إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • معاني كلمة "الهدى" في القرآن العظيم

    الحمد لله

    الهدى في القرآن على أربعة عشر وجها:

    ـ أحدها: الثبات. ومنه: (اهدِنَا الصِّرَاطَ المُستَقِيمَ) [الفاتحة:6] أي: ثبتنا عليه.

    ـ والثاني: البيان. ومنه: (عَلَى هُدًى مِّن رَّبِّهِمْ) [البقرة:5]، [لقمان:5].

    ـ والثالث: الرسول. ومنه: (فَإِمَّا يَأْتِيَنَّكُم مِّنِّي هُدًى) [البقرة:38]، [طه:123].

    ـ والرابع: محمد ـ ـ. ومنه: (مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالْهُدَى) [البقرة:159].

    ـ والخامس: السنة. ومنه: (فَبِهُدَاهُمُ اقْتَدِهْ) [الأنعام:90].

    ـ والسادس: الإصلاح. ومنه: (لاَ يَهْدِي كَيْدَ الْخَائِنِينَ) [يوسف:52].

    ـ والسابع: الدعاء. ومنه: (وَلِكُلِّ قَوْمٍ هَادٍ) [الرعد:7]

    ـ والثامن: القرآن. ومنه: (أَن يُؤْمِنُواْ إِذْ جَاءهُمُ الْهُدَى) [الإسراء:94]، [الكهف:55]

    ـ والتاسع: الإيمان. ومنه: (وَزِدْنَاهُمْ هُدًى) [الكهف:13]

    ـ والعاشر: الإلهام. ومنه: (أَعْطَى كُلَّ شَيْءٍ خَلْقَهُ ثُمَّ هَدَى) [طه:50] أي: ألهم كيف المعاش.

    ـ والحادي عشر: الموت على الإسلام. ومنه: (وَعَمِلَ صَالِحاً ثُمَّ اهْتَدَى) [طه:82].

    ـ والثاني عشر: الإسلام. ومنه: (إِنَّكَ لَعَلَى هُدًى مُّسْتَقِيمٍ) [الحج:67]

    ـ والثالث عشر: التوحيد. ومنه: (إِن نَّتَّبِعِ الْهُدَى مَعَكَ) [القصص:57]

    ـ والرابع عشر: التوراة. ومنه: (وَلَقَدْ آتَيْنَا مُوسَى الْهُدَى) [غافر:53]

    "البحر الملئان في اقتناص درر معاني القرآن" للشيخ أبي عمران موسى بن عمر المصمودي الحسني

  • #2
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
    ورد لفظ الهدى وما اشتق منه في(305) موضعا، في اثنتين وستين سورة من سور القرآن الكريم، ذكر فيها علماء الوجوه والنظائر ثمانية وعشرين وجها، مع اختلاف بينهم في معنى اللفظ في الآية الواحدة ، وقد سبق لي في رسالة الماجستير دراسة هذه الأوجه، وهي:
    البيان - التوفيق - الإرشاد - الدليل - الدعاء - دين الإسلام - الإيمان - التوحيد - الرسل والكتب - القرآن - التوراة - السّنة - الإلهام - الإصلاح - الثبات - المعرفة - الاستبصار - التعليم - التقديم - الفضل - الثواب - الصواب - الإذكار - الموت على الإسلام - أمر النبي - الاسترجاع - لا يهدي إلى الحجة - التوبة .

    ثم عقدت موازنة بين أقوال العلماء في الأوجه، من حيث الإتفاق والإنفراد ، وخلصت إلى أنهم اتفقوا في أربعة عشر وجها، هي : البيان ، الإسلام ، الإيمان ، الدعاء ، الرسل والكتب ، المعرفة ، أمر محمد ، القرآن ، التوراة ، التوحيد ، السنة ، الإصلاح ، الإلهام ، الرشاد.

    وبعد دراسة الأوجه ، لاحظت الآتي:
    1 - أن عددا من الأوجه المذكورة له معان متقاربة تعود في مدلولاتها إلى معنى الهدى اللغوي ( الإرشاد ) ، وهي : البيان ، الدعاء ، المعرفة ، الإلهام ، التوفيق ، التعليم .
    2 - أن عددا من الأوجه المذكورة يُسمّى في حد ذاته: هدى ؛ لأنه يُهتدى به، وهي : الإيمان ، الإسلام ، الرسل والكتب ، أمر محمد ، القرآن ، التوراة ، السنة ، الدليل .
    3 - أن وجه ذكر ( الثبات ، الموت على الإسلام ) ضمن أوجه الهدى ؛ لأنهما عين الهدى - إن صح التعبير.
    4 - أن ( الصواب ، الاستبصار ) هما الغرض من الهدى .
    5 - أن معنى ( التقديم ) يحتمل معنى الهدى اللغوي .
    6 - أن اعتبار ( الإذكار ) وجها من أوجه كلمة الهدى ، استنادا على ورود كلمة الضلال بمعنى النسيان أمر فيه نظر ؛ فليس ما يُقابل الضلال الإذكار في كل حال، إذ قد ورد في قوله تعالى: ( في كتاب لا يضل ربي ولاينسى ) طه: 52 ومعنى ( يضل ) في الآية غير ( ينسى ) إذ التكرار يفيد معنى جديد .
    7 - أن اعتبار ( الفضل ) وجها من أوجه ورود كلمة الهدى بصيغة التفضيل ، أمر لايُسلم به في كل حال ، إذ أن المقصود منها الزيادة في نفس الهدى .. وإلا لكان الفضل وجها لكل كلمة وردت على هذه الصيغة !
    8 - حاولت بعد تأمل طويل استنباط وجه إطلاق معنى ( الإصلاح - الثواب ) على كلمة ( الهدى ) إلا أنني لم أهتد فيها إلى شيء ، مع التنبيه على أن أحدا من المفسرين لم يتعرض لهذين المعنيين .
    9 - أن ما ذُكر من أن ( هدى يعني : لا يهدي إلى الحجة ) و ( هدى يعني : الاسترجاع ) وجهان لكلمة الهدى أمر غير صحيح ، لأ ن كلمة الهدى في القولين لم تُفسر !!
    10 - أن اعتبار كلمة ( التوبة ) وجها من أوجه كلمة الهدى استنادا على قوله تعالى : ( إنا هدنا إليك ) أمر فيه نظر ، لاختلاف أصل الكلمة موضع الاستدلال عن أصل كلمة الهدى .

    تعليق


    • #3
      إتماماً للفائدةِ في هذا الموضوعِ فقد كنتُ أطالعُ كتاب "وجوه القرآن للضرير النيسابوري" - - في ذكره لأوجهِ كلمةِ الهدى , وهممتُ بكتابتها فوجدتُّ هذا الموضوعَ جزى الله متجاذبَي طرفيهِ خيرَ الجزاءِ , وأحببتُ إتمامهُ بما لم يذكُراهُ .

      فمن الأوجهِ التي فسِّر بها كلمةَ (الهُدى) أنَّـها الكعبةُ المُشَرَّفةُ كما يدلُّ عليه قوله تعالى (إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبَارَكًا وَهُدًى لِّلْعَالَمِينَ) فكونُ البيتِ المعظَّمِ هدى للعالمين محمولٌ على أنَّـهُ قبلةٌ لهم في الصَّـلاةِ , وهذا الوجهُ ذكرهُ البغويُّ والثعلبيُّ والزَّمخشريُّ وابنُ الجوزي وأبو حيَّانَ والسيوطيُّ , وغيرهم رحمة الله على الجميع.

      ومنها أنَّ الهُـدى يُفَسَّرُ بالتعريفِ كما في قوله تعالى (إِنَّكَ لا تَهْدِي مَنْ أَحْبَبْتَ وَلَكِنَّ اللَّهَ يَهْدِي مَن يَشَاء ) وهذا الوجهُ ذكرهُ الرازي فجعلَ الهدايةَ المنفيةَ عن النَّبي والمثبتةَ للهِ هي اختصاصُ بعضِ العبادِ بخلقِ المعرفةِ في قلوبِهم , وما أضيفَ إلى النبي َ من الهدايةِ في غير هذه الآيةِ محمولٌ على التعريفِ بطريق الجنةِ.

      ومنها أنَّ الهُدى يفسَّـرُ بأنَّـهُ الحفظُ وذلك في قوله تعالى (وَإِنْ كَانَتْ لَكَبِيرَةً إِلَّا عَلَى الَّذِينَ هَدَى اللَّهُ) بمعنى: وإن كان انتقالُ القبلةِ من بيت المقدسِ إلى مكةَ لكبيراً وشديداً على القلوبِ إلاَّ من حفظَ الله قلبهُ على الإسلام
      .
      د. محمـودُ بنُ كـابِر
      الأستاذ المساعد بقسمِ الدِّراساتِ القُـرآنيةِ - جامعة المَلكِ سُعُـود

      تعليق


      • #4
        سأشارككم إن تأذنون بثلاث نصائح منهجية:
        الأولى: عند جمع النصوص في البحث الموضوعي حول معنى كلمة في القرآن، لابد من فهرستها حسب شبهها في سياقاتها. لأنها قد لاتتطابق معانيها تماما. ولكنها من المؤكد إن اتحد جذرها ستتطابق في معنى الأصل اللغوي.
        ولاتنسى أن تجمع الألفاظ ذات العلاقة التقابلية مثل (الضلال) أو التكاملية مثلا (الفلاح) والتكاملية من الألفاظ نفل يستدعيه البحث أحيانا.
        الثانية: عند تفسير معنى كلمة ما؛ لابد من ملاحظة هل هي مركبة [جملة] أو هي مفردة [لفظ]؟
        وعلى ضوء هذا الاستنتاج؛ لا تقبل أن يكون المراد من الكلمة يرادفه كلمة مثله، يعني لا تفسر الاسم باسم مفرد.
        ولكن حرر لكل كلمة معنى من جملة. ولكل جملة معنى من كلمة أو من جملة. بحسبه.
        الثالثة: أخيرا بعد استخراج معنى الكلمة، ابحث إن كان فيه معهود مقصود؛ مثاله:
        قول أبناء يعقوب جميعا: (تالله إنك لفي ضلالك القديم). هل للفظ الضلال هنا معهود مقصود؟
        الجواب: نعم؛ لأن المقصود به ضلاله عن مكان يوسف وأخيه عزيز مصر . لذلك أقسموا وأكدوا بإن المشددة واللام المزحلقة.
        والله أعلم

        تعليق


        • #5
          المشاركة الأصلية بواسطة طالبة علم التفسير مشاهدة المشاركة
          الثالثة: أخيرا بعد استخراج معنى الكلمة، ابحث إن كان فيه معهود مقصود؛ مثاله:
          قول أبناء يعقوب جميعا: (تالله إنك لفي ضلالك القديم). هل للفظ الضلال هنا معهود مقصود؟
          الجواب: نعم؛ لأن المقصود به ضلاله عن مكان يوسف وأخيه عزيز مصر . لذلك أقسموا وأكدوا بإن المشددة واللام المزحلقة.
          والله أعلم

          [align=center]!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
          ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟[/align]

          تعليق


          • #6
            لم أفهم اقتباسك ولا إشارات التعقيب
            فلو توضح كلامك.

            إن يكن لي من تعليق على طريقتك في التعامل مع مشاركاتي؛ فأقول:
            كأنك تريد أن تقول ما لا ينضبط لك مقاله.
            والله يقول للمتحير أو المتردد أو لمن لا يتضح له موقفه بالضبط: (قل إنما أعظكم بواحدة أن تقوموا لله مثنى وفرادى ثم تتفكروا).
            مجددا أشكر لك قراءاتك لما أكتب.
            فإن يكن لك سؤال واضح أو تعقيب مبين فأجيب عليه.

            أرجو أن لا تعيد ما كان مضى منك حتى لا تضطرني لأعيد لك ما كان مضى مني حين تركت كلامك عفوا لا أجيب عليه

            تعليق


            • #7
              الأخت الفاضلة أحسن الله إليك على هذه الإفادة والتنوير , وكتب الله أجرك على كل حال.

              لكنَّ تعقيبك الذي تفضلتِ به ليس هذا الموضوعُ محلَّه لأنَّ الكتاباتِ هنا نقولٌ عن عُلماء سابقين - - يتحصَّلُ بمجموعها جمعٌ لأوجهِ الكلمةِ التي وردت في القرآنِ يستفيدُ منها القارئُ ويتذكر بها المتعلمُ وتعينُ الباحثَ , وليست بمحاولاتِ بحثٍ واستقصـاءٍ من لدنِ الإخوةِ تتطلَّبُ مثل هذه الخُطواتِ التي كتبتِها.

              وما تفضَّـلتِ به من قـواعد يكتنفُها غموضٌ وتعذرٌ في التطبيقِ على هذه الآية تحديداً , سواءً في تتبعِ العلاقاتِ التقابليةِ والتكاملية أو حتى اللفظةِ المفردة والتركيب , ويظهرُ والعلمُ عند الله أنَّ الضلالَ في سورةِ يوسفَ حين خاطبَ به أبناءُ يعقوبَ أباهم أو وصفوهُ به في غيبتهِ أولَ السورةِ لا يحتاجُ لمعهودٍ سابقٍ إذا عرفَ الباحثُ أنَّ هذه الكلمةَ ذاتُ مدلولاتٍ متعدِّدةٍ في لغةِ العربِ تتمايزُ بحسبِ السياقِ الواردة فيه ومن هذه المدلولات غيابُ العلمِ بالحقيقةِ كما هو المرادُ في هذه الآيةِ , وآيةِ الدينِ (أَنْ تَضِلَّ إِحْدَاهُمَا) وقول موسى ُ (قَالَ فَعَلْتُهَا إِذًا وَأَنَا مِنَ الضَّالِّينَ) إلى غير ذلك من الآياتِ , فمن سبقَ إلى ذهنهِ أنَّ علماءَ اللغةِ بيَّنوا ذلك في الفروقِ اللغويةِ لا يحتاجُ إلى استحضارِ معهودٍ مقصودٍ أو غيرهِ بل يكفيهِ السياقُ في تحديدِ المدلولِ المعنيِّ بهذا اللفظِ , إلا إذا كانت القاعدةُ ذات تطبيقاتٍ في غير هذه الآيةِ فذاك أمرٌ آخرُ , أمَّا هذه الآيةُ ونظائرها فمردُّ العلمِ بالوجهِ الذي تُحملُ عليه إلى معرفةِ الفروقِ والأوجهِ التي فُسرت بها عند العربِ , وهذا النوعُ مما اعتنى بهِ العسكريُّ والأزهريُّ وغيرهما ممن أفرد هذا الموضوعَ بالكتابة والله أعلمُ.
              د. محمـودُ بنُ كـابِر
              الأستاذ المساعد بقسمِ الدِّراساتِ القُـرآنيةِ - جامعة المَلكِ سُعُـود

              تعليق


              • #8
                جزاك الله خيرا أخي محمود..
                وبما أفدت إذن لا نختلف، فلو تعيد قراءة نص النصيحة الأولى فإني قلت:"ولكنها من المؤكد إن اتحد جذرها ستتطابق في معنى الأصل اللغوي".
                بعد أن قلت:"الأولى: عند جمع النصوص في البحث الموضوعي حول معنى كلمة في القرآن، لابد من فهرستها حسب شبهها في سياقاتها. لأنها قد لاتتطابق معانيها تماما".

                كلامي لا يتعارض مع إفادتك وشكر الله لك.

                تعليق


                • #9
                  وهل ترين بين معاني الضلال التي اتحدت في الجذر اللغوي تطابقاً في المعاني (النسيان - الجهل - الزلل - الإفساد - الغواية - الهلاك) .؟ فهذه معانٍ متغايرةٌ تماماً وهي إلى التضادِّ أقربُ منها إلى التطابق , وعليه فليس من المؤكد أنهُ إن اتحد جذرها ستتطابق في معنى الأصل اللغوي كما تفضلتِ به , والله أعلم
                  د. محمـودُ بنُ كـابِر
                  الأستاذ المساعد بقسمِ الدِّراساتِ القُـرآنيةِ - جامعة المَلكِ سُعُـود

                  تعليق


                  • #10
                    ليس لدي بحث عن لفظ (الضلال) الوارد في النصوص القرآنية
                    لكن لدي تصور لبعض المعاني لا أدري إن كان تصوري إحصائيا أو لا يزال يحتاج استكمالا.
                    الضلال ورد في القرآن من حيث وقوعه من المكلف، لسببين:
                    الأول: عمد.
                    والثاني: خطأ.
                    فمن العمد عندي نوعان لا أدري هل أحصي كل اللفظ في القرآن بقصد عمد الضال أو لا:
                    النوع الأول: ضلال من عرف الحق وتركه، وهم النصارى عرفوا حق النصرة والاتباع وزعموه من عندهم وهم قد شحوا به فصاروا نصارى، بينما كان أصحاب عيسى ومحمد صلى الله عليهما وسلم هم الأنصار.
                    والنوع الثاني: تعمد إخفاء ظاهر الاهتداء عن المفسدين الذين أحدثوا الضلال، وفعله نوح عليه الصلاة والسلام بالاتفاق مع إبراهيم ابنه وهي الموعدة التي تواعدا عليها ليعمي عن إبراهيم خروجه لكشف المفسدين خارج المدينة.

                    وأما السبب الثاني في وقوع الضلال، وهو الخطأ؛ ففيه أيضا نوعان:
                    نوع خطأ في الدين، ونوع خطأ في الواقع.
                    مثال إطلاق الضلال لما وقع خطأ في الدين؛ قول موسى يسخر من فرعون؛ في عرض نفيه أنه أخطأ في قراره الديني في القضاء على المفسد الصائل الذي وكزه موسى فقضى عليه؛ (قال فعلتها إذا وأنا من الضالين). راجع سياق الآيات سيتضح لك سخرية موسى من فرعون.
                    ومثال إطلاق الضلال على خطأ في الواقع؛ قول يعقوب لأبنائه جميعا: (إني لأجد ريح يوسف لولا أن تفندون*قالوا تالله إنك لفي ضلالك القديم).
                    والخطأ في الواقع نوعان: نوع خطأ معرفة الواقع، ونوع خطأ تقدير الواقع. وهذا الثاني هو الضلال الذي أقسم عليه إخوة يوسف .
                    ومثال الخطأ في معرفة الواقع، ما حصل من حال إبراهيم لما كان ضل الطريق الموصلة للمدينة ليقابل أباه؛ فكان يقول:"هذا ربي" يريد الجماعة الذين ظنهم موكب ولي الأمر أبيه نوح ؛ فلما تعرفهم قال: (لا أحب الآفلين) فلخص حالهم الكريهة بكرهه لهم؛ دل عليه جمع التذكير. والله أعلم
                    لكن تقدير المعاني في السياقات، لم أتتبعه. لكن لا أرى أنه يقدر بمرادف من كلمة، فلا تقل مثلا: الضلال بمعنى الفساد، ولكن فسر الفساد المراد لأنهما لا يترادفان.
                    والله أعلم

                    تعليق


                    • #11
                      المشاركة الأصلية بواسطة طالبة علم التفسير مشاهدة المشاركة
                      ليس لدي بحث عن لفظ (الضلال) الوارد في النصوص القرآنيةلكن لدي تصور لبعض المعاني لا أدري إن كان تصوري إحصائيا أو لا يزال يحتاج استكمالا.
                      الضلال ورد في القرآن من حيث وقوعه من المكلف، لسببين:
                      الأول: عمد.
                      والثاني: خطأ.
                      فمن العمد عندي نوعان لا أدري هل أحصي كل اللفظ في القرآن بقصد عمد الضال أو لا:
                      النوع الأول: ضلال من عرف الحق وتركه، وهم النصارى عرفوا حق النصرة والاتباع وزعموه من عندهم وهم قد شحوا به فصاروا نصارى، بينما كان أصحاب عيسى ومحمد صلى الله عليهما وسلم هم الأنصار.
                      والنوع الثاني: تعمد إخفاء ظاهر الاهتداء عن المفسدين الذين أحدثوا الضلال، وفعله نوح عليه الصلاة والسلام بالاتفاق مع إبراهيم ابنه وهي الموعدة التي تواعدا عليها ليعمي عن إبراهيم خروجه لكشف المفسدين خارج المدينة.

                      وأما السبب الثاني في وقوع الضلال، وهو الخطأ؛ ففيه أيضا نوعان:
                      نوع خطأ في الدين، ونوع خطأ في الواقع.
                      مثال إطلاق الضلال لما وقع خطأ في الدين؛ قول موسى يسخر من فرعون؛ في عرض نفيه أنه أخطأ في قراره الديني في القضاء على المفسد الصائل الذي وكزه موسى فقضى عليه؛ (قال فعلتها إذا وأنا من الضالين). راجع سياق الآيات سيتضح لك سخرية موسى من فرعون.
                      ومثال إطلاق الضلال على خطأ في الواقع؛ قول يعقوب لأبنائه جميعا: (إني لأجد ريح يوسف لولا أن تفندون*قالوا تالله إنك لفي ضلالك القديم).
                      والخطأ في الواقع نوعان: نوع خطأ معرفة الواقع، ونوع خطأ تقدير الواقع. وهذا الثاني هو الضلال الذي أقسم عليه إخوة يوسف .
                      ومثال الخطأ في معرفة الواقع، ما حصل من حال إبراهيم لما كان ضل الطريق الموصلة للمدينة ليقابل أباه؛ فكان يقول:"هذا ربي" يريد الجماعة الذين ظنهم موكب ولي الأمر أبيه نوح ؛ فلما تعرفهم قال: (لا أحب الآفلين) فلخص حالهم الكريهة بكرهه لهم؛ دل عليه جمع التذكير. والله أعلم
                      لكن تقدير المعاني في السياقات، لم أتتبعه. لكن لا أرى أنه يقدر بمرادف من كلمة، فلا تقل مثلا: الضلال بمعنى الفساد، ولكن فسر الفساد المراد لأنهما لا يترادفان.
                      والله أعلم
                      يا أختنا الفاضلة إنَّ أوَّل جُملةٍ من كلامكِ تُحَتِّـمُ عليكِ البحثَ والقراءةَ قبل التنظير والتقسيمِ , وكيف تصفين كليم الله بما قلتِ , وهل سبقك إلى ذلك أحدٌ , فحادثةُ القتلِ كانت قبل نبوءةِ موسى ولا توصفُ بالخطإ الديني أبداً , فراجعي قبل أن تجتهدي وتجيئي بمثل هذه العجائب.
                      د. محمـودُ بنُ كـابِر
                      الأستاذ المساعد بقسمِ الدِّراساتِ القُـرآنيةِ - جامعة المَلكِ سُعُـود

                      تعليق


                      • #12
                        لم أصف كليم الله إلا بالخير والحق.فقلت نصا:"قول موسى يسخر من فرعون؛ في عرض نفيه أنه أخطأ في قراره الديني في القضاء على المفسد الصائل الذي وكزه موسى فقضى عليه؛ (قال فعلتها إذا وأنا من الضالين). راجع سياق الآيات سيتضح لك سخرية موسى من فرعون".
                        أرجو ألا يكون كلامك بقولك:"وكيف تصفين كليم الله بما قلتِ , وهل سبقك إلى ذلك أحدٌ ". مشككا في سلامة موقفي من أنبياء الله ، لا أقول في الأنبياء والرسل إلا ما قال الله وقال رسوله .
                        موسى هو الذي سخر من فرعون، ولا عجب؛ فالسخرية هي في الاقتصاص من الكافرين حق للمؤمنين لقوله تعالى: (إن تسخروا منا فإنا نسخر منكم كما تسخرون). ففرعون زعم منة لا يستحقها، فأجابه موسى بما يستحقه. والله أعلم
                        وهذا كلامي ولا أعلم إن قاله قبلي أحد.
                        وأما قولك:"فحادثةُ القتلِ كانت قبل نبوءةِ موسى ولا توصفُ بالخطإ الديني أبداً".
                        أنا لم أصف موسى بالخطأ الديني، اقرأ كلامي كاملا، قلت:"في عرض نفيه أنه أخطأ في قراره الديني في القضاء على المفسد الصائل ".
                        أما النبوءة التي أوتيها موسى فقطعا لا ظن ولا شك فيه أنها كانت قبل أن يقتل المفسد ويقضي عليه قال الله تعالى قبل القصة بآية واحدة في سورة القصص: (ولما بلغ أشده واستوى آتيناه حكما وعلما وكذلك نجزي المحسنين).
                        ثم آتاه الله الرسالة بعد ذلك، وفيها قصته حين سخر من فرعون لما امتن بما لا يحق له. لأن موسى هو من أوتي الحكم وله القضاء..فما الذي سيصنعه فرعون وهو في حكم موسى جاءه موسى نذيرا..
                        والله أعلم

                        وأما الاستفسار الأول ؛ فعودا عليه غير نسيان. قلت: ليس عندي بحث تفصيلي عن معنى لفظ (الضلال) في القرآن، ولكن قدمت لك تصورا لم أتأكد إن كان إحصائيا للمعاني.
                        بمعنى لم أحص جمع اللفظ من مواضعه ودراسة معانيه. فكتبت ما كان في الذهن مما أعلمه من معاني اللفظ في الآي. والله الموفق وهو أعلم وأحكم
                        وجزاك الله خيرا

                        تعليق


                        • #13
                          المشاركة الأصلية بواسطة طالبة علم التفسير مشاهدة المشاركة
                          لم أصف كليم الله إلا بالخير والحق.فقلت نصا:"قول موسى يسخر من فرعون؛ في عرض نفيه أنه أخطأ في قراره الديني في القضاء على المفسد الصائل الذي وكزه موسى فقضى عليه؛ (قال فعلتها إذا وأنا من الضالين). راجع سياق الآيات سيتضح لك سخرية موسى من فرعون"
                          أرجو ألا يكون كلامك بقولك:"وكيف تصفين كليم الله بما قلتِ , وهل سبقك إلى ذلك أحدٌ ". مشككا في سلامة موقفي من أنبياء الله ، لا أقول في الأنبياء والرسل إلا ما قال الله وقال رسوله .
                          موسى هو الذي سخر من فرعون، ولا عجب؛ فالسخرية هي في الاقتصاص من الكافرين حق للمؤمنين لقوله تعالى: (إن تسخروا منا فإنا نسخر منكم كما تسخرون). ففرعون زعم منة لا يستحقها، فأجابه موسى بما يستحقه. والله أعلم
                          وهذا كلامي ولا أعلم إن قاله قبلي أحد. وأما قولك:"فحادثةُ القتلِ كانت قبل نبوءةِ موسى ولا توصفُ بالخطإ الديني أبداً".
                          أنا لم أصف موسى بالخطأ الديني، اقرأ كلامي كاملا، قلت:"في عرض نفيه أنه أخطأ في قراره الديني في القضاء على المفسد الصائل ".
                          يبدو أنَّ عندك مشكلةً في المصطلحاتِ والمعاني , وهذا ما حملك على ابتداعِ معنى لا تعلمين أسُبقتِ إليه أم لا , ولم تكلفي نفسكِ عناءَ البحث في ذلك , وهذه منهجيةٌ لا تنفعُ شيئاً.
                          ولا أدري كيف لا تشعرين بالتناقضِ حين تدلِّلين على الضلالِ الخطإ بواقعة قتل القبطي ثُم تقولين في ثناياها أنَّ موسى نفى الخطأ في قراره الديني بالقتل , فموسى ُ إن حُملت المفردةُ على تفسيركِ ينفي الخطأ وأنت تُثبتينه , ثم تنفينَ وصفكِ لهُ بذلك مع أنَّ القصة إنما سيقت مثالاً على ما تسمينهُ نوع خطأ في الدين، وهذا عجيبٌ جداً.

                          والأعجبُ من هذا قناعتُكِ أنَّ موسى ينفي الخطأ عن نفسهِ في قتلِ القبطيِّ لأنَّ قتلهُ قرارٌ صائبٌ كما تزعمين , وأنهُ إنما قال ذلك سخريةً بفرعون , مع اتفاقِ المُفسرين على أنَّـهُ ينفي تعمُّـدَ ذلك وأنَّـهُ فعلهُ جاهلاً .!

                          بقي موضوعُ الحصر والقصر (لا أقول في الأنبياء والرسل إلا ما قال الله وقال رسوله ) الذي زعمتِ فيه أنكِ لا تصفين أنبياء الله إلا بما وصفهم به الوحيُ الطاهرُ فأين تجدينَ في الكتاب والسنة وصف موسى ُ في مُـحاجَّـةِ فرعون بالسخرية.؟


                          المشاركة الأصلية بواسطة طالبة علم التفسير مشاهدة المشاركة
                          أما النبوءة التي أوتيها موسى فقطعا لا ظن ولا شك فيه أنها كانت قبل أن يقتل المفسد ويقضي عليه قال الله تعالى قبل القصة بآية واحدة في سورة القصص: (ولما بلغ أشده واستوى آتيناه حكما وعلما وكذلك نجزي المحسنين).
                          ثم آتاه الله الرسالة بعد ذلك، وفيها قصته حين سخر من فرعون لما امتن بما لا يحق له. لأن موسى هو من أوتي الحكم وله القضاء..فما الذي سيصنعه فرعون وهو في حكم موسى جاءه موسى نذيرا..
                          والله أعلم
                          ومن أين لكِ نفيُ الشكِّ والجزمُ بأنَّ القتلَ كانَ بعد النبوءةِ , فلازمُ هذا خطيرٌ جداً , لأنَّ حفظَ الدماءِ مما اتفقت عليهِ الشرائعُ كلُّها , وموسى إمَّـا أن يكون قتل القبطي بحقٍّ فلا وجهَ لأن يصفَ عليهِ السلامُ الحقَّ وفاعلهُ بالضلالِ وحاشاهُ أن يفعل ذلك , فالقتلُ بالحقِّ عبادةٌ وقربةٌ تنالُ بها رحمة الله ورضوانهُ , وإمَّا أن يكون قتلهُ بغير الحقِّ وهذا يتنافى مع عصمة الأنبياءِ ولا مفرَّ من أحد هذين الاحتمالين إلا بحمل الحادثةِ على ما قبل النبوءةِ وهُو ما يصدقُ عليه الوصفُ بالجهل كما قال الله للنبي (وَوَجَدَكَ ضَالاً فَهَدَى) بمعنى وجدكَ غيرَ عالمٍ بالشريعة والنبوءةِ التي أوتيتها بعدُ , وهذا لا إشكالَ فيه فكلُّ نبيٍّ يكونُ حالُـهُ قبل الوحي جهالةً بشريعة الله بالنسبةِ لما هو فيه من العلمِ والحكمةِ بعد ما اصطفاهُ وعلَّمه , وبهذا تنعدمُ الحاجةُ لإقحامِ السخرية في تفسير المفردةِ , سيَّما مع عدمِ استقامة الاستدلالِ بآية قصةِ نوحٍ ُ والتي جاءَ التعبيرُ فيها مضارعاً دالاًّ على أن سخريةَ المؤمنينَ مستقبليةٌ كائنةٌ يوم القيامة أو بعد غرقِ الكفرةِ وهذا يتضادُّ مع ما تزعمينهُ سخريةً من موسى بفرعون القاعدِ على عرشِ الملكِ فما وجهُ السخرية به وهو في منعةٍ وملك.؟

                          المشاركة الأصلية بواسطة طالبة علم التفسير مشاهدة المشاركة
                          وأما الاستفسار الأول ؛ فعودا عليه غير نسيان. قلت: ليس عندي بحث تفصيلي عن معنى لفظ (الضلال) في القرآن، ولكن قدمت لك تصورا لم أتأكد إن كان إحصائيا للمعاني.
                          بمعنى لم أحص جمع اللفظ من مواضعه ودراسة معانيه. فكتبت ما كان في الذهن مما أعلمه من معاني اللفظ في الآي. والله الموفق وهو أعلم وأحكم
                          وجزاك الله خيرا
                          لا حاجةَ للذهنِ مع وجود نصِّ القرآنِ العربي المبين الذي لا يأتيه الباطلُ ولا يحتمله.
                          د. محمـودُ بنُ كـابِر
                          الأستاذ المساعد بقسمِ الدِّراساتِ القُـرآنيةِ - جامعة المَلكِ سُعُـود

                          تعليق


                          • #14
                            لعلني أن أجيبك تسلسلا مما انتهيت أنت له:
                            أما التصور الذهني فلولا سؤالك ما كتبته..سألتني عن رأيي العلمي ووضحته بدقة.
                            وشكرا على الذوق

                            وأما قصة موسى في قتل النفس..فلا أعلم نصا ورد فيه أنه رجل!!!
                            فكيف اتفق المفسرون أنه قبطي؟؟!!
                            ما اتفق المفسرون لأن عمدة المفسرين يبنون على السند الثابت..هي قصص ملئت بها المطبوعا!!!
                            فيا رجال وأنتم بهذا الأجدر..أين النسخ الأصلية عند ورثتها؟؟! لا تدور لنا مخطوطات في متاحف المستعمر أو في هنا وهناك..أين ورثة العلم عن العلماء؟؟!!!

                            وأما ماذا قلت أنا عن معنى الضلال لغة؟
                            أوضحه الآن:
                            موسى نفى عن نفسه الخطأ الديني..واستعمل نفي الضلال في سياق السخرية من فرعون.
                            فالشاهد لغة: استعمال لفظ الضلال في الخطأ الديني.
                            والعقيدة التي أدين الله فيها أن موسى سخر من فرعون. وأنه أوتي النبوة وقتل النفس المفسدة بحكم قضائي بدأ بالقتل دفعا للصائل ثم قضى عليه.
                            بالله عليك(أي الفريقين أحق بالأمن) من صان جناب النبوة أن تتهم بالجهل والقتل الخطأ، أو من قال في حق النبوة جهل قبل الوحي أو قتل لنفس معصومة؟!

                            وللتوضيح في شأن الوثائق أبين لك التركات:
                            التركات ثلاثة أنواع:
                            1) تركة مال لورثته. يجوز فيه الوصية بما لا يزيد عن الثلث"والثلث كثير".
                            2) تركة علم، ولا يجوز اقتسامها ميراثا، ولا تحتسب من الوصية. وتعلم تركة العلم بنص المورث لحديث"ورثنا العلم". لذلك بقيت حجرات أمهات المؤمنين ميراثا للعلم لم يقتسمها أخوتهن.
                            3) تركة وجاهة، وفيها ميراث التخصصات. وهذه حسب نظام الوجاهة في المجتمعات.
                            والله أعلم

                            فأين الوثائق الأصلية لتركات العلم الشرعية؟؟!!
                            قبل أن تقول: اتفق المفسرون فالعهدة عليك إذن.
                            والله الموفق وجزاك الله خيرا

                            تعليق


                            • #15
                              مسكينة هذه الطالبة أسأل الله أن يعافينا مما ابتلاها به

                              تقول لا تعلم نصا في أن من قتله موسى كان رجلا فضلا عن أن يكون قبطي ، وهذا يدل على أنها تتكلم بغير علم وتخلط خلطاً عجيبا:

                              الله تعالى يقول:
                              (وَدَخَلَ الْمَدِينَةَ عَلَى حِينِ غَفْلَةٍ مِنْ أَهْلِهَا فَوَجَدَ فِيهَا رَجُلَيْنِ يَقْتَتِلَانِ هَذَا مِنْ شِيعَتِهِ وَهَذَا مِنْ عَدُوِّهِ فَاسْتَغَاثَهُ الَّذِي مِنْ شِيعَتِهِ عَلَى الَّذِي مِنْ عَدُوِّهِ فَوَكَزَهُ مُوسَى فَقَضَى عَلَيْهِ قَالَ هَذَا مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ عَدُوٌّ مُضِلٌّ مُبِينٌ (15) قَالَ رَبِّ إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي فَاغْفِرْ لِي فَغَفَرَ لَهُ إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ (16))
                              وفي الآيات نص على أن المقتول رجل .
                              وعلى أنه قبطي .
                              وعلى أن موسى قد ظلم نفسه بهذا الفعل حيث نسب القتل إلى عمل الشيطان حيث إنه اندفع وراء غضبه فوقع القتل والغضب سببه الشيطان ، ثم إنه استغفر من هذا الذنب فغفر الله له ، وقد قال في سورة الشعراء:
                              "وَلَهُمْ عَلَيَّ ذَنْبٌ فَأَخَافُ أَنْ يَقْتُلُونِ"

                              ثم تقول هذه الطالبة شيئا لا أدري ما هو ، هل هي خيالات وأوهام عندها أم ماذا ؟ الله أعلم .
                              تقول:

                              ما اتفق المفسرون لأن عمدة المفسرين يبنون على السند الثابت..هي قصص ملئت بها المطبوعا!!!
                              فيا رجال وأنتم بهذا الأجدر..أين النسخ الأصلية عند ورثتها؟؟! لا تدور لنا مخطوطات في متاحف المستعمر أو في هنا وهناك..أين ورثة العلم عن العلماء؟؟!!!
                              وقد سبق وأن قالت مثل هذا الكلام فلا أدري ماهو فمن فهم عليها فليخبرنا جزاكم الله خيرا.

                              تعليق

                              19,961
                              الاعــضـــاء
                              231,882
                              الـمــواضـيــع
                              42,540
                              الــمــشـــاركـــات
                              يعمل...
                              X