• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • "رغب في" و"رغب عن" و"رغب ب" و"رغب إلى"

      من روائع اللغة العربية أن الفعل يختلف معناه باختلاف الحرف الداخل عليه،
      وقد ظهر ذلك جليا في استعمال القرآن له وهو من مظاهر الإعجاز اللغوي فيه ؛لأن البلاغة هي الإيجاز، فأوجز بفعل واحد ليعبر عن معان متعددة .

      من هذه الأفعال الفعل "رغب" فهو يختلف معناه باختلاف حرف الجر الداخل عليه ، فإذا كان رغب"في" فذلك يعني الحرص عليه ؛والعلة في ذلك أن "في" تفيد الظرفية ،وكأن المرغوب فيه قد أصبح ظرفا يحتوي الرغبة كما يحتوي الظرف على المظروف، ومثله "رغب إلى" فيفيد الحرص على الشيء أيضا، وقد سوّى بينهما الراغب في المفردات، لكنني أرى أن في" رغب إلى" زيادة حرص ، بل تعني انصراف الراغب إلى المرغوب إليه بالكلية حتى إنه لم يعد يشغله عنه شاغل ولا يصرفه عنه صارف؛ لذلك لم يرد هذا الفعل في النظم القرآني المعجز إلافي ذكر الرغبة إلى الله فقط، وقدم الحرف "إلى" على الفعل للدلالة على الاختصاص، فلا يكون الانصراف بالكلية إليه إلا الله ،من ذلك قوله تعالى "إنا إلى ربنا راغبون".

      وعكس ذلك "رغب عن" فيفيد الانصراف عن الشيء والزهد فيه والعلة في ذلك دلالة حرف الجر "عن" الذي يفيد المجاوزة ،فكأن الراغب قد تجاوزت رغبته ذلك الشيء وانصرفت عنه،من ذلك قوله تعالى "ومن يرغب عن ملة إبراهيم إلا من سفه نفسه"
      وأما" رغب ب" فإنه يفيد الضن بالشيء والبخل به؛ وذلك من دلالة الباء التي تفيد الإلصاق ،فكأن البخيل قد التصق بما بخل به وضن به عن الآخرين فلا يتركه،
      وهذه صفة ذم نفاها الله عن المؤمنين بقوله "ولايرغبوا بأنفسهم عن نفسه"
      فهم لا يبخلون بأنفسهم عن فداء هذ الدين والرسول والدعوة.
      وبقي في هذا السياق أمر مهم وهو أن النحاة لم يجيزوا مع هذا الفعل وأشباهه أن يحذف حرف الجر؛ لأنه- والحالة هذه- يؤدي الحذف إلى اللبس ،فلا يصح عندهم قولك:"رغبت العلم "،لأنه لايعلم حينئذ هل أنت رغبت فيه أو رغبت عنه،
      هذا كلامهم لكنه لايسلم لهم بذلك على إطلاقه؛ فقد جاء قوله تعالى"وترغبون أن تنكحوهنّ" وهي في سياق ذكر يتامى النساء والأمر بالعدل لهن وإعطائهنّ حقهن من المال دون إنقاص، وهنا البلاغة القرآنية تبرز في أروع صورها؛ إذ عمد القرآن إلى الإيجاز، بأن أتى بفعل يحتمل المعنيين فيقصدهما معا، فيكون قد نهى عن تجاوز حق اليتامى من النساء وأمر بإعطائهنّ حقهن كاملا، سواء أرغبوا" في" الزواج بهن أم رغبوا "عن" الزواج بهن.
      وهذه لمسة من لمسات الإعجاز، وإلى لقاء آخر.
      أستاذ اللغة والنحو المشارك بكلية الآداب والعلوم جامعة قطر

    • #2
      أحسنت بارك الله فيك .
      عبدالرحمن بن معاضة الشهري
      أستاذ الدراسات القرآنية بجامعة الملك سعود

      تعليق


      • #3
        السؤال يادكتور عبدالله هل ما ذكرت هو ما يسمى بالاعجاز بمعنى ان العرب وكل البشر وغيرهم عاجزون عن الاتيان بمثل القران لوجود مثل هذه الاشياء التي ذكرتم في تضاعيف الايات الكريمة أم أن تسمية هذا بالاعجاز فيها تسامح كبير ادى الى خلل منهجي عند كثير من الدارسين فما عادوا يعرفون الاعجاز الا بانه هو تلك القضايا البلاغية الموجودة في نظم القران مع ان النظم العربي توجد في كلام بلغائه وفصحائه اشياء كثيرة من مثل هذا
        هذا اذكره واود من السادة المعنيين مطارحة الراي فيه
        وتقبل تحياتنا يادكتور عبد الله وسلامنا لاهل اليمن عندكم
        الدكتور جمال محمود أبو حسان
        أستاذ مشارك في التفسير وعلوم القرآن
        جامعة العلوم الإسلامية العالمية/ الأردن

        تعليق


        • #4
          بسم الله ...
          نشكركم أستاذنا الفاضل على هذه الفوائد...
          نفع ربي بكم، و زادكم علما !!
          تفضلوا بزيارة

          تعليق

          20,042
          الاعــضـــاء
          238,112
          الـمــواضـيــع
          42,823
          الــمــشـــاركـــات
          يعمل...
          X