• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • إشكال في تفسير ابن كثير!!! فمن يفيدني بحله ؟؟

      الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد/
      فقد كنا في درس تفسيرٍ,ولفت الشيخ المدرس انتباهنا إلى مسألة في تفسير ابن كثير وهي أنه إذا أورد إسناد ابن إسحاق عن محمد بن أبي محمد عن عكرمة أو سعيد ابن جبير عن ابن عباس,وهي:

      1- لا يذكر الإسناد مختصراً بل يذكره بتمامه ولو كان في آية واحدة مرتين.
      2- لا يذكره بجزم من ابن أبي محمد بالرواية عن سعيد أو عكرمة, بل بالشك دائما فيمن جاءت عنه الرواية منهما.
      3- لا يورد حكما على السند مع تضارب أقوال العلماء واختلافهم فيه ..

      فحبذا لو نبهنا بعض المشايخ إلى أجوبة لهذه التساؤلات, أو نفي لاطِّراد ذلك في التفسير كله, لأن شيخنا لم يجزم به بل قال في الأغلب..
      د. محمـودُ بنُ كـابِر
      الأستاذ المساعد بقسمِ الدِّراساتِ القُـرآنيةِ - جامعة المَلكِ سُعُـود

    • #2
      للرفع

      تعليق


      • #3
        أنصح بعمدة التفسير مختصر تفسير ابن كثير للعلامة الشيخ أحمد شاكر فقد قام الشيخ بالتعليق على الأحاديث التى فى الكتاب

        تعليق


        • #4
          هذه نسخة تفسيرية تفرَّد بروايتها محمد بن إسحاق صاحب السيرة، وعامة ما يذكر بهذا الإسناد يكون على الشك بين سعيد بن جبير وعكرمة، ومنه ما أفرد به عكرمة، ومنه ما أفرد به سعيد بن جبير، وهو قليل في هذه المرويات.
          وهذه النسخة أخرجها ابن جرير الطبري مفرقة في تفسيره، وأكثر ما يرويها من طريق محمد بن حميد الرازي عن سلمة بن الفضل عن ابن إسحاق.
          وأخرجها ابن أببي حاتم في تفسيره وأكثر ما يرويها من طريق زنيج عن سلمة بن الفضل عن ابن إسحاق.
          وأخرجا منها شيئاً يسيراً من طرق عن يونس بن بكير عن ابن إسحاق.

          ومحمد بن أبي محمد مولى زيد بن ثابت تفرد بالرواية عنه ابن إسحاق، وهو مجهول الحال عند عامة المحدثين ، وقال الذهبي: لا يعرف.
          وذكره ابن حبان في الثقات على قاعدته في توثيق المجاهيل إذا لم يذكر فيهم جرح ولم تكن رواياتهم منكرة.

          فلأجل أن عامة ما يروى في هذه النسخة على الشك بين عكرمة وسعيد، ولأن الراوي عنهما مجهول الحال، كان من مراعاة الدقة في النقل ذكر الإسناد من مخرجه (ابن إسحاق).
          ولم يذكر سلمة بن الفضل اختصاراً، مع أن ابن جرير وابن أبي حاتم روياه من طريقه في عامة هذه المرويات.
          فلو قال ابن كثير: قال عكرمة أو سعيد لأوهم أن الشك منه.
          فجعل العهدة على ابن إسحاق.
          وهذا من نهج بعض الأئمة أنهم ينقلون بعض الأقوال ويجعلون عهدتها على قائلها.
          عبد العزيز الداخل المطيري
          المشرف العام على معهد آفاق التيسير للتعليم عن بعد

          تعليق

          20,089
          الاعــضـــاء
          238,515
          الـمــواضـيــع
          42,939
          الــمــشـــاركـــات
          يعمل...
          X