• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • مناقشة الشيخ ابن عثيمين رحمه الله في عدد تنزلات القرآن

      القرآنُ كـلام الله تعالى تَكلَّمَ به حقيقةً ، ونَزَلَ به الرُّوحُ الأمين جبريلُ  على النبيِّ  مُفرَّقًا مُنذ بِعثته إلى وفاته ، قال الله تعالى:وَقُرْآناً فَرَقْنَاهُ لِتَقْرَأَهُ عَلَى النَّاسِ عَلَى مُكْثٍ وَنَزَّلْنَاهُ تَنْزِيلاً(الاسراء:106) ، وقال تعالى:وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لَوْلا نُزِّلَ عَلَيْهِ الْقُرْآنُ جُمْلَةً وَاحِدَةً كَذَلِكَ لِنُثَبِّتَ بِهِ فُؤَادَكَ وَرَتَّلْنَاهُ تَرْتِيلاً (الفرقان:32) .
      وكَوْنُ القرآنِ نَزَلَ مُفرَّقًا حقيقةٌ مَقْطوعٌ بها عند أهل الإسلام ؛ ولِذا لا بُدَّ مِن معرفةِ معنى الإنزال في قوله تعالى :شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ(البقرة:من الآية 185) وقوله : إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُبَارَكَةٍ (الدخان:من الآية3) وقوله :إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ(القدر:1) .
      قالَ الشيخُ ابن عثيمين عند تفسيره لقوله تعالى:إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ (القدر:1):" الصحيحُ أنّ معناها : ابتدَأْنَا إنْزالـهُ في ليلةِ القدْرِ ، وليلةُ القَـدْرِ في رمضان لا شَكَّ ".( )
      وعند تفسيره لقوله تعالى:شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ (البقرة:من الآية 185)
      قال :" وهل المرادُ بـ الْقُرْآنُ الجِنْس ، فيشملُ بعضه ؛ أو المرادُ به العمومُ فيشملُ كُلَّهُ ؟ قال بعض أهل العلم : إنّ " ال " للعمومِ فيشملُ كُلَّ القرآنِ ؛ وهذا هو المشهور عند كثيرٍ مِن المفسِّرينَ المتأخِّرينَ ؛ وعلى هذا القَوْلِ يُشْكِلُ الواقع ؛ لأنّ الواقعَ أنّ القرآنَ نَزَلَ في رمضانَ ، وفي شوالَ ،وفي ذي القعدة ، وفي ذي الحجّة ... في جميعِ الشُّهور ؛ ولكن أجابوا عن ذلك بأنّه رُوي عن ابنِ عبّاسٍ أنّ القرآنَ نَزَلَ مِن اللوْحِ المحفوظ إلى بيتِ العِزَّة في رمضان ، وصارَ جبريلُ  يأخذهُ مِن هذا البيت ، فيَنْزِلُ به على رسول الله  ( 1)، لكنْ هذا الأثر ضعيفٌ ؛ ولهذا الصحيحُ أنّ " ال " هنا للجِنْس ؛ وليستْ للعمومِ ؛ وأنّ معنى أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ أيْ اُبْتُدِئَ فيه إنْزَالُه ، كقوله تعالىإِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُبَارَكَةٍ (الدخان:من الآية3) ، وقوله تعالى :إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ (القدر:1) أيْ ابْتَدَأْنَا إنْزَالهُ ".( )
      ومِمّا تقدَّمَ يتبيَّنُ أنّ الشيخَ يرى أنّ للقرآنِ نُزولاً واحدًا فقط ، ويؤيِّدُ ذلك تَضْعِيفهُ لأثر ابنِ عبّاسٍ في كلامه السابق ؛ وأصْرَحُ مِنه ما جاء في جوابه على سؤالٍ وُجِّهَ له: حيث قالَ السائل :يُنْسَب إليكم أنّكم ضعَّفْتُم قول ابنَ عبّاسٍ بأنّ القرآنَ أنْزَلَهُ الله في رمضانَ جُمْلَةً واحدةً إلى السماءِ الدنيا ، فهل هذا صحيح ؟ وهل مِن دليلٍ على خِلافه ؟
      فأجابَ بقولهِ :"نعم ، الأدلّةُ على خِلافه ؛ أنّ الله  يتكلَّمُ بالقرآنِ حين إنْزالِه على محمد  ، والدليلُ على أنّه يتكلَّمُ به حين إنْزالِه أنّه يتكلَّمُ  عن حوادِثَ وقعتْ مِثل قوله تعالى:وَإِذْ غَدَوْتَ مِنْ أَهْلِكَ تُبَوِّئُ الْمُؤْمِنِينَ مَقَاعِدَ لِلْقِتَالِ(آل عمران:من الآية121) و إِذْ ظَرْفٌ لِمَا مَضَى يتحدَّثُ الله  عن شيءٍ مَضَى مِن الرسولِ عليه الصلاة والسلام ،وقوله : قَدْ سَمِعَ اللَّهُ قَوْلَ الَّتِي تُجَادِلُكَ فِي زَوْجِهَا(المجادلة:من الآية1) هل يصحُّ أنْ يُقال : قد سمع بشيءٍ لَمْ يُخلَقْ صاحبه بَعْدُ ؟ لا يكونُ سَمْعٌ إلاّ بعدَ صَوْتٍ ، وهذا يدلُّ على أنّ الله تكلَّمَ بهذه الآيةِ بعد أنْ تكلَّمَتْ التي تُجادل،لَقَدْ سَمِعَ اللَّهُ قَوْلَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ فَقِيرٌ وَنَحْنُ أَغْنِيَاءُ (آل عمران:من الآية181) لقد سَمِعَ ، واللاّمُ مُؤَكِّدَةٌ ، والقَسَمُ مُؤَكِّدٌ أنّه سمعَ قَوْلَ الذينَ قالوا إنّ الله فقيرٌ ونحنُ أغنياء ،فتكونُ هذه الآيةُ نزلتْ بعد قَوْلِهم ، وأمْثَالِ ذلكَ مِن السياقاتِ الدّالّةِ على أنّ الله تعالى تكلَّمَ بالقرآنِ حينَ إنْزالِه على محمدٍ  .
      فهذا هو الذي يجعلُنِي أشكُّ في صحّةِ الحديث المرْوِيِّ عن ابنِ عبّاسٍ  وعن أبيه أنّ القرآنَ نَزَلَ جُمْلَةً واحـدةً إلى السماءِ الدنيا في بيتِ العزَّةِ ، وهذا يحتاجُ إلى أحاديثَ صحيحة لا شكَّ فيها حتّى نضطرَّ إلى تأويلِ الآياتِ التي تدلُّ على أنّ القرآنَ نَزَلَ بعد حُدوثِ الحوادث التي يتكلَّمُ الله عنها ".( )
      ولِيَ مع كلامِ الشيخِ المتقدِّم الوَقَفاتُ التالية :
      الوقفة الأولى : اختياره أنّ المرادَ بالإنزالِ هو : ابتداءُه ، هو أحد الأقوالِ في معنى النزولِ للجمعِ بينَ ما تقرَّرَ مِن إنْزالِ القرآنِ مُنَجَّمًا وبينَ الآياتِ الدّالّةِ على إنْزالِه في ليلةٍ واحدةٍ ، وهو قَوْلُ الشعبيِّ ( ) ( ). وهو جَمْعٌ حَسَنٌ به تجتمعُ الأدلّةُ ، لكنه لا يُعارِضُ أثرَ ابنَ عبّاسِ ؛ كما سيأتي .
      الوقفة الثانية : أثرُ ابن عبّاسٍ صحيحُ الإسْنادِ ، صحّحهُ جَمْعٌ مِن الأئمةِ كما تقدّم في تخريجـه ، ومِثْلُه إخبارٌ بأمرٍ غَيْبِيٍّ لا يُصارُ إلى مِثْله إلاّ بِتَوْقِيفٍ فلهُ حُـكْمُ الرَّفْعِ ( ). ولِذا فانتقادُ الشيخِ ابن عثيمين للأثرِ إنّما هو مِن جهة مَتْنِه كما دلَّ على ذلك كلامُه ، وعندي أنّ هذا الانتقادَ لا يُسلَّم ؛ لأنّه ليس في أثرِ ابنِ عبّاسٍ ما يدلُّ على أنّ الله لَمْ يتكلَّم بالقرآنِ حالَ إنْزالِه ؛ بل غايةُ ما فيه أنّ للقرآنِ تَنَزُّلان :
      الأول : مِن اللّوحِ المحفوظ إلى السماء الدنيا .
      وهذا يكون مِن مَكْتُوبٍ إلى مَكْتُوب فلا إشكال فيه ولا فَرْقَ بين أنْ يكون في اللوح المحفوظ أو يكونَ في السماء الدنيا ثمّ يتكلَّمُ الله به  إذا أرادَ إنْزالَهُ .
      الثاني : الوحْيُ ؛ وهو إنْزالُه إلى محمدٍ  بواسطةِ جبريلَ  ؛ كما قال ابنُ عبّاسٍ في إحـدى الرواياتِ للأثرِ السابق :" فكـانَ الله إذا أرادَ أنْ يوحِـيَ مِنه شيئًا أوْحَاه ".( )
      فدلَّ هذا الأثرُ على أنّ الله تعالى يتكلَّمُ به حقيقةً حينَ إنْزالِه ، ولِذا فإنّ تضْعِيفَ الشيخِ ابن عثيمين لهذا الأثرِ يسْتقِيمُ لو دلَّ على أنّ الله لا يتكلَّمُ بالقرآنِ حالَ إنْزالِه ؛ أما وقد ورَدَ الأثرُ بخلافه أو على الأقلِّ عدَمَ التعرُّضِ لطريقةِ إنْزالِه إلى النبيِّ  فلا يستقِيمُ ما أوْرَدَهُ وبالله التوفيق .
      الوقفة الثالثة : سببُ رَدِّ الشيخِ ابن عثيمين لهذا الأثرِ هو جانبٌ عَقَدِيٌّ ؛ حيثُ ظنَّ طائفةٌ مِن المتكلِّمينَ وغيرهم مِمّنْ ينفونَ صفة الكلام عن الله  أنَّ لهم في هذا الأثرِ مُسْتَمْسكًا إذْ أثبتوه وفهموا مِنه أنّ للقرآنِ نُزولَيْن :
      الأول : مِن اللوحِ المحفوظ إلى السماء الدنيا جُملةً واحدة .
      الثاني : مِن السماء الدنيا إلى الأرض على النبيِّ  مُفرَّقًا بواسطة جبريلَ  .
      ورَجَّحَ هذا الفَهْمَ أكثرُ مَن تكلَّمَ في علومِ القرآنِ كالزركشيِّ ( )، وابن حجرٍ ( )، والسيوطيِّ ( ).
      ومِن المعاصرين : الزرقانيُّ ( )، ومحمد أبو شهبة ( ) .
      ولعلَّ سببَ فهمهمْ ورُودُ بعضِ الرواياتِ بـ[ ثُمَّ ] الدّالّةِ على التعقيب والترتيب ؛ حيث أوْرَدَ السيوطيُّ نقلاً عن ابن أبي شيبةَ( ) في فضائل القرآن( ) الروايةَ التالية : " دُفعَ إلى جبريلَ  في ليلةِ القدْر جُملةً واحدة فوضعهُ في بيتِ العزَّةِ ، ثُمَّ جعلَ يُنَزِّلُهُ تنـزيلاً ".( )
      وهذه الرواية وأمْثالها مُعارَضةٌ برواياتٍ أخرى تدلُّ على أنّ النزولَ الثاني إنّما كانَ وَحْيًا مِن الله تعالى ؛ ولِذا فقوْلُنا بصحّةِ الحديث ليس معناه القوْلُ بصحّـةِ جميع ألفاظـه الواردة في رواياته وطُرُقِه .
      وعليه فلا يصحُّ أنْ يُفهم أنّ النزولَ الثاني كانَ مِن السماء الدنيا كما تدلُّ عليه هذه الرواية ، بلْ ولا مِن اللوحِ المحفوظ ، بلْ الحقُّ والذي تدلُّ عليه الدلائلُ مِن الكتاب والسنّة أنّ الله تكلَّم بالقرآنِ حقيقةً وأوْحاهُ لنبيّه  بواسطة جبريلَ  .
      فعن عبد الله بن مسعود  قال : قال رسول الله  :[ إذا تكلَّمَ الله بالوحْيِ سمعَ أهلُ السماءِ للسماءِ صَلْصَلَةً كَجَرِّ السِّلْسِلَةِ على الصَّفا ، فيُصْعقُونَ فلا يزالون كذلك حتّى يأتيهم جبريلُ ، حتّى إذا جاءهم جبريلُ فُزِّعَ عن قلوبهم، قالَ : فيقولونَ : يا جبريل ماذا قالَ ربُّكَ ؟ فيقولُ : الحقَّ ، فيقولونَ : الحقَّ الحقَّ ]( ).
      قال شيخُ الإسلام ابن تيمية :" بيّنَ الله في غيرِ مَوْضعٍ أنّه – أيْ القرآن –
      مُنَزَّلٌ مِن الله ، فمن قالَ : إنّه مُنزَّلٌ من بعض المخلوقاتِ كاللوحِ والهواءِ فهو مُفْتَرٍ على الله مُكَذِّبٌ لكتابِ الله ، مُتَّبِعٌ لغيرِ سبيل المؤمنين ".( )
      الوقفة الرابعة : بما أنّه قد صحَّ عن ابنِ عبّاسٍ نُزولُ القرآنِ إلى السماء الدنيا فيكونُ معنى الإنْزالِ المذكورِ في القرآنِ أمْران ( ) :
      الأول : ما دلَّ عليه أثرُ ابنِ عبّاسٍ مِن نُزولِه إلـى السماء الدنيا في ليلةِ القدْر ، وقد نَقل القرطبيُّ الإجماعَ عليه .( )
      الثاني : ابتداءُ إنْزالِه في ليلةِ القدْر .
      وبهذا نعلمُ أنّه لا تعارُضَ بينَ أثرِ ابنِ عبّاسٍ وبينَ أنّ القرآنَ أُبْتُدِأَ إنْزالُهُ في رمضان .
      وخُلاصة ما تقدّم أنّ للقرآنِ نُزولَيْن :
      النزول الأول : مِن اللوحِ المحفوظ إلى السماء الدنيا جُملةً واحدة ، فهو إنْزالٌ مِن مَكْتوبٍ إلى مَكْتوب ، ولَمْ يَرِدْ في الروايات أنّه يقتضي أنّ الله تكلَّمَ به في هذا الإنْزال ، بلْ كَوْنُه مَكتوبًا قبل في اللوحِ المحفوظ لَمْ يقتضِ ذلك .
      النزول الثاني : إنْزالُ القرآن على النبيِّ  مُفرَّقًا بواسطةِ جبريلَ  ، وقد دلّت النصوصُ على أنّه وَحْيٌ ، وأنّ الله يتكلَّمُ بالقرآنِ حينَ إنْزالِه .
      قال شيخُ الإسلام ابن تيمية بعدَ أنْ قرَّر أنّ الله تكلَّمَ بالقرآنِ حينَ إنْزالِه:" وهذا لا يُنافي ما جاء عن ابنِ عبّاسٍ وغيره : أنّه أُنْزِلَ في ليلةِ القدْر إلى بيتِ العزَّةِ في السماء الدنيا ولا يُنافي أنّه مَكتوبٌ في اللوحِ قبلَ نُزولِه سواء كتَبَهُ الله قبلَ أنْ يُرسل به جبريلَ أوبعده ، فإذا أُنْزِلَ جُملةً إلى بيتِ العزَّةِ فقد كتَبَهُ الله كُلَّه قبلَ أنْ يُنزلَه والله يعلم ُما كانَ وما يكونُ وما لا يكونُ لو كانَ كيفَ يكون ، وهو قد كتَبَ المقاديرَ وأعمال العباد ِقبل أنْ يعملوها ثُمَّ يأمُرُ بكتابتها بعد أنْ يعملوها فيقابل بين الكتابةِ المتقدّمة والمتأخرّة فلا يكون بينهما تفاوتٌ هكذا قال ابنُ عبّاسٍ وغيره ، فإذا كانَ ما يَخْلُقه بائنًا عنه فقد كتَبَه قبلَ أنْ يَخْلُقه فكيفَ لا يكْتُب كلامه الذي يُرسل به ملائكته قبل أنْ يُرسلهم ؟
      ومَن قال إنّ جبريلَ أخذهُ عن الكتاب لَمْ يَسْمعه مِن الله فهو باطلٌ مِن وجـوه ..." ثم ذكرها .
      ....................
      (1) الأثر مَرْويٌّ مِن وجوه متعدّدة عن ابن عبّاسٍ ، انظرها في : فضائل القرآن لأبي عبيد صـ ( 367 ) ، المصنّف لابن أبي شيبة ( 6 / 144 ) ، تفسير ابن جرير ( 30 / 258 ) ، تفسير ابن أبي حاتم ( 8 / 2690 ) ، المستدرك للحاكم ( 2 / 578 ) وقال :" حديثٌ صحيحٌ على شَرْطِ الشيخين ولَمْ يُخرِّجاه " ، السنن الكبرى للبيهقي ( 4 / 504 ) ، الوسيطُ للواحديِّ ( 4 / 532 ) ، المرشد الوجيز لأبي شامة صـ ( 20 ) .
      والأثرُ صحيحٌ صحَّحهُ غيرُ واحدٍ : مِنهم الحاكمُ وأبو شامة في الموضعين السابقين ، والزركشيُّ في : البرهان ( 1 / 290 ) ، وقال السيوطيُّ :" أسانيدها كُلُّهَا صحيحةٌ " انظر : الإتقان ( 1 /130 ) ، وابنُ حَجَرٍ في : فتح الباري (10/ 5 ) . وانظر : مجمع الزوائد ( 7 / 140 ) . وقد تتبّع طُرقه د. محمد با زمول وحكم عليها في كتابه : القراءات وأثرها في الأحكام ( 1 / 35 ) وخَلُصَ إلى صِحَّةِ الحديث
      الدكتور أحمد بن محمد البريدي
      الأستاذ المشارك بجامعة القصيم

    • #2
      يا فضيلة الدكتور : وازن كثيرا بين المصالح والمفاسد المترتبة على طرح الموضوع أو عدمه قبل طرحه ، فكم طعن في علماء الأمة ودينها بسبب الغفلة وحسن النية .من بعض العلماء وطلاب العلم .
      أ.د. صالح بن عبدالرحمن الفايز
      أستاذ بقسم التفسير بكلية القرآن الكريم
      بالجامعة الإسلامية - المدينة المنورة

      تعليق


      • #3
        الدكتور الكريم : شكر الله لك تنبيهك , ولا أظن أن مناقشة الموضوع فيها طعن أو أن تكون سبباً للطعن , وقول الشيخ موجود ومتداول في كتبه فهو ليس سراً من الأسرار وفقك الباري .
        الدكتور أحمد بن محمد البريدي
        الأستاذ المشارك بجامعة القصيم

        تعليق


        • #4
          الحمد لله ، وبعد ..

          جزاك الله خيراً يا دكتو أحمد وقفة موفقة منك نفع الله بك .

          وشيخنا حبيب إلينا ولكن حب الحق أحب إلينا .
          توقفتُ عن الكتابة في المنتديات
          ونسأل الله أن يُوفِّقنا لأفضل الأعمال والأقوال


          تعليق

          20,125
          الاعــضـــاء
          230,534
          الـمــواضـيــع
          42,249
          الــمــشـــاركـــات
          يعمل...
          X