إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • لا فرق بين المسلم والمؤمن

    الآية :
    (قَالَتِ الأَعْرَابُ آمَنَّا قُل لَّمْ تُؤْمِنُوا وَلَكِن قُولُوا أَسْلَمْنَا وَلَمَّا يَدْخُلِ الإِيمَانُ فِي قُلُوبِكُمْ وَإِن تُطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ لا يَلِتْكُم مِّنْ أَعْمَالِكُمْ شَيْئًا إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ ) سورة الحجرات 14

    أخطأ بعض العلماء عندما ظنوا أن في هذه الآية دليل على التفريق بين المسلم والمؤمن . و أن المرء قد يكون مسلما و ليس مؤمنا ، فالمؤمن هو المسلم لا فرق .

    فما الدليل على ذلك ؟

    أولا : يجب ألا ننزع الآية من السياق ، فبعد الآية التي أدرجتها يقول تعالى ( يمنون عليك أن أسلموا قل لا تمنوا علي إسلامكم بل الله يمن عليكم أن هداكم للإيمان إن كنتم صادقين )

    ثانيا : الله تعالى لم يقل للأعراب أسلمتم ، ولكن قال ( قولوا أسلمنا ) ، بمعنى قولوا ما شئتم من الكذب ، و دليل كذبهم قوله تعالى( إن كنتم صادقين ) ، و لا يكذب في مسألة الإيمان إلا المنافق فثبت بذلك نفاقهم و لا يمكن الحكم بإسلام المنافق .

    ثالثا :قول الأعراب ( يمنون عليك أن أسلموا ) و ليس آمنوا ، أي أنهم يمنون بإسلامهم فيقولون أسلمنا ، فدل ذلك أن ( أسلمنا ) لها نفس معنى (آمنا )، ثم يوضح الله تعالى أن المن بالإسلام إنما يكون من الله فكيف تكون صورته ( أن هداكم للإيمان ) ، فالمن بالإسلام هو الهداية للإيمان ، فثبت بذلك أن المسلم و المؤمن اسمان لمسمى واحد .

    رابعا : أما قوله تعالى ( لا يلتكم من أعمالكم شيئا ) فمشروطة ب ( إن تطيعوا الله ورسوله ) ، و من أطاع الله ورسوله فهو المؤمن ، فدل ذلك أن المقصود هو الأعمال التالية للإيمان إن آمنوا و ليس الأعمال السابقة له كما ظن بعض المفسرين .

    فمن المؤمن و من المسلم ؟

    جاء في الحديث المتفق عليه أن الإيمان هو الإيمان بالله وملائكته و كتبه ورسله و اليوم الآخر والقدر ، فعرفنا أن من آمن بذلك هو المؤمن .
    و جاء فيه أن الإسلام هو الشهادة و الصلاة والزكاة والصوم والحج لمن استطاع ، فعرفنا أن من قام بذلك فهو المسلم.

    و الإسلام عقيدة وعمل لا تجزئ إحداهما وحدها !!
    فمن آمن بما ورد في الحديث و ترك العمل فليس بمؤمن ولا مسلم .
    و من أدى أركان الإسلام و لم يؤمن بما سبق فليس بمؤمن ولا مسلم .
    و لم يأت أي دليل على القول أن المرء قد يكون مسلما فقط . و لما كان ذلك ساقط من الأصل بما يقتضيه معنى اللفظ ، فلا يمكن أن نرد الأصل بالظن .


    تتمة :

    وقد دلت بعض الآثار على تفضيل استخدام لفظ مسلم في تعيين الأشخاص بدلا من مؤمن كما في البخاري وغيره : أن رسول الله أعطى رهطا وسعد جالس، فترك رسول الله رجلا هو أعجبهم إلي، فقلت: يا رسول الله، ما لك عن فلان؟ فوالله إني لأراه مؤمنا، فقال: أو مسلما. فسكت قليلا، ثم غلبني ما أعلم منه، فعدت لمقالتي فقلت: مالك عن فلان؟ فوالله إني لأراه مؤمنا، فقال: أو مسلما، ثم غلبني ما أعلم منه فعدت لمقالتي، وعاد رسول الله ، ثم قال: يا سعد إني لأعطي الرجل، وغيره أحب إلي منه، خشية أن يكبه الله في النار.

    في الحديث علل رسول الله عدم إعطاء ذلك الرجل رغم أنه أحب إليه من غيره أنه يخشى على غيره أن يكبه الله في النار ، فدل ذلك أن هذا الرجل قوي الإيمان لا يُخشى عليه الفتنة من ترك العطاء له بعكس غيرة ممن أُجزل لهم العطاء ، و رغم ذلك فقد قدم لفظ مسلم في التعيين ، و لا يستقيم أن نظن أن الرجل الذي هو أحب إلى رسول الله من غيره ليس مؤمنا ، و من ذلك يتضح قوله أو مسلما لا يعني أنه ليس الرجل مؤمنا ، ولكن يعني أن رسول الله يعلم سعدا أن استخدام لفظ مسلم في تعيين الشخص أولى من لفظ مؤمن .

  • #2
    الإسلام والإيمان لفظان شرعيان ورد القرآن والسنة بهما , ومذهب أهل السنة فيهما :
    أن الاسلام اعم من الإيمان فكل مؤمن مسلم وليس كل مسلم مؤمن وادلة ذلك كثيرة منها ما ذكرت .
    ولفظ الاسلام والإيمان إذا اجتمعا افترقا , وإذا افترقا اجتمعا . فإذا ذكر الاسلام وحده دخل فيه الإيمان والعكس ,
    أما إذا ذكرا جميعا فلكل واحد منهما معنى يخصه .
    وأما آية الحجرات ففيها قولان :
    القول الأول : أنها في المنافقين وهو القول الذي ذكرت وهو رأي البخاري .
    القول الثاني : أنها في قوم دخلوا الإسلام حقيقة لكن لم يستحكم الإيمان في قلوبهم وهو راي ابن جرير وابن كثير ,. وهو الصحيح قال ابن كثير : وقد استفيد من هذه الآية ان الأيمان اخص من الاسلام كما هو مذهب اهل السنة والجماعة , ويدل عليه حديث جبريل ...الخ كلامه .

    وعلى فرض أن الآية في المنافقين فالتفريق بين الاسلام والايمان مأخوذ من أدلة أخرى والله اعلم .
    الدكتور أحمد بن محمد البريدي
    الأستاذ المشارك بجامعة القصيم

    تعليق


    • #3
      السلام عليكم

      جزاك الله خيرا

      و لكن لا دليل شرعي على التفريق بين المسلم والمؤمن كما تقول سوى آية سورة الحجرات و التي ظهر بطلان الإستدلال بها .

      أما قولك

      ولفظ الاسلام والإيمان إذا اجتمعا افترقا , وإذا افترقا اجتمعا . فإذا ذكر الاسلام وحده دخل فيه الإيمان والعكس ,
      فلا علاقة له بالموضوع ـ لأن الحديث عن اسمي المسلم والمؤمن و أنهما يدلان على نفس المسمى ..
      أما الإيمان والإسلام فلا يدلان على نفس المسمى إذا اجتمعا كما في الأثر الذي أشرت إليه .

      تعليق


      • #4
        أخي العزيز المقاتل7

        أولاً : النصوص في مسألة التفريق بين الإسلام والإيمان كثيرة .

        ثانياً : العلماء القائلون بالتفريق كثيرون جداً وقد سردوا أدلة كثيرة في ذلك .

        ثالثاً : هل سبقك من العلماء المعتبرين أحد بهذا القول .

        رابعاً :كيف ترد على من قال بالتفريق محتجاً بـ :

        - أقوال العلماء .
        - النص الذي ذكرته " .. قل لم تؤمنوا ولكن قولوا أسلمنا " .
        - وهو يرفض دعواك أن " قولوا أسلمنا " ليس إثبات لأسلامهم ويرى ضعف حجتك في استدلالك على أن المراد ( قولوا ما شئتم من الكذب )

        وهو يحمل قول الله تعالى " أن هداكم للإيمان " أي الإسلام وهو الذي أثبته الله تعالى لهم في

        قوله : " ولكن قولوا أسلمنا "

        وأما قضية لا يمكن أن يكون الرجل مسلم وليس بمؤمن ، فهذا المعنى له شواهد في الكتاب والسنة

        كثيرة منا الآية التي ذكرتها .

        وحين تتنبه إلى مسألة ربما يحل الإشكال لديك والمسألة هي : أن الإيمان له تفسيرين :

        أحدهما : الإيمان الكامل " الإيمان الحقيقي "

        والآخر : اسم الإيمان ( وهو هنا بمعنى الإسلام )

        ثم الإسلام يفسر أيضاً بتفسيرين : الأول : الأسم ، وهو الذي ليس بكامل الإيمان

        والثاني فهو بمعنى الإيمان الكامل .

        وعلى هذا فيحمل كل نص من النصوص الشرعية بما يناسبه فبعض النصوص تذكر الإيمان ويراد

        بها : اسم الإيمان ( وهو الإسلام الذي أثبته الله تعالى للأعراب ) وذكره تعالى بقوله " أن هداكم

        للإيمان "

        وبعض النصوص تذكر الإسلام ويراد به الإيمان بمعناه الخاص .

        وللحديث بقية

        والله تعالى أعلم

        راجع أخي مقاتل7 كتاب " تعظيم قدر الصلاة " للمروزي (1/356) فما بعده وفي

        الكتاب في عدة مواضع أخرى كلام مهم

        تعليق


        • #5
          ولابن جرير الطبري كلام في هذا مهم

          لعلي أنقله قريباً إن شاء الله تعالى في كتاب له اسمه " التبصير في معالم الدين "

          تعليق


          • #6
            والحديث الذي ذكرته أنت ، وفقك الله تعالى وفيه تفضيل استخدام لفظ مسلما بدل مؤمناً .

            فيه دلالة بيّنة على أن بينها فرق ولو كانت بمعنى واحد ، لما ساغ استخدام أحدهما دون الآخر في وصف شخص ما .

            فإن فضل استخدام أحدهما دون الآخر( كما قلت أنت ) في وصف شخص دل على أن بينها اختلاف .

            وهو الذي ذكره العلماء :

            قال بن جرير في : ( التبصير في معالم الدين ) ص190 طبعة دار العاصمة :

            " .... غير أنّ المعنى الذي يستحق به اسم مؤمن بالإطلاق ، هو الجامع لمعاني الإيمان ، وذلك أداء جميع فرائض الله - تعالى ذكره - من معرفة وإقرار وعمل ...... إلى أن قال : " كما بينا أنّه غير جائز تسمية أحد مؤمنا ووصفه به مطلقاً من غير وصل إلا لمن استكمل معاني التصديق الذي هو جماع أداء جميع فرائض الله .

            وقال تعالى قبل هذا الكلام في أهل الكبائر ص 183 : " والذي نقول : معنى ذلك أنّهم مؤمنون بالله ورسوله ولا نقول : هم مؤمنون بالإطلاق لعلل سنذكرها بعد.
            ونقول : هم مسلمون بالإطلاق ، لأن الإسلام اسم للخضوع والإذعان ..... إلخ كلامه " إهـ

            فأقول أخي " مقاتل7 " : يختلف معنى الإسلام عن معنى الإيمان - على وجه التفصيل - ولذا يوصف البعض بالإسلام دون الإيمان .

            وهو قول الإمام الزهري - تعالى كما في مسلم : " فنرى أن الإسلام الكلمة والإيمان العمل "
            وقبل قول الزهري حديث النبي الذي ذكرته أنت ، بل وقوله : " أسلم الناس وآمن عمرو بن العاص " وهو في السلسلة الصحيحة للألباني تعالى برقم 155- 156
            وفي كتاب الإيمان لابن تيميةص303
            وقد روي التفريق عن كثير من السلف . راجع كتاب الإيمان لشيخ الاسلام بن تيمية .

            وقد اثبت هذا التفريق الإمام محمد بن نصر المروزي في كتابه ( تعظيم قدر الصلاة ) ص 512 ، بدليل الكتاب والسنة وأقوال الصحابة والتابعين وأئمة الدين ، ثم أثبتها بالعقل فقال :

            " .. وذلك أن الله جعل اسم المؤمن اسم ثناء وتزكية ومدحة ، أوجب عليه الجنة فقال : " وَكَانَ بِالْمُؤْمِنِينَ رَحِيماً43 تَحِيَّتُهُمْ يَوْمَ يَلْقَوْنَهُ سَلَامٌ وَأَعَدَّ لَهُمْ أَجْراً كَرِيماً "

            وقال : " وَبَشِّرِ الَّذِينَ آمَنُواْ أَنَّ لَهُمْ قَدَمَ صِدْقٍ عِندَ رَبِّهِمْ "

            وقال : " يَوْمَ تَرَى الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ يَسْعَى نُورُهُم بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَبِأَيْمَانِهِم "

            وقال : " يَوْمَ لَا يُخْزِي اللَّهُ النَّبِيَّ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ نُورُهُمْ يَسْعَى بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَبِأَيْمَانِهِمْ "

            وقال : " اللّهُ وَلِيُّ الَّذِينَ آمَنُواْ يُخْرِجُهُم مِّنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّوُرِ "

            وقال عزوجل : " وَعَدَ اللّهُ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ "

            قال محمد بن نصر المروزي : " ثم أوجب الله النار على الكبائر ، فدل بذلك على أن اسم الإيمان زائل عن من أتى كبيرة ، قالوا : ولم نجد الله أوجب الجنة باسم الاسلام ، فثبت ان اسم الإسلام ثابت على حاله ، واسم الإيمان زائل عنه . إ هـ

            قلت : وله كلام عظيم وطويل في إثبات ذلك بالنظر والعقل ، غير ما أورده من أدلة فراجعه فهو مهم .

            فبهذا أخي مقاتل تعرف أن التسمية بابها واسع فالإسلام والإيمان يتداخلان في المعنى ولكل منهما معنى خاص ومعنى عام وقد ذكر النبي لوفد عبد قيس معنى الإسلام فجعله المعنى الخاص للإيمان الذي في حديث جبريل . وقوله تعالى : " أولئك هم المؤمنون حقاً " يدل على أن الإيمان نوعين كما ذكر ذلك الإمام محمد بن نصر ي كتابه المذكور (1/ 358) فالتسميات أمرها واسع لكن المعاني التفصيلية هي التي ينبغي معرفتها على وجه التفصيل حتى لا يتوهم المسلم تناقض الأحاديث يما بينها ، أو لا يفهمها على حقيقتها .

            وحقيقة المعاني الشرعية لا يمكن معرفتها بعيداً عن مراجعة كلام السلف وأئمة الدين

            ومن ذلك ربما تسمية بعض الذنوب كفراً وقد فسر بن عباس الكفر في قوله تعالى : " ومن لم يحكم بما أنزل الله فؤلئك هم الكافرون " بأنه ليس الكفر الأكبر .

            والله أعلم

            تعليق


            • #7
              للرفع

              اين مقاتل

              تعليق


              • #8
                الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله أما بعد:
                فقد بحث هذه المسالة شيخ الإسلام ابن تيمية في كتابه الإيمان الكبير
                بحثا وافيا شافيا
                أحيلكم عليه وأنقل لكم مقدمته للتشويق:
                سْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ الْحَمْدُ لِلَّهِ وَحْدَهُ وَالصَّلَاةُ وَالسَّلَامُ عَلَى مَنْ لَا نَبِيَّ بَعْدَهُ . قَالَ شَيْخُ الْإِسْلَامِ : أَحْمَد ابْنُ تيمية قَدَّسَ اللَّهُ رُوحَهُ بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ الْحَمْدُ لِلَّهِ نَسْتَعِينُهُ وَنَسْتَغْفِرُهُ وَنَعُوذُ بِاَللَّهِ مِنْ شُرُورِ أَنْفُسِنَا وَمِنْ سَيِّئَاتِ أَعْمَالِنَا مَنْ يَهْدِهِ اللَّهُ فَلَا مُضِلَّ لَهُ وَمَنْ يُضْلِلْهُ فَلَا هَادِيَ لَهُ وَنَشْهَدُ أَنْ لَا إلَهَ إلَّا اللَّهُ وَحْدَهُ لَا شَرِيكَ لَهُ وَنَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَسَلَّمَ تَسْلِيمًا . اعْلَمْ أَنَّ " الْإِيمَانَ وَالْإِسْلَامَ " يَجْتَمِعُ فِيهِمَا الدِّينُ كُلُّهُ وَقَدْ كَثُرَ كَلَامُ النَّاسِ فِي " حَقِيقَةِ الْإِيمَانِ وَالْإِسْلَامِ " وَنِزَاعُهُمْ وَاضْطِرَابُهُمْ ؛ وَقَدْ صُنِّفَتْ فِي ذَلِكَ مُجَلَّدَاتٌ ؛ وَالنِّزَاعُ فِي ذَلِكَ مِنْ حِينِ خَرَجَتْ الْخَوَارِجُ بَيْنَ عَامَّةِ الطَّوَائِفِ . وَنَحْنُ نَذْكُرُ مَا يُسْتَفَادُ مِنْ كَلَامِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَعَ مَا يُسْتَفَادُ مِنْ كَلَامِ اللَّهِ تَعَالَى فَيَصِلُ الْمُؤْمِنُ إلَى ذَلِكَ مِنْ نَفْسِ كَلَامِ اللَّهِ وَرَسُولِهِ فَإِنَّ هَذَا هُوَ الْمَقْصُودُ . فَلَا نَذْكُرُ اخْتِلَافَ النَّاسِ ابْتِدَاءً ؛ بَلْ نَذْكُرُ مِنْ ذَلِكَ - فِي ضِمْنِ بَيَانِ مَا يُسْتَفَادُ مِنْ كَلَامِ اللَّهِ وَرَسُولِهِ - مَا يُبَيِّنُ أَنَّ رَدَّ مَوَارِدِ النِّزَاعِ إلَى اللَّهِ وَإِلَى الرَّسُولِ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلًا وَأَحْسَنُ عَاقِبَةً فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ . فَنَقُولُ : قَدْ فَرَّقَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي حَدِيثِ جِبْرِيلَ عَلَيْهِ السَّلَامُ بَيْنَ مُسَمَّى " الْإِسْلَامِ " وَمُسَمَّى " الْإِيمَانِ " وَمُسَمَّى " الْإِحْسَانِ . فَقَالَ : الْإِسْلَامُ : أَنْ تَشْهَدَ أَنْ لَا إلَهَ إلَّا اللَّهُ وَأَنَّ مُحَمَّدًا رَسُولُ اللَّهِ وَتُقِيمَ الصَّلَاةَ وَتُؤْتِيَ الزَّكَاةَ وَتَصُومَ رَمَضَانَ وَتَحُجَّ الْبَيْتَ إنْ اسْتَطَعْت إلَيْهِ سَبِيلًا . وَقَالَ : الْإِيمَانُ : أَنْ تُؤْمِنَ بِاَللَّهِ وَمَلَائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَتُؤْمِنَ بِالْقَدَرِ خَيْرِهِ وَشَرِّهِ . وَ " الْفَرْقُ " مَذْكُورٌ فِي حَدِيثِ عُمَرَ الَّذِي انْفَرَدَ بِهِ مُسْلِمٌ وَفِي حَدِيثِ أَبِي هُرَيْرَةَ الَّذِي اتَّفَقَ الْبُخَارِيُّ وَمُسْلِمٌ عَلَيْهِ وَكِلَاهُمَا فِيهِ : أَنَّ جبرائيل جَاءَهُ فِي صُورَةِ إنْسَانٍ أَعْرَابِيٍّ فَسَأَلَهُ . وَفِي حَدِيثِ عُمَرَ : أَنَّهُ جَاءَهُ فِي صُورَةِ أَعْرَابِيٍّ . وَكَذَلِكَ فَسَّرَ " الْإِسْلَامَ " فِي حَدِيثِ ابْنِ عُمَرَ الْمَشْهُورِ قَالَ : بُنِيَ الْإِسْلَامُ عَلَى خَمْسٍ : شَهَادَةِ أَنْ لَا إلَهَ إلَّا اللَّهُ وَأَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ وَإِقَامِ الصَّلَاةِ وَإِيتَاءِ الزَّكَاةِ وَحَجِّ الْبَيْتِ وَصَوْمِ رَمَضَانَ . وَحَدِيثُ جبرائيل يُبَيِّنُ أَنَّ " الْإِسْلَامَ الْمَبْنِيَّ عَلَى خَمْسٍ " هُوَ الْإِسْلَامُ نَفْسُهُ لَيْسَ الْمَبْنِيُّ غَيْرَ الْمَبْنِيِّ عَلَيْهِ ؛ بَلْ جَعَلَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الدِّينَ ثَلَاثَ دَرَجَاتٍ : أَعْلَاهَا " الْإِحْسَانُ " وَأَوْسَطُهَا " الْإِيمَانُ " وَيَلِيهِ " الْإِسْلَامُ " فَكُلُّ مُحْسِنٍ مُؤْمِنٌ وَكُلُّ مُؤْمِنٍ مُسْلِمٌ وَلَيْسَ كُلُّ مُؤْمِنٍ مُحْسِنًا وَلَا كُلُّ مُسْلِمٍ مُؤْمِنًا كَمَا سَيَأْتِي بَيَانُهُ - إنْ شَاءَ اللَّهُ - فِي سَائِر الْأَحَادِيثِ كَالْحَدِيثِ الَّذِي رَوَاهُ حَمَّادُ بْنُ زَيْدٍ عَنْ أَيُّوبَ عَنْ أَبِي قلابة عَنْ رَجُلٍ مِنْ أَهْلِ الشَّامِ عَنْ أَبِيهِ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ لَهُ : أَسْلِمْ تَسْلَمْ . قَالَ : وَمَا الْإِسْلَامُ ؟ قَالَ : أَنْ تُسْلِمَ قَلْبَك لِلَّهِ وَأَنْ يَسْلَمَ الْمُسْلِمُونَ مِنْ لِسَانِك وَيَدِك . قَالَ : فَأَيُّ الْإِسْلَامِ أَفْضَلُ ؟ قَالَ : الْإِيمَانُ . قَالَ : وَمَا الْإِيمَانُ ؟ قَالَ : أَنْ تُؤْمِنَ بِاَللَّهِ وَمَلَائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ وَبِالْبَعْثِ بَعْدَ الْمَوْتِ . قَالَ : فَأَيُّ الْإِيمَانِ أَفْضَلُ ؟ قَالَ : الْهِجْرَةُ . قَالَ : وَمَا الْهِجْرَةُ ؟ قَالَ : أَنْ تَهْجُرَ السُّوءَ . قَالَ : فَأَيُّ الْهِجْرَةِ أَفْضَلُ ؟ قَالَ : الْجِهَادُ . قَالَ : وَمَا الْجِهَادُ ؟ قَالَ : أَنْ تُجَاهِدَ أَوْ تُقَاتِلَ الْكُفَّارَ إذَا لَقِيتهمْ وَلَا تغلل وَلَا تَجْبُنُ . ثُمَّ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَمَلَانِ هُمَا أَفْضَلُ الْأَعْمَالِ إلَّا مَنْ عَمِلَ بِمِثْلِهِمَا - قَالَهَا ثَلَاثًا - حَجَّةٌ مَبْرُورَةٌ أَوْ عُمْرَةٌ رَوَاهُ أَحْمَد وَمُحَمَّدُ بْنُ نَصْرٍ المروزي . وَلِهَذَا يَذْكُرُ هَذِهِ " الْمَرَاتِبَ الْأَرْبَعَةَ فَيَقُولُ : الْمُسْلِمُ مَنْ سَلِمَ الْمُسْلِمُونَ مِنْ لِسَانِهِ وَيَدِهِ وَالْمُؤْمِنُ مَنْ أَمِنَهُ النَّاسُ عَلَى دِمَائِهِمْ وَأَمْوَالِهِمْ وَالْمُهَاجِرُ مَنْ هَجَرَ السَّيِّئَاتِ وَالْمُجَاهِدُ مَنْ جَاهَدَ نَفْسَهُ لِلَّهِ . وَهَذَا مَرْوِيٌّ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِنْ حَدِيثِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو وفضالة بْنِ عُبَيْدٍ وَغَيْرِهِمَا بِإِسْنَادِ جَيِّدٍ وَهُوَ فِي " السُّنَنِ " وَبَعْضُهُ فِي " الصَّحِيحَيْنِ " . وَقَدْ ثَبَتَ عَنْهُ مِنْ غَيْرِ وَجْهٍ أَنَّهُ قَالَ : الْمُسْلِمُ مَنْ سَلِمَ الْمُسْلِمُونَ مِنْ لِسَانِهِ وَيَدِهِ وَالْمُؤْمِنُ مَنْ أَمِنَهُ النَّاسُ عَلَى دِمَائِهِمْ وَأَمْوَالِهِمْ . وَمَعْلُومٌ أَنَّ مَنْ كَانَ مَأْمُونًا عَلَى الدِّمَاءِ وَالْأَمْوَالِ ؛ كَانَ الْمُسْلِمُونَ يَسْلَمُونَ مِنْ لِسَانِهِ وَيَدِهِ وَلَوْلَا سَلَامَتُهُمْ مِنْهُ لَمَا ائْتَمَنُوهُ . وَكَذَلِكَ فِي حَدِيثِ عُبَيْدِ بْنِ عُمَيْرٍ عَنْ عَمْرِو بْنِ عبسة . وَفِي حَدِيثِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُبَيْدِ بْنِ عُمَيْرٍ أَيْضًا عَنْ أَبِيهِ عَنْ جَدِّهِ أَنَّهُ قِيلَ لِرَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَا الْإِسْلَامُ ؟ قَالَ : إطْعَامُ الطَّعَامِ وَطَيِّبُ الْكَلَامِ . قِيلَ : فَمَا الْإِيمَانُ ؟ قَالَ : السَّمَاحَةُ وَالصَّبْرُ . قِيلَ : فَمَنْ أَفْضَلُ الْمُسْلِمِينَ إسْلَامًا ؟ قَالَ : مَنْ سَلِمَ الْمُسْلِمُونَ مِنْ لِسَانِهِ وَيَدِهِ . قِيلَ : فَمَنْ أَفْضَلُ الْمُؤْمِنِينَ إيمَانًا ؟ قَالَ : أَحْسَنُهُمْ خُلُقًا . قِيلَ فَمَا أَفْضَلُ الْهِجْرَةِ ؟ قَالَ : مَنْ هَجَرَ مَا حَرَّمَ اللَّهُ عَلَيْهِ . قَالَ : أَيُّ الصَّلَاةِ أَفْضَلُ ؟ قَالَ : طُولُ الْقُنُوتِ . قَالَ : أَيُّ الصَّدَقَةِ أَفْضَلُ ؟ قَالَ : جُهْدُ مُقِلٍّ . قَالَ : أَيُّ الْجِهَادِ أَفْضَلُ ؟ قَالَ : أَنْ تُجَاهِدَ بِمَالِك وَنَفْسِك ؛ فَيُعْقَرَ جَوَادُك وَيُرَاقَ دَمُك . قَالَ أَيُّ السَّاعَاتِ أَفْضَلُ ؟ قَالَ : جَوْفُ اللَّيْلِ الْغَابِرِ . وَمَعْلُومٌ أَنَّ هَذَا كُلَّهُ مَرَاتِبُ بَعْضُهَا فَوْقَ بَعْضٍ ؛ وَإِلَّا فَالْمُهَاجِرُ لَا بُدَّ أَنْ يَكُونَ مُؤْمِنًا وَكَذَلِكَ الْمُجَاهِدُ وَلِهَذَا قَالَ : الْإِيمَانُ : السَّمَاحَةُ وَالصَّبْرُ . وَقَالَ فِي الْإِسْلَامِ : إطْعَامُ الطَّعَامِ وَطَيِّبُ الْكَلَامِ . وَالْأَوَّلُ مُسْتَلْزِمٌ لِلثَّانِي ؛ فَإِنَّ مَنْ كَانَ خُلُقُهُ السَّمَاحَةَ فَعَلَ هَذَا بِخِلَافِ الْأَوَّلِ ؛ فَإِنَّ الْإِنْسَانَ قَدْ يَفْعَلُ ذَلِكَ تَخَلُّقًا وَلَا يَكُونُ فِي خُلُقِهِ سَمَاحَةٌ وَصَبْرٌ . وَكَذَلِكَ قَالَ : أَفْضَلُ الْمُسْلِمِينَ مَنْ سَلِمَ الْمُسْلِمُونَ مِنْ لِسَانِهِ وَيَدِهِ . وَقَالَ : أَفْضَلُ الْمُؤْمِنِينَ إيمَانًا أَحْسَنُهُمْ خُلُقًا . وَمَعْلُومٌ أَنَّ هَذَا يَتَضَمَّنُ الْأَوَّلَ ؛ فَمَنْ كَانَ حَسَنَ الْخُلُقِ فَعَلَ ذَلِكَ . قِيلَ لِلْحَسَنِ الْبَصْرِيِّ : مَا حُسْنُ الْخُلُقِ ؟ قَالَ : بَذْلُ النَّدَى وَكَفُّ الْأَذَى وَطَلَاقَةُ الْوَجْهِ . فَكَفُّ الْأَذَى جُزْءٌ مِنْ حُسْنِ الْخُلُقِ . وَسَتَأْتِي الْأَحَادِيثُ الصَّحِيحَةُ بِأَنَّهُ جَعَلَ الْأَعْمَالَ الظَّاهِرَةَ مِنْ الْإِيمَانِ كَقَوْلِهِ : الْإِيمَانُ بِضْعٌ وَسَبْعُونَ شُعْبَةً أَعْلَاهَا قَوْلُ لَا إلَهَ إلَّا اللَّهُ وَأَدْنَاهَا إمَاطَةُ الْأَذَى عَنْ الطَّرِيقِ . وَقَوْلُهُ لِوَفْدِ عَبْدِ الْقَيْسِ : آمُرُكُمْ بِاَللَّهِ وَحْدَهُ ، أَتَدْرُونَ مَا الْإِيمَانُ بِاَللَّهِ وَحْدَهُ ؟ شَهَادَةُ أَنْ لَا إلَهَ إلَّا اللَّهُ وَحْدَهُ لَا شَرِيكَ لَهُ وَإِقَامُ الصَّلَاةِ وَإِيتَاءُ الزَّكَاةِ وَأَنْ تُؤَدُّوا خُمُسَ مَا غَنِمْتُمْ . وَمَعْلُومٌ أَنَّهُ لَمْ يُرِدْ أَنَّ هَذِهِ الْأَعْمَالَ تَكُونُ إيمَانًا بِاَللَّهِ بِدُونِ إيمَانِ الْقَلْبِ ؛ لِمَا قَدْ أَخْبَرَ فِي غَيْرِ مَوْضِعٍ أَنَّهُ لَا بُدَّ مِنْ إيمَانِ الْقَلْبِ فَعُلِمَ أَنَّ هَذِهِ مَعَ إيمَانِ الْقَلْبِ هُوَ الْإِيمَانُ وَفِي " الْمُسْنَدِ " عَنْ أَنَسٍ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ قَالَ : الْإِسْلَامُ عَلَانِيَةٌ وَالْإِيمَانُ فِي الْقَلْبِ . وَقَالَ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إنَّ فِي الْجَسَدِ مُضْغَةً إذَا صَلَحَتْ صَلَحَ لَهَا سَائِرُ الْجَسَدِ وَإِذَا فَسَدَتْ فَسَدَ لَهَا سَائِرُ الْجَسَدِ أَلَا وَهِيَ الْقَلْبُ . فَمَنْ صَلَحَ قَلْبُهُ صَلَحَ جَسَدُهُ قَطْعًا بِخِلَافِ الْعَكْسِ . وَقَالَ سُفْيَانُ بْنُ عيينة : كَانَ الْعُلَمَاءُ فِيمَا مَضَى يَكْتُبُ بَعْضُهُمْ إلَى بَعْضٍ بِهَؤُلَاءِ الْكَلِمَاتِ : مَنْ أَصْلَحَ سَرِيرَتَهُ أَصْلَحَ اللَّهُ عَلَانِيَتَهُ ، وَمَنْ أَصْلَحَ مَا بَيْنَهُ وَبَيْنَ اللَّهِ أَصْلَحَ اللَّهُ مَا بَيْنَهُ وَبَيْنَ النَّاسِ ، وَمَنْ عَمِلَ لِآخِرَتِهِ كَفَاهُ اللَّهُ أَمْرَ دُنْيَاهُ . رَوَاهُ ابْنُ أَبِي الدُّنْيَا فِي " كِتَابِ الْإِخْلَاصِ " . فَعُلِمَ أَنَّ الْقَلْبَ إذَا صَلَحَ بِالْإِيمَانِ ؛ صَلَحَ الْجَسَدُ بِالْإِسْلَامِ وَهُوَ مِنْ الْإِيمَانِ ؛ يَدُلُّ عَلَى ذَلِكَ أَنَّهُ قَالَ فِي حَدِيثِ جبرائيل : هَذَا جِبْرِيلُ جَاءَكُمْ يُعَلِّمُكُمْ دِينَكُمْ . فَجَعَلَ " الدِّينَ " هُوَ الْإِسْلَامُ وَالْإِيمَانُ وَالْإِحْسَانُ . فَتَبَيَّنَ أَنَّ دِينَنَا يَجْمَعُ الثَّلَاثَةَ لَكِنْ هُوَ دَرَجَاتٌ ثَلَاثٌ : " مُسْلِمٌ " ثُمَّ " مُؤْمِنٌ " ثُمَّ " مُحْسِنٌ " كَمَا قَالَ تَعَالَى : ثُمَّ أَوْرَثْنَا الْكِتَابَ الَّذِينَ اصْطَفَيْنَا مِنْ عِبَادِنَا فَمِنْهُمْ ظَالِمٌ لِنَفْسِهِ وَمِنْهُمْ مُقْتَصِدٌ وَمِنْهُمْ سَابِقٌ بِالْخَيْرَاتِ بِإِذْنِ اللَّهِ وَالْمُقْتَصِدُ وَالسَّابِقُ كِلَاهُمَا يَدْخُلُ الْجَنَّةَ بِلَا عُقُوبَةٍ بِخِلَافِ الظَّالِمِ لِنَفْسِهِ . وَهَكَذَا مَنْ أَتَى بِالْإِسْلَامِ الظَّاهِرِ مَعَ تَصْدِيقِ الْقَلْبِ ؛ لَكِنْ لَمْ يَقُمْ بِمَا يَجِبُ عَلَيْهِ مِنْ الْإِيمَانِ الْبَاطِنِ ؛ فَإِنَّهُ مُعَرَّضٌ لِلْوَعِيدِ كَمَا سَيَأْتِي بَيَانُهُ إنْ شَاءَ اللَّهُ . وَأَمَّا " الْإِحْسَانُ " فَهُوَ أَعَمُّ مِنْ جِهَةِ نَفْسِهِ وَأَخَصُّ مِنْ جِهَةِ أَصْحَابِهِ مِنْ الْإِيمَانِ . " وَالْإِيمَانُ " أَعَمُّ مِنْ جِهَةِ نَفْسِهِ وَأَخَصُّ مِنْ جِهَةِ أَصْحَابِهِ مِنْ الْإِسْلَامِ . فَالْإِحْسَانُ يَدْخُلُ فِيهِ الْإِيمَانُ وَالْإِيمَانُ يَدْخُلُ فِيهِ الْإِسْلَامُ وَالْمُحْسِنُونَ أَخَصُّ مِنْ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنُونَ أَخَصُّ مِنْ الْمُسْلِمِينَ ؛ وَهَذَا كَمَا يُقَالُ : فِي " الرِّسَالَةِ وَالنُّبُوَّةِ " فَالنُّبُوَّةُ دَاخِلَةٌ فِي الرِّسَالَةِ وَالرِّسَالَةُ أَعَمُّ مِنْ جِهَةِ نَفْسِهَا وَأَخَصُّ مِنْ جِهَةِ أَهْلِهَا ؛ فَكُلُّ رَسُولٍ نَبِيٌّ وَلَيْسَ كُلُّ نَبِيٍّ رَسُولًا ؛ فَالْأَنْبِيَاءُ أَعَمُّ وَالنُّبُوَّةُ نَفْسُهَا جُزْءٌ مِنْ الرِّسَالَةِ فَالرِّسَالَةُ تَتَنَاوَلُ النُّبُوَّةَ وَغَيْرَهَا بِخِلَافِ النُّبُوَّةِ ؛ فَإِنَّهَا لَا تَتَنَاوَلُ الرِّسَالَةَ . وَالنَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَسَّرَ " الْإِسْلَامَ وَالْإِيمَانَ " بِمَا أَجَابَ بِهِ ؛ كَمَا يُجَابُ عَنْ الْمَحْدُودِ بِالْحَدِّ إذَا قِيلَ مَا كَذَا ؟ قِيلَ : كَذَا وَكَذَا . كَمَا فِي الْحَدِيثِ الصَّحِيحِ لَمَّا قِيلَ : مَا الْغِيبَةُ ؟ قَالَ : ذِكْرُك أَخَاك بِمَا يَكْرَهُ . وَفِي الْحَدِيثِ الْآخَرِ : الْكِبْرُ بَطَرُ الْحَقِّ وَغَمْطُ النَّاسِ . وَبَطَرُ الْحَقِّ : جَحْدُهُ وَدَفْعُهُ . وَغَمْطُ النَّاسِ : احْتِقَارُهُمْ وَازْدِرَاؤُهُمْ . وَسَنَذْكُرُ - إنْ شَاءَ اللَّهُ تَعَالَى - سَبَبَ تَنَوُّعِ أَجْوِبَتِهِ وَأَنَّهَا كُلَّهَا حَقٌّ . وَلَكِنَّ ( الْمَقْصُودَ ) أَنَّ قَوْلَهُ : بُنِيَ الْإِسْلَامُ عَلَى خَمْسٍ كَقَوْلِهِ : الْإِسْلَامُ هُوَ الْخَمْسُ كَمَا ذُكِرَ فِي حَدِيثِ جبرائيل ؛ فَإِنَّ الْأَمْرَ مُرَكَّبٌ مِنْ أَجْزَاءٍ تَكُونُ الْهَيْئَةُ الِاجْتِمَاعِيَّةُ فِيهِ مَبْنِيَّةً عَلَى تِلْكَ الْأَجْزَاءِ وَمُرَكَّبَةً مِنْهَا ؛ فَالْإِسْلَامُ مَبْنِيٌّ عَلَى هَذِهِ الْأَرْكَانِ - وَسَنُبَيِّنُ إنْ شَاءَ اللَّهُ - اخْتِصَاصَ هَذِهِ الْخَمْسِ بِكَوْنِهَا هِيَ الْإِسْلَامَ ، وَعَلَيْهَا بُنِيَ الْإِسْلَامُ ، وَلِمَ خُصَّتْ بِذَلِكَ دُونَ غَيْرِهَا مِنْ الْوَاجِبَاتِ ؟ وَقَدْ فَسَّرَ " الْإِيمَانَ " فِي حَدِيثِ وَفْدِ عَبْدِ الْقَيْسِ بِمَا فَسَّرَ بِهِ الْإِسْلَامَ هُنَا لَكِنَّهُ لَمْ يَذْكُرْ فِيهِ الْحَجَّ وَهُوَ مُتَّفَقٌ عَلَيْهِ فَقَالَ : آمُرُكُمْ بِالْإِيمَانِ بِاَللَّهِ وَحْدَهُ هَلْ تَدْرُونَ مَا الْإِيمَانُ بِاَللَّهِ وَحْدَهُ ؟ قَالُوا : اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَعْلَمُ . قَالَ : شَهَادَةُ أَنْ لَا إلَهَ إلَّا اللَّهُ وَأَنَّ مُحَمَّدًا رَسُولُ اللَّهِ وَإِقَامُ الصَّلَاةِ وَإِيتَاءُ الزَّكَاةِ وَصَوْمُ رَمَضَانَ وَأَنْ تُؤَدُّوا خُمُسَ مَا غَنِمْتُمْ أَوْ خُمُسًا مِنْ الْمَغْنَمِ . وَقَدْ رُوِيَ فِي بَعْضِ طُرُقِهِ : الْإِيمَانُ بِاَللَّهِ وَشَهَادَةُ أَنْ لَا إلَهَ إلَّا اللَّهُ . لَكِنَّ الْأَوَّلَ أَشْهَرُ . وَفِي رِوَايَةِ أَبِي سَعِيدٍ : آمُرُكُمْ بِأَرْبَعِ وَأَنْهَاكُمْ عَنْ أَرْبَعٍ : اُعْبُدُوا اللَّهَ وَلَا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا . وَقَدْ فَسَّرَ - فِي حَدِيثِ شُعَبِ الْإِيمَانِ - الْإِيمَانَ بِهَذَا وَبِغَيْرِهِ فَقَالَ : الْإِيمَانُ بِضْعٌ وَسِتُّونَ أَوْ بِضْعٌ وَسَبْعُونَ شُعْبَةً أَفْضَلُهَا قَوْلُ لَا إلَهَ إلَّا اللَّهُ وَأَدْنَاهَا إمَاطَةُ الْأَذَى عَنْ الطَّرِيقِ وَالْحَيَاءُ شُعْبَةٌ مِنْ الْإِيمَانِ . وَثَبَتَ عَنْهُ مِنْ وُجُوهٍ مُتَعَدِّدَةٍ أَنَّهُ قَالَ : الْحَيَاءُ شُعْبَةٌ مِنْ الْإِيمَانِ مِنْ حَدِيثِ ابْنِ عُمَرَ وَابْنِ مَسْعُودٍ وَعِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ . وَقَالَ أَيْضًا : لَا يُؤْمِنُ أَحَدُكُمْ حَتَّى أَكُونَ أَحَبَّ إلَيْهِ مِنْ وَلَدِهِ وَوَالِدِهِ وَالنَّاسِ أَجْمَعِينَ . وَقَالَ : لَا يُؤْمِنُ أَحَدُكُمْ حَتَّى يُحِبَّ لِأَخِيهِ مَا يُحِبُّ لِنَفْسِهِ . وَقَالَ : وَاَللَّهِ لَا يُؤْمِنُ وَاَللَّهِ لَا يُؤْمِنُ وَاَللَّهِ لَا يُؤْمِنُ . قِيلَ : مَنْ يَا رَسُولَ اللَّهِ ؟ قَالَ : الَّذِي لَا يَأْمَنُ جَارُهُ بَوَائِقَهُ . وَقَالَ : مَنْ رَأَى مِنْكُمْ مُنْكَرًا فَلْيُغَيِّرْهُ بِيَدِهِ فَإِنْ لَمْ يَسْتَطِعْ فَبِلِسَانِهِ فَإِنْ لَمْ يَسْتَطِعْ فَبِقَلْبِهِ وَذَلِكَ أَضْعَفُ الْإِيمَانِ . وَقَالَ : مَا بَعَثَ اللَّهُ مِنْ نَبِيٍّ إلَّا كَانَ فِي أُمَّتِهِ قَوْمٌ يَهْتَدُونَ بِهَدْيِهِ وَيَسْتَنُّونَ بِسُنَّتِهِ . ثُمَّ إنَّهُ يَخْلُفُ مِنْ بَعْدِهِمْ خُلُوفٌ يَقُولُونَ مَا لَا يَفْعَلُونَ وَيَفْعَلُونَ مَا لَا يُؤْمَرُونَ ؛ فَمَنْ جَاهَدَهُمْ بِيَدِهِ فَهُوَ مُؤْمِنٌ وَمَنْ جَاهَدَهُمْ بِلِسَانِهِ فَهُوَ مُؤْمِنٌ وَمَنْ جَاهَدَهُمْ بِقَلْبِهِ فَهُوَ مُؤْمِنٌ وَلَيْسَ وَرَاءَ ذَلِكَ مِنْ الْإِيمَانِ حَبَّةُ خَرْدَلٍ وَهَذَا مِنْ إفْرَادِ مُسْلِمٍ . وَكَذَلِكَ فِي إفْرَادِ مُسْلِمٍ قَوْلُهُ : وَاَلَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ لَا تَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ حَتَّى تُؤْمِنُوا وَلَا تُؤْمِنُوا حَتَّى تَحَابُّوا أَوَلَا أَدُلُّكُمْ عَلَى شَيْءٍ إذَا فَعَلْتُمُوهُ تَحَابَبْتُمْ ؟ : أَفْشُوا السَّلَامَ بَيْنَكُمْ وَقَالَ فِي الْحَدِيثِ الْمُتَّفَقِ عَلَيْهِ مِنْ رِوَايَةِ أَبِي هُرَيْرَةَ وَرَوَاهُ الْبُخَارِيُّ مِنْ حَدِيثِ ابْنِ عَبَّاسٍ قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لَا يَزْنِي الزَّانِي حِينَ يَزْنِي وَهُوَ مُؤْمِنٌ ، وَلَا يَشْرَبُ الْخَمْرَ حِينَ يَشْرَبُهَا وَهُوَ مُؤْمِنٌ ، وَلَا يَسْرِقُ السَّارِقُ حِينَ يَسْرِقُ وَهُوَ مُؤْمِنٌ ، وَلَا يَنْتَهِبُ النُّهْبَةَ يَرْفَعُ النَّاسُ إلَيْهِ فِيهَا أَبْصَارَهُمْ وَهُوَ مُؤْمِنٌ . فَيُقَالُ " اسْمُ الْإِيمَانِ " تَارَةً يُذْكَرُ مُفْرَدًا غَيْرَ مَقْرُونٍ بِاسْمِ الْإِسْلَامِ وَلَا بَاسِمِ الْعَمَلِ الصَّالِحِ وَلَا غَيْرِهِمَا وَتَارَةً يُذْكَرُ مَقْرُونًا ؛ إمَّا بِالْإِسْلَامِ كَقَوْلِهِ فِي حَدِيثِ جبرائيل : مَا الْإِسْلَامُ وَمَا الْإِيمَانُ ؟ وَكَقَوْلِهِ تَعَالَى : إنَّ الْمُسْلِمِينَ وَالْمُسْلِمَاتِ وَالْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ . وَقَوْلِهِ عَزَّ وَجَلَّ : قَالَتِ الْأَعْرَابُ آمَنَّا قُلْ لَمْ تُؤْمِنُوا وَلَكِنْ قُولُوا أَسْلَمْنَا . وقَوْله تَعَالَى فَأَخْرَجْنَا مَنْ كَانَ فِيهَا مِنَ الْمُؤْمِنِينَ فَمَا وَجَدْنَا فِيهَا غَيْرَ بَيْتٍ مِنَ الْمُسْلِمِينَ . وَكَذَلِكَ ذُكِرَ الْإِيمَانُ مَعَ الْعَمَلِ الصَّالِحِ ؛ وَذَلِكَ فِي مَوَاضِعَ مِنْ الْقُرْآنِ كَقَوْلِهِ تَعَالَى : إنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ . وَإِمَّا مَقْرُونًا بِاَلَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ كَقَوْلِهِ تَعَالَى : وَقَالَ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ وَالْإِيمَانَ وَقَوْلِهِ : يَرْفَعِ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَالَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجَاتٍ . وَحَيْثُ ذُكِرَ الَّذِينَ آمَنُوا فَقَدْ دَخَلَ فِيهِمْ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ ؛ فَإِنَّهُمْ خِيَارُهُمْ قَالَ تَعَالَى : وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنَا . وَقَالَ : لَكِنِ الرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ مِنْهُمْ وَالْمُؤْمِنُونَ يُؤْمِنُونَ بِمَا أُنْزِلَ إلَيْكَ وَمَا أُنْزِلَ مِنْ قَبْلِكَ . وَيُذْكَرُ أَيْضًا لَفْظُ الْمُؤْمِنِينَ مَقْرُونًا بِاَلَّذِينَ هَادُوا وَالنَّصَارَى وَالصَّابِئِينَ ثُمَّ يَقُولُ : مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَعَمِلَ صَالِحًا فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ فَالْمُؤْمِنُونَ فِي ابْتِدَاءِ الْخِطَابِ غَيْرُ الثَّلَاثَةِ ، وَالْإِيمَانُ الْآخِرُ عَمَّهُمْ ؛ كَمَا عَمَّهُمْ فِي قَوْلِهِ : إنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ أُولَئِكَ هُمْ خَيْرُ الْبَرِيَّةِ . وَسَنَبْسُطُ هَذَا إنْ شَاءَ اللَّهُ تَعَالَى . ( فَالْمَقْصُودُ هُنَا ) الْعُمُومُ وَالْخُصُوصُ بِالنِّسْبَةِ إلَى مَا فِي الْبَاطِنِ وَالظَّاهِرِ مِنْ الْإِيمَانِ . وَأَمَّا الْعُمُومُ بِالنِّسْبَةِ إلَى الْمَلَلِ ؛ فَتِلْكَ " مَسْأَلَةٌ أُخْرَى " . فَلَمَّا ذَكَرَ الْإِيمَانَ مَعَ الْإِسْلَامِ ؛ جَعَلَ الْإِسْلَامَ هُوَ الْأَعْمَالَ الظَّاهِرَةَ : الشَّهَادَتَانِ وَالصَّلَاةُ وَالزَّكَاةُ وَالصِّيَامُ وَالْحَجُّ . وَجَعَلَ الْإِيمَانَ مَا فِي الْقَلْبِ مِنْ الْإِيمَانِ بِاَللَّهِ وَمَلَائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ . وَهَكَذَا فِي الْحَدِيثِ الَّذِي رَوَاهُ أَحْمَد عَنْ أَنَسٍ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ قَالَ : الْإِسْلَامُ عَلَانِيَةٌ وَالْإِيمَانُ فِي الْقَلْبِ . وَإِذَا ذُكِرَ اسْمُ الْإِيمَانِ مُجَرَّدًا ؛ دَخَلَ فِيهِ الْإِسْلَامُ وَالْأَعْمَالُ الصَّالِحَةُ كَقَوْلِهِ فِي حَدِيثِ الشُّعَبِ : الْإِيمَانُ بِضْعٌ وَسَبْعُونَ شُعْبَةً أَعْلَاهَا قَوْلُ لَا إلَهَ إلَّا اللَّهُ وَأَدْنَاهَا إمَاطَةُ الْأَذَى عَنْ الطَّرِيقِ . وَكَذَلِكَ سَائِرُ الْأَحَادِيثِ الَّتِي يُجْعَلُ فِيهَا أَعْمَالُ الْبِرِّ مِنْ الْإِيمَانِ . ثُمَّ إنَّ نَفْيَ " الْإِيمَانِ " عِنْدَ عَدَمِهَا ؛ دَلَّ عَلَى أَنَّهَا وَاجِبَةٌ وَإِنْ ذَكَرَ فَضْلَ إيمَانِ صَاحِبِهَا - وَلَمْ يَنْفِ إيمَانَهُ - دَلَّ عَلَى أَنَّهَا مُسْتَحَبَّةٌ ؛ فَإِنَّ اللَّهَ وَ رَسُولَهُ لَا يَنْفِي اسْمَ مُسَمَّى أَمْرٍ - أَمَرَ اللَّهُ بِهِ وَرَسُولُهُ - إلَّا إذَا تَرَكَ بَعْضَ وَاجِبَاتِهِ كَقَوْلِهِ : لَا صَلَاةَ إلَّا بِأُمِّ الْقُرْآنِ . وَقَوْلِهِ : لَا إيمَانَ لِمَنْ لَا أَمَانَةَ لَهُ ، وَلَا دِينَ لِمَنْ لَا عَهْدَ لَهُ وَنَحْوِ ذَلِكَ فَأَمَّا إذَا كَانَ الْفِعْلُ مُسْتَحَبًّا فِي " الْعِبَادَةِ " لَمْ يَنْفِهَا لِانْتِفَاءِ الْمُسْتَحَبِّ فَإِنَّ هَذَا لَوْ جَازَ ؛ لَجَازَ أَنْ يَنْفِيَ عَنْ جُمْهُورِ الْمُؤْمِنِينَ اسْمَ الْإِيمَانِ وَالصَّلَاةِ وَالزَّكَاةِ وَالْحَجِّ ؛ لِأَنَّهُ مَا مِنْ عَمَلٍ إلَّا وَغَيْرُهُ أَفْضَلُ مِنْهُ وَلَيْسَ أَحَدٌ يَفْعَلُ أَفْعَالَ الْبِرِّ مِثْلَ مَا فَعَلَهَا النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بَلْ وَلَا أَبُو بَكْرٍ وَلَا عُمَرُ . فَلَوْ كَانَ مَنْ لَمْ يَأْتِ بِكَمَالِهَا الْمُسْتَحَبِّ يَجُوزُ نَفْيُهَا عَنْهُ ؛ لَجَازَ أَنْ يُنْفَى عَنْ جُمْهُورِ الْمُسْلِمِينَ مِنْ الْأَوَّلِينَ والآخرين ، وَهَذَا لَا يَقُولُهُ عَاقِلٌ . فَمَنْ قَالَ : إنَّ الْمَنْفِيَّ هُوَ الْكَمَالُ فَإِنْ أَرَادَ أَنَّهُ نَفْيُ " الْكَمَالِ الْوَاجِبِ " الَّذِي يُذَمُّ تَارِكُهُ وَيَتَعَرَّضُ لِلْعُقُوبَةِ ؛ فَقَدْ صَدَقَ . وَإِنْ أَرَادَ أَنَّهُ نَفْيُ " الْكَمَالِ الْمُسْتَحَبِّ " فَهَذَا لَمْ يَقَعْ قَطُّ فِي كَلَامِ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَلَا يَجُوزُ أَنْ يَقَعَ فَإِنَّ مَنْ فَعَلَ الْوَاجِبَ كَمَا وَجَبَ عَلَيْهِ وَلَمْ يَنْتَقِصْ مِنْ وَاجِبِهِ شَيْئًا ؛ لَمْ يَجُزْ أَنْ يُقَالَ : مَا فَعَلَهُ لَا حَقِيقَةً وَلَا مَجَازًا . فَإِذَا قَالَ لِلْأَعْرَابِيِّ الْمُسِيءِ فِي صَلَاتِهِ : ارْجِعْ فَصَلِّ فَإِنَّك لَمْ تُصَلِّ . وَقَالَ لِمَنْ صَلَّى خَلْفَ الصَّفِّ - وَقَدْ أَمَرَهُ بِالْإِعَادَةِ : لَا صَلَاةَ لِفَذِّ خَلْفَ الصَّفِّ كَانَ لِتَرْكِ وَاجِبٍ . وَكَذَلِكَ قَوْله تَعَالَى إنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ ثُمَّ لَمْ يَرْتَابُوا وَجَاهَدُوا بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنْفُسِهِمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ أُولَئِكَ هُمُ الصَّادِقُونَ يُبَيِّنُ أَنَّ الْجِهَادَ وَاجِبٌ وَتَرْكَ الِارْتِيَابِ وَاجِبٌ . وَالْجِهَادُ - وَإِنْ كَانَ فَرْضًا عَلَى الْكِفَايَةِ - فَجَمِيعُ الْمُؤْمِنِينَ يُخَاطَبُونَ بِهِ ابْتِدَاءً فَعَلَيْهِمْ كُلِّهِمْ اعْتِقَادُ وُجُوبِهِ وَالْعَزْمُ عَلَى فِعْلِهِ إذَا تَعَيَّنَ ؛ وَلِهَذَا قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَنْ مَاتَ وَلَمْ يَغْزُ وَلَمْ يُحَدِّثْ نَفْسَهُ بِغَزْوِ مَاتَ عَلَى شُعْبَةِ نِفَاقٍ رَوَاهُ مُسْلِمٌ . فَأَخْبَرَ أَنَّهُ مَنْ لَمْ يَهُمَّ بِهِ ؛ كَانَ عَلَى شُعْبَةِ نِفَاقٍ . " وَأَيْضًا " فَالْجِهَادُ جِنْسٌ تَحْتَهُ أَنْوَاعٌ مُتَعَدِّدَةٌ وَلَا بُدَّ أَنْ يَجِبَ عَلَى الْمُؤْمِنِ نَوْعٌ مِنْ أَنْوَاعِهِ . وَكَذَلِكَ قَوْلُهُ : إنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ إذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَإِذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آيَاتُهُ زَادَتْهُمْ إيمَانًا وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ أُولَئِكَ هُمُ الْمُؤْمِنُونَ حَقًّا . هَذَا كُلُّهُ وَاجِبٌ ؛ فَإِنَّ التَّوَكُّلَ عَلَى اللَّهِ وَاجِبٌ مِنْ أَعْظَمِ الْوَاجِبَاتِ كَمَا أَنَّ الْإِخْلَاصَ لِلَّهِ وَاجِبٌ وَحُبَّ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَاجِبٌ . وَقَدْ أَمَرَ اللَّهُ بِالتَّوَكُّلِ فِي غَيْرِ آيَةٍ أَعْظَمَ مِمَّا أَمَرَ بِالْوُضُوءِ وَالْغُسْلِ مِنْ الْجَنَابَةِ وَنَهَى عَنْ التَّوَكُّلِ عَلَى غَيْرِ اللَّهِ قَالَ تَعَالَى : فَاعْبُدْهُ وَتَوَكَّلْ عَلَيْهِ . وَقَالَ تَعَالَى : اللَّهُ لَا إلَهَ إلَّا هُوَ وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ . وَقَالَ تَعَالَى : إنْ يَنْصُرْكُمُ اللَّهُ فَلَا غَالِبَ لَكُمْ وَإِنْ يَخْذُلْكُمْ فَمَنْ ذَا الَّذِي يَنْصُرُكُمْ مِنْ بَعْدِهِ وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ . وَقَالَ تَعَالَى : وَقَالَ مُوسَى يَا قَوْمِ إنْ كُنْتُمْ آمَنْتُمْ بِاللَّهِ فَعَلَيْهِ تَوَكَّلُوا إنْ كُنْتُمْ مُسْلِمِينَ .

                تعليق


                • #9
                  المشاركة الأصلية بواسطة ناصر الغامدي
                  للرفع

                  اين مقاتل
                  أخي ناصر الغامدي
                  كنت قد كتبت هذا الموضوع قبل ثلاث سنين ، و هو ليس بالأهمية التي تستحق كل هذا النقاش
                  الفرق بين الإسلام و الإيمان لا يختلف عليه أحد ، و قد صح تعريف الإسلام و تعريف الإيمان في الحديث :

                  بينما نحن عند رسول الله ذات يوم إذ طلع علينا رجل شديد بياض الثياب شديد سواد الشعر لا يرى عليه أثر السفر ولا يعرفه منا أحد حتى جلس إلى النبي فأسند ركبتيه إلى ركبتيه ووضع كفيه على فخذيه وقال يا محمد أخبرني عن الإسلام فقال رسول الله الإسلام أن تشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله وتقيم الصلاة وتؤتي الزكاة وتصوم رمضان وتحج البيت إن استطعت إليه سبيلا قال صدقت قال فعجبنا له يسأله ويصدقه قال فأخبرني عن الإيمان قال أن تؤمن بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر وتؤمن بالقدر خيره وشره ...... الحديث

                  و الأصل في اللغة أن اسم الفاعل يلحق بالقائم بالفعل ، فمن أتى بالأركان الخمسة صار مسلما لغويا و لكن شرعيا قد يكون منافقا ، و من آمن بما ذُكر سابقا صار مؤمنا لغويا و لكن شرعيا قد يكون كافرا إن ترك العمل، فالإسلام هو بعض عمل الجوارح و الإيمان هو عمل القلب ، و هما يتكاملان لا يُجزئ أحدهما دون الآخر !

                  و اعلم أخي أن ما دفع العلماء إلى التفريق بين المسلم و المؤمن هو ذلك التقصي لمسألة الكفر و الإيمان عند المصر على المعصية ، و قد وقع بعضهم في الإرجاء نتيجة لذلك ، و أذكر منهم أبا حنيفة ، و من المعاصرين الألباني ، و المعاصي تتعدد و تتباين في غلظتها و في حكم فاعلها ، و لا يمكن تقعيد حكم لأصحاب كل أنواع المعاص ، و كان الأولى بالعلماء في هذه المسألة أن يقفوا عند الأدلة القطعية ، ثم يقولوا لا ندري ..ذلك أن النصوص سكتت عن بيان هذه المسألة بيانا كاملا ، بل قد تتعارض النصوص ظاهريا في مدلولها و التوفيق بينها يحتمل عدة أوجه لا يمكن الجزم بأي من هذه الأوجه. و قد سكت الله عن أشياء رحمة بنا غير نسيان و نهى أن نسأل عما لم يُبده لنا .

                  تعليق


                  • #10
                    أخي مقاتل

                    نقضت كلامك السابق فالحمد لله على كل حال ، وأما التفريق بين الإسلام والإيمان فالذي دفع العلماء للتفريق بينهما هي دلالة النصوص .

                    وقولك : ( كان الأولى بالعلماء )................. قوية شوي ، أقصد غريب هذا العنوان ، لو قلت ببعض العلماء كان أهون شوي ، رغم انها أيضاً صعبة

                    عموماً كلامك أخي العزيز الأخير ما فهمته زين يمكن ، يحتاج إلى علماء كبار يفهمونه .

                    تعليق


                    • #11
                      المشاركة الأصلية بواسطة ناصر الغامدي
                      أخي مقاتل

                      نقضت كلامك السابق فالحمد لله على كل حال ، وأما التفريق بين الإسلام والإيمان فالذي دفع العلماء للتفريق بينهما هي دلالة النصوص .

                      .
                      أخيرا حضرت ... و قرأت الرد ... ( إبتسامة )
                      لا تخلط بين التفريق بين الإيمان و الإسلام و التفريق بين المسلم و المؤمن ...
                      الأول ثابت بالنص الصريح ، و الثاني لا دلالة قطعية عليه .. و العقائد لا مجال فيها للظنيات .

                      تعليق


                      • #12
                        الأخ المقاتل وفقه الله وجميع الإخوة المشاركين .. هذه المسألة من المسائل التي يقبل فيها الخلاف وهو مشهور بين العلماء ولكل وجهته ورأيه المقبول بلا تثريب.. وكل له مستند وسلف ..
                        وأحببت الإضافة بما يلي :
                        الإسلام لغة / الانقياد والإذعان ، تقول العرب : أسلم لله إذا انقاد وأذعن وأطاع ، ومنه قول زيد بن عمرو بن نفيل العدوي مؤمن الجاهلية :
                        وأسلمت وجهي لمن أسلمتْ له الأرض تحمل صخراً ثقالاً
                        دحاها فلما استوت شدها سواء وأرسى عليها الجبالاً
                        وأسلمت وجهي لمن أسلمت له المزن تحمل عذباً زلالاً
                        إذا هي سيقت إلى بلدة أطاعت فصبت عليها سجالاً
                        وأسلمت وجهي لمن أسلمت له الريح تصرف حالاً فحالاً(1)

                        وأما في الشريعة فلإطلاقه حالتان :
                        أ – أن يطلق على الإفراد غير مقترن بذكر الإيمان فهو حينئذ يراد به الدين كله ، أصوله وفروعه من اعتقاداته وأقواله وأفعاله ، كما قال تعالى : ( إن الدين عند الله الإسلام ) ، ( ورضيت لكم الإسلام ديناً ) ، ( ومن يبتغ غير الإسلام ديناً فلن يقبل منه ) . .
                        ب – أن يطلق مقترناً بالاعتقاد فهو حينئذ يراد به الأعمال والأقوال الظاهرة كقوله تعالى : ( قالت الأعراب آمنا قل لم تؤمنوا ولكن قولوا أسلمنا ولما يدخل الإيمان في قلوبكم ) . وكما في هذا الحديث ( 2).
                        هذا ما ذكره كثير من العلماء ..
                        وفي هذه الآية بالذات ننقل كلام أحد العلماء قال الشيخ الأمين : " أما الفرق بينهما في قوله ( قل لم تؤمنوا ولكن قولوا أسلمنا ) فلأن الإيمان المنفي في هذه الآية هو الإيمان الشرعي ، والإسلام المثبت فيها في الحقيقة : هو الإسلام اللغوي ، وهو : الانقياد بالجوارح للعمل ، مع أنه غير الإسلام الشرعي الحقيقي الصحيح لأن مصدره القلب والله يقول في هذه الآية : ( ولما يدخل الإيمان في قلوبكم ) فعدم دخول الإيمان في قلوبهم يدل على أن الإسلام المثبت لهم لغوي فقط ، لأنه شكلي صوري لا حقيقي ، لأن القلوب لم تنطو عليه كما ترى (3 ).

                        والله أعلم...
                        ـــــــــــــــ
                        حواشي :
                        (1 ) منهج التشريع الإسلامي للشيخ الأمين ، ص (21-22) .
                        (2 ) معارج القبول ، ج2 / (595-596) باختصار .
                        (3 ) منهج التشريع الإسلامي ، ص (22-23) .
                        د. فهد بن مبارك بن عبد الله الوهبي
                        جامعة طيبة ـ قسم الدراسات القرآنية

                        تعليق


                        • #13
                          نقل الشيخ فهد الوهيبي جزاه الله خيراً نقلاً مهماً جداً وهو
                          وفي هذه الآية بالذات ننقل كلام أحد العلماء قال الشيخ الأمين : " أما الفرق بينهما في قوله ( قل لم تؤمنوا ولكن قولوا أسلمنا ) فلأن الإيمان المنفي في هذه الآية هو الإيمان الشرعي ، والإسلام المثبت فيها في الحقيقة : هو الإسلام اللغوي ، وهو : الانقياد بالجوارح للعمل ، مع أنه غير الإسلام الشرعي الحقيقي الصحيح لأن مصدره القلب والله يقول في هذه الآية : ( ولما يدخل الإيمان في قلوبكم ) فعدم دخول الإيمان في قلوبهم يدل على أن الإسلام المثبت لهم لغوي فقط ، لأنه شكلي صوري لا حقيقي ، لأن القلوب لم تنطو عليه كما ترى (3 ).
                          وللحديث بقية إن شاء الله تعالى

                          تعليق


                          • #14
                            بسم الله الرحمن الرحيم
                            السلام عليكم ورحمة الله الله وبركاته وبعد
                            فقد أدلى المشائخ الأفاضل بدلوهم في هذا الموضوع فجزاهم الله خيرا ومن باب المشاركة في هذا الموضوع لعلي استفيد من أخواني أو أفيد أحببت ان اشارك بما يلي باختصار حيث أني فهمت من اقوال اهل العلم أن الإسلام بالمعنى العام هو : " التعبد لله تعالى بما شرعه من العبادات التي جاءت بها رسله، منذ أن أرسل الله الرسل إلى أن تقوم الساعة " فيشمل ما جاء به نوح من الهدى والحق، وما جاء به موسى، وما جاء به عيسى، ويشمل ما جاء به إبراهيم .

                            والإسلام بالمعنى الخاص بعد بعثة النبي يختص بما بعث به محمد لأن ما بعث به نسخ جميع الأديان السابقة فصار من اتبعه مسلماً، ومن خالفه ليس بمسلم، لأنه لم يستسلم لله بل استسلم لهواه،


                            وإذا قلنا : إن الإسلام هو التعبد لله بما شرع شمل ذلك الاستسلام له ظاهراً وباطناً فيشمل الدين كله عقيدة، وعملاً، وقولاً،

                            أما إذا قرن الإسلام بالإيمان فإن الإسلام يكون الأعمال الظاهرة من نطق اللسان وعمل الجوارح،

                            والإيمان الأعمال الباطنة من العقيدة وأعمال القلوب

                            ويدل على هذا التفريق قوله تعالى:) قالت الأعراب آمنا قل لم تؤمنوا ولكن قولوا أسلمنا ولما يدخل الإيمان في قلوبكم ( (4). وقال تعالى في قصة لوط:) فأخرجنا من كان فيها من المؤمنين . فما وجدنا فيها غير بيت من المسلمين ( (5) . فإنه فرق هنا بين المؤمنين والمسلمين لأن البيت الذي كان في القرية بيت إسلامي في ظاهره إذ إنه يشمل امرأة لوط التي خانته بالكفر وهي كافرة، أما من أخرج منها ونجا فإنهم المؤمنون حقاً الذين دخل الإيمان في قلوبهم

                            ويدل للفرق بين الإسلام والإيمان عند اجتماعهما - حديث عمر بن الخطاب وفيه أن جبريل سأل النبي عن الإسلام والإيمان ؟ فقال له النبي : " الإسلام أن تشهد أن لا إله إلا الله، وأن محمداً رسول الله، وتقيم الصلاة، وتؤتي الزكاة، وتصوم رمضان، وتحج البيت " . وقال في الإيمان : " أن تؤمن بالله، وملائكته، وكتبه، ورسله، واليوم الآخر، وبالقدر خيره وشره " .

                            فالحاصل أن الإسلام عند الإطلاق يشمل الدين كله ويدخل فيه الإيمان، وأنه إذا قرن مع الإيمان فسر الإسلام بالأعمال الظاهرة من أقوال اللسان وعمل الجوارح، وفسر الإيمان بالأعمال الباطنة من اعتقادات القلوب وأعمالها .

                            تعليق

                            19,840
                            الاعــضـــاء
                            231,465
                            الـمــواضـيــع
                            42,359
                            الــمــشـــاركـــات
                            يعمل...
                            X