إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • هل من يوجز عن التفسير التحليلي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    نسمع كثيرا عن التفسير التحليلي فما هو ومتى نشأته ، وأي الكتب مظنته ، وما مرتبته العلمية ،
    أن المشاركة بأي معلومة .
    وجزاكم الله خيرا
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

  • #2
    الأخ الفاضل عبد المجيد
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، أما بعد :
    فإنَّ مصطلح التفسير التحليلي مصطلح معاصر ، وهو تقسيم فنِّيٌ لكتب التفسير ، وليس له ثمرة كبيرة ، وأول من رأيته قسَّم التفسير إلى أنواع من هذا القبيل الدكتور أحمد جمال العمري ، فقد قال في كتابه ( دراسات في التفسير الموضوعي للقصص القرآني ) ، ولا أعرف هل سبق أم لا ؟
    وقد ذكر ثلاثة ألوان :
    اللون الأول : التفسير التحليلي .
    اللون الثاني : التفسير الإجمالي .
    اللون الثالث : التفسير الموضوعي .
    وقد زاد الأستاذ الدكتور فهد الرومي في كتابه ( بحوث في أصول التفسير ومناهجه ) لونًا رابعًا ، وهو التفسير المقارن .
    وأرى أنَّ هذه التقسيمات لا جدوى منها ، فهي تقسيمات فنيَّة ، ولا يكاد يخلو منها تفسير من التفاسير المطوَّلة ـ عدا التفيسير الموضوعي الذي هو وليد هذا العصر ـ وحينما يوصف كتاب بأنه سلك الأسلوب التحليلي أو الأسلوب الإجمالي أو الأسلوب المقارن ، فما الفائدة من ذلك ؟
    ولو قُسِّمت التفاسير على هذا لكانت نسبة التفسير التحليلي 99% .
    والمراد بالتفسير التحليلي : ان يعمد المفسر إلى تفسير الآيات حسب ترتيبها في السورة ، ويذكر ما فيها من معانٍ وأقوال وإعراب وبلاغة وأحكامٍ وغيرها مما يعتني به المفسرُّ ، وهذا هو الأسلوب الذي سارت عليه التفاسير إلى وقتنا الحاضر ، ولا زالت العلماء تصدر تفسيراتها على هذا الأسلوب ، والله الموفق .
    د. مساعد بن سليمان بن ناصر الطيار
    أستاذ مشارك بجامعة الملك سعود
    attyyar@gmail.com

    تعليق


    • #3
      جزاك الله خير يا شيخ مساعد

      شكرا لك يا شيخ مساعد على ما قدمت

      تعليق


      • #4
        جزاك الله خيرا

        شيخ مساعد إني أحبك في الله ، وأسأل الله تعالى أن يجمعني واياكم والمسلمين في جنات النعيم

        تعليق


        • #5
          هذه القسمة الرباعية ( تحليلي ، إجمالي ، مقارن ، موضوعي ) ليست تقسيما للتفسير في حد ذاته ؛ لأن المعنى لا يتغير بتغيرها ، وإنما هي قسمة لأساليب التفسير وكيفية عرضها ، وهذا يبين بجلاء في أن أساليب العرض تتنوع وتختلف ، ولكن يبقى معنى الآية في النهاية لا تؤثر فيه ولا تغيره طريقة العرض التحليلية أو الإجمالية أو الموضوعية ، وإنما تختلف كيفية توظيف المعنى وعرضه .
          وللاستزادة ينظر نقد هذه التقسيمات هنا :
          التفسير الموضوعي .. وجهة نظر أخرى
          قسم التفسير وعلوم القرآن
          جامعة الأزهر

          تعليق

          19,840
          الاعــضـــاء
          231,368
          الـمــواضـيــع
          42,331
          الــمــشـــاركـــات
          يعمل...
          X