إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • ابن مسعود والفاتحة

    أخي الكريم :
    هذا بحث مختصر في تحقيق المروي عن ابن مسعود – - في إنكاره كون الفاتحة ، من القرآن الكريم .
    **
    روى الأعمش ، عن إبراهيم قال :« قيل لعبد الله بن مسعود : لِمَ لمْ تكتب فاتحة الكتاب في مصحفك ؟ فقال : لو كتبتها لكتبتها مع كل سورة » .(1)
    قال أبو بكر الأنباري :« يعني أن كل ركعة سبيلها أن تفتتح بأم القرآن قبل السورة المتلوة بعدها ، فقال : اختصرتُ بإسقاطها ، ووثقتُ بحفظ المسلمين لها ، ولم أثبتها في موضع فيلزمني أن أكتبها مع كل سورة إذا كانت تتقدمها في الصلاة » .(2)
    وروى أبو عبيد ، عن ابن سيرين قال :« كتب أبي بن كعب في مصحفه فاتحة الكتاب ، وتركها ابن مسعود » .(3)
    وقد اختلف العلماء في المروي عن ابن مسعود في ذلك :
    1- فذهبت طائفة إلى رد الرواية ، وإنكارها ، منهم : ابن حزم ، والفخر الرازي ، والنووي ، والزرقاني .(4)
    قَالَ اَبْنُ حَزْمٍ : « كُلُّ مَا رُوِيَ عَنْ ابْنِ مَسْعُودٍ : مِنْ أَنَّ الْمُعَوِّذَتَيْنِ ، وَأُمَّ الْقُرْآنِ لَمْ تَكُنْ فِي مُصْحَفِهِ ؛ فَكَذِبٌ مَوْضُوعٌ لَا يَصِحُّ ؛ وَإِنَّمَا صَحَّتْ عَنْهُ قِرَاءَةُ عَاصِمٍ ، عَنْ زِرِّ بْنِ حُبَيْشٍ ، عَنْ ابْنِ مَسْعُودٍ ، وَفِيهَا أُمُّ الْقُرْآنِ ، وَالْمُعَوِّذَتَانِ » .(5)
    وقال الرازي :« الأغلب على الظن أن نقل هذا المذهب عن ابن مسعود ، نقل كاذب باطل ».(6)
    وقال النووي :« أجمع المسلمون على أن المعوذتين ، والفاتحة ، وسائر السور المكتوبة في المصحف قرآن ، وأن من جحد شيئا منه كفر ، وما نقل عن ابن مسعود في الفاتحة والمعوذتين باطل ، ليس بصحيح عنه » . (7)

    2- وذهبت طائفة إلى قبول الرواية وتصحيحها ، وقالوا : لم ينكر ابن مسعود قرءانيتها، وإنما أنكر إثباتها في المصحف .
    قال ابن قتيبة : « وأما فاتحة الكتاب ؛ فإني أشك فيما روي عن عبد الله من تركه إثباتها في مصحفه ، فإن كان هذا محفوظاً ، فليس يجوز لمسلم أن يظن به الجهل بأنها من القرآن ، ولكنه ذهب فيما يظن أهل النظر إلى أن القرآن إنما كتب وجمع بين اللوحين مخافة الشك والنسيان ، والزيادة والنقصان ، ورأى ذلك لا يجوز على سورة الحمد لقصرها ، فلما أمن عليها العلة التي من أجلها كتب المصحف ؛ ترك كتابتها ، وهو يعلم أنها من القرآن » . ( 8)

    وقال أبو بكر الباقلاني : « لم ينكر عبد الله بن مسعود كون الفاتحة من القرآن ؛ وإنما أنكر إثباتها في المصحف ؛لأنه كانت السنة عنده ألا يثبت إلا ما أمر النبي بإثباته وكتْبه ، ولم نجده كتب ذلك ولا سمع أمره به ، وهذا تأويل منه ، وليس جحداً لكونها قرآناً ».(9)
    والصحيح عدم صحة الرواية عن ابن مسعود في ذلك ؛ حيث لا يوجد إسناد متصل صحيح يوجب القطع بصحة الرواية ، والله تعالى أعلم .
    ============================================
    الحواشي
    ============================================
    (1) ذكره القرطبي ( 1 / 81 ) ، وابن كثير ( 1 / 10 ) ، في تفسيريهما ، وفي سنده انقطاع ؛ فإن إبراهيم النخعي ،لم يدرك ابن مسعود . كما في [ تهذيب التهذيب ( 1 / 155 ) ].
    (2) تفسير القرطبي ( 1 / 81 ) .
    (3) ذكره السيوطي في الإتقان ( 1 / 205 ، 249 ) ، وصحح إسناده .
    (4) مناهل العرفان ( 1 / 274 ) .
    (5) المحلى ( 1 / 32 ) .
    (6) مفاتيح الغيب ( 1 / 178 ) .
    (7) المجموع ( 3 / 363 ) .
    (8) تأويل مشكل القرآن ( 42-49 ) ، باختصار .
    (9) فتح الباري ( 8 / 615 ) ، والبرهان في علوم القرآن ( 2 / 255 ) ، بتصرف يسير .

  • #2
    أخي الكريم الشيخ / أحمد القصير حفظه الله
    جزاك الله خيرا على ماكتبت ، واسمح لي بإيراد نقطتين :

    1-النتيجة التي خلصت إليها خالفك فيها السيوطي في الإتقان 1/270 فقال : "وإسقاطه الفاتحة من مصحفه أخرجه أبو عبيد بسند صحيح ".

    2-بنيت تضعيف الرواية على الانقطاع بين النخعي وابن مسعود وأقول :
    روى الترمذي وغيره من طريق شعبة عن الأعمش قال : قلت لإبراهيم النخعي : أسند لي عن ابن مسعود فقال : إذا حدثتكم عن رجل عن عبد الله بن مسعود فهو الذي سمعت ، وإذا قلت : قال عبد الله فهو عن غير واحد عن عبد الله .

    قال ابن رجب في شرح علل الترمذي 1/542 : " وهذا يقتضي ترجيح المرسل على المسند ، لكن عن النخعي خاصة فيما أرسله عن ابن مسعود خاصة "
    وقال ابن معين : مرسلات إبراهيم صحيحة ، إلا حديث تاجر البحرين وحديث الضحك في الصلاة .
    وقال ابن عبدالبر في التمهيد 1/30 :" مراسيل سعيد بن المسيب ومحمد بن سيرين وابراهيم النخعي عندهم صحاح " .
    والله أعلم .

    تعليق


    • #3
      لو كان هذا يقتضي ترجيح المرسل على المسند لكان البخاري أو مسلم أخرج منه شيئاً. والصواب أن القصة منكرة لم تصح.

      تعليق


      • #4
        أخي الأمين / السلام عليكم وبعد

        ماذكرته غير وارد وليس بلازم ، لأن الشيخين لم يشترطا استيعاب الصحيح ولاالتزماه ، وقد صحح البخاري أحاديث كثيرة خارج الصحيح ، وأثر عنه أنه قال : أحفظ مائة ألف حديث صحيح .
        والله أعلم

        تعليق

        19,955
        الاعــضـــاء
        231,876
        الـمــواضـيــع
        42,541
        الــمــشـــاركـــات
        يعمل...
        X