• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • استفسار حول الفاصلة القرآنية ...

      - أرجو من الإخوة أن ينقلوا تعريف الفاصلة القرآنية عند الرماني مع الإحالة على رقم الصفحة ، وإذا وجدت تعريفات للمعاصرين فحبذا أن يدرجوها أيضا ...

      - ما الفرق بين الفاصلة والسجع ؟

      - هل يوجد سجع في القرآن ؟
      زكرياء توناني
      دكتوراه في اللغة والدراسات القرآنية (جامعة الجزائر 1)
      أستاذ محاضر بكلية الآداب والحضارة الإسلامية بجامعة الأمير عبد القادر للعلوم الإسلامية (قسنطينة)

    • #2
      يمكنك مراجعة كتاب الدكتورة عائشة عبد الرحمن الإعجاز البياني للقرآن، ص253 ، ورسالة الرماني، ص97، ضمن الرسائل الثلاث، وقد سبق الحديث عن الفاصلة في هذا الموقع:

      الفاصلة القرآنية

      الأسباب الدلالية لاختيار المفردة القرآنية

      الأسباب الصوتية لاختيار المفردة القرآنية

      تعليق


      • #3
        هناك فارق كبير بين السجع في الشعر أو النثر أو كلام الكهان وبين الفواصل القرآنية، وقد فصلت هذا الفرق في أربعة أوجه، أعدك أن أوافيك بها إن شاء الله بعد أن أقوم بتسجيل الدكتوراه في القريب العاجل بإذن العلي القدير.
        نسألكم الدعاء لي بالتوفيق ولأبي بالرحمة ولأمي بالشفاء!
        رب ارحمهما كما ربياني صغيرا ووفهما نصيبهما غير منقوص في صالح أعمالنا!
        آمين
        والله الهادي إلى سبيل الرشاد

        تعليق


        • #4
          الأخ زكرياء:
          هل تسمى الفاصلة سجعاً؟
          إشارة مختصرة للمسألة/
          اختلف العلماء في ذلك: فمنع جماعة من العلماء وجود السجع في القرآن منهم ابو الحسن الأشعري، والرماني، والباقلاني ورد على من أثبت السجع في القرآن، ونسبه السيوطي للجمهور.
          وذهب جماعة من العلماء إلى إطلاق السجع على الفواصل كالجاحظ، وأبي هلال العسكري،وابن سنان الخفاجي، وابن الأثير، وابن النفيس، وابن القيم وغيرهم.
          والحاصل أن سبب الخلاف هو عدم اتفاقهم على معنى السجع، فكل نظر إلى جانب منه فحكم ودافع بناء على ما ظهر له...
          ولذلك فبعد البحث يتبين أن التفصيل هو الأصح والأمر واسع في التسمية إذا كان السجع من غير المتكلف ما دام الإعجاز في الأسلوب القرآني باق في الحالين، لكن الذين نفوا اسم السجع كانوا أكثر توفيقا في تنزيه كلام الله عن الوصف المستعمل في غيره من أساليب البشر المحتملة للمدح والذم، والقول بالفاصلة أبعد عن الخلاف، كما أنه أعم وأدق، فتسمية أواخر الآيات بها أجمل وأسلم، والله تعالى أعلم وأحكم.

          تعليق

          20,089
          الاعــضـــاء
          238,533
          الـمــواضـيــع
          42,940
          الــمــشـــاركـــات
          يعمل...
          X