• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • (تدبر القرآن وتعليم التفكير) حلقة إذاعية للدكتور خالد الدريس حفظه الله

      [align=center]بسم الله الرحمن الرحيم[/align]

      عرفت أخي الكريم الدكتور خالد بن منصور الدريس من قريب بعد انتقالي للعمل في كلية التربية بجامعة الملك سعود بالرياض ، وهو أستاذ مشارك في تخصص السنة النبوية ، وأحسبه من الباحثين المتميزين في تخصصه ، أسأل الله أن يزيده علماً وتوفيقاً . ومع قصر المدة التي عرفت أبا عبدالله فيها ، إلا أنني أشعر في تعامله معي وتعاملي معه كأنني أعرفه من سنوات طويلة ، لدماثة خلقه ، وتواضعه ونبله وفقه الله ، وقد جرى يوماً حديث بينه وبين أحد الزملاء حول إحدى حلقات برنامجه الذي يقدمه في إذاعة القرآن الكريم بعنوان (تعليم التفكير) ، فدفعني حبي للمعرفة إلى السؤال عن هذا البرنامج المثير من عنوانه ، والذي لم يسبق لي أن سعدت بسماع أي من حلقاته ، فأخبرني حفظه الله أنه قد بلغ عدد حلقاته ما يزيد عن الثمانين أو أكثر من ذلك وأن له عناية قديمة بهذا الموضوع والدراسات حوله . ثم علمت منه أن كثيراً من حلقات هذا البرنامج قد سجلت بواسطة أحد المواقع الدعوية على الانترنت ، وكم للأنترنت عندنا من يد بيضاء!
      فذهبت إلى الموقع واستمعت إلى عدد من حلقات هذا البرنامج ، فلم أستغرب جودة البرنامج لمعرفتي بأبي عبدالله وعمق تفكيره ، وحسن عرضه لما يريده من مسائل العلم .وقد وقعت على حلقة من هذه الحلقات بعنوان (تدبر القرآن) فرأيت أن أنقلها للملتقى لصلتها به ، ولأتخذها ذريعة لأدعوكم في هذا الملتقى العلمي المتخصص في الدراسات القرآنية لاستماع بقية الحلقات الماتعة لهذا البرنامج المميز ، سائلاً الله تعالى لأخي العزيز الدكتور خالد بن منصور الدريس مزيداً من التوفيق والنجاح ، وأن ينفع الله بعلمه.

      الرياض في 29/3/1428هـ
      [p5s][/p5s]

      [align=center]تدبر القرآن
      23-1-1427هـ
      [/align]
      لفضيلة الشيخ الدكتور /خالد بن منصور الدِّريس - كلية التربية بجامعة الملك سعود .

      الأربعاء:
      23/1/1427هـ

      "تعليم التفكير"
      برنامج أسبوعي من إعداد وتقديم: د/خالد بن منصور الدِّريس


      بسم الله الرحمن الرحيم إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره, ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا, من يهده الله فلا مضل له, ومن يضلل فلا هادي له, وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له, وأشهد أن محمدا عبده ورسوله.
      أيّها المستمعون الكرام: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
      إنّ من أظهر الأدلة على عناية القرآن الكريم بالتفكير والاهتمام به, ما جاء في ثناياه من أمرٍ بتدبره في آيات عديدة, منها قوله جلّ شأنه: أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلَى قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا وكذا قوله تعالى: كِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ لِّيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَلِيَتَذَكَّرَ أُوْلُوا الْأَلْبَابِ.
      وتدلّ هذه الآية الكريمة على أن الغرض الأساس من إنزال القرآن هو: التدبر والتفكر في معانيه ومقاصده وأحكامه, لا مجرد التلاوة على عظم أجرها.
      والمقصود بتدبر القرآن: هو التفكر الشامل في معاني عباراته ودلالاته, مع التفهم لمقاصده ومراميه البعيدة.
      يقول ابن القيم -- في بيان أهمية التدبر:
      "ليس شيءٌ أنفع للعبد في معاشه ومعاده من تدبر القرآن، وجمع الفكر على معاني آياته, فإنها تطلع العبد على معالم الخير والشرِّ بحذافيرهما, وتعطيه فرقانًا ونورًا يفرّق به بين الهدى والضلال, وتعطيه قوةً في قلبه وحياةً واسعة, وانشراحًا وبهجة وسرورًا, فيصير في شأن والنّاس في شأن آخر".
      ولأهمية التَّدبر وعظم شأنه فقد نهى رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- عن ختم القرآن في أقل من ثلاث ليال, كما في الحديث عن عبد الله ابن عمرو ابن العاص -- قال: قال رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم-: (لا يفقه من قرأ القرآن في أقلَّ من ثلاث) أخرجه أبو داوود والترمذي وقال: حسن صحيح.
      ومن حكمة هذا النهي: أن الختم في أقل من ثلاث؛ يضعف معه التدبر ويقل.
      ويدل الحديث على أن فقه القرآن وفهمه والتفكر في معانيه ومراميه أفضل وأنفع من التلاوة بدون ذلك.
      أحبتي في الله: لو سُئل أحدنا: أيهما أفضل: قراءة عشرة أجزاء في ليلة؟ أو تدبر آيةً واحدةً في ليلة بأكملها؟؟
      في ظنكم ماذا سيكون جواب الأكثرين؟؟
      في الغالب أن حال كثيرٍ من الناس وواقعهم يدل على تفضيلهم للكثرة على القلة, وتقديمهم للكم على الكيف, وهذا يدل على خلل في تفكير بعضنا.
      يقول ابن القيم: "قراءة آيةٍ بتفكر وتفهم, خيرٌ من قراءة ختمة بغير تدبرٍ وتفهم".
      وبما أن خير الهدي هدي محمدٍ -صلَّى الله عليه وسلَّم- فقد كان من حاله -عليه الصَّلاة والسَّلام- ما ورد في الحديث الثابت الذي رواه أبو ذر -- قال: "صلّى رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- ليلةً فقرأ بآية حتى أصبح, يركع بها, ويسجد بها".
      وهذا يدل على أنّه -عليه الصَّلاة والسَّلام- فضّل التدبر على كثرة التلاوة فقام ليلته تلك يقرأ آيةً واحدة فقط.
      ومما يُستدل به على فضل تدبر القرآن: ما رواه أبو هريرة -- أن رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- قال: (ما اجتمع قومٌ في بيتٍ من بيوت الله, يتلون كتاب الله , ويتدارسونه بينهم, إلا نزلت عليهم السكينة, وغشيتهم الرحمة, وحفَّتهم الملائكة, وذكرهم الله فيمن عنده).
      فنزول السكينة والرحمة وحضور الملائكة وذكر الخالق -عزّ وجل- لأولئك القوم, لم يكن بسبب التلاوة فقط, كما يُفهم من الحديث:فقد كانوا مع تلاوتهم, يتدارسونه بينهم أي: يتدبرون ألفاظه, ومعانيه, وتراكيبه, مع التفكر في ذلك كله, سعيًا للوصول إلى الفهم الصحيح, والعمل به, وهكذا كان شأن الصحابة -رضوان الله عليهم- في اهتمامهم بتدبر آيات الكتاب الكريم.
      فعن ابن مسعودٍ قال: "كان الرّجل منّا إذا تعلّم عشر آيات لم يُجاوزهنّ, حتى يعرف معانيهنّ, والعمل بهنّ", وعن ابن عمر -- قال: "تعلم عمر -- البقرة في اثنتي عشرة سنة، فلما ختمها نحر جزورًا".
      وطول المدة ليس عجزًا أو تكاسلًا من عمر --، ولكنه التدبر والتفكر.
      أيها الإخوة الكرام: ومن الأمور المعينة على تدبر القرآن وتفهمه ما يلي:
      أولًا: الإخلاص لله عزّ وجلّ, وتصحيح القصد, وتفريغ النفس من شواغلها, وحصر الفكر مع القرآن.
      ثانيًا: التلاوة بتأنٍ واسترسال, بعيدًا عن الاستعجال والسرعة مع الخشوع والتأثر.
      وقد وصف أحدهم قراءة الفضيل ابن عياض فقال: "كانت قراءته حزينةً, شهية, بطيئةً, مترسلة, كأنه يخاطب إنسانًا".
      ثالثًا: الالتزام بفهم السلف الصالح وتفسيرهم للقرآن, ويتحقق ذلك بالرجوع إلى التفاسير المشهورة على منهج السلف, أو إلى أحدها على الأقل, والرجوع إلى أقوال العلماء في التفسير يعين على التدبر, كما قال إياس بن معاوية --: "مثل الذين يقرءون القرآن وهم لا يعلمون تفسيره, كمثل قوم جاءهم كتابٌ من ملكهم ليلًا وليس عندهم مصباحٌ فتداخلتهم روعة, لا يدرون ما في الكتاب, ومثل الذي يعلم التفسير كرجلٍ جاءهم بمصباح فقرءوا ما في الكتاب".
      رابعًا: التمكن من قواعد علوم التفسير وأصوله, مع الاستعانة بما كتبه بعض العلماء في العصر الحديث في قواعد التدبر ووسائله.
      خامسًا: الوقوف مع الآية التي يقرأها المرء وقفةً متأنية فاحصة ويكون ذلك بالنظر في معاني كلماتها, وتراكيب جملها, وترتيب سياقها, وسبب نزولها, وما يدخل في الآية من باب النزول, ومفهوم المخالفة, إلى غير ذلك.
      سادسًا: التعرف على المقاصد الكبرى, والمحاور الرئيسة, والخطوط العريضة, لكل سورة من سور القرآن الكريم.
      سابعًا: مراعاة مناسبة الآيات, ويتحقق هذا بالتساؤل عن علاقة الآية السابقة بالتي تليها, وبما قبلها.
      ومن أنفع الكتب في معرفة هذا الأمر: (تفسير البقاعي المسمى: بنظم الدرر في تناسب الآي والسور).
      ثامنًا: الموازنة بين الواقع المعاصر, ومضمون الآية ومعناها, بحيث يجعل أحدنا من الآية منطلقًا لعلاج حياته وواقعه, وميزانا لما حوله وما يحيط به, فيتلو القارئ وهو يستشعر أن القرآن كأنه خطاب من الخالق له.
      قال ابن القيم --: "إذا أردت الانتفاع بالقرآن فاجمع قلبك عند تلاوته وسماعه, والقِ سمعك, واحضر حضور من يخاطبه به,(من تكلم به سبحانه), فإنه خطابٌ منه لك, على لسان رسوله ".

      اللهم اجعل القرآن ربيع قلوبنا, ونور صدورنا, وجلاء أحزاننا وذهاب همومنا, وصلى الله وسلم على عبده ونبيه محمد وعلى آله وصحبه أجمعين..

      وسلام الله عليكم ورحمته وبركاته.


      [align=center]للاستماع للحلقة كاملةً [/align]
      [align=center]تدبر القرآن وتعليم التفكير[/align]

      لللاستماع لبقية حلقات البرنامج المسجلة في موقع مسلمات ينظر هذا الرابط :
      [align=center]موقع مسلمات [/align]
      عبدالرحمن بن معاضة الشهري
      أستاذ الدراسات القرآنية بجامعة الملك سعود

    • #2
      نفع الله بشيخنا الدكتور خالد الدريس والمختبر الحديثي شاهد آخر على ما يمتاز به الشيخ من علم غزير وذكاء متوقد بارك الله له في علمه وعمله.
      المختبر الحديثي http://www.hadiith.net/montada/forumdisplay.php?f=30

      تعليق


      • #3
        أحسن الله إليكما، فقد جاء هذا الاكتشاف في وقت مناسب لي.
        والحمد لله من قبل ومن بعد.
        محمد بن جماعة
        المشرف على موقع التنوع الإسلامي

        تعليق


        • #4
          لقد تشرفنا بمعرفة الدكتور الفاضل خالد الدريس عن طريق تدريسه لنا في الدراسات العليا في جامعة الملك سعود .. ولا

          أبالغ إذا قلت لكم أن على مدى دراستنا المختلفة لم يمر علينا أستاذاً متميزاً في جميع النواحي كمثله وفقه الله ، فقـــد

          متميزاً في قدرته على توصيل المعلومات العلمية للطلاب حيث كان ينزل إلى مستوى الطالب ويعمل على تنمية تفكيره

          بما يلقيه من الأسئلة المباشرة والمفاجئة ليقيس مدى استيعاب الطالب لما يشرح له ويلقى عليه ، أضف إلى ذلك التميز

          في طريقة الأبحاث التي يكلف بها الطلاب تعتمد على استقراء النصوص وجمعها والمقارنة بينها واسخلاص أبرز النتائج

          العلمية منها ، وهناك فوائد ثمينة استفدنها من الشيخ الكريم يطول بنا المقام لإستعراضها .....

          وأمَّا بالنسبة لبرنامج " تعليم التفكير "فنحن من المتابعين له ، وننصح جميع الأخوة والأخوات بالإستماع للبرنامج ووقت

          بثه يوم الأحد الساعة الواحدة وعشر دقائق بعد الظهر ، والإعادة يوم الأربعاء مساءً الساعة التاسعة وتسع وخمسون

          دقيقة ........ أسأل الله أن يعلي درجة الشيخ خالد في الدنيا والآخرة ...... ويجعل التوفيق والسداد حليفه دائماً

          ويجزي الدكتور عبدالرحمن خيراً على متابعته العلمية لكل ماهو جديد ومفيد في الدراسات القرآنية .........
          مرحلة الدكتوراه في التفسير وعلوم القرآن

          تعليق


          • #5
            شكر الله لكم يادكتور عبدالرحمن حرصكم وجهودكم ،
            وأنا أشهد على ماذكرت من خلق رأيته في الدكتور خالد الدريس حفظه الله ،
            فلقد كان نعم الشيخ المربي ، بثّ فينا روح الطلب أثناء دراستنا عليه في
            الماجستير ، وذلك من خلال ما رأينا فيه من حب وتذوق للمسائل العلمية
            التي يطرحها ؛ تميّز الدكتور خالد بأسلوبه الشيق والماتع في العرض للمادة
            العلمية والذي يصحبه بابتسامة لاتفارق شفتاه ، قد يقول قائل ما هي المادة
            التي درسكم إياها الدكتور خالد ؟
            ويظن أن الدكتور يتكلم في السيرة وفي قصص والتي من الطبيعي أن يكون الحديث
            فيها يتسم بشئ من المتعة والإثارة ، ويفاجئ إذا قلت له أن المادة مصطلح الحديث
            والتي تعلمناها ودرسناها مادة جافة لا يمكن أن تكون بهذا التشويق .......
            حفظ الله الشيخ خالد وأمثاله من طلاب العلم ، وأجزل لهم
            الأجر والمثوبة على ما يقدمون من نتاج لخدمة هذا الدين ........

            تعليق


            • #6
              جزاكم الله خيرا على هذه الإفادة
              استمعت منذ قليل لحلقة على قناة دليل وكان ضيفها الدكتور خالد الدريس

              وكلامه سريع النفاذ إلى القلب

              بارك الله فيه وفيكم

              تعليق

              20,125
              الاعــضـــاء
              230,511
              الـمــواضـيــع
              42,241
              الــمــشـــاركـــات
              يعمل...
              X