• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • سؤال حول قوله تعالى ( والمحصنات من النساء )

      هل المراة تعتبر محصنة بمجرد العقد ام انه لا بد من الدخول

    • #2
      الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وآله وصحبه ومن والاه واتبع هداه..
      وبعد/
      لا بد في الإحصان من عدة شروط بسطها الفقهاء , , وهاكَـها بإجمال:
      1- العقل
      2- البلوغ
      3- الإسلام
      (على خلاف بين الفقهاء في اشتراطه وهو مروي عن أبي يوسف والشافعي واحمد - رحم الله الجميع- بدليل رجم رسول الله لليهوديتين وأجاب من اشترطه وهم المالكية وأكثر الأحناف بأنه رجمه آنذاك كان بحكم التوراة قبل تقرير الحكم في الإسلام)
      4- الوطء في الفرج بعقد نكاح صحيح قال ابن المنذر: أجمعوا على أنه لا يكون الإحصان بالنكاح الفاسد ولا الشبهة..
      5- الحرية
      * قال ابن عبد البر (ولا خلاف بين العلماء أن عقد النكاح لا يثبت به إحصانٌ حتى يجامعهم الوطء الموجب للغسل والحد)5/497

      وقال المناوي في فيض القدير: (فإن إحصان النكاح هو الوطء في القبل في نكاح صحيح)3/172
      د. محمـودُ بنُ كـابِر
      الأستاذ المساعد بقسمِ الدِّراساتِ القُـرآنيةِ - جامعة المَلكِ سُعُـود

      تعليق


      • #3
        تعدّ المرأة محصنة بمجرد العقد

        ورد الإحصان في القرآن الكريم على معانٍ أربعة: العفة، والحرية، والإسلام، والزواج، والمقصود بـ(المحصنات) في هذه الآية: ذوات الأزواج، والدليل على أن المراد ذلك أنه تعالى عطف المحصنات على المحرمات، فلا بدّ وأن يكون سبباً للحرمة، ومعلوم أن الحرية والعفاف والإسلام لا تأثير له في ذلك، فوجب أن يكون المراد منه المزوّجة، لأن كون المرأة ذات زوج له تأثير في كونها محرّمة على الغير(1).
        و(ال) في (المحصنات) تفيد العموم، فتدخل النساء ذوات الأزواج جميعهن في التحريم، وأكّد هذا العموم بقوله: (من النساء)، "فإن لفظ (المحصنات) قد يُراد به العفيفات أو المسلمات، فلو لم يقل ههنا: (من النساء) لتوهم أن (المحصنات) إنما يحرُم نكاحهن إذا كنّ مسلمات، فأفاد هذا القيد العموم والإطلاق، أي أن عقد الزوجية محترم مطلقاً، لا فرق فيه بين المؤمنات والكافرات، والحرائر والمملوكات، فيحرم تزوّج أية امرأة في عصمة رجل وحِصْنِه"(2).
        ثم استثنى من هذا العموم المحصنات اللواتي ملكوهن: (إلا ما ملكت أيمانكم)، وخصص جمهور الصحابة والأئمة الأربعة (المِلك) الوارد في الآية الكريمة بالسبي خاصة، وأنه هو المقتضي لفسخ النكاح، بناء على سبب نزول الآية، فعن أبي سعيد الخدري قال: "أصابوا سبايا يوم أوطاس لهن أزواج، فتخوفوا، فأنزلت هذه الآية: (والمحصنات من النساء إلا ما ملكت أيمانكم)". وقال جماعة إن المراد بالمِلك مطلق مِلك اليمين.
        [line]
        (1) ينظر: الرازي، (33:4).
        (2) تفسير المنار، (4:5).

        تعليق


        • #4
          السؤال هنا هل إذا زنى العاقد غير الداخل على زوجته هل يعامل معاملة المتزوج المحصن او غير ذلك
          هذا المقصود من كلامي هل العقد يكفي في الاحصان ام ان الدخول شرط لتحققه

          تعليق


          • #5
            هذا لا يفهم من السؤال

            إذا كان هذا هو المقصود من سؤالك،فجوابه ما ذكره الأخ محمود، ولكن إيرادك الآية الكريمة يذهب بالذهن إلى غير مقصودك، ذلك أن قوله تعالى: (والمحصنات من النساء) جاء في سياق سرد المحرمات من النساء، فيفهم من سؤالك أن المرأة متى تعتبر محصنة حتى تكون من المحرمات؟

            تعليق

            20,125
            الاعــضـــاء
            230,511
            الـمــواضـيــع
            42,241
            الــمــشـــاركـــات
            يعمل...
            X