• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • لقاء علمي مع خطاط مصحف المدينة النبوية عثمان طه وفقه الله

      [align=center]بسم الله الرحمن الرحيم[/align]

      حضر الأستاذ الكريم وخطاط مصحف المدينة النبوية أبو مروان الأستاذ عثمان طه إلى الرياض خلال فعاليات جائزة الأمير سلطان الدولية للقرآن الكريم للعسكريين ، للمشاركة في جناح مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف وتعريف الزوار بمراحل طباعة المصحف ، وما يتعلق بذلك . وقد شاركت في هذا الملتقى العلمي بإلقاء بحث الدكتور غانم قدوري الحمد الذي شارك به في الملتقى ولم يستطع الحضور ، فطلبت من أبي مروان الأستاذ عثمان طه حديثاً مستقلاً للحوار حول بعض مسائل مصحف المدينة النبوية ، غير أنه اعتذر بكثرة أشغاله ومواعيده وبرنامج القائمين على الجائزة الممتلئ.
      وفي يوم الخميس 2/4/1428هـ دعاني القائمون على الجائزة لتناول طعام الغداء مع الزملاء الباحثين في فندق الفيصلية بالرياض ، فإذا بأبي مروان معي على الطاولة فضحكتُ وقلتُ له : ما رأيك في بعض الأسئلة ؟
      فضحك وفقه الله ، وكان هذا الحديث العابر المختصر ، الذي حرصت فيه على طرح بعض الأسئلة المتعلقة بالنسخة الجديدة من مصحف المدينة النبوية .

      الاسم : عثمان عبده حسين طه .
      العمر : 73 سنة . من مواليد عام 1934م (1355هـ)
      مكان الميلاد : قرية من قرى مدينة حلب في سوريا .

      سؤال : ما الذي جعل المجمع يختار النسخة التي كتبتموها من المصحف قبل مجيئك للمجمع؟
      عثمان طه : كانت لهم مقاييس علمية وفنية ، بناءً عليها اختاروا هذه النسخة ، وقد طلبوا مني بعض التعديلات الطفيفة حينها . وأنا أحرص في كتابتي على الوضوح والسهولة ، مع مراعاة جمال الخط ومقاييسه الفنية بقدر طاقتي . وهذا الأمر يجب أن يتوافر في خط المصحف لأن الذين يقرأون المصحف جميع طبقات المسلمين ، فلا بد من مراعاة السهولة والوضوح في الكتابة ، وأفضل الخطوط لذلك هو خط النسخ بلا شك .
      كما أعجبهم فيه أن كل صفحة من صفحاته تنتهي برأس آية ، فالجزء الواحد عشرون صفحة وهكذا إلى آخر المصحف ، وقد كنتُ استفدت من هذه الطريقة في الكتابة من مصحف قديم كتب في العهد العثماني يراعي هذه الطريقة إلا أنه بالرسم الإملائي لا العثماني ، فقلدته في توزيع الآيات بحيث تنتهي كل صفحة بآية ، وخالفته في الرسم فجعلته أنا بالرسم العثماني بدل الإملائي.


      سؤال : ما الفروق بين كتابتك القديمة للمصحف والجديدة ولماذ التغيير؟
      عثمان طه : الطبعة القديمة كتبتها وعمري ثلاثون سنة تقريباً في سوريا ، وقد كتبتها للدار الشامية ابتداءً ، ولست راضٍ تماماً عن خطي في تلك النسخة لاعتبارات فنية تتعلق بالخط نفسه ، ولمَّا أعدتُ كتابة المصحف كنت قد ازددت خبرة ومعرفة بالخط العربي ، فكانت النسخة الجديدة للمصحف أفضل بكل المقاييس العلمية والفنية من النسخة القديمة . ومن يوازن بين النسختين من العارفين بالخط العربي وقواعده يجد الفرق واضحاً بينهما والوقت الآن أضيق من أن أفضل الفروق بين الطبعتين ، وأنت لو وازنت بينهما لظهرت لك فروق كثيرة ، على سبيل المثال كنت كتبت بعض الكلمات بطريقة ربما يقع قليل المعرفة بالقراءة في الخطأ بسببها ، مثل كلمة نمارق في سورة الغاشية ، فقد كانت تشبه كلمة غارق ، فعدلتها بحيث تأتي الميم مستديرة واضحة لا تشكل على القارئ البسيط .

      سؤال : كتب بعض الباحثين المتخصصين في رسم المصحف ملحوظات على النسخة القديمة . فهل كان لهذه الملحوظات دور في كتابتكم لنسخة جديدة ؟
      عثمان طه : أنا ابتداءً كنت أرغب في إعادة كتابة المصحف لملاحظات اكتشفتها بنفسي قبل الآخرين ، ثم زادت قناعتي بذلك عندما وردتني بعض الملحوظات العلمية والفنية من المتخصصين ، فاستعنت بالله وكتبت النسخة الجديدة التي يطبعها المجمع مؤخراً ، وتلافيت فيها ما وقعت فيه من قبل من ملحوظات فنية وغيرها .

      سؤال : سمعنا عن مصحف كتبتموه برواية حفص عن عاصم بحيث لا تنتهي كل صفحة من صفحاته برأس آية . فحدثنا عن هذا المصحف .
      عثمان طه : نعم هذا صحيح ، وقد كتبت هذا المصحف وانتهيت منه وروجع من قبل اللجنة المدققة للمصاحف ، بناء على رغبة كثير من حفاظ القرآن الكريم الذين حفظوا القرآن على المصحف المصري المعروف بنسخة الشمرلي، وكونهم يجدون صعوبة في الانتقال لمصحف المدينة النبوية الذي تنتهي كل صفحة من صفحاته برأس آية ، وهم يريدون مصحفاً مكتوباً بخط عثمان طه موافقاً لنسخة الشمرلي هذه . فقمت بكتابة المصحف بناء على هذه الرغبة ، غير أن صاحب الصلاحية -أظنه يعني معالي الوزير -في المجمع لم يوافق على طباعته ونشره بحجة أننا لا نريد أن نقلد أحداً ، فقمت بإجراء بعض التعديلات الطفيفة عليه ، وحولته من رواية حفص بن سليمان عن عاصم الكوفي ، إلى رواية الدوري عن أبي عمرو البصري ، وطبعه المجمع بهذه الرواية ، وهو الآن مطبوع منشور . ولذلك فكثير ممن حفظ القرآن على نسخة الشمرلي يقرأ في هذا المصحف الآن .

      سؤال : هل كتبتم مصاحف أخرى غير رواية حفص والدوري ؟
      عثمان طه : نعم . كتبت مصحفاً برواية ورش عن نافع المدني ، وقد طبع في المجمع ، وكتبت مصحفاً برواية قالون عن نافع المدني ، وسيصدر قريباً .

      وقد كتبت هذا من الذاكرة ، اليوم الثلاثاء 7/4/1428هـ فمعذرة .
      عبدالرحمن بن معاضة الشهري
      أستاذ الدراسات القرآنية بجامعة الملك سعود

    • #2
      صيدٌ ثمين, وأسئلة دائرة,
      أحسنت أبا عبد الله.
      أستاذ الدراسات القرآنية المشارك في جامعة الباحة
      [email protected]
      https://twitter.com/nifez?lang=ar

      تعليق


      • #3
        أحسن الله إليكم يا دكتور عبد الرحمن على هذا اللقاء، والحق يقال إنك من الألباء الذين لا يسمحون للمواقف الخالدة أن تمر هكذا فكان من عميق فكرك انتهاز هذه الفرصة الذهبية ليكون هذا اللقاء ، والرجل حفظه الله ترى في وجهه أنوار القرآن وليس غريبا على أهل القرآن أن ترى النضرة والجمال تعلو محياهم ، ولكن أين نجد المصحف الموافق لطبعة الشمرلي والذي طوعه الشيخ ليطبع برواية قالون؛ لأننا معاشر المصريين تمت تربيتنا مصحفياً على الخط العثماني ومن الصعب أن نراجع ختمة قرآنية على غير هذه الطبعة ؛ لأنها طبعت في الذهن بجغرافية الكلام ومواقعه، أما الأبناء فبخلافنا ، أسأل الله أن يثيب الدكتور عبد الرحمن ، وأن يمد في عمر الشيخ ,وأن يحسن في عمله إنه سبحانه ولي ذلك والقادر عليه.
        عبد الفتاح محمد خضر
        أستاذ ورئيس قسم التفسير بجامعة الأزهر ـ ورئيس الجمعية العلمية الأزهرية بمصر
        [email protected]
        skype:amakhedr

        تعليق


        • #4
          بارك الله فيك مولانا وحبيبنا فضيلة الدكتور عبد الرحمن الشهري ووفقك لكل خير
          محبكم
          جليس القوم

          تعليق


          • #5
            جزاك الله خيراً أخانا عبد الرحمن على هذا الموضوع الممتع حقاً فقد أفدتنا حقاً وفقك لما أحبه وحفظ الله الخطاط ووفقنا الله وإياه لكل خير.

            تعليق


            • #6
              جزاك الله خيرا فضيلة الدكتور عبد الرحمن الشهرى

              تعليق


              • #7
                المشاركة الأصلية بواسطة عبدالرحمن الشهري مشاهدة المشاركة
                [align=center]بسم الله الرحمن الرحيم[/align]

                سؤال : سمعنا عن مصحف كتبتموه برواية حفص عن عاصم بحيث لا تنتهي كل صفحة من صفحاته برأس آية . فحدثنا عن هذا المصحف .
                عثمان طه : نعم هذا صحيح ، وقد كتبت هذا المصحف وانتهيت منه وروجع من قبل اللجنة المدققة للمصاحف ، بناء على رغبة كثير من حفاظ القرآن الكريم الذين حفظوا القرآن على المصحف المصري المعروف بنسخة الشمرلي، وكونهم يجدون صعوبة في الانتقال لمصحف المدينة النبوية الذي تنتهي كل صفحة من صفحاته برأس آية ، وهم يريدون مصحفاً مكتوباً بخط عثمان طه موافقاً لنسخة الشمرلي هذه . فقمت بكتابة المصحف بناء على هذه الرغبة ، غير أن صاحب الصلاحية -أظنه يعني معالي الوزير -في المجمع لم يوافق على طباعته ونشره بحجة أننا لا نريد أن نقلد أحداً ، فقمت بإجراء بعض التعديلات الطفيفة عليه ، وحولته من رواية حفص بن سليمان عن عاصم الكوفي ، إلى رواية الدوري عن أبي عمرو البصري ، وطبعه المجمع بهذه الرواية ، وهو الآن مطبوع منشور . ولذلك فكثير ممن حفظ القرآن على نسخة الشمرلي يقرأ في هذا المصحف الآن [/color]



                لو لم يكن لي من هذه المقابلة إلا هذا السؤال لكفى .. وقد كنت أسمع بهذا الكلام ،فأنا أحد من ابتلي بحفظ القرآن على نسخة الشمرلي .

                جزيت خيراً أبا عبدالله .. مفيد كعادتك ..
                عمر بن عبدالله المقبل
                أستاذ الحديث بكلية الشريعة والدراسات الإسلامية - جامعة القصيم

                تعليق


                • #8
                  جزاكم الله خيراً جميعاً على دعواتكم الطيبة .

                  أما بالنسبة للمصحف الموافق لنسخة الشمرلي المصرية ، فهو مطبوع الآن برواية الدوري عن أبي عمرو بن العلاء البصري ، ويمكن الحصول عليه من المكتبات ، وهو المصحف الوحيد بهذه الرواية المطبوع في مجمع الملك فهد .وقد قام عثمان طه ببعض التعديلات الطفيفة عليه بعد أن أنهى كتابته برواية حفص كما تقدم ، ثم لما لم يوافق على طباعته قام بالتعديلات لأن الفرق بين رواية حفص عن عاصم ورواية الدوري عن أبي عمرو ليس كبيراً ، ولذلك يعتمده من حفظ على رواية حفص على الطبعة المصرية في القراءة والمراجعة .

                  [align=center][/align]
                  عبدالرحمن بن معاضة الشهري
                  أستاذ الدراسات القرآنية بجامعة الملك سعود

                  تعليق


                  • #9
                    المشاركة الأصلية بواسطة عمر المقبل مشاهدة المشاركة

                    لو لم يكن لي من هذه المقابلة إلا هذا السؤال لكفى .. وقد كنت أسمع بهذا الكلام ،فأنا أحد من ابتلي بحفظ القرآن على نسخة الشمرلي .

                    ..
                    أحببت التعليق على عبارة الأخ عمر بأنه (مبتلى) بالحفظ من مصحف الشمرلي، ولم تعده ابتلاء وأنت في نعمة عظيمة؟ وقد كان هو المصحف المنتشر يومها بيننا ولا نكاد نجد غيره، وأنا مثلك حفظت منه، ولم أندم على ذلك لحظة، لأن من يحفظ بتتابع الصفحات مع عدم اكتمال الآيات لعله يكون أقوى حفظا وأبعد عن الخطأ في تتابع الصفحات، وأشد استحضارا لها، وفي كل خير والحمد لله.
                    أحمد خالد شكري
                    كلية الشريعة
                    الجامعة الأردنية

                    تعليق


                    • #10
                      السلام عليكم إخواني الأحباب
                      فعلا من نشأ على مصحف الشمرلي وتفاعل مع خطه البديع لن يرتضي غيره ولكن المسألة بحاجة إلى تطوير سيما مع وجود قاعدة عريضة من القراء بحاجة إلى التبسيط والتيسير ومن تابع عمل الخطاط حفظه الله عمله في مصحفه الأول عرف أنه صاحب فكر إبداعي ولا أدري لماذ خرج عن منهجه ونمطه في هذا العمل ربما يغلب على ظني تأثره بكتابة المغاربة فمن استطلع مصحف ورش بخطه واستحبب المغاربة في فتح الميم المنتهية أو الوسطية والعلاقات التشابكية بين حرف الباء والجيم وغيرهما يدرك بأن الخطاط حفظه الله تأثر كثيرا واستفاد من مدرستهم فأخرج عملا حاول فيه تطبيق كافة الملاحظات التي رءها جديرة بالاهتمام ..
                      وأحب أن أنوه لمسألة لاحظتها في المصحف الجديد وهي اقتراب الألف الإشاريةلبعض النقط كأنها يتولد منها لأول نظرة رقم (10) أو (100) عندما تلاقي حرفي النون والتاء.
                      جليس القوم

                      تعليق


                      • #11
                        بارك الله فيكم شيخنا الكريم .

                        هل تأذن لي بنقله لمنتديات أخرى ؟.

                        تعليق


                        • #12
                          المشاركة الأصلية بواسطة المسيطير مشاهدة المشاركة
                          بارك الله فيكم شيخنا الكريم .

                          هل تأذن لي بنقله لمنتديات أخرى ؟.

                          وفيكم يا أبا محمد .
                          افعل ما تراه مناسباً وفقك الله.
                          عبدالرحمن بن معاضة الشهري
                          أستاذ الدراسات القرآنية بجامعة الملك سعود

                          تعليق


                          • #13
                            بارك الله فيك شيخنا عبدالرحمن .. واني والله لاتمنى ان اقبل يد هذا الخطاط المبارك الذي كتب المصحف الشريف .

                            تعليق


                            • #14
                              التقيت بهذا الخطاط أمس الخميس 29/3/1430هـ في بيته في المدينة ، وكان لقاء ماتعاً ، وقد ذكر لنا معلومات جميلة عن بداياته مع تعلم الخط ، وحكايات مع أبيه، وقصة كتابة أول مصحف في حياته، وماذا صنع أبوه حينها؟ وقصص غيرها ,,, إن كان الإخوة يحبون ذكرها باختصار فعلتُ ... والله الموفق.
                              عمر بن عبدالله المقبل
                              أستاذ الحديث بكلية الشريعة والدراسات الإسلامية - جامعة القصيم

                              تعليق


                              • #15
                                بارك الله فيكم ياشيخ عبدالرحمن ..

                                تعليق


                                • #16
                                  المشاركة الأصلية بواسطة عمر المقبل مشاهدة المشاركة
                                  التقيت بهذا الخطاط أمس الخميس 29/3/1430هـ في بيته في المدينة ، وكان لقاء ماتعاً ، وقد ذكر لنا معلومات جميلة عن بداياته مع تعلم الخط ، وحكايات مع أبيه، وقصة كتابة أول مصحف في حياته، وماذا صنع أبوه حينها؟ وقصص غيرها ,,, إن كان الإخوة يحبون ذكرها باختصار فعلتُ ... والله الموفق.
                                  نحب أن تكتبها لنا تكرما ..

                                  تعليق


                                  • #17
                                    المشاركة الأصلية بواسطة عمر المقبل مشاهدة المشاركة
                                    التقيت بهذا الخطاط أمس الخميس 29/3/1430هـ في بيته في المدينة ، وكان لقاء ماتعاً ، وقد ذكر لنا معلومات جميلة عن بداياته مع تعلم الخط ، وحكايات مع أبيه، وقصة كتابة أول مصحف في حياته، وماذا صنع أبوه حينها؟ وقصص غيرها ,,, إن كان الإخوة يحبون ذكرها باختصار فعلتُ ... والله الموفق.
                                    نعم نُحبُّ ذكرها شكر الله لك .
                                    عبدالرحمن بن معاضة الشهري
                                    أستاذ الدراسات القرآنية بجامعة الملك سعود

                                    تعليق


                                    • #18
                                      حيَّ الله أخانا الحاتمي . هلا أمتعتنا بها .

                                      تعليق

                                      20,125
                                      الاعــضـــاء
                                      230,559
                                      الـمــواضـيــع
                                      42,257
                                      الــمــشـــاركـــات
                                      يعمل...
                                      X