• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • رجل له فضل - بعد الله - على الشيخ محمد الأمين الشنقيطي رحمه الله.

      كنت أقرأ في ترجمة الشيخ / محمد الأمين الشنقيطي - صاحب أضواء البيان - بخط تلميذه البار الشيخ / محمد عطيه سالم .

      فلفت نظري بداية اللقاء الذي تم بين الشيخ / الشنقيطي والأمير خالد السديري ، وكيف أراد الله تعالى بالأمير السديري خيرا حينما يسر له اللقاء بالشيخ الشنقيطي وتبنيه له ، وحرصه على إيصال أمره لولاة الأمر ، ومن ثم إعطاءه الجنسية له ولمن أراد من أسرته وأقاربه .


      فإليكم ماقال الشيخ / محمد عطية سالم :

      خروجه من بلاده :


      كان خروجه من بلاده لأداء فريضة الحج وعلى نية العودة وكان سفره براً كتب فيه رحلة ضمنها مباحث جليلة كان آخرها مبحث القضايا الموجهة في المنطق مع علماء أم درمان بالمعهد العلمي بالسودان.

      وبعد وصوله إلى هذه البلاد تجددت نية بقائه ، ولعل من الخير وبيان الواقع ذكر سبب بقائه :

      لقد كان في بلاده كغيره يسمع الدعاية ضد هذه البلاد باسم الوهابية إلا أن بعض الصدف قد تغير من وجهات النظر ( وإذا أراد الله أمرا هيأ له الأسباب ) ، ومن عجيب الصدف أن ينزل في بعض منازل الحج بجوار خيمة الأمير خالد السديري دون أن يعرف أحدهما الآخر ، وكان الأمير خالد يبحث مع جلسائه بيتاً في الأدب وهو ذواقة أديب ، وامتد الحديث إلى أن سألوا الشيخ لعله يشاركهم فوجدوا بحراً لا ساحل له .
      ومن تلك الجلسة وذاك المنزل تعدلت الفكرة بل كانت تلك الخيمة بداية منطلق لفكرة جديدة وأوصاه الأمير إن هو قدم المدينة أن يلتقي بالشيخين :
      - الشيخ عبد الله الزاحم .
      - والشيخ عبد العزيز بن صالح حفظه الله .

      وفي المدينة التقى بهما ، وكان صريحاً معهما فيما يسمع عن البلاد وكانا حكيمين فيما يعرضان عليه ما عليه أهل هذه البلاد من مذهب في الفقه ومنهج في العقيدة .

      وكان أكثرهما مباحثة معه فضيلة الشيخ عبد العزيز بن صالح ، وأخيراً قدّم للشيخ كتاب المغني كأصل للمذهب وبعض كتب شيخ الإسلام كمنهج للعقيدة فقرأها الشيخ وتعددت اللقاءات وطالت الجلسات فوجد الشيخ مذهباً معلوماً لإمام جليل من أئمة أهل السنة وسلف الأمة أحمد بن حنبل ، كما وجد منهجاً سليماً لعقيدة السلف تعتمد الكتاب والسنة وما كان عليه سلف الأمة فذهب زيف الدعايات الباطلة وظهر معدن الحقيقة الصحيحة وتوطدت العلاقة بين الطرفين ، وتجددت رغبة متبادلة في بقائه لإفادة المسلمين ، ورغب في هذا الجوار الكريم وكان يقول : " ليس من عمل أعظم من تفسير كتاب الله في مسجد رسول الله " ز
      وتم ذلك بأمر من جلالة الملك عبد العزيز وكان الشيخان أقرب الناس إليه ودرس الشيخ عبد العزيز بن صالح الصرف والبيان عليه . رحم الله الموتى وحفظ الله الأحياء .




      ---
      ملحوظة /
      ولا ينكر فضل غير الأمير السديري على الشيخ / الشنقيطي ، ولكن السديري هو أساس الأمر .... ومن ثم تتابع أصحاب الخير بعده . .



      والمقصد :
      الدعاء له ولغيره من أصحاب الفضل الذين حرصوا على العلماء ، وأظهروهم ، وأوصلوا أمرهم إلى ولاة الأمر ليكونوا خير معين لهم - بعد الله - في نشر العلم والخير بين الناس .


      ف جميعا .


    • #2
      إن الله إذا شاء أمرا سبب له من السبب ما يعجز عن الذهن والفكر، ومن لا يشكر الناس لا يشكر الله. جزى الله بالإحسان الأمير خالد السديري
      جليس القوم

      تعليق


      • #3
        [align=center]الأخ الكريم / أيمن صالح شعبان
        جزاك الله خير الجزاء ، وأجزله ، وأوفاه .

        ----

        قال الشيخ / صالح المغامسي وفقه الله تعالى :
        إن لقاء الشيخ كان مع الأميرين / خالد وعبدالرحمن السديري في خيمتهما في منى ..... وقد أوصلا - بعد اللقاء - أمر الشيخ إلى الملك عبدالعزيز فأكرمه ، وأعطى الجنسية له ، ولأولاده ، ولمن يريد من قرابته وطلابه .

        ف جميعا .[/align]

        تعليق

        20,125
        الاعــضـــاء
        230,559
        الـمــواضـيــع
        42,257
        الــمــشـــاركـــات
        يعمل...
        X