إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • تفسير: "وقاتلوهم حتى لا تكون فتنة" للدكتور عبدالعزيز القارئ

    سؤال : أرجو تفسير الآيات التالية: "وقاتلوهم حتى لا تكون فتنة ويكون الدين كله لله"، والآية "والفتنة أشد من القتل"، وما معنى الفتنة؟

    جواب :
    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
    فهذه الآيات في سورة البقرة[193] ومعنى (حتى لا تكون فتنة) أي لا يكون شرك، فالفتنة هنا وفي قوله "وَالْفِتْنَةُ أَشَدُّ مِنَ الْقَتْلِ"[البقرة: من الآية191]. المراد بها الشرك؛ فإن فساد العقائد والأديان أشد من فساد الأبدان.
    وقوله" وَيَكُونَ الدِّينُ لِلَّهِ"[البقرة: من الآية193]. أي يكون دين الله هو الظاهر العالي على سائر الأديان، فالهدف من القتال أن تكون كلمة الله هي العليا- أي دينه وشرعه- كما ثبت في الصحيحين عن أبي موسى الأشعري قال: سئل النبي عن الرجل يقاتل شجاعة، ويقاتل حمية، ويقاتل رياء، أي ذلك في سبيل الله؟ فقال: " من قاتل لتكون كلمة الله هي العليا فهو في سبيل الله". صحيح البخاري (7458)، وصحيح مسلم (1904).
    وليس معنى هذا إكراه الناس على الإيمان، فإن الإيمان لا يتحقق بالإكراه، قال تعالى:" أَفَأَنْتَ تُكْرِهُ النَّاسَ حَتَّى يَكُونُوا مُؤْمِنِينَ"[يونس: من الآية99)]. وهذا استفهام إنكاري، أي أنت لا تكره الناس، وقال سبحانه:" لا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ قَد تَبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الْغَيِّ" [البقرة: من الآية256].
    وقوله "قَد تَبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الْغَيِّ" وأضح في أن أمر الدين هو بالإقناع بالحجة والبرهان، فهناك فرق بين علو الدين، أي يكون سلطانه الأعلى، وبين الإكراه في الدين، فالأول مطلوب، والآخر غير مطلوب.

    كتبه / د. عبد العزيز بن عبد الفتاح القارئ
    عميد كلية القرآن في الجامعة الإسلامية سابقا



    المصدر
    عبدالرحمن بن معاضة الشهري
    أستاذ الدراسات القرآنية بجامعة الملك سعود
    amshehri@gmail.com

  • #2
    مشاركة ذكرتني بقولين

    مشاركة الدكتور الكريم عبد الرحمن الشهري ذكرتني بقولين يقالا في هذا الموضوع ليت من يعرج إليهما
    الأولى أن هناك فتنة دون فتنة ينبغي أن يقاتل أصحابها .
    الثانية : أن قومًا يقولون : لا تقاتلوهم حتى لا تكون فتنة .
    ننتظر من علمائنا التنويه على تلكما القولين .
    اللهم ارحم زوجتي واجعل قبرها روضة من رياض الجنة

    تعليق


    • #3
      من المؤلفات القيمة التي وضحت تفسير تلك الآيات كتاب ( فقه الجهاد )للدكتور يوسف القرضاوي وقد صدرت الطبعة الأولي عن مكتبة وهبة 1430هـ
      وقد ناقش والدكتور علي بن نفيع العلياني وغيره من القائلين بالجهاد الهجومي 00وقرر ورجح ماذهب اليه شيخ الاسلام بن تيمية في رسالته (قاعدة مختصرة في قتال الكفار طبعة السعودية ،الرياض الطبعة الاولي 1425هـ
      وهو إن الصواب الذي يجمع بين كافة النصوص هو أن الكفر وحده ليس علة كافية للقتل والقتال. بل لا يقاتَل الكفار إلاإذا اعتدوا على المسلمين، و الأصل في العلاقة بين المسلمين وغيرهم السلم لا الحرب ،وهذا ما ذهب إليه الجمهور: مالك وأبي حنيفة وأحمد، خلافا لرأي عند الشافعي.. والأدله علي هذا القول كثيرة منها :
      1- قوله تعالى: وَقَاتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَكُمْ وَلا تَعْتَدُوا([1])
      2- ما ثبت في السنن: أن النبي ، مرَّ في بعض مغازيه على امرأة مقتولة، فقال: "ما كانت هذه لتقاتل".([2])
      3- وأيضا قوله: لا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ قَدْ تَبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الْغَيِّ([3] )
      وقوله تعالى: فَإِذَا لَقِيتُمُ الَّذِينَ كَفَرُوا فَضَرْبَ الرِّقَابِ حَتَّى إِذَا أَثْخَنْتُمُوهُمْ فَشُدُّوا الْوَثَاقَ فَإِمَّا مَنّاً بَعْدُ وَإِمَّا فِدَاءً([4])
      4- كما استدلَّ شيخ الإسلام بسيرته ، فقال: وكانت سيرته: أن كلَّ مَن هادنه من الكفار لا يقاتله. .. وهذا متواتر من سيرته.
      فهو لم يبدأ أحدا من الكفار بقتال، ولو كان الله أمره أن يقتل كلَّ كافر لكان يبتدئهم بالقتل والقتال.
      7- لو كان مجرَّد الكفر مبيحا، لما أنزل النبي قريظة على حكم سعد بن معاذ فيهم، ولو حكم فيهم بغير القتل لنَفَذَ حكمه.

      8- وأيضا فلو كان الكفر موجبا للقتل: لم يجُز إقرار كافر بالجزية والصغار، فإن هذا لم يبدِّل الكفر. ولهذا لما كانت الردَّة موجبة للقتل، لم يجُز إقرار مرتد بجزية وصغار..([5])تلك بعض الأدلة التي ساقها شيخ الاسلام على أن الإسلام يسالم من يسالمه، ولا يقاتل إلا من قاتله أو صد عن سبيل دعوته، وفتن المؤمنين بها من أجل دينهم .



      [1] -البقرة:190،

      [2] - أخرجه

      [3] - البقرة:256.

      [4] - محمد:4.

      [5] - قاعدة مختصرة في قتال الكفار ص 188 وما بعدها
      يسري محمد عبد الخالق خضر
      كلية أصول الدين والدعوةالإسلامية فرع طنطا

      تعليق

      19,840
      الاعــضـــاء
      231,473
      الـمــواضـيــع
      42,361
      الــمــشـــاركـــات
      يعمل...
      X