• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • ما الفرق بين (الأجر والثواب )

      كلمات تتردد على السنة طلبة العلم ( الأجر والثواب )

      وفي القرآن ( ولأدخلنهم جنات تجري من تحتها الأنهار ثوابا من عند الله )

      وفي القرآن ( ويبشر المؤمنين الذين يعملون الصالحات أن لهم أجرا حسنا )


      فهل هناك فرق بين الاجر والثواب ام انهما ياتيان لنفس المعنى ؟؟

    • #2
      [align=center] الفرق بين الأجر والثواب :

      الأجر :
      يكون قبل الفعل المأجور عليه والشاهد أنك تقول :

      ما أعمل حتى آخذ أجري ، ولا تقول لا أعمل حتى آخذ ثوابي

      أما الثواب فلا يكون إلا بعد العمل

      ومشهور استخدام الثواب في الجزاء على الحسنات....

      والأجر : يقال في هذا المعنى ويقال على معنى الأجرة .
      [/align]

      تعليق


      • #3
        المشاركة الأصلية بواسطة مروان الظفيري مشاهدة المشاركة
        [align=center] الفرق بين الأجر والثواب :

        الأجر :
        يكون قبل الفعل المأجور عليه والشاهد أنك تقول :

        .
        [/align]
        بارك الله فيك أخي مروان

        لكن قوله ( أن الاجر يكون قبل الفعل المأجور عليه ) مخالف لظاهر الآية ( ويبشر المؤمنين الذين يعملون الصالحات أن لهم أجرا حسنا ) فهنا رتب الأجر على الإيمان والعمل الصالح مما يقتضي تاخر الاجر عنهما والله أعلم
        وسياق الآية ان هذا الأجر يكون يوم القيامة مما يقتضي ان يتأخر عنهما

        تعليق


        • #4
          الأَجْرُ: الـجزاء علـى العمل، والـجمع أُجور . و الإِجارَة: من أَجَر يَأْجِرُ، وهو ما أَعطيت من أَجْر فـي عمل . و الأُجْر: الثواب؛ وقد أَجَرَه الله يأْجُرُهُ و يَأْجِرُه أَجْراً و آجَرَه الله إِيجاراً ". "لسان العرب".

          أ ج ر الأجْرُ الثواب و أَجَرَهُ الله من باب ضرب ونصر ". "مختار الصحاح"
          أما الثَّوابُ: فجَزاءُ الطاعةِ، وكذلك الـمَثُوبةُ . قال اللَّه تعالـى: ( الَـمَثُوبةٌ من عند اللَّهِ خَيْرٌ ) .

          وأَعْطاه ثَوابه و مَثُوبَتَهُ و مَثْوَبَتَه أَي جَزاءَ ما عَمِلَه .
          وأَثَابَه اللَّهُ ثَوابَه و أَثْوَبَه و ثَوَّبَه مَثُوبَتَه: أَعْطاه إِيّاها .

          وفـي التنزيل العزيز: ( هل ثُوِّبَ الكُفَّارُ ما كانُوا يَفْعَلون ). أَي جُوزُوا .

          وقال اللـحيانـي: أَثَابَهُ اللَّهُ مَثُوبةٌ حَسَنَةً . و مَثْوَبةٌ، بفتـح الواو، شاذ، منه . ومنه قراءَةُ مَنْ قرأَ: الـمَثْوَبَةٌ من عند اللَّه خَيْرٌ . وقد أَثْوَبه اللَّهُ مَثْوَبةً حسَنَةً ..... و ثَوَّبه اللَّهُ مِن كذا: عَوَّضه، وهو من ذلك . و اسْتَثابَه: سأَله أَن يُثِـيبَه .

          وفـي حديث ابن التَّـيِّهانِ، رضي اللَّه عنه: أَثِـيبُوا أَخاكم أَي جازُوه علـى صَنِـيعِه . يقال: أَثابَه يُثِـيبه إِثابةً، والاسم الثَّوابُ، ويكون فـي الـخير والشرِّ، إِلا أَنه بالـخير أَخَصُّ وأَكثر استِعمالاً. لسان العرب

          " الثَّوَابُ و المَثُوبَةُ جزاء الطاعة قلت هما مطلق الجزاء كذا نقله الأزهري وغيره ويعضده قوله تعالى : (هل ثوب الكفار )أي جوزوا لأن ثوبه بمعنى أثابه وقوله تعالى ( بشر من ذلك مثوبة ). مختار الصحاح.

          روى أبو داود عن عبد الله بن عمرو أن رسول الله قال: «للغازي أجره وللجاعل أجره وأجر الغازي»، والغازي هو الذي يغزو بنفسه، والجاعل هو الذي يغزو عنه غَيْرُهُ بأجر.

          قال في القاموس المحيط: (والجعالة مثلثة ما جعله له على عمله، وتجاعلوا الشيء جعلوه بينهم، وما تجعل للغازي إذا غزا عنك بِجُعْل) والأجر يطلق على الأُجرَة وعلى الثواب، أما ما هو معروف من أن الأجر هو الثواب الذي يكون من الله للعبد على العمل الصالح، والإجارة هي جزاء عمل الإنسان لصاحبه، ومنه الأجير، فإن هذا الشيء المعروف لا سند له.

          قال في القاموس المحيط: (الأجر الجزاء على العمل كالإجارة مثلثة جمعه أُجور وآجار). ومعنى الحديث للغازي ثوابه، وللجـاعل ثوابه وثواب من اسـتأجـره ليغـزو عنه.

          وهنا كلمة غازي تُعيّن أن المراد بالأجـر الـثـواب، وكلمة الجـاعل تُعيّن أن المراد بالأجر الثواب أيضـاً لأن كُلاً منهما قرينة عَـيَّـنت المعـنى المراد.

          وروى البيهقي عن جُبير بن نُفير قـال: قـال رسـول الله : «مثل الذين يغـزون مِـن أُمتي ويأخذون الـجُعل، ويتقوون على عدوهم مثل أُم موسى ترضع ولدها، وتأخـذ أجـرها» والأجر هنا معناه الأجرة.

          تعليق

          20,173
          الاعــضـــاء
          231,005
          الـمــواضـيــع
          42,389
          الــمــشـــاركـــات
          يعمل...
          X