إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • ما المراد بالحجاب المستور في آية الإسراء؟

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...
    أيهما أصح في تفسير قوله تعالى (وإذا قرأت القرآن جعلنا بينك وبين الذين لا يؤمنون بالآخرة حجاباً مستوراً):
    1. قول قتادة وابن زيد في الحجاب المستور أنه الأكنة على قلوبهم.
    2. ما دل عليه حديث أسماء بنت أبي بكر في قصة أم جميل, وعلى هذا من قرأ القرآن ليعتصم به من رؤية الكفار عصمه الله فلم يرونه. وهل هذا خاصٌ بالنبي عليه الصلاة والسلام؟.

    وعلى القول الأول: ما نوع العطف في قوله تعالى في الآية بعدها (وجعلنا على قلوبهم أكنةً أن يفقهوه وفي آذانهم وقراً). وهل يصح أن نزيد على قول قتادة وابن زيد فنقول: هو الأكنة على قلوبهم والوقر في آذانهم.

    أرجو من المشايخ إفادتنا ...

  • #2
    الحمد لله ، وبعد ..

    فعل النبي ، وتفسيره للحجاب كافٍ ومرجح في المسألة .
    وممن نصره ابن جرير الطبري ، والقرطبي ، وغيرهم كثير
    وإن كان المعنى الأول له وجه ، وطالع أضواء البيان للشنقيطي .

    والله أعلم
    توقفتُ عن الكتابة في المنتديات
    ونسأل الله أن يُوفِّقنا لأفضل الأعمال والأقوال


    تعليق


    • #3
      أثابك الله شيخي الفاضل أبا العالية ...

      تعليق

      19,962
      الاعــضـــاء
      232,000
      الـمــواضـيــع
      42,584
      الــمــشـــاركـــات
      يعمل...
      X