إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • هذا الذى رزقنا من قبل

    كنت أقرأ في كتاب حادي الأرواح للإمام إبن القيم في باب (في ثمارها و تعداد أنواعها و صفاتها وريحانها) وهو يتحث عن قوله تعالى : ( هذا الذى رزقنا من قبل ) بعد أن ذكر القولين في تفسير الآيه و أدله الفريقين قال في :" قلت :أصحاب القول الأول يخضعون هذا العام بما عدا الرزق الأول لدلالة العقل والسياق عليه , و ليس هذا ببدع من طريقة القرآن و أنت مضطر إلى تخصيصة ولابد بأنواع من التخصيصات " ثم ذكر التخصيصات
    فهل يمكن تخصيص النص بدلالة العقل و السياق فقط و بغير نص آخر ؟

  • #2
    معلوم يا أخي الكريم أن المخصصات للعموم أنواع ، ومنها التخصيص بالعقل كقوله تعالى : ( الله خالق كل شيء ) فهو عموم ، ولكنه مخصص بالعقل ، أي : إلا نفسه .
    فهو سبحانه شيء كما قال : ( قل أي شيء أكبر شهادة قل الله ) ، إلا أن العقول مدركة أنه الخالق ، والمخلوق غيره .

    ولذلك أمثلة أخرى .

    وأما السياق فهو من النص ، والنص يخصص النص .

    وعليه فلا إشكال في كلام ابن القيم .
    محمدبن عبدالله بن جابر القحطاني
    [email protected]

    تعليق


    • #3
      جزاك الله خيراً

      تعليق

      19,959
      الاعــضـــاء
      231,925
      الـمــواضـيــع
      42,563
      الــمــشـــاركـــات
      يعمل...
      X