إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • مواعظ المفسرين (5/12)

    الموعظة الخامسة


    قال العلامة السعدي في تفسيره لقوله تعالى : (إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ كَانَتْ لَهُمْ جَنَّاتُ الْفِرْدَوْسِ نُزُلا * خَالِدِينَ فِيهَا لا يَبْغُونَ عَنْهَا حِوَلا) [الكهف الآيات 107-108] .
    (أي: إن الذين آمنوا بقلوبهم، وعملوا الصالحات بجوارحهم، وشمل هذا الوصف جميع الدين، عقائده، وأعماله، أصوله، وفروعه الظاهرة، والباطنة، فهؤلاء -على اختلاف طبقاتهم من الإيمان والعمل الصالح -لهم جنات الفردوس ...
    فجنة الفردوس نزل، وضيافة لأهل الإيمان والعمل الصالح، وأي ضيافة أجل وأكبر، وأعظم من هذه الضيافة ؟! المحتوية على كل نعيم، للقلوب، والأرواح، والأبدان، وفيها ما تشتهيه الأنفس. وتلذ الأعين، من المنازل الأنيقة، والرياض الناضرة، والأشجار المثمرة،. والطيور المغردة المشجية، والمآكل اللذيذة، والمشارب الشهية، والنساء الحسان، والخدم، والولدان، والأنهار السارحة، والمناظر الرائقة، والجمال الحسي والمعنوي، والنعمة الدائمة، وأعلى ذلك وأفضله وأجله، التنعم بالقرب من الرحمن ونيل رضاه، الذي هو أكبر نعيم الجنان، والتمتع برؤية وجهه الكريم، وسماع كلام الرؤوف الرحيم، فلله تلك الضيافة، ما أجلها وأجملها، وأدومها وأكملها"، وهي أعظم من أن يحيط بها وصف أحد من الخلائق، أو تخطر على القلوب.
    فلو علم العباد بعض ذلك النعيم علما حقيقيا يصل إلى قلوبهم، لطارت إليه قلوبهم بالأشواق، ولتقطعت أرواحهم من ألم الفراق، ولساروا إليه زرافات ووحدانا، ولم يؤثروا عليه دنيا فانية، ولذات منغصة متلاشية، ولم يفوتوا أوقاتا تذهب ضائعة خاسرة، يقابل كل لحظة منها من النعيم من الحقب آلاف مؤلفة، ولكن الغفلة شملت، والإيمان ضعف، والعلم قل، والإرادة نفدت فكان ما كان، فلا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم) انتهى
    .
    عمر بن عبدالله المقبل
    أستاذ الحديث بكلية الشريعة والدراسات الإسلامية - جامعة القصيم

  • #2
    جزاك الله خيراً
    د. فهد بن مبارك بن عبد الله الوهبي
    جامعة طيبة ـ قسم الدراسات القرآنية

    تعليق


    • #3
      كتب الله لكم شيخنا عمر الأجر على هذا الموضوع الرائع .
      وإني أتساءل : هل هناك تفاسير غلب عليها الجانب الوعظي ، أو أعطته مزيد عناية واهتمام غير تفسير السعدي ؟
      وما هي أهمية هذا الجانب للمشتغل بالتفسير والمتلقي له ؟
      أرجو ألا تبخلوا علينا بالمشاركة والتفاعل ....
      لو كنتُ أَعجبُ مِن شَيءٍ لأَعجَبني *** سَـعْيُ الفتى وهْو مخبوءٌ له القَدَرُ
      يسعى الفتي في أُمورٍ ليس يُـدرِكُها *** فالنفسُ واحـدةٌ، والهـمُّ مُنتَشِرُ

      تعليق


      • #4
        المشاركة الأصلية بواسطة علي البشر مشاهدة المشاركة
        كتب الله لكم شيخنا عمر الأجر على هذا الموضوع الرائع .
        وإني أتساءل : هل هناك تفاسير غلب عليها الجانب الوعظي ، أو أعطته مزيد عناية واهتمام غير تفسير السعدي ؟
        وما هي أهمية هذا الجانب للمشتغل بالتفسير والمتلقي له ؟
        أرجو ألا تبخلوا علينا بالمشاركة والتفاعل ....
        ربما يكون تفسير الشيخ (أبو بكر الجزائري) أقرب إلى التربية والوعظ من غيره.
        عمر بن عبدالله المقبل
        أستاذ الحديث بكلية الشريعة والدراسات الإسلامية - جامعة القصيم

        تعليق


        • #5
          هناك تفسير وعظي متميز في هذا الباب جداً، وهو: "تفسير روح البيان للبروسوي" لكن فيه في الوقت نفسه خللاً كبيراً يكمن في:
          1/ كثرة الأحاديث الموضوعة -لا الضعيفة-، بل استجاز المؤلف روايتها- أعني الموضوعة-، ونص بصراحة على جواز ذلك.
          2/ ذكر التفسير الإشاري الفلسفي في نهاية كل عدد من الآيات.
          3/ كثرة البدع والاستحسانات التي يعوزها الدليل، مثل : من قال يا قدير كذا مرة قدر على كل شي ومن قال يا عليم كذا مرة علم كل شي.
          وقد اختصره الشيخ الصابوني، وسمى المختصر:" تنوير الأذهان من تفسير روح البيان للبروسوي"، وقد أزال كثيراً من أخطاء الكتاب وأبقى الجانب الوعظي، والكتاب مؤثر للغاية، وفيه لطائف بلاغية جميلة يفهم أكثرها القارئ الذي لم يدرس البلاغة.
          أستاذ مساعد بقسم البلاغة والأدب في كلية اللغة العربية بالجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة

          تعليق


          • #6
            المشاركة الأصلية بواسطة محمد نصيف مشاهدة المشاركة
            هناك تفسير وعظي متميز في هذا الباب جداً، وهو: "تفسير روح البيان للبروسوي" لكن فيه في الوقت نفسه خللاً كبيراً يكمن في:
            1/ كثرة الأحاديث الموضوعة -لا الضعيفة-، بل استجاز المؤلف روايتها- أعني الموضوعة-، ونص بصراحة على جواز ذلك.
            2/ ذكر التفسير الإشاري الفلسفي في نهاية كل عدد من الآيات.
            3/ كثرة البدع والاستحسانات التي يعوزها الدليل، مثل : من قال يا قدير كذا مرة قدر على كل شي ومن قال يا عليم كذا مرة علم كل شي.
            وقد اختصره الشيخ الصابوني، وسمى المختصر:" تنوير الأذهان من تفسير روح البيان للبروسوي"، وقد أزال كثيراً من أخطاء الكتاب وأبقى الجانب الوعظي، والكتاب مؤثر للغاية، وفيه لطائف بلاغية جميلة يفهم أكثرها القارئ الذي لم يدرس البلاغة.
            وهل كتاب الصابوني مطبوع؟
            ويبقى الإشكال في مثل هذا الكتاب الذي يحتوي على هذه الأخطاء الشنيعة!!
            عمر بن عبدالله المقبل
            أستاذ الحديث بكلية الشريعة والدراسات الإسلامية - جامعة القصيم

            تعليق


            • #7
              كتاب الصابوني مطبوع ، لكني لم أره في الأسواق،وكان بعض أثرياء جدة يوزعه قبل سنوات مجاناً، أما كون الأخطاء في الكتاب شنيعة فهذا لا غبار عليه، لكن اختصار الصابوني أزال أكثر الأخطاء، وتبقى المشكلة في عدم وجود بديل يضاهيه في كثرة الوعظ ، ولعل احداً ينشط لتهذيب الكتاب وإزالة الأحاديث الموضوعة والتنبيه على الضعيفة، والله المستعان.
              أستاذ مساعد بقسم البلاغة والأدب في كلية اللغة العربية بالجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة

              تعليق


              • #8
                بارك الله فيك على هذا الإيضاح.
                عمر بن عبدالله المقبل
                أستاذ الحديث بكلية الشريعة والدراسات الإسلامية - جامعة القصيم

                تعليق

                19,961
                الاعــضـــاء
                231,885
                الـمــواضـيــع
                42,543
                الــمــشـــاركـــات
                يعمل...
                X