إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • دعوة للمشاركة (ملتقى أهل التفسير بين الواقع والمأمول )

    [align=center]"الملتقى بين الواقع والمأمول "[/align]
    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه وسلم ..
    وبعد أخوتي الفضلاء وخاصة اخوتنا الأعضاء ..
    لاسيّما أنّ كلّ واحدٍ منّا قدعاش لحظات أو ساعات أو أيام وربما تكون شهور وسنوات في هذا الملتقى المبارك ..
    لذا فإن ّ ممّا يقوّي أواصرنا أن نتواصل فيما بيننا -وحالنا كذلك ولله الحمد - بشتى الموضوعات التي تجمعنا وتحكي واقعنا ...خاصة مع هذا الصرح الشامخ ..
    لذا أودّ من كل عضو أن يحكي خلاصة تجربته في سطور قلائل مع هذا الموقع ,ويبيّن فيه مدى استفادته الواقعية وماذا يأمل من رؤى مستقبلية ,فلعلّ حروفنا هذه تكون بصمة ًلواقع هذالملتقى الفذ ,فتسهم بدورها في سبيل وطريق من طرق الدعوة إلى الله ورسوله .
    وهذه المشاركات نعتبرها هدية نهديها لهذا الملتقى وزواره ,ولمشرفينا الفضلاء اللذين كان لهم الفضل بعد الله في دف مسيرة هذا الصرح المبارك.

    انتظر منكم ردودكم أخوتي الكرام .....لتعم الفائدة الجميع ...والله من وراء القصد ...
    شارك ولو بسطر ...رعاكم الباري وسدد خطاكم .....

  • #2
    جزاك الله خيرا أختي الفاضلة؛ على هذا الاقتراح!!
    و أضم صوتي لصوتك؛ حتى نتعلم من أساتذتنا الكرام...
    فأنا حاولت أن أسطر شيئا؛ لكن وجدت أنني - بالمقارنة بهم -، ما زلت طفلة أحبو في رحاب هذا الملتقى!!!
    فرعى الله هذا الملتقى و القائمين عليه!
    تفضلوا بزيارة

    تعليق


    • #3
      (خلاصة تجربته في سطور قلائل مع هذا الموقع ,ويبيّن فيه مدى استفادته الواقعية ":
      فكرة قيّمة جداً ، وأقول:
      استفدت :
      1- تعلمت أشياء دقيقة في علم " أصول التفسير " خاصة حيث كنت ممن يرى أنه ليس بالمكانة التي تجعله علماً قائماً بذاته ، لكن لما رأيت أطروحات المشايخ والمتخصصين في هذه الجزئية أدركت أن لكل علم رجاله بمعنى الكلمة .
      2- أساليب وجوانب متعددة وآفاق واسعة في البحث والمناظرة وخاصة في المسائل الفكرية .
      3-تيقنت أن هذا الملتقى بمجموع ما فيه من أهل العلم وطلابه وموضوعاته الأصيلة والفرعية يعتبر بمثابة قسم علمي (قد) يعتبر من أقوى علمياً بمراحل من كثير من القسام العلمية في الجامعات الكبرى ، إذ لا أعلم قسماً أكاديمياً جمع هذه الزهور والورود في آن واحد ومكان واحد .
      4- احترام وجهة النظر المخالفة لصاحب المقال .
      أما ما قدمته شخصياً لهذا الملتقى :
      بكل أسف لم أقدم كل ما ترضاه النفس ، وما ذاك إلا لقلة البضاعة ، ولكن حتى لا يقال تواضع ليس في محله فأرى أن كاتب هذه الحروف :
      حاول قدر جهده أن يفتح باباً من البحث في مجال علم القراءات ، بتسليطه الضوء على بعض المسائل الخفية في هذا العلم .
      هذا باختصار ما حضرني الآن وأشارك به في هذه الفكرة .
      والله من وراء القصد .
      أ.د. السالم الجكني
      أستاذ القراءات بجامعة طيبة بالمدينة المنورة

      تعليق


      • #4
        [align=center]"جزاكم الله خيراً ونفع بعلمكم"
        وما قدمتموه شاهد على علمكم وفضلكم،،
        ويكفي منه حضوركم المتواصل،،
        وصلكم الله بطاعته، ونفعنا بعلمكم،،

        وأما ملتقى الخير والبركة ملتقى أهل التفسير فإن القلم يعجز عن وصف فوائده وإبراز فرائده
        ولو لم يكن من فوائده إلا أنه يطلعك على كل ما هو جديد في هذا الفن لكفى،،
        ومن هنا أسجل شكري للقائمين على هذا الصرح وعلى رأسهم الشيخ الدكتور عبد الرحمن الشهري ـ حفظه الله ـ على ما أولى ويولي هذا الملتقى من جهده ووقته، أسأل الله أن يجزل له المثوبة.[/align]
        د. يزيد بن عبد اللطيف الصالح الخليف
        عضو هيئة التدريس بجامعة الجوف

        تعليق


        • #5
          [align=justify]
          [glow=FFCC00][glow1=000033]إن بضاعتي مزجاة وأنا المتطفل على موائد الكرام[/glow1][/glow]
          وإن جَعْبتي لفارغة اللهم إلا مما لابد منه للمؤمن حتى يسير في موكب الحياة سير الكرام ... هذا ولقد وجدت انشراحا كبيرا من اللحظة الأولى لانتسابي وعلمت أن الخير كل الخير إن شاء الله تعالي فيما قدر وقضى من سرعة استجابة أخي الفاضل المشرف العام لهذا الملتقي فضيلة الأخ الدكتور عبد الرحمن الشهري وذلك في هزيع متأخر من الليل حيث أرسل لي الرقم الذي مكنني بموجبه من الدخول ولم يكن بين اتخاذي القرار للمشاركة وبين رده دقائق لذا أكرر له شكري وامتناني على حسن متابعاته وسهره على تسيير أمور هذا الملتقى القرآني الميمون . وحيث إنني مستجد في انتسابي فأسأل الله أن يكرمني وإياكم بكرامة العلم ويجملننا بالفهم ويجعل أعمالنا جميعا في مرضاته إنه العليم الحكيم ... والذي لفت انتباهي تلك الورود المتفتحة الفواحة الزاكية العبقة بأريجها التي تسحر العقول وتأخذ باللب بأطروحاتها المتميزة واضرب مثالا واحدا لهذا :

          الموضوع : نحو ورقة عمل لدراسة مخطوطات المصاحف القديمة
          http://www.tafsir.org/vb/showthread.php?t=9083
          الكاتب / ألأخ الفاضل : أيمن صالح شعبان .
          ويتضمن هذا المقال رابطا مهما وخطيرا في موضوعه فإذا ما أكرمك الله بالاطلاع عليه طالعك بمضمونه وهو الآتي :
          العنوان : تدريس رسم المصحف لطلبة الدراسات العليا وتدريبهم على قراءة مخطوطات المصاحف .
          http://vb.tafsir.net/showthread.php?p=33069
          الكاتب الأخ الفاضل الدكتور : عبد الرحمن الشهري .
          وإليكم هذا الرابط مما يتعلق بالموضوع أيضا ... وغيره ... وغيره ..... كثر . وهذا غيض من فيوضات هذا الملتقى الذي أحسبه متميزا بمن فيه من أعلام ولا أزكي على الله أحدا .
          http://www.tafsir.org/vb/showthread.php?t=8463
          فتأمل أخي هذه الروابط فإذا قلبت الطرف في صفحات الموضوع استبان لك ما لا تستطيع حياله إلا أن تقول : ما شاء الله تبارك الله . تجد من المشاركات والتعليقات ما يثري الموضوع ويشيد به وتلحظ تفاعل الأعضاء مع هذا الموضوع الهام في مسيرة الدراسات القرآنيه ولا يفارقك العجب إلا إذا علمت أن هذا العلم ( علم الرسم ـ رسم المصف الشريف ) هو علم أصيل في الدراسات القرآنية لكل من له أدنى اهتمام في العمل لفهم النص القرآني المجيد .
          فياليت شعري .. من انا حتى أقترح أو انظر في غمار هذا الموكب اللجب من العلماء الذين يسيرون سيرة السلف في الحفاظ على هذا المنهج الذي ارتضاه الله لنا ولكن قلت في نفسي هم القوم لا يشقى لهم جليس مما جعلني أتابع المسير متمثلا قول إمامي الشافعي وأقولها هنا بأنني شافعي المذهب كما الكثرة الكاثرة من أهالي الشام وإذا صح الحديث فهو مذهبي أتمثل قوله :
          [poem=font="Simplified Arabic,7,white,bold,normal" bkcolor="transparent" bkimage="backgrounds/28.gif" border="none,4,gray" type=0 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
          أحب الصالحين ولست منهم=وأرجوا أن انال بهم شفاعة

          وأكره من تجارته المعاصي=ولو كنا سواء في البضاعة[/poem]

          وعلى العموم وإن كنت ممن لايحق له التقويم لقصر المدة التي مضت على انتسابي ولكن من خلال ما اطلعت عليه فأستطيع أن أقول بأن هذا الملتقى رائد فيما يطرق فيه من موضوعات مع تحفظي على بعض الأمور التي تمنيت فيها أن لا تكون حتى لا تعكر صفو هذا الدراسات النقية التي تذكر بمنهج السلف الصالح في البحث الحر النزيه .
          [align=center][glow=000033]بارك الله فيك أختي الفاضلة : جنتان [/glow][/align]
          على هذا الطرح الجديد والجيد جعل الله ذلك في صحيفة حسناتك وجعل فيه الخير كل الخير لهذا الملتقى القرآني المبارك .
          [/align]

          تعليق


          • #6
            شكر الله لكم إخوتي جميعاً على ماقدمتموه ...

            *شكر الله لك أخيتي النجدية على تفاعلك -لاحرمت الأجر-وكم تمنيت أن تجودي لنا جميعاً بتجربة أو موقف أو رسالة قصيرة تهدينها لأخوتك الأعضاء والمشرفين الأفاضل عن هذا الملتقى ,شكر الله لك أختي الغالية ولازلت اترقب منك ذلك ...
            *شكر الله لك شيخنا الفاضل :الجكني ,ولاحرمت أجر ماتفضلت به في الدارين ..ولو لم يكن منكم سوى ماذكرتوه من تجربتكم لكفى ,هذا وقد كنتم مضرب المثل لنا في هذا الملتقى بطيب الأخلاق ورفعتها ..إضافةً إلى ماكنتم تتحفونا به بين الحين والآخر من مسائل علمية قيمة وجمّة,تدل على التأصيل ...جزاكم الباري خيرا ونفع بعلمكم ..

            *شكر الله لك أخي الشيخ أ.يزيد الصالح ,على ماتقدمتم به من شكر وامتنان للقائمين على هذا الصرح ,
            وكنت آمل منكم المزيد فكلّ منا لايخلو من موقف بنّاء أو تجربة مرّبها ..ولانزال ننتظر منكم المزيد في ذلك ....فأنتم أهل ذلك ...

            * شكر الله تعالى لك أخي أبا الخير كرنبة على كلماتك الصريحة التي تبيّن ثمرة فائدتك وخلاصتها الطيبة ,اسأل العلي القدير أن يبارك لك فيها ,وينفعك بها ويزيدك من فضله .....آمين ..

            ولا زلنا جميعاً أخوتي نترقّب بشوق المزيد من المشاركات القيّمة التي هي خلاصة تجارب مثمرة في هذا الملتقى الفذّ ....
            فهبّوا أخوتي وجودوووو بما لديكم ..........

            تعليق


            • #7
              اقتراح جدا قيم أختي جنتان ، فلعله يضيف إلينا شيئا كثيرا من الفوائد والفرائد التي
              مر بها الإخوة جميعا في الملتقى ، فلقد كانت بدايتي مع الموقع متواضعة
              ولا زالت بسبب انشغالي بالدراسة المنهجية والتحضير للرسالة ، وأذكر أن
              أحد الزملاء قبل سنتين ونحن في المنهجية ذكر لنا هذا الموقع وأثنى عليه
              ورغّبنا بالمشاركة فيه ، فما كان منا إلا أن بادرنا لاسيما وأننا بحاجة للمتخصصين
              في نفس المجال الذي ندرس فيه ، ولقد استفدت من الموقع أمور عدة أذكر منها على سبيل العجالة حسب شرطك :
              1. التعرف على أكبر قدر من المشايخ الفضلاء والمتخصصين في التفسير وعلوم القرآن .
              2. كان لهذا الموقع دور كبير في تيسير كثير من الاشكالات التي يواجهها طلاب الدراسات العليا في بداية مشوارهم العلمي ، لا سيما وأنك تجدك كما قال أولهم " ألقاه في اليم مكتوفا وقال له إياك إياك أن تبتل بالماء " .
              3. التعرف على كل جديد فيما يخص التفسير وعلوم القرآن ، حيث يصعب هذا كثيرا لا سيما من كانت حاله كحالي في بلد بعيد عن أهل التخصص وأهل هذا الفن .
              4. سهولة الوصول إلى المعلومة التي يحتاجها طالب الدراسات العليا .
              5. التنوع الرائع في الأفكار والمشاريع التي يطرحها الإخوة جميعا في الملتقى .
              6. وأكبر فائدة أن هذا الملتقى سهل لي الوصول إلى أستاذي وشيخي الفاضل المشرف العام على هذا الملتقى
              الذي كان لي الأخ والموجه لا سيما بعد انتقاله إلى جامعة الملك سعود ، حيث خفف عني كثيرا من الضغوطات التي
              يواجهها غالباً طلاب الدراسات العليا في دراستهم ، أسأل الله أن لا يحرمه الأجر والمثوبة ، وأن يعيننا على رد جمائله .

              الطموح :
              1. تفعيل قضية الاشراف على الرسائل عن طريق الموقع ووضع آليات معينة ومحددة لها .
              2. تنمية موارد الموقع بفتح باب الاعلانات فيه مما قد يساهم بشكل كبير في عملية تطوير الموقع .
              3. الاعلان عن الموقع لا سيما في الجامعات التي فيها تخصص التفسير وعلوم القرآن ، بحيث يخاطب رئيس القسم بوضع إعلانات على الأقل في اللوحة الخاصة بطلاب الدراسات العليا .
              4. توسيع دائرة المشتركين في الموقع وعدم حصرها في طلاب الدراسات العليا ، بحيث تطرح مشاريع تخدم طلاب البكالوريوس في نفس التخصص مثلاً ، حيث من الملاحظ قلتهم .
              5. تحديد لقاء سنوي خاص بالإخوة أعضاء الملتقى ، ولو يكون على هامش لقاء الجمعية العلمية السعودية للقرآن وعلومه المقام سنوياً .

              وعذرا عن الإطالة ......

              تعليق


              • #8
                اقتراح جيد .

                أما أنا فأكثر ما أدخل في الانترنت على هذا المنتدي الغالي مع منتدي أهل الحيث وكم أسعدني انضمامي في ركب أهل التفسير في هذا المنتدى .

                أما مشاركاتي فليس ثم إلا الاستمتاع بما يكتبه مشايخنا الكرام فيه .

                وفق الله الجميع.

                تعليق


                • #9
                  لبيك أخيتي!!

                  نصحت منذ سنة (2003) بأن أسجل في هذا الملتقى...
                  لكن ترددت جدا، و بقيت أزور الملتقى؛ لأقرأ موضوعاته...كانت تغريني، و تبهرني!!!
                  حتى مرت بي الأيام، و التحقت بالماجستير قسم التفسير، و يسر الرحمن لي من لا أنسى فضله؛ فتقدمت خطوة للأمام، و أرسلت طلبا للتسجيل.
                  و كان ترحيب أستاذنا ( عبد ارحمن الشهري )ترحيبا مميزا، جزاه ربي كل الخير!
                  و كنت بالبداية أخشى عدم القبول من أساتذتي الجهابذة في هذا الملتقى؛ أمثال الأستاذ مساعد الطيار، و أستاذنا السديس، و حتى أستاذنا عبد الرحمن الشهري...و غيرهم...كلهم!
                  حتى لقيت منهم كل الرعاية -حفظهم ربي و رعاهم جميعا!-
                  فأصبحت أنتظر كل صباح؛ لألتقي بهم على صفحات هذا الملتقى المبارك...
                  أخيتي أقول بصدق: إنني سعيدة جدا بكم و بصحبتكم!
                  سعادتي لا توصف، بارك ربي بكم، و جزاكم عني كل الخير!!
                  و جمعني بكم -كلكم- في جنان النعيم على سرر متقابلين...
                  أختكم...
                  تفضلوا بزيارة

                  تعليق


                  • #10
                    أستطيع القول إنني عاجز عن وصف بعض الأشخاص والأماكن التي كان لها دور رئيس في بناء جزء كبير من رصيدي العقلي والفكري والمعرفي والنفسي..
                    هناك أشخاص قد تفيد منهم معلومة أو فكرة..
                    وآخرون قد يكون لهم دور في النصح والتوجيه..
                    لكن الأهم والأخطر هو الشخص والمكان الذي يصبغ حياتك كلها بصبغة تجد أثرها أينما ووقتما كنت.

                    هذا الموقع بالنسبة لي يمثل مدرسة كان لها الأثر القوي في توجيهي وبنائي إذ عرفته في المرحلة الثانوية وما زلت متابعا له حتى تخرجت من الجامعة، وفي كل هذا كنت أجد المكان الملائم الذي آوي إليه وأتزود منه.
                    أستطيع أن أذكر هنا بعض الأمور التي أدين بها لهذا الموقع ورواده الكرام:
                    *الحب الشديد والتعلق بالدراسات القرآنية عموما، فمع أنها تخصصي الجامعي لكن ثمت فرق بين من يقدم لك المعلومة ومن يحببها لك، ويثريها عندك، ويستثيرك للبحث والتفتيش وجمع المصادر والمناقشة وسؤال أهل العلم...
                    *تكوين خبرة وعقلية مستعدة للدراسة والبحث، واكتساب الملكة، عن طريق معرفة مصادر الدراسات القرآنية، ومناهج الكتاب فيها، والموضوعات المطروقة وغير المطروقة فيها، وإثارة الإشكالات والتساؤلات، ما يضيء جوانب عديدة في التفكير، وهذه في نظري أبرز فائدة جنيتها من هذا الموقع البنّاء.
                    *التعرف على رفقة صالحة من مشايخ وطلبة علم يلتقط منهم أطايب الثمر من علم وأدب كان لهم دور كبير في رفع الهمة، وإذكاء المنافسة، واكتساب الخصال الحميدة، ولا أخفيكم أنني قد أحببت كثيرا ممن يكتب هنا -دون أن ألقاه- حبا يفوق حب من ألقاه كل يوم! إضافة لما اكتسبته منهم من أدب الحديث، وأسس النقاش العلمي، ومناهج التفكير والاستقراء والاطلاع...

                    في الحقيقة، هذا غيض من فيض، ولو أردت سرد الأمثلة لطال الحديث.

                    وباختصار: هذا الصرح يمثل -في نظري- نقلة نوعية وإضافة تجديدية للدراسات القرآنية.

                    كتبت هذا استجابةً لما أثاره صاحب الموضوع من شجن..
                    ووفاءً لشيء من حق هذا الموقع علي..

                    شكرا للأخت صاحبة الفكرة
                    وشكرا لمشرفنا على التثبيت.
                    محمد بن حامد العبَّـادي
                    ماجستير في التفسير
                    [email protected]

                    تعليق


                    • #11
                      حياك الله أخيتي النجدية ,وشكر الله لك حسن استجابتك ,وهذا يدل على حسن أخلاقك ورفعتها ,,لاحرمت الأجر في الدارين ..
                      شكر الله لك "أخي العبادي ",كما اسأل المولى جل وعلى أن يجزيك خير الجزاء على ما أفدتنا به من تجارب هي خلاصة ثمارك الدانية من هذا الملتقى ...نفعك الباري وزادك من فضله ....

                      ولازلنا بانتظار إخوتنا الذين نتشوّق لمعرفة خلاصة فائدتهم من هذا الملتقى الطيب المبارك .....

                      تعليق


                      • #12
                        الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف المرسلين ثم أما بعد
                        فإنه لمن دواعي سروري أن أهبّ مشاركا الأحبة أعضاء الملتقى في تفعيل دعوة الأخت " جنتان" لوجاهة طرحها وأقول:

                        مما أذكره لملتقانا الحبيب :
                        ـ إفادته إياي في أمور متعددة منها:
                        توطيد العلاقات العلمية بين السادة العلماء في مشارق الأرض ومغاربها.
                        ـ التعرف على مزيد من مكنون الكتب الحديثة في المكتبة القرآنية.
                        ـ التعرف على أخبار كثير من العلماء فمرة نهنيَّ ومرة نرفع أكف الضراعة ومرة نواسي ونعزي.
                        ـ القرب من النشاطات العلمية عن طريق نشر هذا الموقع المبارك للمؤتمرات القرآنية.
                        ـ حميمية النقاش بين الأعضاء.
                        ـ التقرب أكثر من حل مشكلات تقنية من خلال الملتقى المفتوح.

                        هذا قليل كثير مما لهذا الملتقى من فضل.

                        أما مشركات الفقير فهي لا تكاد تكتحل بها العيون ولكن حسبي أني أحب العلماء وقد دعاني حبي لهم أن أشاركهم على استحياء شديد في بعض القضايا التي أثيرت في هذا الملتقى المبارك منها:
                        الدراسات العليا ومساقاتها الدراسية.
                        ـ التجاوب اللحظي للانضمام إلى قافلة المتخصصين.
                        ـ عضوية الجمعية العلمية للقرآن والسنة.
                        ـ إفادة طلاب في مرحلتى الماجستير والدكتوراه فيما يستشيرون فيه على الموقع أو عبر البريد الألكتروني.
                        ـ إرساء دعائم محاكمات سرَّاق العلم والمعرفة وتي نفضحهم.
                        ـ المشاركة في قضايا المخطوطات وطرق جمعها .
                        ـ المشاركة بإرسال ما يخص عرض خطط الدكتوراه والماجستير على الموقع للإفادة .
                        وعلى كل حال بارك الله في الجميع وأخص الأخت صاحبة الاقتراح بالتقدير ودمتم جميعا بنعمة العلم إخوانا.
                        عبد الفتاح محمد خضر
                        أستاذ ورئيس قسم التفسير بجامعة الأزهر ـ ورئيس الجمعية العلمية الأزهرية بمصر
                        [email protected]
                        skype:amakhedr

                        تعليق


                        • #13
                          جزاكم الباري خيراً وشكر لكم دكتورنا الفاضل ..ولاشك أن من أبرز ما نلمسه في هذا الملتقى الإلتقاء بعلمائنا ومشائخنا ومعرفتهم عن كثب والاستفادة مما ينهلونه من علم, الاجتماع الأخوي الذي يفتقده الكثير ...شكر الله لك ونفع بعلمك وزادك من فضله ....ولاحرمت الأجر في الدارين ...

                          تعليق


                          • #14
                            السلام عليكم ورحمة الله
                            بارك الله فيك أختي الفاضلة " جنتان" على جميل اقتراحك ، ويحسن بجميع الأعضاء المشاركة وتفعيل هذا الاقتراح لما سيعود بالمردود الإيجابي علما وقدوة وسلوكا وخبرة لطلبة العلم المطلعين على هذا الموقع المبارك من خلال ما سيطرح من مشاركات ، وإني لجد آسف كون انضمامي كان قريبا جدا - وأتوجه بالشكرالجزيل والامتنان الكبير لأستاذي الشهري مثمنا جميل فضله في هذا الانضمام - كما أن وقتي لا يسعفني بتفعيل المشاركة نظرا لانشغالي بالبحث ، وقرب المناقشة ، ومع ذلك فما استفدته ليس بالقليل ، وفي مختلف مجالات العلم وخاصة في موضوع بحثي ، فهذا الموقع هو أشبه بجامعة علمية أكاديمية متخصصة حرة ، تحوي بساتين وارفة تؤتي ثمارها اليانعة كل حين لطلبة العلم الجادين ، ولا أخفيكم إخوتي الأحبة في الله أني أحس بسعادة غامرة ، وراحة تجتاح فؤادي وعقلي ، وأنا أتصفح هذا الموقع الثري بمواضيعه وكتّابه وقرّاءه ،فجزا الله القائمين عليه خير الجزاء ، وأثاب المشاركين فيه جميل الثواب ، وإني لأدعو من خلال هذه المشاركة أساتذتي القائمين عليه والمساهمين في إخراجه ، أن يعلمونا بالنشأة والبدايات كيف كانت ومتى ، وما الأهداف والدوافع ، وما الصعوبات والعوائق ، وما تقييمهم للنتائج ؟ّ (قصة النجاح عموما ) .
                            علَّ كل من غامر في شرف مروم ، يكون له المسار لتحقيق الفكرة والغايات الشريفة ، ووفق الله الجميع لصلاح الدنيا وفلاح الاخرة ، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

                            تعليق


                            • #15
                              ( تعبيرات عن ما عشته في ملتقى التفسير منذ افتتاحه إلى اليوم)
                              السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:
                              فتلبية لطلب الأخت الطيبة (جنتان) سلمها الله،بالتعبير عن ما قد عاشه كلّ واحدٍ منّا من لحظات أو ساعات أو أيام، وربما تكون شهور، وسنوات في هذا الملتقى المبارك ..
                              نظراً لأنهّ ممّا يقوّي أواصرنا أن نتواصل فيما بيننا -وحالنا كذلك ولله الحمد - بشتى الموضوعات التي تجمعنا وتحكي واقعنا ...خاصة مع هذا الصرح الشامخ ..
                              ولودّها كذلك من كل عضو أن يحكي خلاصة تجربته في سطور قلائل مع هذا الموقع , ويبيّن فيه مدى استفادته الواقعية، وماذا يأمل من رؤى مستقبلية, فلعلّ حروفنا هذه تكون بصمة ًلواقع هذالملتقى الفذ, فتسهم بدورها في سبيل وطريق من طرق الدعوة إلى الله ورسوله .
                              وهي مشاركات نعتبرها هدية نهديها لهذا الملتقى وزواره ,ولمشرفينا الفضلاء اللذين كان لهم الفضل بعد الله في دفع مسيرة هذا الصرح المبارك.
                              ــــــــ
                              أقول: مضى ولله الحمد على الملتقى ست سنوات تقريبا،لم نكن قبلها نعرف هذه الوسيلة الطيبة (الانترنت، وملتقاياتها العلمية)،
                              وفي تلك الفترة -الله أعلم - بحجم المعاناة التي كنا نعيشها والمشكلات التي كنا نشاهدها كطلبة علم، بسبب فقدان هذه الوسائل الاتصال المتطورة.
                              وما أن ظهرت هذه الوسيلة المباركة (الانترنت وملتقاياتها العلمية ) حتى هبّ الشيخ عبد الرحمن الشهري حفظه الله، والذي كان حينها محاضرا في جامعة الملك خالد(حاليا) بأبها، وبمساندة مباركة طيبة من الدكتور مساعد الطيار، والدكتور أحمد البريدي، والدكتور الوهبي،والدكتور العبيدي،والشيخ الماجد سلمهم الله جميعا، إلى بناء هذا الملتقى لبنة لبنة، ولأني قد عايشت بعض ذلك كعضو نشيط، ثم فعال، أقول إنني شاهدت ذلك الإصرار العجيب على التقدم بهذا الملتقى مهما كلف الثمن، من وقت وجهد، ومال، حتى وصل إلى ماوصل إليه اليوم،فجزاهم الله خيراً.
                              وإنه منذ تلك البدايات الأولى المتواضعة، استمرت مسيرة الملتقى من أحسن إلى أحسن في جميع المجالات العلمية، والحوارية،والاجتماعية، والتقنية، والأكاديمية، وذلك بفضل الله، ثم بفضل الجهد الضخم الذي تحمّله فضيلة مشرف الملتقى العام د:عبد الرحمن الشهري حفظه الله، ومعه إخوانه كل في ملتقاه.
                              وعليه فبعد هذه المعايشة يمكنني القول بعيدا عن المجاملة:
                              لقد استفدنا عن طريق الحوار العلمي الهادئ، واللقاء الأخوي الطيب بين جميع الإخوة المشرفين، والأعضاء، والزائرين، والتقنيين، معلومات ذات قيمة كبيرة، فتحت مباحث جديدة في مسائل التخصص، ونقلت الرغبة في بحثها،أو الاشتغال بها إلى الآخرين، وساعدت على مطالعة الجديد المفيد، وعلى إرسال الرسائل المنطقية إلى جمهور الباحثين للنظر والتأمل في المسائل المشكلة، وإلى الدخول في حوارات جادة، وأخرى مرنة يقتضيها الموقف.
                              كل ذلك عبر بوابة مربعة، ملونة مؤطّرة،
                              تزهو بألوانها الجميلة، وأسمائها اللامعة، وأزرارها الطائعة،
                              تهدي القديم والجديد، بفكرة البحث السديد،
                              وأستسمح أختنا الكريمة، ولجنة الإشراف الموقرة، في ذكر شيء ممالا يعجبني في الملتقى فأقول:
                              - أن تترك المشاركات دون ردود مناسبة،فتضيع دون رد في غايابات الجب الانترنتي العميق.
                              -ومالايعجبني أيضاً أن أجد حساسية مفرطة من أمر ما، لدى بعض الإخوة دون سبب وجيه أثناء التوجيه.
                              -وكذلك عدم تعويد الملتقى لأعضائه المشاركين على الكتابة الموسوعية أو مايطلق عليه بالبحوث المشتركة،واقتصاره على تشجيع البحوث التخصصية.
                              -عدم إرساله لرسائل خاصة متكررة بالرد على المشاركات إلى من يأمل فيهم القدرة على الرد.
                              -اختفاء أسماء لامعة كثيرة عن لوحات الملتقى وإطارته فترة طويلة،بعد أن كانت تظهر في إطاراته وتزينها، بالرغم من عضويتها،دون إبداء سبب ذلك.
                              - عدم إيجاد فقرات نشاط (ثقافية) في الملتقى للتدريب على مهارة التعبير،أوالصوت عبر الماسنجر،أو بتدوين البحوث أو الاكتشافات التي تأتي من خلال رحلات الأعضاء في بلادهم أو غيرها،وكذلك خلوه من الدورات التدريبية التي يمكن الاشتراك بها سواء التخصصية أم غيرها،عدا النزر اليسير.
                              وبالنسبة للمستقبل الواعد، فآمل في أن أرى الجديد المفيد يزين إطارات الملتقى ويسود فراغاته، سيرا على حكمة الجاحظ القائلة:اكتب كل ماتسمع فإن مكان ماتسمع أسود خير منه أبيض.
                              بناء على هذه الآمال أقترح بعض المقترحات النافعة إن شاء الله وهي :
                              1- تعميم فكرة الاستطلاع حول كل مشاركة وفق ماهو في ملتقى المقترحات.
                              2- تعميق إدارة الحوار بين المشرف والأعضاء والزائرين في كل مشاركة.
                              3- إعطاء إشارة البدء للإشراف العلمي التعاوني على البحوث بعد دراسة من قبل المشرفين وإقرارهم له وفق خطة الملتقى وضوابطه.
                              4- أن يكون اختيار الإشراف العلمي على الملتقى،وفق ضوابط محددة.
                              5- أرجو أن يكون الملتقى مذكرة تختزن جميع دقائق تخصص القرآن وعلومه(أي أن يكون إرشيفا لتخصص القرآن الكريم وعلومه بمعنى الكلمة،وبدقة متناهية).
                              6- أن يستفاد من خبرة الصحف التي لها مواقع على الانترنت والعمل على الإفادة من تجاربها في الأرشفة، والتصحيح، والوجاهة، والمصداقية.
                              والله أعلم، وهو على كل شيء قدير.
                              أمين محمد أحمد الشنقيطي
                              أستاذ مشارك بقسم القراءات الجامعة الإسلامية المدينة المنورة

                              تعليق

                              19,961
                              الاعــضـــاء
                              231,882
                              الـمــواضـيــع
                              42,540
                              الــمــشـــاركـــات
                              يعمل...
                              X