إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • كيف كانت قراءة الفضيل بن عياض رحمه الله ؟!.

    قال ابن الجوزي تعالى في كتابه : "صفة الصفوة" في معرِضِ كلامه عن الفضيل بن عياض ، ووصفِ قراءتهِ للقرآن :
    وعن إسحاق بن إبراهيم قال :

    كانت قراءة الفضيل :

    حزينة

    شهية

    بطيئة

    مترسلة

    كأنه يخاطب إنسانا

    وكان إذا مر بآية فيها ذكر الجنة يرددها .


    وقال صاحب : " حلية الأولياء " :

    وكانت قراءة الفضيل :

    حزينة

    شهيرة به

    مترسلة

    كأنه يخاطب أنسانا

    وكان إذا مر بآية فيها ذكر الجنة والنار تردد فيها وسأل.




    أسأل الله أن يصلح قلوبنا ، وحالنا ، ومآلنا .


    -

  • #2
    وابن الجوزي إنما ملخص وناقل للحلية فهل هي شهية أم شهيرة به؟ يظهر الثاني

    تعليق


    • #3
      المشاركة الأصلية بواسطة د. أنمار مشاهدة المشاركة
      وابن الجوزي إنما ملخص وناقل للحلية فهل هي شهية أم شهيرة به؟ يظهر الثاني
      نبهني الأخ / أشرف بن محمد إلى أن الأثر المذكور قد ورد في طبقات الأصفياء لابن الملقن .... وليس في حلية الأولياء .... وهو الصحيح ، وهو سبق قلم أثناء النقل من الموسوعة الشاملة .

      فجزاه الله خيرا .

      والعبارة الواردة في الأثر : ( شهية ) وليست ( شهيرة به ) .

      ----

      وللفائدة /

      1- قال أبونعيم في الحلية : ( حدثنا محمد بن علي ثنا ابو سعيد الجندي ثنا إسحاق بن إبراهيم قال :
      " ما رأيت أحدا أخوف على نفسه ولا أرجى للناس من الفضيل ، كانت قراءته حزينة ، شهية ، بطيئة ، مترسلة ، كأنه يخاطب إنسانا ، وكان إذا مر بآية فيها ذكر الجنة تردد فيها " ) .(8/86)

      2- قال الإمام الذهبي في السير(8/427) : " المفضل الجندي : حدثنا إسحاق بن إبراهيم الطبري ، قال :
      "ما رأيت أحدا أخوف على نفسه ، ولا أرجى للناس من الفضيل ، كانت قراءته حزينة ، شهية ، بطيئة ، مترسلة ، كأنه يخاطب إنسانا ، وكان إذا مر بآية فيها ذكر الجنة يردد فيها ، وسأل ".

      3 - وقال أبو سعيد المفضل بن محمد الجندي : حدثنا إسحاق ابن إبراهيم الطبري، قال :
      " ما رأيت أحدا كان أخوف على نفسه ولا أرجى للناس من الفضيل ، كانت قراءته حزينة ، شهية ، بطيئة ، مترسلة ، كأنه يخاطب إنسانا ، وكان إذا مر بآية فيها ذكر الجنة يردد فيها ، وسأل " .( تهذيب الكمال للمزي 23/292 ) .

      4-قال ابن عساكر في تاريخ دمشق (48/396) : أنبأنا أبو علي الحداد أنبأنا أبو نعيم الحافظ حدثنا محمد بن علي حدثنا أبو سعيد الجندي حدثنا إسحاق بن إبراهيم قال :
      " ما رأيت أحدا كان أخوف على نفسه ولا أرجى للناس من الفضيل كانت قراءته حزينة شهية بطيئة مترسلة كأنه يخاطب إنسانا وكان إذا مر بآية فيها ذكر الجنة تردد فيها وسأل " ... قال صاحب الحاشية : رواه أبو نعيم الحافظ في حلية الاولياء 8 / 86 .




      -

      تعليق

      19,961
      الاعــضـــاء
      231,879
      الـمــواضـيــع
      42,543
      الــمــشـــاركـــات
      يعمل...
      X