إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الموصول لفظا المفصول معنى

    بسم الله الرحمن الرحيم
    من المواضيع اللطيفة في علوم القرآن معرفة الموصول لفظا المفصول معنى .
    وذلك أن العرب قد تأتي بكلمة إلى جانب كلمة أخرى كأنها معها وهي غير متصلة بها . فيكون اللفظ متصلا بالآخر والمعنى على خلافه . وفي القرآن أمثلة كثيرة لهذا النوع من ذلك قوله تعالى (قَالُوا يَا وَيْلَنَا مَنْ بَعَثَنَا مِنْ مَرْقَدِنَا هَذَا مَا وَعَدَ الرَّحْمَنُ وَصَدَقَ الْمُرْسَلُونَ) (يّـس:52) فعند قوله (مِنْ مَرْقَدِنَا) انتهى قول الكفار فقالت الملائكة (هَذَا مَا وَعَدَ الرَّحْمَنُ ) .
    ومعرفة هذا النوع مهم لفهم كتاب الله قال السيوطي عنه : " هو نوع مهم جدير أن يفرد بالتصنيف " ( الإتقان 1/252) .
    فبمعرفته يحصل حل إشكالات وكشف معضلات .ومن ذلك إشكال نسبة الإشراك لآدم وحواء في قوله تعالى ( هُوَ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَجَعَلَ مِنْهَا زَوْجَهَا لِيَسْكُنَ إِلَيْهَا فَلَمَّا تَغَشَّاهَا حَمَلَتْ حَمْلاً خَفِيفاً فَمَرَّتْ بِهِ فَلَمَّا أَثْقَلَتْ دَعَوَا اللَّهَ رَبَّهُمَا لَئِنْ آتَيْتَنَا صَالِحاً لَنَكُونَنَّ مِنَ الشَّاكِرِينَ . فَلَمَّا آتَاهُمَا صَالِحاً جَعَلا لَهُ شُرَكَاءَ فِيمَا آتَاهُمَا فَتَعَالَى اللَّهُ عَمَّا يُشْرِكُونَ) (الأعراف 189ـ190) . فبمعرفة أن قصة آدم وحواء تنتهي بقوله تعالى (جَعَلا لَهُ شُرَكَاءَ فِيمَا آتَاهُمَا) وأن ما بعده وهي قوله تعالى (فَتَعَالَى اللَّهُ عَمَّا يُشْرِكُونَ) تخلص إلى قصة العرب وإشراكهم الإصنام ،ويدل على ذلك تغيير الضمير إلى الجمع بعد التثنية .ولو كانت القصة واحدة لقال ( عما يشركان ) .
    وحسن التخلص والاستطراد من أساليب القرآن .
    أخرج عبدالرزاق عن السدي قوله في قوله تعالى ( فَلَمَّا آتَاهُمَا صَالِحاً جَعَلا لَهُ شُرَكَاءَ فِيمَا آتَاهُمَا فَتَعَالَى اللَّهُ عَمَّا يُشْرِكُونَ) (الأعراف:190) قال : " هذا من الموصول المفصول .
    وأخرج ابن أبي حاتم نحوه عن أبي مالك .
    كما أن هذا النوع أصل كبير في الوقف .
    وقد عد الزركشي هذا النوع من مناسبات الآيات بعضها ببعض فتحدث عنه في نوع معرفة المناسبات ( البرهان 1/50) أما السيوطي فقد جعله نوعا مستقلا وهو النوع التاسع والعشرون " بيان الموصول لفظا المفصول معنى " . وأورد الزركشي والسيوطي عددا من الأمثلة على هذا النوع كما ذكر ابن الجوزي عددا من الأمثلة على هذا النوع في كتابه ( النفيس ) وهو أحد مصادر السيوطي كما في مقدمته وتصحفت إلى التفسير كما في المطبوع من الاتقان تحقيق أبي الفضل .
    ومن الأمثلة قوله تعالى (وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلَّا اللَّهُ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ) (آل عمران:7)
    فقوله والراسخون مفصول عما قبله .حتى لا يتوهم أن الراسخين في العلم يعلمون تأويله . أخرج ابن أبي حاتم عن أبي الشعثاء وأبي نهيك قالا : إنكم تصلون هذه الآية وهي مقطوعة .
    والأمثلة كثيرة ومعرفتها والوقوف عليها مهم . لذا أقترح أن ينبري لجمع هذا الآيات ودراستها تحت هذا النوع أحد الباحثين فإنه كما قال السيوطي " جدير أن يفرد بالتصنيف " .
    والله أعلم .

  • #2
    المشاركة الأصلية بواسطة ناصر الصائغ مشاهدة المشاركة
    بسم الله الرحمن الرحيم
    من المواضيع اللطيفة في علوم القرآن معرفة الموصول لفظا المفصول معنى .
    وذلك أن العرب قد تأتي بكلمة إلى جانب كلمة أخرى كأنها معها وهي غير متصلة بها . فيكون اللفظ متصلا بالآخر والمعنى على خلافه . وفي القرآن أمثلة كثيرة لهذا النوع من ذلك قوله تعالى (قَالُوا يَا وَيْلَنَا مَنْ بَعَثَنَا مِنْ مَرْقَدِنَا هَذَا مَا وَعَدَ الرَّحْمَنُ وَصَدَقَ الْمُرْسَلُونَ) (يّـس:52) فعند قوله (مِنْ مَرْقَدِنَا) انتهى قول الكفار فقالت الملائكة (هَذَا مَا وَعَدَ الرَّحْمَنُ ) .
    ومعرفة هذا النوع مهم لفهم كتاب الله قال السيوطي عنه : " هو نوع مهم جدير أن يفرد بالتصنيف " ( الإتقان 1/252) .
    فبمعرفته يحصل حل إشكالات وكشف معضلات .ومن ذلك إشكال نسبة الإشراك لآدم وحواء في قوله تعالى ( هُوَ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَجَعَلَ مِنْهَا زَوْجَهَا لِيَسْكُنَ إِلَيْهَا فَلَمَّا تَغَشَّاهَا حَمَلَتْ حَمْلاً خَفِيفاً فَمَرَّتْ بِهِ فَلَمَّا أَثْقَلَتْ دَعَوَا اللَّهَ رَبَّهُمَا لَئِنْ آتَيْتَنَا صَالِحاً لَنَكُونَنَّ مِنَ الشَّاكِرِينَ . فَلَمَّا آتَاهُمَا صَالِحاً جَعَلا لَهُ شُرَكَاءَ فِيمَا آتَاهُمَا فَتَعَالَى اللَّهُ عَمَّا يُشْرِكُونَ) (الأعراف 189ـ190) . فبمعرفة أن قصة آدم وحواء تنتهي بقوله تعالى (جَعَلا لَهُ شُرَكَاءَ فِيمَا آتَاهُمَا) وأن ما بعده وهي قوله تعالى (فَتَعَالَى اللَّهُ عَمَّا يُشْرِكُونَ) تخلص إلى قصة العرب وإشراكهم الإصنام ،ويدل على ذلك تغيير الضمير إلى الجمع بعد التثنية .ولو كانت القصة واحدة لقال ( عما يشركان ) .
    وحسن التخلص والاستطراد من أساليب القرآن .
    أخرج عبدالرزاق عن السدي قوله في قوله تعالى ( فَلَمَّا آتَاهُمَا صَالِحاً جَعَلا لَهُ شُرَكَاءَ فِيمَا آتَاهُمَا فَتَعَالَى اللَّهُ عَمَّا يُشْرِكُونَ) (الأعراف:190) قال : " هذا من الموصول المفصول .
    وأخرج ابن أبي حاتم نحوه عن أبي مالك .
    كما أن هذا النوع أصل كبير في الوقف .
    وقد عد الزركشي هذا النوع من مناسبات الآيات بعضها ببعض فتحدث عنه في نوع معرفة المناسبات ( البرهان 1/50) أما السيوطي فقد جعله نوعا مستقلا وهو النوع التاسع والعشرون " بيان الموصول لفظا المفصول معنى " . وأورد الزركشي والسيوطي عددا من الأمثلة على هذا النوع كما ذكر ابن الجوزي عددا من الأمثلة على هذا النوع في كتابه ( النفيس ) وهو أحد مصادر السيوطي كما في مقدمته وتصحفت إلى التفسير كما في المطبوع من الاتقان تحقيق أبي الفضل .
    ومن الأمثلة قوله تعالى (وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلَّا اللَّهُ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ) (آل عمران:7)
    فقوله والراسخون مفصول عما قبله .حتى لا يتوهم أن الراسخين في العلم يعلمون تأويله . أخرج ابن أبي حاتم عن أبي الشعثاء وأبي نهيك قالا : إنكم تصلون هذه الآية وهي مقطوعة .
    والأمثلة كثيرة ومعرفتها والوقوف عليها مهم . لذا أقترح أن ينبري لجمع هذا الآيات ودراستها تحت هذا النوع أحد الباحثين فإنه كما قال السيوطي " جدير أن يفرد بالتصنيف " .
    والله أعلم .
    كتب أخي الدكتور ناصر الصائغ هذه المشاركة أول ما انطلق الملتقى عام 2003م .
    وقد كتبتْ الأخت خلود العبدلي بعد ذلك رسالتها الماجستير في الموضوع نفسه وطُبعت الرسالة ولله الحمد، فما أسرع الأيام نسأل الله حسن الختام .
    عبدالرحمن بن معاضة الشهري
    أستاذ الدراسات القرآنية بجامعة الملك سعود

    تعليق


    • #3
      الفضل لمن سبق بالكتابة والتذكير .

      والشكر الجزيل لمن صنف وطبق وكتب.
      أقصد الأخت الفاضلة خلود ـ وفقها الله .
      *
      عبد الفتاح محمد خضر
      أستاذ ورئيس قسم التفسير بجامعة الأزهر ـ ورئيس الجمعية العلمية الأزهرية بمصر
      [email protected]
      skype:amakhedr

      تعليق


      • #4
        المشاركة الأصلية بواسطة ناصر الصائغ مشاهدة المشاركة
        بسم الله الرحمن الرحيم

        فبمعرفته يحصل حل إشكالات وكشف معضلات .ومن ذلك إشكال نسبة الإشراك لآدم وحواء في قوله تعالى ( هُوَ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَجَعَلَ مِنْهَا زَوْجَهَا لِيَسْكُنَ إِلَيْهَا فَلَمَّا تَغَشَّاهَا حَمَلَتْ حَمْلاً خَفِيفاً فَمَرَّتْ بِهِ فَلَمَّا أَثْقَلَتْ دَعَوَا اللَّهَ رَبَّهُمَا لَئِنْ آتَيْتَنَا صَالِحاً لَنَكُونَنَّ مِنَ الشَّاكِرِينَ . فَلَمَّا آتَاهُمَا صَالِحاً جَعَلا لَهُ شُرَكَاءَ فِيمَا آتَاهُمَا فَتَعَالَى اللَّهُ عَمَّا يُشْرِكُونَ) (الأعراف 189ـ190) . فبمعرفة أن قصة آدم وحواء تنتهي بقوله تعالى (جَعَلا لَهُ شُرَكَاءَ فِيمَا آتَاهُمَا) وأن ما بعده وهي قوله تعالى (فَتَعَالَى اللَّهُ عَمَّا يُشْرِكُونَ) تخلص إلى قصة العرب وإشراكهم الإصنام ،ويدل على ذلك تغيير الضمير إلى الجمع بعد التثنية .ولو كانت القصة واحدة لقال ( عما يشركان ) .
        والله أعلم .
        بسم الله ، والصلاة والسلام على رسول الله ،
        أما بعد :
        هذا المثال ، لا أراه مناسبا في وجهة نظري للموضوع المطروح ، ولا يخفى على المشايخ الكرام ما قاله ابن كثير في تفسيره لهذه الآية فهو كما رأيت في غاية الجودة، أما ما رجحه الطبري في تفسيره فقد جره إلى الترجيح بين القراءات :
        فقد قال الطبري:
        واختلفت القرأة في قراءة قوله:(شركاء)،
        فقرأ ذلك عامة قرأة أهل المدينة وبعض المكيين والكوفيين: "جَعَلا لَهُ شِرْكًا" بكسر الشين، بمعنى الشَّرِكَة. (1)
        * * *
        وقرأه بعض المكيين وعامة قرأة الكوفيين وبعض البصريين:(جَعَلا لَهُ شُرَكَاءَ)، بضم الشين، بمعنى جمع "شريك".
        * * *
        قال أبو جعفر: وهذه القراءة أولى القراءتين بالصواب، لأن القراءة لو صحت بكسر الشين، لوجب أن يكون الكلام: فلما أتاهما صالحًا جعلا لغيره فيه شركًا =لأن آدم وحواء لم يدينا بأن ولدهما من عطية إبليس، ثم يجعلا لله فيه شركًا لتسميتهما إياه ب "عبد الله" ، وإنما كانا يدينان لا شك بأن ولدهما من رزق الله وعطيته، ثم سمياه "عبد الحارث"، فجعلا لإبليس فيه شركًا بالاسم.
        فلو كانت قراءة من قرأ: "شِرْكًا"، صحيحة، وجب ما قلنا، أن يكون الكلام: جعلا لغيره فيه شركًا. وفي نزول وحي الله بقوله:(جعلا له)، ما يوضح عن أن الصحيح من القراءة:(شُرَكَاء)، بضم الشين على ما بينت قبل. أهــ
        * * *
        أما في المبسوط في القراءات العشر ، لابن مهران فقد ورد ما يلي:
        "قرأ أبو جعفر ونافع وعاصم برواية أبي بكر ( جعلا له شركاء ) منونا بكسر الشين ، وقرأ الباقون ( شركاء ) بضم الشين وفتح الراء ، والمد والهمز ." أهــ
        هذا والله أعلم وأحكم.
        { قُلْ إِنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ}
        ( سَتُكْتَبُ شَهَادَتُهُمْ وَيُسْأَلُونَ)

        تعليق


        • #5
          لا شك أن لفضيلة د. ناصر الصائغ - شكر الله له- عليَّ فضلا من حيث لا يعلم.
          ففضله عليَّ في التثبيت كفضل السيوطي - - عليَّ في التوجيه.
          فأما السيوطي - - فقد وجدت بغيتي في تنبيهه وتوجيهه قبل البدء، فكان
          وأما د. ناصر فقد سمت بكلماته همتي، وعلت بها عزيمتي بعد أن شرعت في الكتابة؛ إذ لم أقف على توجيهه الكريم من قبل.
          وكم أسعدتني كلماته وثبتتني حين وقفت عليها.
          وليتني أبصرت توجيهه، أو سمعته من غيره من قبل البحث؛ إذاً لاختصر ذلك عليَّ وقتا وجهدا
          لكنها مشقة البحث
          بل لذته
          وليس اكتساب المال دون مشقة......... تلقيتها فالعلم كيف يكون!
          خلود

          تعليق


          • #6
            سبقت الإشارة إلى الإصدار هنا:

            http://vb.tafsir.net/tafsir18353/
            محمد بن حامد العبَّـادي
            ماجستير في التفسير
            [email protected]

            تعليق

            19,957
            الاعــضـــاء
            231,922
            الـمــواضـيــع
            42,561
            الــمــشـــاركـــات
            يعمل...
            X