• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • الفرق البياني لترتيب طاعة ( الله - الرسول - اولي الأمر )


      ===================
      أقول:
      ===================

      الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله ( صحبه و اتباعه أجمعين )

      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



      إخواني المشايخ الأفاضل

      أريد لو تكرمتم معرفة الفرق البياني

      لو أن هذه الآية الكريمة

      يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَطِيعُواْ اللّهَ وَأَطِيعُواْ الرَّسُولَ وَأُوْلِي الأَمْرِ مِنكُمْ

      فَإِن تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللّهِ وَالرَّسُولِ إِن كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلاً
      النساء59


      جاءت بـ

      1- يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَطِيعُواْ اللّهَ وَأَطِيعُواْ الرَّسُولَ وَأُوْلِي الأَمْرِ مِنكُمْ كما هي الآن

      2- يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَطِيعُواْ اللّهَ وَأَطِيعُواْ الرَّسُولَ( وَأَطِيعُواْ )أُوْلِي الأَمْرِ مِنكُمْ إضافة أطيعوا إلي اول الأمر

      3- يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَطِيعُواْ اللّهَ و ( ....... ) الرَّسُولَ وَأُوْلِي الأَمْرِ مِنكُمْ حذف أطيعوا قبل الرسول





      /////////////////////////////////////////////////

    • #2
      مجيئ فعل (أطيعوا) قبل لفظ الجلالة (الله) ، وقبل لفظة (الرسول) تدل على أن طاعة الله واجبة ، وطاعة الرسول واجبة أيضاً ولو استقل الرسول بالتشريع . وهذا دليل على أن السنة النبوية تستقل بالتشريع ، ولا يلزم لطاعة الرسول أن يكون هناك دليل تفصيلي من القرآن يدل لهذا التشريع النبوي ، مثل النهي عن الجمع بين البنت وعمتها والبنت وخالتها في النكاح ، والنهي عن أكل لحم الحمر الأهلية .
      وعدم تكرار فعل (أطيعوا) قبل (أولي الأمر) دليل على أن طاعتهما مقيدة بطاعة الله ، وطاعة ورسوله ، فلا طاعة لولي الأمر في معصية الله ورسوله .

      هذا هو خلاصة هذه المسألة البيانية ، ولو رجعت إلى كلام بعض المفسرين الذين توسعوا في هذه المسألة لازددت معرفة .

      قال الطاهر بن عاشور في هذه الآية :
      وإنّما أعيد فعل : وأطيعوا الرسول مع أنّ حرف العطف يغني عن إعادته إظهاراً للاهتمام بتحصيل طاعة الرسول لتكون أعلى مرتبة من طاعة أولي الأمر ، ولينبّه على وجوب طاعته فيما يأمر به ، ولو كان أمره غير مقترن بقرائن تبليغ الوحي لئلاّ يتوهّم السامع أنّ طاعة الرسول المأمور بها ترجع إلى طاعة الله فيما يبلّغه عن الله دون ما يأمر به في غير التشريع ، فإنّ امتثال أمره كلّه خير ، ألا ترى أنّ النبي دعا أبا سعيد بن المعلَّى ، وأبو سعيد يصلي ، فلم يجبه فلمّا فرغ من صلاته جاءه فقال له : " ما منَعك أن تجيبني " فقال : «كنت أصلّي» فقال : " ألم يقل الله يأيّها الذين آمنو استجيبوا لله وللرسول إذا دعاكم [ الأنفال : 24 ] " ؛ ولذلك كانوا إذا لم يعلموا مراد الرسول من أمره ربما سألوه : أهو أمر تشريع أم هو الرأي والنظر ، كما قال له الحباب بن المنذر يوم بدر حين نزل جيش المسلمين : أهذا منزل أنزلكه الله ليس لنا أن نجتازه أم هو الرأي والحرب والمكيدة؟ قال : بل الرأي والحرب والمكيدة . . . الحديث . ولمّا كلّم بريرة في أن تراجع زوجها مُغيثاً بعد أن عَتَقَتْ ، قالت له : أتأمرُ يا رسول الله أم تشفع ، قال : بل أشفع ، قالت : لا أبقى معه .
      ولهذا لم يُعَدْ فعل فُردّوه في قوله : والرسول لأنّ ذلك في التحاكم بينهم ، والتحاكم لا يكون إلاّ للأخذ بحكم الله في شرعه ، ولذلك لا نجد تكريراً لفعل الطاعة في نظائر هذه الآية التي لم يعطف فيها أولو الأمر مثل قوله تعالى : يأيها الذين آمنوا أطيعوا الله ورسوله ولا تولّوا عنه وأنتم تسمعون [ الأنفال : 20 ] وقوله : وأطيعوا الله ورسوله ولا تنازعوا فتفشلوا [ الأنفال : 46 ] ومن يطع الله ورسوله ويخش الله ويتقه فأولئك هم الفائزون [ النور : 52 ] ، إذ طاعة الرسول مساوية لطاعة الله لأنّ الرسول هو المبلّغ عن الله فلا يتلقّى أمر الله إلاّ منه ، وهو منقّذ أمر الله بنفسه ، فطاعته طاعة تلقّ وطاعةُ امتثال ، لأنه مبلّغ ومنقّذ ، بخلاف أولي الأمر فإنّهم منقّذون لما بلغّه الرسول فطاعتهم طاعة امتثال خاصّة .
      عبدالرحمن بن معاضة الشهري
      أستاذ الدراسات القرآنية بجامعة الملك سعود

      تعليق


      • #3

        ===================
        أقول:
        ===================

        الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله ( صحبه و اتباعه أجمعين )

        السلام عليكم ورحمة الله وبركاته




        بارك الله فيك شيخي الحبيب " عبدالرحمن الشهري "

        أخي الحبيب

        لي حوار و نقاش مع قرآنيين ( ينكرون السنة النبوية )

        فأحببت أن أبدأ معهم حوار قرآني بحت لإثبات السنة النبوية


        فخطرت على بالي هذه الآية الكريمة لإثبات حجية كلام النبي عليه الصلاة والسلام


        فلذلك أحببت أن أضع الفرق - أو الفروقات في الحالات الثلاثة

        فكما تعلم أن القرآنيين لا يأخذون إلا بالقرآن الكريم و آياته


        و الطريقة المثلى لنقاشهم تكون من نفس الآيات القرآنية



        فهل إضافة كلمة ( أطيعوا ) أمام كلمتي الله و رسوله و عدم وضعها أمام ( أولي الأمر منكم )

        دليل قطعي لا يحتمل تأويلا آخر بأن طاعة النبي غير طاعة الله تعالى !!؟؟


        أم يستطيع القرآني أن يأولها على أن طاعة الرسول لا تخرج عن كونها طاعة الله

        اي النبي عليه الصلاة و السلام لن يأتي بكلام خارج عن الوحي القرآني !!!؟؟


        فلهذا أحببت أن أضع كل الإحتمالات و تأويلاتها المختلفة




        /////////////////////////////////////////////////

        تعليق

        20,125
        الاعــضـــاء
        230,450
        الـمــواضـيــع
        42,206
        الــمــشـــاركـــات
        يعمل...
        X