• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • موقف القرطبي المفسر من نبوة السيدة مريم ؟؟

      اللهم صل وسلم على سيدنا أبي القاسم محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين أساتذتي الأكارم وقفت في تفسير القرطبي ( الجامع لأحكام القرآن ) على رأيين متخالفين له ـ تعالى ـ في نبوة السيدة مريم ، فقد اختارها في سورة آل عمران واستظهرها في سورة مريم ، بينما فسر آية سورة يوسف على خلاف ذلك ، والغريب أنه أحال على آل عمران والرأي هناك مختلف !! أما موضع سورة النحل فمنحاه آخر ..
      فهل هو تناقض وقع فيه ـ تعالى ـ مع أني لا أرجحه ، أم وهم منه ـ وهو ما أختاره ـ أم سبق قلم ، أم تصحيف من المخطوط ، أم خلل في الطباعة ؟
      أرجو طرح آراءكم أو معلوماتكم ، وجزاكم الله خيرا
      الآيات : من آل عمران قوله تعالى : وإذ قالت الملائكة يامريم إن الله اصطفاك ... 42
      من يوسف قوله تعالى : وما أرسلنا من قبلك إلا رجالا نوحي إليهم ... 109
      من النحل قوله تعالى : وما أسلنا من قلك إلا رجالا نوحي إليهم ... 43
      من مريم قوله تعالى : قال إنما أنا رسول ربك لأهب لك غلاما زكيا . 19

    • #2
      إيضاحا لمواضع الإشكالات سأسردها وأترك التوفيق بينها أو ترجيح بعضها بقرينة لمشايخنا الكرام..!
      1- موضع آل عمران:

      قال رسول الله [ كمل من الرجال كثير ولم يكمل من النساء غير مريم بنت عمران وآسية امرأة فرعون وإن فضل عائشة على النساء كفضل الثريد على سائر الطعام ] قال علماؤنا رحمة الله عليهم : الكمال هو التناهي والتمام ح ويقال في ماضيه كمل بفتح الميم وضمها ويكمل في مضارعه بالضم ن وكمال كل شيء بحسبه والكمال المطلق إنما هو لله تعالى خاصة ولا شك أن أكمل نوع الإنسان الأنبياء ثم يليهم الأولياء من الصديقين والشهداء والصالحين وإذا تقرر هذا فقد قيل : إن الكمال المذكور في الحديث يعني به النبوة فيلزم عليه أن تكون مريم وآسية نبيتين وقد قيل بذلك والصحيح أن مريم نبية لأن الله تعالى أوحى إليها بواسطة الملك كما أوحى إلى سائر النبيين حسب ما تقدم ويأتي بيانه أيضا في مريم وأما آسية فلم يرد ما يدل على نبوتها دلالة واضحة بل على صديقتها وفضلها ن على ما يأتي بيانه في التحريم

      ثم قال بُعيد ذلك:فظاهر القرآن والأحاديث يقتضي أن مريم أفضل من جميع نساء العالم من حواء إلى آخر امرأة تقوم عليها الساعة فإن الملائكة قد بلغتها الوحي عن الله بالتكليف والإخبار والبشارة كما بلغت سائر الأنبياء فهي إذا نبية والنبي أفضل من الولي فهي أفضل من كل النساء : الأولين والآخرين مطلقا

      إلى أن قال : وكذلك شأن مريم لم تنل شهادة الله في التنزيل بالصديقية والتصديق بالكلمات إلا بالمرتبة قريبة دانية ومن قال لم تكن نبية قال : إن رؤيتها للملك كما رؤي جبريل في صفة دحية الكلبي حين سؤاله عن الإسلام والإيمان ولم تكن الصحابة بذلك أنبياء والأول أظهر وعليه الأكثر والله أعلم

      2- موضع المائدة:
      وقد استدل من قال : إن مريم لم تكن نبية بقوله تعالى : وأمه صديقة
      قلت : وفيه نظر فإنه يجوز أن تكون صديقة مع كونها نبية كإدريس وقد مضى في آل عمران ما يدل على هذا
      والله أعلم وإنما قيل لها صديقة لكثرة تصديقها بآيات ربها وتصديقها ولدها فيما أخبرها به عن الحسن وغيره الله أعلم

      3- موضع مريم:
      واختلف الناس في نبوة مريم فقيل كانت نبية بهذا الإرسال والمحاورة للملك وقيل : لم تكن نبية وإنما كلمها مثال بشر ورؤيتها للملك ما رؤي جبريل في صفة دحية حين سؤاله عن الإيمان والإسلام والأول أظهر وقد مضى الكلام في هذا المعنى مستوفى في ( آل عمران ) والحمد لله

      هذه المواضع الثلاث أثبت لها فيها النبوة,وفي موضع آية (وما أرسلنا من قبلك إلا رجالا نوحي إليهم من أهل القرى أفلم يسيروا في الأرض فينظروا كيف كان عاقبة الذين من قبلهم ولدار الآخرة خير للذين اتقوا أفلا تعقلون
      قال: أي أرسلنا رجالا ليس فيهم امرأة ولا جني ولا ملك وهذا يرد ما يروى عن النبي أنه قال : [ إن في النساء أربع نبيات حواء وآسية وأم موسى ومريم ] وقد تقدم في ( آل عمران ) شيء من هذا ..

      وعند آية وأنا لما سمعنا الهدى آمنا به فمن يؤمن بربه فلا يخاف بخسا ولا رهقا
      استشهد بقول الحسن ولم ينكره أو يرد عليه كما فعل سابقاً, إذ يقول في هذه الآية:
      وكان مبعوثا الى الإنس والجن قال الحسن : بعث ا لله محمدا الى الإنس والجن ولم يبعث قط رسولا من الجن ولا من أهل البادية ولا من النساء وذلك قوله تعالى : وما أرسلنا من قبلك إلا رجالا نوحي إليهم من أهل القرى [ يوسف : 109 ] وقد تقدم هذا المعنى
      د. محمـودُ بنُ كـابِر
      الأستاذ المساعد بقسمِ الدِّراساتِ القُـرآنيةِ - جامعة المَلكِ سُعُـود

      تعليق


      • #3
        سبحان الله .!!

        ولا تعليق يا أهل التفسير ؟ ولا حتى مرور غير إيضاح الأخ الفاضل الشنقيطي بارك الله فيه ؟؟1 عجيب والله ..

        تعليق


        • #4
          ارى والله اعلم انه اما رجع عن قوله الاول اى انها نبيه وهذا ما ارجحه واما انه اكتفى بذكر قول من لايقول بنبوتها واكتفى على اعتبار انه سبق ان ابدى رأيه بانها نبيه فلم ير داع لذكره بعد سبق بيانه والاحاله عليه والله تعالى اعلم

          تعليق


          • #5
            السلام عليكم

            القرطبي من أكابر مفسّري هذه الأمّة---ومن المعروف أنّ كتب الأئمة يقرأها عليهم تلاميذهم ويتدارسونها قراءة شيخا بعد شيخ ---ولو وجد أيّ تناقض أو وهم لتنبه إليه التلاميذ في أحد الأجيال

            وبعد الإطلاع على المواضع المذكورة والتي نقلها إلينا الأستاذ الشنقيطي مشكورا لم أجد أيّ تخالف أو تعارض فيما بينها من حيث موضوع نبوة السيّدة مريم

            قال في موضع آل عمران (والصحيح أن مريم نبية لأن الله تعالى أوحى إليها بواسطة الملك )---

            إذن فما ورد في تفسيره لآل عمران هو المحكم الذي لا لبس فيه--

            أمّا ما ورد في موضع المائدة (وقد استدل من قال : إن مريم لم تكن نبية بقوله تعالى : وأمه صديقة
            قلت : وفيه نظر فإنه يجوز أن تكون صديقة مع كونها نبية كإدريس وقد مضى في آل عمران ما يدل على هذا
            ) ففي هذا الموضع ينقد الرأيّ القائل بكون مريم صدّيقة لا نبيّة لأنه كما أوضح لا مانع عنده من أن تكون صدّيقة ونبيّة في آن واحد--وإحالته القرّاء على تفسيره للموضوع في آل عمران يؤكد لنا بأن لا تعارض هنا وهناك


            أمّا ما ورد في مريم فلا إشكال فيه أيضا (واختلف الناس في نبوة مريم فقيل كانت نبية بهذا الإرسال والمحاورة للملك وقيل : لم تكن نبية وإنما كلمها مثال بشر ورؤيتها للملك ما رؤي جبريل في صفة دحية حين سؤاله عن الإيمان والإسلام والأول أظهر وقد مضى الكلام في هذا المعنى مستوفى في ( آل عمران ) والحمد لله وواضح فيه موقفه إذ يعتبر مريم نبيّة

            والإشكال هو في تفسيره لقول الله تعالى في سورة يوسف إذ قال (أي أرسلنا رجالاً ليس فيهم ٱمرأة ولا جِنِّيٌّ ولا مَلَك؛ وهذا يردّ ما يُروى عن النبيّ أنه قال: " إن في النِّساء أربع نبيَّات حَوّاء وآسية وأمّ موسى ومريم ". وقد تقدّم في «آل عمران» شيء من هذا. )
            والإشكال ناجم من قوله "وهذا يردّ ما يُروى عن النبيّ أنه قال: " إن في النِّساء أربع نبيَّات حَوّاء وآسية وأمّ موسى ومريم " ---ومنبع الإشكال أنه لم يدفع هذا الرد--واكتفى بالإحالة على كلامه في آل عمران---وإحالته القاريء على آل عمران يعني الثبات على رأيه بكون مريم نبيّة----وقوله عن آية " وما أرسلنا من قبلك إلا رجالا " بأنّها ردّ على ما روي عن الرسول عليه الصلاة والسلام قول صحيح وصائب --ففي الآية رد---ويدفع هذا الرد بوسائل أخرى محلّها الخصوص والعموم مثلا--
            وعدم قيام المفسر بحل التعارض لا يعني أنّه تناقض أو تخلّى عن رأيه السابق--بل يعني فقط أنّه أشار إلى التعارض ولم يحلّه---

            وقد يحلّ التعارض بالتفريق بين مفهوم الرسول ومفهوم النبي---إلّا أنّ موضوعنا هو الكلام عن الوهم أو التناقض في كلام إمامنا القرطبي ----

            ولا وهم ولا تعارض كما تبيّن لكم من كلامه--

            تعليق


            • #6
              أشكرك

              أشكرك جزيل الشكر أخي الشرباتي ، ولكن يبدو لي أن الإشكال باق في تفسيره تعالى للآية بقوله : " أي أرسلنا رجالا ليس فيهم امرأة ولا جني ولا ملك "
              ولا يقال هنا أنه فسرها بالتفريق بين النبوة والرسالة لأن إيراده للحديث بعده يبين أن خلاف ذلك ، حيث ليس فيه إلا لفظ النبوة ، والله تعالى أعلم
              أكرر شكري لمداخلتك التي وضحت بعض المعاني .. بارك الله فيك

              تعليق


              • #7
                الكتب الكبيرة مثل تفسير القرطبي قد يكتبها العالم أو يمليها في سنوات عديدة و تفسير الطبري أملاه في قرابة ثمان سنوات .
                فلا غرابة أن يختلف ترجيح العالم كما يختلف اجتهاده من حين إلى آخر و لهذا تختلف الروايات عن الأئمة كالشافعي في جديده وقديمه و أحمد فيما سئل عنه من المسائل التي احتلف قوله فيها . لكن الموضع الذي ينص فيه العالم على ترجيح قول معين و يدعمه بالبرهان و التعليل هو المعتمد فيما ينسب إليه من مذهب و غيره.

                تعليق

                20,125
                الاعــضـــاء
                230,559
                الـمــواضـيــع
                42,257
                الــمــشـــاركـــات
                يعمل...
                X