• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • هل تأتي "ظن" بمعنى اليقين في القرآن الكريم ؟"موضوع للنقاش"

      أريد من الإخوة الأفاضل في المنتدى أن نتثير معهم موضوع "ظن" في القرآن الكريم، وهل ترد بمعنى اليقين ؟
      فأريد أن نشبع هذا الموضوع بحثا ومناقشة ، ولي رأي سأذكره متأخرا بعد أن أقف على ما عند الإخوة الفضلاء
      أستاذ اللغة والنحو المشارك بكلية الآداب والعلوم جامعة قطر

    • #2
      الأستاذ الفاضل:
      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
      كم نحن في شوق لرؤيتك التي ستطرحها وليتها سبقت الردود والمناقشات , ولكني سأطرح بين يديكم بعض المواطن التي أرى أن تفسيرها بغير اليقين غير صحيح, لكني أعتقد أنه يلزم تفسيرها باليقين وإلا كان المعنى غير لائق - في نظري -ولعلكم تزيلون بجديدكم الذي ارتأيتموه هذا الاعتقاد, وحبذا لو أجبتم عليها واحداً تلو الآخر لتتحقق الفائدة ويتضح المراد , ومن تلك المواضع:

      (يظنون أنهم ملاقوا ربهم وأنهم إليه راجعون) فإن لم يكن معهناها هنا اليقين كان ذلك مدحاً من الله لمن كفر به حين شك في لقائه, وتعالى الله عن ذلك.
      (وظن أنه الفراق) وهذه الساعة يسلم فيها لشدة هولها الكافر ويذعن فيها الفاجر , لشدة اليقين الحاصل عنده بالموت ألا ترى إلى فرعون حين عاينها كيف أسلم وقال (آمنت أنه لا إله إلا الذي آمنت به بنوا إسرائيل) وقد كان من قبلُ يقول (ما علمتُ لكم من إله غيري) فما الذي غيره إلا يقينه بالموت معاينته له , وما العلة في عدم قبول توبة من يعيشها إلا تكشف الغيوب له واطلاعه على المغيبات التي أراد الله منه أن يؤمن بها غيباً, فكيف نفسر كل ذلك أنه شك لا يقين..؟

      (وظنوا ما لهم من محيص) فهذا واقع حقيقي لا يمكن - في نظري - تفسيره بالشك أبداً لأنه كائن منهم يوم البعث الذي يتبرأ فيه المتَّـبَـعون من المتبـِعين, وهذا اليوم الذي يوقن فيه كل شاك , لا يتصور أن يبقى أحد فيه شاكا.
      د. محمـودُ بنُ كـابِر
      الأستاذ المساعد بقسمِ الدِّراساتِ القُـرآنيةِ - جامعة المَلكِ سُعُـود

      تعليق


      • #3
        [align=center]أخي الكريم د / عبدالله علي الهتاري
        جزاك الله خيرا .. وإثارة جيدة ، لموضوع هام
        فيه من الطرافة اللغوية ، مصاحبا للضدّ في اللغة العربية
        وقد جاء في كتاب :
        الإتقان في علوم القرآن ؛ لجلال الدين السيوطي :
        (ظن أصله للاعتقاد الراجح كقوله تعالى - إن ظنا أن يقيما حدود الله - وقد تستعمل بمعنى اليقين كقوله تعالى - الذين يظنون انهم ملاقوا ربهم . أخرج ابن أبي حاتم وغيره عن مجاهد قال: كل ظن في القرآن يقين، وهذا مشكل بكثير من الآيات لم تستعمل فيها بمعنى اليقين كالآية الأولى. وقال الزركشي في البرهان: للفرق بينهما في القرآن ضابطان. أحدهما: أنه حيث وجد الظن محموداً مثاباً عليه فهواليقين، وحيث وجد مذموماً متوعداً عليه بالعقاب فهوالشك. والثاني: أن كل ظن يتصل بعده أن الخفيفة فهوشك نحو بل ظننتم أن لن ينقلب الرسول - وكل ظن يتصل به أن المشددة فهويقين كقوله (إني ظننت أني ملاق حسابيه - وظن أنه الفراق - وقرئ: وأيقن أنه الفراق. والمعنى من ذلك أن المشددة للتأكيد فدخلت على اليقين، والخفيفة بخلافها فدخلت في الشك، ولهذا دخلت الأولى في العلم نحو فاعلم أنه لا إله إلا الله - وعلم أن فيكم ضعفاً - والثانية في الحسبان نحو وحسبوا أن لا تكون فتنة - ذكر ذلك الراغب في تفسيره، وأورد على هذا الضابط - وظنوا أن لا ملجأ من الله . وأجيب بأنها هنا اتصلت بالاسم وهوملجأ، وفي الأمثلة السابقة اتصلت بالفعل، ذكره في البرهان. قال: فتمسك بهذا الضابط فهومن أسرار القرآن. وقال ابن الأنباري: قال ثعلب: العرب تجعل الظن علماً وشكا وكذباً فإن قامت براهين العلم فكانت اكبر من براهين الشك فالظن يقين، وإن اعتدلت براهين اليقين وبراهين الشك فالظن شك، وإن زادت براهين الشك على براهين اليقين فالظن كذب، قال الله تعالى - إن هم إلا يظنون أراد: يكذبون انتهى....)

        ولي عودة ـ بمشيئة الله ـ مع كتب اللغة[/align]

        تعليق


        • #4
          أرى أن (ظن) في القرآن أتت على ثلاثة معان: اليقين - ورجحان الاعتقاد - والوساوس والخطرات القهرية.

          ففي اليقين قوله تعالى : "وعلى الثلاثة الذين خلفوا.." إلى قوله: "وظنوا ألا ملجأ من الله إلا إليه ثم تاب عليهم.." الظن هنا اليقين، لأن الله تعالى لا يتوب على غير الموقنين.

          وتأتي بمعنى رجحان الاعتقاد كما في: "بل ظننتم ألن ينقلب الرسول والمؤمنون إلى أهليهم أبدا.."

          وتأتي بمعنى الوساوس كما في: "وتظنون بالله الظنونا" ، لا تفسر إلا بذلك لأن المؤمنين لم يشكوا في الله.

          تعليق


          • #5
            ملاحظات جدًا قيمة ..جزاكم الله خير
            .هل من الأخوة الإشارة لمصدر المعلومة ؟؟...أم كانت من استنباطهم الشخصي ....أريد الاستفادة من هذه المعلومات وتوثيقها .
            ونحن مازلنا بانتظار إضافة الدكتور عبدالله الهتاري .

            تعليق


            • #6
              الظن: ميل النفس إلى أحد معتقدين مختلفين دون أن يكون ميلها بحجة ولا برهان[1]" "وفي كلام العرب: قاعدته الشك مع ميل إلى أحد معتقديه.
              وقد يوقع الظن موقع اليقين في الأمور المتحققة، لكنه لا يوقع فيما قد خرج إلى الحس، لا تقول العرب في رجل مرئي حاضر أظن هذا إنسانا.
              وإنما تجد الاستعمال فيما لم يخرج إلى الحسن بعد، كهذه الآية-الذين يظنون أنهم ملاقوا ربهم-، وكقوله تعالى: فَظَنُّوا أَنَّهُمْ مُواقِعُوها [الكهف: 53]
              وكقول دريد: فقلت لهم ظنوا بألفي مدجج ... سراتهم بالفارسي المسرد[2]"


              المحرر الوجيز، 14/105[1]

              نفسه، 1/278[2]
              "العلوم إن لم تكن منك ومنها كنت بعيد عنها، فمنك بلا منها فساد وضلال، ومنها بلا منك مجازفة وتقليد، ومنها ومنك توفيق وتحقيق" سيدي أحمد زروق -رحمه الله-

              تعليق


              • #7
                السلام عليكم : نعم أخي ..قال : الذين يظنون أنهم ملاقو ربهم وأنهم إليه راجعون

                تارك الصلاة شر من الزاني والسارق وشارب الخمر وآكل الحشيشة
                شيخ الإسلام ابن تيمية

                تعليق


                • #8
                  كذلك قوله تعالى في يوسف "وقال للذي ظن انه ناج منهما". فتفسير يوسف للرؤى كان علما يقينا لقوله (ذلكما مما علمني ربي).

                  تعليق


                  • #9
                    الظن في القرآن العزيز كثيرا ما يأتي ويراد به اليقين .. وإليك بعض الآيات

                    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــ
                    وَعَلَى الثَّلاَثَةِ الَّذِينَ خُلِّفُواْ حَتَّى إِذَا ضَاقَتْ عَلَيْهِمُ الأَرْضُ بِمَا رَحُبَتْ وَضَاقَتْ عَلَيْهِمْ أَنفُسُهُمْ وَظَنُّواْ أَن لاَّ مَلْجَأَ مِنَ اللّهِ إِلاَّ إِلَيْهِ ثُمَّ تَابَ عَلَيْهِمْ لِيَتُوبُواْ إِنَّ اللّهَ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ [التوبة : 118]

                    وقال تعالى
                    فَلَمَّا جَاوَزَهُ هُوَ وَالَّذِينَ آمَنُواْ مَعَهُ قَالُواْ لاَ طَاقَةَ لَنَا الْيَوْمَ بِجَالُوتَ وَجُنودِهِ قَالَ الَّذِينَ يَظُنُّونَ أَنَّهُم مُّلاَقُو اللّهِ كَم مِّن فِئَةٍ قَلِيلَةٍ غَلَبَتْ فِئَةً كَثِيرَةً بِإِذْنِ اللّهِ وَاللّهُ مَعَ الصَّابِرِينَ [البقرة : 249]
                    وقوله
                    وَرَأَى الْمُجْرِمُونَ النَّارَ فَظَنُّوا أَنَّهُم مُّوَاقِعُوهَا وَلَمْ يَجِدُوا عَنْهَا مَصْرِفاً [الكهف : 53]
                    وقوله

                    إِنِّي ظَنَنتُ أَنِّي مُلَاقٍ حِسَابِيهْ [الحاقة : 20]
                    وقوله

                    وَأَنَّا ظَنَنَّا أَن لَّن نُّعجِزَ اللَّهَ فِي الْأَرْضِ وَلَن نُّعْجِزَهُ هَرَباً [الجن : 12]
                    وقوله

                    وَظَنَّ أَنَّهُ الْفِرَاقُ [القيامة : 28]
                    وغير ذلك من الأيات التي يأتي الظن فيها مفيدا لليقين
                    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـ
                    مبحث أصولي : هل أحاديث الآحاد تفيد اليقين أم الظن

                    المعروف عند علماء الأصول أن أحاديث الآحاد تفيد الظن . لكن الصحيح الذي ذهب إليه ابن حجر وشيخ الإسلام وابن القيم ورجحه العثيمين والشنقيطي وكثير من أهل التحقيق أن الظن يفيد اليقين إذا اقترنت به قرينة .
                    والحمد لله والسلام على رسول الله

                    تارك الصلاة شر من الزاني والسارق وشارب الخمر وآكل الحشيشة
                    شيخ الإسلام ابن تيمية

                    تعليق


                    • #10
                      المشاركة الأصلية بواسطة شموخ العلم مشاهدة المشاركة
                      ملاحظات جدًا قيمة ..جزاكم الله خير
                      .هل من الأخوة الإشارة لمصدر المعلومة ؟؟...أم كانت من استنباطهم الشخصي ....أريد الاستفادة من هذه المعلومات وتوثيقها .
                      ونحن مازلنا بانتظار إضافة الدكتور عبدالله الهتاري .

                      السلام عليكم أخي الغالي
                      أنظر للمشاركة التي قدمتها لك قد جمعت لك بعض الآيات التي يأتي مراد الظن فيها اليقين . وذلك من التفسير الميسر ويمكنك الإطلاع على تفسير ابن كثير

                      تارك الصلاة شر من الزاني والسارق وشارب الخمر وآكل الحشيشة
                      شيخ الإسلام ابن تيمية

                      تعليق

                      20,125
                      الاعــضـــاء
                      230,559
                      الـمــواضـيــع
                      42,257
                      الــمــشـــاركـــات
                      يعمل...
                      X