إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • إتحاف الإخوان بمدارسة الأستاذ منصور مهران

    قال الأستاذ الجليل منصور مهران – حفظه الله – معلقا على موضوع " ابن برجان وتفسيره..." :
    " كثيرا ما يرد في كلامنا ( لا زال ) بقصد إفادة الاستمرار ؛ مثل : لا زال الكتاب مخطوطا ، وذلك مما يخالف نهج العربية ؛ لأن الفعل ( زال ) بصيغة الماضي إذا استعمل ناقصاً وسبقته (لا) ينصرف إلى الدعاء ، كقولنا : لا زلت ممتعا بالصحة والعافية ؛ فهذا دعاء لا غير ، والصواب في المثال الأول : لا يزال الكتاب مخطوطا ، أو ما زال الكتاب مخطوطا . فإذا جاء الفعل بصيغة المضارع صح دخول النفي بما أو لا لإفادة معنى الاستمرار بلا حرج ، وبالله التوفيق ." اهـ

    قلتُ : نبّه كثيرٌ من العلماء المعاصرين على خطأ استعمال " لا زال " بمعنى الإخبار ، وأذكر على سبيل المثال ما قاله الدكتور أحمد مختار عمر في كتابه " أخطاء اللغة العربية المعاصرة عند الكُتَّاب والإذاعيِّين " ص167:
    " إذا أريد نفي الفعل الماضي وجب نفيه " بما ". ولا يصح استخدام " لا " إلا إذا تكررت
    مثل قوله تعالى: (فلا صدَّق ولا صلى ، ولكن كذب وتولى) ، أو كانت معطوفة على نفي سابق مثل: " ما جاء الضيف ولا اعتذر ". أما إذا نفى الماضي "بلا"في غير هاتين الحالتين ، فإنها تفيد الدعاء كما في قوله تعالى: (فلا اقتحم العقبة ، وما أدراك ما العقبة ، فك رقبة) ، وكما في قولنا: " لا زال فضلك غامرا"..." اهـ
    ويؤيد كلامَ المعاصرين ما قاله الزجاجي في " حروف المعاني " ص 8:
    " لا: نفي للمستقبل والحال ، وقبيحٌ دخولها على الماضي ، لئلا تشبه الدّعاء ؛ ألا ترى أنك لو قلت: لا قام زيد ، جَرَتْ كأنك دعوتَ عليه " اهـ
    لكن أين نذهب بقول عنترة:
    وحقك لا زال ظهر الجواد ** مقيلي وسيفي ودرعي وسادي
    إلى أن أدوس بلاد العراق ** وأفني حواضرها والبوادي
    فهل نعد قول عنترة من القبيح! وعنترة من الفحول الذين يحتج بكلامهم!
    أم هل نعده من الشاذ الذي لا يُقاس عليه؟!
    كما صرَّح بذلك ابن عاشور في " التحرير والتنوير" عند قوله تعالى: (فلا صدق ولا صلى) : " و لا نافية دخلت على الفعل الماضي والأكثر في دخولها على الماضي أن يعطف عليها نفي آخر وذلك حين يقصد المتكلم أمرين مثل ما هنا وقول زهير:
    فلا هو أخفاها ولم يتقدم
    وهذا معنى قول الكسائي «(لا) بمعنى (لَم) ولكنه يقرن بغيره يقول العرب: لا عبدُ الله خارج ولا فلان، ولا يقولون: مررت برجل لا محسن حتى يقال: ولا مجمل» اهـ فإذا لم يعطف عليه نفي آخر فلا يؤتى بعدها بفعل مُضِيٍّ إلاّ في إرادة الدعاء نحو: «لا فُضَّ فُوك» وشذ ما خالف ذلك. " اهـ
    (29 / 361)

    أرى –والله أعلم - أنّ المسألة تحتاج لتحرير أكثر...ولعل الأستاذ الكريم منصور -وفقه الله - يجود علينا بما عنده.
    عمار الخطيب
    لَيْسَ الْفَخَارُ بِمَالٍ أَنْتَ تَكْنِزُهُ ** وَلاَ بِعِلْمٍ خَلاَ مِنْ زِيَنَةِ الأَدَب


  • #2
    قول عنترة في الصميم


    تفضل أخي الأستاذ النابه عمار الخطيب - حفظه الله - بإبداء ملاحظات قيمة حول قول : ( لا زال الكتاب مخطوطا )
    وعرض ما جاء في شعر عنترة من قوله :
    ( وحقك لا زال ظهر الجواد = مقيلي ........ )
    وشعر عنترة في الصميم من العربية ، وقوله هذا يؤيد دعوانا في انصراف أسلوب ( لا زال ) إلى الدعاء ؛
    لأن عنترة أراد أن يثبت لعبلة عزمه وإصراره على أن يدوس بلاد العراق ويفني حواضرها والبوادي ،
    فجاء بالتوكيد الذي هو القسم ليذهب عن نفس عبلة أي شك في ذلك ،
    وكان من المناسب أن يدعو لنفسه بطول البقاء حتى يحقق مُراده ، فجاء بقوله :
    ( لا زال الجواد مقيلي ، وسيفي ودرعي وسادي )
    فلا غبار على قوله ، ولا مناص من صرف (لا زال ) إلى الدعاء ،
    ومن العجيب أن علماء أجلاء نبهوا على ذلك ووقعوا فيما نهوا عنه .
    وكنت وجدت مرة تعليقا على كلام للبيضاوي يقول فيه :
    (وكان عليه الصلاة والسلام لا زال يبعث السرايا عليهم .... )
    وكان التعليق تنبيها على خطأ ذلك ، وسأبحث عنه إن شاء الله وأوافيكم به .
    هذا وبالله التوفيق .

    تعليق


    • #3
      لا يزال هناك عدم وضوح- بالنسبة لى - فى المسألة فقد قلت " [mark=FFFFFF]فإنها تفيد الدعاء كما في قوله تعالى: (فلا اقتحم العقبة ، وما أدراك ما العقبة ، فك رقبة) [/mark] فما هوالدعاء هنا ؟,هل عليه أم له ؟,أيكون عدم اقتحام العقبة فى أصل هدايته النجدين أم لتقصير منه . ولما هى فك رقبة والاطعام فقط دون باقى الصدقات والعبادات ؟
      فهل من مزيد ايضاح وجزاك الله خيرا .

      تعليق


      • #4
        المشاركة الأصلية بواسطة منصور مهران مشاهدة المشاركة

        وشعر عنترة في الصميم من العربية ، وقوله هذا يؤيد دعوانا في انصراف أسلوب ( لا زال ) إلى الدعاء...
        .
        جزاكم الله خيرا أستاذنا الكريم على تحليلكم الجميل ، وبارك الله فيكم.
        كنتُ قد قرأتُ لأحد النّقَّاد المتميّزين أنَّ ( لا زال) لم تفد الدُّعَاء في قول عنترة ذاك... وهكذا ظهر لي!
        وكنتُ أرى أنَّ عنترة الشاعر البطل أراد أن يؤكِّد لعبلة ويثبت لها عزمه وإصراره على أن يدوس بلاد العراق ويفني حواضرها والبوادي ، فأقسم بأنه يجوب الأرض جوبا ، لا يترجَّل عن جواده ، ولا يعرف الكلل والملل ، ولا الراحة والاستقرار...حتى صار ظهر جواده موضع قيلولته ، ودرعه وسيفه وساده!
        فشاعرنا البطل على حالته تلك التي صوَّرها بقوله (لا زال ظهر الجواد مقيلي ** وسيفي ودرعي وسادي) حتى يحقق ما يريد.
        هذا ما ظهر لي أثناء قراءتي للأبيات ، ولا أجد بين يديّ أو على (الشبكة) شروحات أرجع إليها ، وأستأنس بما جاء فيها في بيت عنترة ، فلعلكم – أستاذنا الكريم – تفعلون إن وجدتم ما نبغي.
        عمار الخطيب
        لَيْسَ الْفَخَارُ بِمَالٍ أَنْتَ تَكْنِزُهُ ** وَلاَ بِعِلْمٍ خَلاَ مِنْ زِيَنَةِ الأَدَب

        تعليق


        • #5
          المشاركة الأصلية بواسطة مصطفى سعيد مشاهدة المشاركة
          لا يزال هناك عدم وضوح- بالنسبة لى - فى المسألة فقد قلت " [mark=FFFFFF]فإنها تفيد الدعاء كما في قوله تعالى: (فلا اقتحم العقبة ، وما أدراك ما العقبة ، فك رقبة) [/mark] فما هوالدعاء هنا ؟,هل عليه أم له ؟,أيكون عدم اقتحام العقبة فى أصل هدايته النجدين أم لتقصير منه . ولما هى فك رقبة والاطعام فقط دون باقى الصدقات والعبادات ؟
          فهل من مزيد ايضاح وجزاك الله خيرا .
          هذا كلام الدكتور أحمد مختار عمار وليس كلامي بارك الله فيك ، وهو قولٌ في " فلا اقتحم العقبة ".

          قال أبو حيان في " البحر المحيط" 8 / 471:
          " والظاهر أن (لا) للنفي، وهو قول أبي عبيدة والفرّاء والزجاج كأنه قال: وهبنا له الجوارح ودللناه على السبيل فما فعل خيراً ، أي فلم يقتحم. قال الفرّاء والزجاج: ذكر لا مرة واحدة والعرب لا تكاد تفرد لا مع الفعل الماضي حتى تعيد، كقوله تعالى:
          فلا صدق ولا صلى [القيامة: 31] وإنما أفردها لدلالة آخر الكلام على معناه، فيجوز أن يكون قوله: ثم كان من الذين آمنوا ، قائماً مقام التكرير، كأنه قال: فلا اقتحم العقبة ولا آمن. وقيل: هو جار مجرى الدعاء، كقوله: لا نجا ولا سلم، دعاء عليه أن لا يفعل خيراً. وقيل: هو تحضيض بـ (ألا) ولا نعرف أن (لا) وحدها تكون للتحضيض وليس معها الهمزة. وقيل: العقبة: جهنم لا ينجي منها إلا هذه الأعمال. قاله الحسن. وقال ابن عباس ومجاهد وكعب: جبل في جهنم. وقال الزمخشري بعد أن تنحل مقالة الفرّاء والزجاج: هي بمعنى لا متكررة في المعنى، لأن معنى فلا اقتحم العقبة : فلا فك رقبة ولا أطعم مسكيناً.
          ألا ترى أنه فسر اقتحام العقبة بذلك. انتهى.
          ولا يتم له هذا إلا على قراءة من قرأ (فك) فعلاً ماضياً." اهـ
          عمار الخطيب
          لَيْسَ الْفَخَارُ بِمَالٍ أَنْتَ تَكْنِزُهُ ** وَلاَ بِعِلْمٍ خَلاَ مِنْ زِيَنَةِ الأَدَب

          تعليق


          • #6
            المشاركة الأصلية بواسطة منصور مهران مشاهدة المشاركة

            ومن العجيب أن علماء أجلاء نبهوا على ذلك ووقعوا فيما نهوا عنه .
            وكنت وجدت مرة تعليقا على كلام للبيضاوي يقول فيه :
            (وكان عليه الصلاة والسلام لا زال يبعث السرايا عليهم .... )
            وكان التعليق تنبيها على خطأ ذلك ، وسأبحث عنه إن شاء الله وأوافيكم به .
            هذا وبالله التوفيق .
            ما زلنا ننتظر غيثكم أستاذنا الكريم.
            عمار الخطيب
            لَيْسَ الْفَخَارُ بِمَالٍ أَنْتَ تَكْنِزُهُ ** وَلاَ بِعِلْمٍ خَلاَ مِنْ زِيَنَةِ الأَدَب

            تعليق


            • #7
              مراجعة وتذكير


              وجدت تعليق أحد المعاصرين يخطئ ما ورد في تفسير البيضاوي : ( كان لا زال يبعث السرايا ...)

              وكنت وعدتُ ببيان ذلك وحجبتني بعض الشواغل عن متابعة الموضوع

              وكان الشك يساورني أن يقع ذلك في كلام البيضاوي

              وبينما كنت أراجع مسألة في حاشية الشهاب على تفسير البيضاوي :

              تذكرت ما كان مني من وعد بالمتابعة فنظرت في الحاشية ج 5 ص 241

              فوجدت العبارة على الصواب هكذا :

              ( كان لا يزال يبعث السرايا عليهم .... )

              وتبين لي أن الناقد المعاصر إما أن يكون نقل نقلا خطأ

              وإما أن يكون نقله عن مطبوعة مغلوطة

              وبذلك يكون استعمال ( لا زال ) مقصورا على الدعاء

              كما جاءت دعواي بذلك حتى يقوم دليل على خلافه .

              وبالله التوفيق .

              تعليق


              • #8
                جزاكم الله خيرًا.
                قال ابن هشامٍ في المغني: (ومثله في عدم وجوب التكرار [أي: تكرار لا] بعدم قصد المضي إلا أنه ليس دعاء قولك: والله لا فعلتُ كذا وقول الشاعر:
                حسبُ المحبّينَ في الدُّنيا عذابُهمُ ... تاللهِ لا عذّبتهمْ بعدها سقرُ) اهـ

                تعليق

                19,959
                الاعــضـــاء
                231,942
                الـمــواضـيــع
                42,567
                الــمــشـــاركـــات
                يعمل...
                X