل الله أن يحفظكَ في حلّك وترحالك .

        أخوك المحب ..

        تعليق


        • #5
          الحمد لله ، والصلاة والسلام على رسول الله ، وبعد ..

          جزاك الله خيراً أخي الموحد 2 .

          وكلنا ذاك الرجل الذي بحاجة ماسة جدا إلى مثل هذه المواعظ ؛ إذ صلاح القلوب هو المُعَوَّل عليه فيصلاح سائر الأعمال .

          أشكر ثانية مرورك الكريم .

          يا محب .
          توقفتُ عن الكتابة في المنتديات
          ونسأل الله أن يُوفِّقنا لأفضل الأعمال والأقوال


          تعليق


          • #6

            رب عمل صغير تكبّره النيّة ..
            ورب عمل كبير تصغرّه النيّة !!
            جزاكم خيراً على إحياء هذا الموضوع المهم.

            ودمتم ،،،

            تعليق

            19,962
            الاعــضـــاء
            232,026
            الـمــواضـيــع
            42,590
            الــمــشـــاركـــات
            يعمل...
            X