• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • من هو الخطيب الإسكندري هذا ؟

      [align=center]بسم الله الرحمن الرحيم[/align]
      هذا سؤال وردني من أحد الأصدقاء الفضلاء الباحثين عَرَضَ له في أثناء رسالته العلمية للدكتوراه يبحث عن الجواب الشافي في ترجمة هذا الخطيب الاسكندري ، وقد أوردت السؤال كما وردني آملاً الاهتمام بهذا السؤال وفقكم الله ..


      فضيلة الدكتور/ عبدالرحمن متعه الله بالصحة والعافية

      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

      ها هو صاحبنا المجهول !! أبعث إليكم بنبذة عن موضوعه ، راجياً من المولى تبارك في علاه أن أجد عن طريقكم ومن خلال ملتقاكم المبارك جواباً شافياً إن شاء الله تعالى

      **

      (( من هو الخطيب الإسكندري ؟؟ ))

      الخطيب الإسكندري _أو الإسكندراني_، صاحب كتاب "أدلة الوحدانية في الرد على النصرانية"، وقد صُرّح وعُرّف باسمه في إحدى مخطوطات الكتاب بأنه:
      برهان الدين أبو الفضل (أو أبو الفضائل) جعفر بن عبد الوهاب بن عبد القوي الخطيب الإسكندري، عاش تقريباً في : (القرن السادس أو السابع الهجري)
      وقد أهدى كتابه هذا للملك الكامل، حيث أشار إلى ذلك في المقدمة، وبالرجوع إلى أخبار الملك الكامل نجد أنه حكم مصر من سنة (615هـ) إلى سنة (635هـ)
      وللعلم فإن الشيخ عبد الرحمن دمشقية _وفقه الله_ حقق الكتاب منذ سنة 1408هـ ونسبه خطأً لأحمد بن إدريس القرافي. اعتماداً على نسخة لم يصرح فيها بنسبة الكتاب لمؤلفه، ولكن مفهرسي الكتب والمخطوطات نسبوا الكتاب للقرافي استناداً إلى ما ذكره إسماعيل باشا في هدية العارفين 1/99، وبناءً على ذلك فأن كثيراً ممن ترجم للإمام القرافي يعدون "أدلة الوحدانية في الرد على النصرانية" ضمن كتبه!! ، لكن علينا أن نتنبه إلى أن القرافي الذي ولد سنة (626هـ)، كان ابن تسع سنين حين توفي الملك الكامل فهذا ما يحملنا على الجزم بالغلط في نسبة الكتاب إليه، مع ملاحظة أن الملك الكامل كان مع ذلك نائباً لوالده على مصر قرابة عشرين سنة ما بين سنتي 595- 615 لكنه لم يكن ملكاً آن ذاك، والكتاب أهدي ((للملك)) الكامل.
      والمطلوب _متعكم الله بالصحة والعافية_: البحث عن ترجمة وافية للمؤلف (الخطيب الإسكندري) في كتب التراجم، وذكر المراجع المعتمدة في ذلك.
      مقدراً ذلك لكم سلفاً.
      وختاماً تقبل خالص التحيات وأطيب الأمنيات.
      شاكراً لك طيب مسعاك، ودمت محفوظاً بعطف مولاك.
      عبدالرحمن بن معاضة الشهري
      أستاذ الدراسات القرآنية بجامعة الملك سعود

    • #2
      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
      عندما يسأل الدكتور عبدالرحمن الشهري تصبح الإجابة شبه مستحيلة
      ما تركت مرجع و لا مخطوط إلا و نقبت فيه ولكن بدون جدوى

      والحمد لله رب العالمين

      تعليق


      • #3
        وفقكم الله وسدد خُطاكم.
        ومن العجيب أن النسخة التي بين يدي منسوبة إلى محمد بن صفي الدين الحنفي (626-684).
        كذا على غلاف الكتاب!!
        لكنه منسوب في طوايا الكتاب إلى القرافي!!
        ولم أر في مقدمة الكتاب تعريفا بمحمد بن صفي الدين الحنفي، بل وجدت تعريفا بالقرافي!
        وسنتا الولادة والوفاة الملصقتان بمحمد بن صفي الدين الحنفي، إنما تنطبقان على أحمد بن إدريس القرافي المالكي!!

        تعليق


        • #4
          ثمة كتاب مخطوط في طوبقبو سرايا ، في تركيا ، وهو :

          أدلة الوحدانية في الرد على النصرانية ؛ لبرهان الدين أبي الفضل جعفر بن عبد الوهاب بن عبد القوي الخطيب الإسكندراني (القرن السابع الهجري)
          ( مخطوطة طوبكابي سرايا رقم 4832ر- 506 في مجموع من ورقة 62ب- 85أ).

          طبعه عبد الرحمن دمشقية ونسبه غلطا لأحمد بن إدريس القرافي.

          لعل في ذلك مايلقي الضوء على صاحب الكتاب الأصلي !!!

          تعليق


          • #5
            [align=center]وللعلم أيضا ؛ فقد رجعت إلى مصورة النسخة الخطية
            التي استعان بها المحقق الفاضل :
            عبد الرحمن محمد سعيد دمشقية ،
            وهي مصورة في مؤسسة فيصل الخيرية
            مكتب المخطوطات :
            تحت رقم ( 105 ) ميكروفلم
            ولم أجد في مقدمتها ، أو خاتمتها
            أي إشارة إلى مؤلف الكتاب ، ولا حتى ناسخه
            فعجبت للمؤلف كيف نسب الكتاب
            للعلامة أبي العباس القرافي المالكي
            والتحقق من اسم الكتاب
            واسم مؤلف الكتاب من أوليات المحقق
            لأنه يجب عليه إثبات اسم الكتاب لمؤلفه
            بالطرق العلمية المعروفة في مناهج التحقيق المعتمدة
            وكذلك الحال بالنسبة لاسم صاحب الكتاب
            [/align]

            تعليق


            • #6
              جزاكم الله خيراً جميعاً على تعقيباتكم النافعة .
              وأقول لأخي الكريم السائل عن ترجمة وافية للمؤلف : قد يكون من المتعذر أحياناً الحصول على ترجمة وافية في كتب التراجم لبعض المؤلفين ، وفي هذه الحال ينبغي على الباحث أن يصنع ترجمة للمؤلف من خلال كتابه الذي بين يديه بقراءته قراءة متأنية مرة أو مرتين أو أكثر ، فلن يعدم في ثنايا الكتاب من إشارات إلى شيوخه أو تلاميذه أو عصره أو مؤلفاته الأخرى أو ما يمكن أن يدل على طرف من سيرته ، وإذا جمع ذلك مع ما يظهر من مكانته العلمية من خلال مؤلفه الذي بين يديك ستظهر لك ترجمة جيدة للمؤلف تكون أنت صانعها . ويكون هذا عوضاً عن الترجمة الجاهزة في كتب التراجم ، وهذا الذي يصنعه أصحاب كتب التراجم في ترجمة بعض المترجمين عندما تعوزهم التراجم المتقدمة .
              عبدالرحمن بن معاضة الشهري
              أستاذ الدراسات القرآنية بجامعة الملك سعود

              تعليق


              • #7
                وفقكم الله

                قال الطوفي في ( الإشارات الإلهية 1/ 68 ):

                (( وقد تكلم في تهافت الإنجيل والرد عليه جماعة منهم أبو محمد بن حزم وابن عوف [عون] الزهري الإسكندري وتقي الدين صالح الخطيب القوصي وأحسنوا، وأجودهم ابن عوف [عون] فلقد شفى وكفى )).

                قال المحقق:

                (( رشيد الدين أبو الفضل عبد العزيز بن عبد الوهاب ابن العلامة أبي طاهر إسماعيل بن مكي الزهري العوفي الإسكندراني المالكي سمع من جده الموطأ، وكان ذا زهد وورع توفي في سفر سنة سبع وأربعين وستمائة عن ثمانين سنة. شذرات الذهب 7/412 )).
                صفحتي في تويتر : أبو مالك العوضي

                تعليق


                • #8
                  جزيت خيراً يا أبا مالك على هذه المعلومة وفقكم الله .
                  عبدالرحمن بن معاضة الشهري
                  أستاذ الدراسات القرآنية بجامعة الملك سعود

                  تعليق


                  • #9
                    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
                    لعل في هذا مايفيد
                    الادلة الوحدانية في الرد على الملة النصرانية
                    مكتبة قوروم حسن باشا العامة بتركيا الرقم 1024\19 منسوخة سنة 1176
                    اولها ( قال الشيخ شهاب الدين المالكي عرف بالقرافي : الحمدلله العظيم من غير عدد ) .
                    فنسبت إليه صراحة والله أعلم

                    تعليق


                    • #10
                      [align=center]في تاريخ الإسلام ؛ لشمس الدين الذهبي ؛
                      في وفيات سنة سنة سبع وأربعين وستمائة :

                      ( عبد العزيز بن عبد الوهاب
                      بن إسماعيل بن مكي بن إسماعيل بن عيسى بن عوف.
                      الفقيه أبو الفضل بن الفقيه أبي محمد بن العلامة أبي الطاهر بن عوف القرشي، الزهري، العوفي، الإسكندراني، المالكي، رشيد الدين.
                      ولد سنة سبع وستين وخمسمائة، وسمع الموطأ من جده.
                      وسمع من: أبي الطيب عبد المنعم بن الخلوف. وبمكة من: زاهر بن رستم.
                      والعجب كيف لم يسمع من السلفي فإنه من بيت العلم والرواية والصلاح، وكان ورعاً، زاهداً، خيراً.
                      ثنا عنه الحافظ أبو بكر الدمياطي، وكان عنده موطأ مالك.
                      وروى عنه جماعة من المصريين.
                      وعاش ثمانين سنة، ومات في عاشر صفر . ) .[/align]

                      تعليق


                      • #11
                        [align=center]وكذلك في كتاب :
                        حسن المحاضرة في أخبار مصر و القاهرة
                        لجلال الدين السيوطيّ :

                        ( عبد العزيز بن عبد الوهاب بن العلامة أبي طاهر إسماعيل بن مكي ،
                        الزهري العوفي الإسكندراني المالكي.
                        سمع من جده الموطأ، وكان ذا زهد وورع .
                        مات في صفر سنة سبع وأربعين وستمائة عن ثمانين سنة . ) .[/align]

                        تعليق


                        • #12
                          مؤلف أدلة الوحدانية

                          مؤلف كتاب أدلة الوحدانية في الرد على الملة النصرانية من هو؟
                          لقد سبق لي في مقال حول كتب الرد على النصارى نشرته بملتقى الانتصار للقرآن أن عددت كتبا كثيرة ومن بينها كتب ألفت مابين القرن السادس والقرن الثامن وهذه عناوينها
                          38-الرد الجميل لإلهية عيسى بصريح الإنجيل لأبي حامد الغزالي ( ت. 505هـ). نشر ثلاث نشرات مختلفة.
                          39- رسالة ميزان الصدق المفرق بين أهل الباطل وأهل الحق, إملاء أبي مروان عبد الملك بن مسرة بن عزيز اليحصبي قاضي الجماعة بقرطبة(ت.552هـ) في مجاوبته عن كتاب أساقفة النصارى إليه مع قصيدة له نظمها في معنى هذه الرسالة( فهرسة بن خير ص 373,). مفقود.
                          40- مقامع الصلبان لأبي جعفر أحمد بن عبد الصمد الخزرجي القرطبي(ت582هـ). طبع مرتين.
                          41- قصيدة في الرد على نقفور فوقاس عظيم الروم, للفقيه أبي الأصبغ عيسى بن موسى ابن عمر بن زروال الشعباني ثم الغرناطي( توفي قبل سنة 575هـ)( فهرسة ابن خير ص 368 رقم 1145). مفقودة.
                          42- كتاب في الرد على النصارى للرهاوي(ذكره صالح بن الحسين الجعفري صاحب التخجيل لمن حرف الإنجيل).
                          43- كتاب في الرد على النصارى لخلف الدمياطي ( ذكره الجعفري صاحب التخجيل).
                          44- الرد على المتنصر لأبي الطاهر ابن عوف المالكي(ت 581هـ).
                          45- الداعي إلى الإسلام للأنباري(ت.577هـ) (فيه فصل في الكلام على النصارى). مطبوع.
                          46- النصيحة الإيمانية في فضيحة الملة النصرانية لنصر بن يحيى بن سعيد المتطبب. مطبوع.
                          47- مناظرة في الرد على النصارى لفخر الدين محمد بن عمر الرازي(ت.606هـ). مطبوعة.
                          48- تخجيل من حرف الإنجيل لأبي البقاء صالح بن الحسين الجعفري(ت.668هـ). ومختصراه له كذلك. طبع الأصل والمختصران. وهناك منتخب للكتاب قام به ابن تيمية و منتخب قام به المالكي السعودي(ق.10هـ).
                          49- أدلة الوحدانية في الرد على النصرانية لبرهان الدين أبي الفضل جعفر بن عبد الوهاب بن عبد القوي الخطيب الإسكندراني (القرن السابع الهجري)( مخطوطة طوبكابي سرايا رقم 4832ر- 506 في مجموع من ورقة 62ب- 85أ). طبعه عبد الرحمن دمشقية ونسبه غلطا لأحمد بن إدريس القرافي.
                          50- الإعلام بما في دين النصارى من الفساد والأوهام لأبي العباس أحمد بن عمر القرطبي(ت.656هـ). مطبوع, وحقق عدة تحقيقات جزئية.
                          51- إرشاد الحيارى وردع من مارى في اختلاف النصارى لعز الدين عبد العزيز بن محمد الديريني. مطبوع على الحجر.
                          52- الرسالة الناصرية في المناظرة بين المسلمين و النصارى وذكر أسئلتهم, لنجم الدين مختار بن محمود الزاهدي (ت 658هـ)(طبعت بالكويت سنة 1994م. راجع كشف الظنون 1/893- 895).
                          53- مقالة في الرد على اليهود و النصارى لعبد اللطيف بن يوسف بن محمد الموصلي البغدادي, ولد سنة 559هـ( معجم الأدباء 4/ 1571- 1573 ترجمة 677).
                          54- كتاب على النصارى وذكر مجامعهم لعلي بن يوسف بن إبراهيم أبو الحسن القفطي(القاضي الأكرم) كان حيا سنة 613هـ وولد عام 568هـ.(معجم الأدباء 5/ 2028 ترجمة 855).
                          55- مناظرة ابن رشيق المرسي لراهب مراكشي. موجودة ضمن كتاب المعيار للونشريسي.
                          56- الأجوبة الفاخرة لشهاب الدين أحمد بن إدريس القرافي(ت 684هـ). طبع عدة مرات.
                          57- المخرج والمردود على النصارى و اليهود لشرف الدين محمد بن سعيد البوصيري(ت 696هـ). طبعت ضمن ديوانه.
                          58- مفتاح الدين و المجادلة بين النصارى و المسلمين من قول الأنبياء و المرسلين و العلماء الراشدين الذين قرأوا الأناجيل لمحمد القيسي.( نشر عنه مقال لفان كونينكسفلد- وخيرارد فيخرس, بمجلة القنطرة 1994م المجلد15ص163- 199).
                          59- الانتصارات الإسلامية في رد شبه النصرانية, لسليمان الطوفي الحنبلي(ت.716هـ). طبع مرتين.
                          60- التعليق على الأناجيل وبيان تناقضها لسليمان الطوفي الحنبلي(ت.716هـ).(مخطوط كوبريلي 794).
                          61- الجواب الصحيح لمن بدل دين المسيح لابن تيمية(ت.728هـ). مطبوع مشهور.


                          وألتمس من القراء الأعزاء الانتباه إلى ما ذكرته من كتب تحت الأعداد: 44 + 48+ 49+ 54+ 59+ 60 لأن لها علاقة بما نقوله من فرضيات بشأن مؤلف أدلة الوحدانية. في الحلقة القادمة فترقبوا التفاصيل الوافية الشافيةإن شاء الله تعالى.

                          تعليق


                          • #13
                            جزاكم الله خيراً على هذه الفوائد البديعة ، وفي انتظار ما يتفضل به الأخ العزيز سمير القدوري بارك الله فيه .
                            عبدالرحمن بن معاضة الشهري
                            أستاذ الدراسات القرآنية بجامعة الملك سعود

                            تعليق


                            • #14
                              أما ما نقله أخي أبو مالك العوضي فقال ما نصه[[ قال الطوفي في ( الإشارات الإلهية 1/ 68 ):

                              (وقد تكلم في تهافت الإنجيل والرد عليه جماعة منهم أبو محمد بن حزم وابن عوف [عون] الزهري الإسكندري وتقي الدين صالح الخطيب القوصي وأحسنوا، وأجودهم ابن عوف [عون] فلقد شفى وكفى )).
                              قال المحقق:
                              (( رشيد الدين أبو الفضل عبد العزيز بن عبد الوهاب ابن العلامة أبي طاهر إسماعيل بن مكي الزهري العوفي الإسكندراني المالكي سمع من جده الموطأ، وكان ذا زهد وورع توفي في سفر سنة سبع وأربعين وستمائة عن ثمانين سنة. شذرات الذهب 7/412.-]]
                              فقد غلط المحقق لكتاب الإشارات الإلاهية فالمؤلف الذي قصده الطوفي لم يصرح باسمه الكامل لذلك أقول: هو الجد أبو الطاهر ابن عوف وليس الحفيدأبو الفضل عبد العزيز بن عبد الوهاب ابن أبي طاهر إسماعيل ابن عوف الذي لا يعرف له المؤرخون كتابا في الرد على النصارى في حين أننا قد بينا أن للجد:" أبي الطاهر إسماعيل بن مكي الزهري ابن عوف الإسكندراني المالكي المالكي(ت 581هـ)" كتابا(عدد44) هو الرد على المتنصر وهو علم مشهور مترجم له في عدة مصادر مالكية ومصرية وهو الذي نقل عنه صالح ابن الحسين الجعفري قاضي قوص مؤلف الكتاب عدد(48): تخجيل من حرف الإنجيل(وإلى الجعفري يومئ الطوفي بقوله:" وتقي الدين صالح الخطيب القوصي").
                              والذي يظهر لي والله أعلم أن مؤلف أدلة الوحدانية إن لم يكن هو المذكور بآخر نسخة طوبكابي سراي لاحتمال أن يكون المفهرس خلط فجعل اسم الناسخ للكتاب اسما للمؤلف المجهول.
                              ولكن بالرجوع إلى الموضوع المسيطر على الكتاب وهو ذكر مجامع النصارى والرد على عقائدهم فيغلب على ظني أن الكتاب أدلة الوحدانية هو نفسه الذي ذكرته تحت عدد 54: " - كتاب على النصارى وذكر مجامعهم لعلي بن يوسف بن إبراهيم أبو الحسن القفطي(القاضي الأكرم) كان حيا سنة 613هـ وولد عام 568هـ.(معجم الأدباء 5/ 2028 ترجمة 855). ويمكن التوسع في ترجمة هذا المؤلف في مصادر أخرى.
                              وللكلام بقية...

                              تعليق


                              • #15
                                السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:

                                أقول وبالله التوفيق: لا يمكن نسبة الكتاب أدلة الوحدانية إلى أبي الطاهر إسماعيل ابن عوف الإسكندري المالكي صاحب الرد على المتنصر لأمرين اثنين حاسمين :
                                الأمر الأول أن أبا الطاهر ابن عوف توفي قبل ملك الكامل بدهر طويل .
                                الأمر الثاني أن موضوع كتاب ابن عوف مخصص للرد على متنصر ومما استند له ابن عوف في رده توجيه نقد خطير لمتن الأناجيل(بشهادة الطوفي في كتابه الإشارات الإلاهية التي نقلها أخي الفاضل أبو مالك جزاه الله خيرا) بينما كتاب أدلة الوحدانية خلو من نقد لمتن الأناجيل ومليء بمجادلة النصارى على عقائدهم المنصوص عليها في مجامعهم المتعاقبة.
                                أما القاضي الأكرم فهو قفطي النسبة أي أنه مصري وأدرك عصر الملك الكامل ثم هو ألف كتابا على النصارى وذكر مجامعهم وهذه كلها شروط لازمة فيمن نود نسبة كتاب أدلة الوحدانية له.
                                وقد علمتني التنقيبات في تراجم علماء الإسلام أنه من الناذر أن يؤلف عالم مسلم أويعرف بعلم وفضل وتغفله المصادر التاريخية الإسلامية اللهم إلا أن تكون المصادر التي ترجمت له لم تر النور بالتحقيق والطبع.
                                أما الاتكاء في نسبة الكتاب المذكور للقرافي على إسماعيل باشا البغدادي وحده فليس بعمل سليم لكثرة ما يقع فيه من أوهام فهو كان سببا في نسبة كتاب الإعلام بما في دين النصارى والأوهام للقرطبي المفسر وقلده على غلطه جيل بل أجيال من الباحثين الأجانب والعرب. ولكن التحقيق قد بين أن الإعلام من تأليف القرطبي أبي العباس أحمد بن عمر الأنصاري مؤلف كتاب المفهم في شرح ما أشكل من تلخيص كتاب مسلم وهو شيخ القرطبي المفسر.
                                وبقي في أمر الخطيب الإسكندري احتمال بعيد وهو أنه فعلا مؤلف الكتاب لكن المفهرس غلط في نقل اسمه فاستحال علينا وجوده في الكتب فيلزم الوقوف على الأصل المخطوط للتأكد من صحة الاسم وهل هو المؤلف نفسه منسوبا له في المخطوطة صراحة أم هو اسم الناسخ فقط .
                                1- فإن ثبت وجود غلط في اسمه وهو المؤلف فعلا وجب استدراك الغلط واستئناف البحث عن ترجمته.
                                2- وإن ثبت أنه الناسخ فقد رجحت أن الكتاب للقاضي الأكرم من ثلاث وجوه كافية شافية قد يزيدها البحث تأكيدا إذا بينا وجود معرفة للقاضي الأكرم بالملك الكامل مثل نص المؤرخين على اتصال القاضي بالملك أو تعين الملك له أو ما جرى هذا المجرى وهذا يفسر إهداء الكتاب للملك الكامل ويزيد في احتمال نسبته للقااضي القفطي.
                                والله أعلم بالصواب.

                                تعليق


                                • #16
                                  ليس اسماعيل باشا

                                  السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
                                  نص صراحة على نسبة الكتاب الى القرافي في نسخة قوروم حسن باشا المنسوخة سنة 1176 وحاولت ان ارفع صورة لبداية الكتاب ونهايته كما وضعه مفهرسو المكتبة فلم يصرح لي بذلك من قبل الملتقى هنا لان حسابي هنا لا يسمح له برفع الصور والملفات ولا اعلم السبب في ذلك وحاولت ان استفسر من المشرف فلم احصل على رد.
                                  فالذي يظهر ان ماصرح به في اول هذه النسخة هو سبب نسبة الكتاب الى القرافي وهي عمدة من قال بذلك وليس اسماعيل باشا والله اعلم .
                                  وللكتاب نسختان اخريان في تركيا غير التي في طوبقبوسراي فيما اعلم هذه احداها والاخرى في رئيس الكتاب مصطفى افندي التابعة للسليمانية برقم 7\586
                                  ودمتم بخير

                                  تعليق


                                  • #17
                                    معذرة يا شيخ عاصم حفظكم الله . فقد حاولت حل الإشكال ولا زلتُ ، وهذا سببُ تأخري. وإن شئتَ فأرسل لبريدي الصورةَ أضعْها مباشرةً ، ولك العتبى رعاك الله .
                                    عبدالرحمن بن معاضة الشهري
                                    أستاذ الدراسات القرآنية بجامعة الملك سعود

                                    تعليق


                                    • #18
                                      ما شاء الله


                                      ( ولك العتبى رعاك الله )

                                      من محاسن رجال هذا الملتقى أننا نجد منهم نزعة صادقة في إحياء لغة القرآن ؛

                                      وذلك بما يجددون العهد به من الأساليب الرفيعة الأدب والدلالة ،

                                      وهذا الأسلوب من آخر ما تلقيته هنا جاريا في قلم أخينا الدكتور عبد الرحمن الشهري ،

                                      ولكم فرحت به وقد افتقدته في كتابات كُتّاب هذا العصر سنين طويلة ،

                                      وحين التقته عيناي ترحمت على إخوان لي كانوا أشد فرحا بإحياء أساليب العربية .

                                      فحق عليَّ الشكر لأخي الفاضل الدكتور عبد الرحمن :

                                      أن أذكرني ما خشيت نسيانه من عربيتي المقروءة والمسموعة .

                                      تعليق


                                      • #19
                                        والعبد الفقير لا يزال منتظرا حل الإشكال...

                                        لا زال بيتك عامرا يا شيخنا الشهري ، ولا أراك الله مكروها.
                                        عمار الخطيب
                                        لَيْسَ الْفَخَارُ بِمَالٍ أَنْتَ تَكْنِزُهُ ** وَلاَ بِعِلْمٍ خَلاَ مِنْ زِيَنَةِ الأَدَب

                                        تعليق


                                        • #20
                                          وهل يحق لي أن أعتب وأنا اتنعم بخير يديك

                                          السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
                                          والله لا أدري ما أقول يا مشرفنا الفاضل؟
                                          أدخلتنا بيتك واستضفتنا وأنعمت علينا بأن شاركناك ثمار هذا الملتقى ثم زدت نعمى بتحملك طلباتنا واعتذارك عما ليس بحق لنا .
                                          ولا أجد إلا قوله ( فادعو له ) فجزاك الله خيرا عني وغفر لك ولوالديك.
                                          أما الصورة فحاولت والحمدلله أن وفقت ، وذلك بما قرأت في الملتقى التقني عن كيفية رفع الصور ، وسبحان الله أن كان الأخ السائل هناك أذكى مني وأنبه فوفق لطريقة السؤال وذهلت عنه .
                                          وعودا على بدء فنسخة مكتبة قوروم باشا هذه صورة صفحة فهرستها وأن شاء الله سأجد طريقة لرفع النسخة كلها هنا أن يسر الله ذلك.
                                          [img][/img]

                                          تعليق


                                          • #21
                                            السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

                                            شكرا جزيلا أخي الجنيد على صورة المخطوطة التي برأت ساحة البغدادي ولم تعف النساخ الذين قد يدفعهم الحماس لزيادة بعض الأشياء من اجتهادهم خاصة وبعض نسخ أدلة الوحدانية توجد في مجموع واحد مع كتاب الأجوبة الفاخرة للقرافي وفي هذا من دواعي الوهم والإيهام ما لا يخفى. والحسم في غلط النسبة للقرافي لا غبار عليه بنص الكتاب نفسه فمقارنة متأنية بين متن كتاب الأوجبة الفاخرة وبين متن كتاب أدلة الوحدانية تخرج من الفروق في الأسلوب وطرق الحجاج والفرق في الزمان ما من شأنه تعزيز الدليل التاريخي وهو أن مؤلف أدلة الوحدانية يستشف من كتابه أنه شيخ مكتهل ولم يكن القرافي كذلك في الزمن الذي ألف فيه كتاب أدلة الوحدانية بل لعله كان في المكتب يتعلم القرآن في حين تأليف كتاب أدلة الوحدانية.

                                            تعليق


                                            • #22
                                              السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
                                              المقدمة التي سبقت والخاتمة هي عينها لكتاب الأجوبة الفاخرة عن الأسئلة الفاجرة للقرافي ولم اراجع ذلك إلا الآن فسبحان من لا يسهو ، والمفهرسون إما أنهم أخطئوا في صورة المقدمة والنهاية وإما أنهم وهموا في اسم الكتاب .
                                              والكتاب في مجموع مكون من كتب في الرد على النصارى ، فتجب مراجعة المجموع كله لتمييز الكتاب عن غيره .

                                              تعليق

                                              20,125
                                              الاعــضـــاء
                                              230,559
                                              الـمــواضـيــع
                                              42,257
                                              الــمــشـــاركـــات
                                              يعمل...
                                              X