إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • حالنا مع القرآن

    [align=center]حالنا مع القرآن[/align]

    [align=justify]أخي الكريم : إذا تأملنا أحوالنا مع القرآن وجدنا أننا بعيدون كل البعد عن هدي القرآن وتعاليمه ، فكثير من الناس لا يقرءون القرآن بالكلية ، وبعضهم لا يقرأه إلا في الصلوات ، وبعضهم لا يقرأه إلا مضطراً ، وبعضهم يقرأه ولا يعمل به ، بل هناك من يكذّب ببعض آيات القرآن ويصد عنها ، أو يصغ بعض أحكامه بأنها لا تتلاءم مع العصر الذي نعيش فيه ، وهذا من الكفر البين وسلوك غير سبيل المؤمنين!!
    أنواع هجر القرآن :
    قال الإمام ابن القيم : (( هجر القرآن أنواع :
    أحدها : هجر سماعه والإيمان به والإصغاء إليه 0
    والثاني : هجر العمل به والوقوف عند حلاله وحرامه ، وإن قرأه وآمن به 0
    والثالث : هجر تحكيمه و التحام إليه في أصول الدين وفروعه
    والرابع : هجر تدبره وتفهمه ومعرفة ما أراد المتكلم منه 0
    والخامس : هجر الاستشفاء و التداوي به في جميع أمراض القلوب وأدوائها 0
    وكل هذا داخل في قوله : وقال الرسول يا رب إن قومي اتخذوا هذا القرآن مهجورا [ الفرقان : 30 ] وإن كان بعض الهجر أهون من بعض ))
    أسباب هجر القرآن :
    1ـ عدم الإيمان ، والتكذيب به في الباطن وإن لم يصرح بذلك
    2ـ الجهل بمعانيه وأوجه إعجازه 0
    3ـ الانهماك في الدنيا والغفلة عن الآخرة 0
    4ـ سماع الغناء والمعازف 0
    5ـ طول الأمل والتسويف بالطاعات ومنها تلاوة القرآن 0
    6ـ التكبر عن تعلم القرآن ، فيهجره حتى لا يقال : لا يحسن القراءة 0
    7ـ الانشغال عنه بغيره ، كهجر بعض طلبة الحديث للقرآن ، زاعمين أنهم يحبون السنة ، والحق أن السنة لا تحيا إلا بالقرآن 0
    [/align][align=center]منقول[/align]

  • #2
    القرآن في رمضان

    [align=center]القرآن في رمضان[/align]
    [align=justify]نزل القرآن في شهر رمضان المبارك كما قال سبحانه : شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن هدى للناس وبينات من الهدى والفرقان [ البقرة : 185] ولذلك كانت تلاوة القرآن ومدارسته من أعظم القربات التي يتقرب بها الصالحون إلى الله تعالى في هذا الشهر0
    ففي الصحيحين عن حديث ابن عباس السابق : ((كان النبي صلى الله عليه وسلّم أجود الناس ، وكان أجود ما يكون في رمضان حين يلقاه جبريل فيدارسه القرآن، وكان جبريل يلقاه في كل ليلة من رمضان فيدارسه القرآن .. . )) الحديث0
    وقد استدل العلماء بهذا الحديث على فضل تلاوة القرآن في رمضان واستحباب ذلك ليلاً ، فإن الليل تنقطع فيه الشواغل ، وتجتمع فيه الهمم ، ويتواطأ فيه القلب و اللسان على التدبر كما قال تعالى : إن ناشئة الليل هي أشد وطئاً وأقوم قيلا 0
    السلف و القرآن في رمضان :
    كان السلف يكثرون من تلاوة القرآن في رمضان في الصلاة وفي غير الصلاة، وكان بعضهم يختم القرآن في قيام رمضان في كل ثلاث ليال ، وبعضهم في كل سبع ، وبعضهم في كل عشر ، وكان قتادة يختم في كل سبع دائماً ، وفي رمضان في كل ثلاث، وفي العشر الأواخر كل ليلة ، وكان الأسود يقرأ القرآن في كل ليلتين في رمضان ، وقد روي عن الشافعي وأبي حنيفة أكثر من ذلك ، وليس هذا بمستغرب على سلفنا الكرام ، فقد كانوا يتلذذون بالطاعة كما يتلذذ غيرهم بالطعام والشراب والنكاح وغير ذلك من شهوات الدنيا و لذاتها 0
    وكان الزهري إذا دخل رمضان قال : إنما هو تلاوة القرآن وإطعام الطعام
    و قال ابن عبد الحكم : كان مالك إذا دخل رمضان نفر من قراءة الحديث ومجالسة أهل العلم، وأقبل على تلاوة القرآن من المصحف 0
    وقال الحافظ ابن رجب : وإنما ورد النهي عن قراءة القرآن في أقل من ثلاث على المداومة على ذلك ، فأما في الأوقات المفضلة كشهر رمضان ، خصوصاً الليالي التي تطلب فيها ليلة القدر، أو في الأماكن المفضلة ، كمكة ـ شرفها الله ـ لمن دخلها من غير أهلها ، فيستحب فيها الإكثار من تلاوة القرآن اغتناماً للزمان و المكان 0
    وقال ابن مسعود : ينبغي لقارئ القرآن أن يعرف بليله إذا الناس ينامون ، وبنهاره إذا الناس يفطرون ، وببكائه إذا الناس يضحكون ، وبورعه إذا الناس يخلطون، وبصمته إذا الناس يخوضون ، وبخشوعه إذا الناس يختالون ، وبحزنه إذا الناس يفرحون0
    فاللهم اجعلنا من أهل القرآن الذين هم أهلك وخاصتك ، وارزقنا تلاوته آناء الليل وأطراف النهار على الوجه الذي يرضيك برحمتك يا أرحم الراحمين .
    [/align][align=center]منقول[/align]

    تعليق


    • #3
      بسم الله ...
      جزاكم ربي كل الخير على هذه الدرر...
      فقد أثرتم الشجون، كما تفعلون دائما !
      نعم فهناك من الناس من يظهر بمظهر الملتزمين ....و يسمع القرآن يتلى؛ و يمر على آياته كأن لم يسمعها....!
      و للأسف إن ضرب المثل؛ يضرب به، فيقال: هؤلاء هم الملتزمون!!
      إلى الله المشتكى !!
      تفضلوا بزيارة

      تعليق


      • #4
        [align=center]حياك الله أختي الفاضلة : النجدية من مشارك نشيط

        وبارك الله بجهود وشكرا لمروك وتعليقاتك القيمة

        جزاك الله خيرا
        [/align]

        تعليق


        • #5
          [align=center]اللهم اجعل القرآن العظيم ربيع قلوبنا وجلاء همومنا وأحزاننا

          اللهم علمنا منه ما جهلنا وذكرنا منه مانُسَّنا

          وارزقنا تلاوته آناء الليل وآناء النهار على أرضى ما يرضيك عنا

          واجعل الحياة زيادة لنا من كل خير واجعل الموت راحة لنا من كل شر

          واجرنا من خزي الدنيا وعذاب الآخرة مولانا رب العالمين .
          [/align]

          تعليق


          • #6
            [align=center][frame="2 80"][align=center]إتماما للفائدة فإنه يعجبني هنا أن انقل تعليقا لأخي الفاضل : محمد كالو

            على موضوعي في ملتقى آخر .. جزاه الله خيرا

            وهذا نص التعليق :
            [/align][/frame]

            [align=center][align=justify][align=center]وحتى تكتمل الفائدة

            يستحب ختم القرآن في كل أسبوع قال النبي :

            (اقرأ القرآن في كل أسبوع مرة ولا تزيدن على ذلك) رواه أبوداود.

            وقال عبدالله بن عمرو (قلت لرسول الله إن بي قوة قال : اقرأه في ثلاث) رواه أبو داود.
            وعن عبدالله بن عمرو قال للنبي :

            (أقرأ القرآن في كل ليلة ؟ فقال لها قرأ القرآن في كل شهر مرة قلت إني أطيق من ذلك قال في كل عشرين قلت :

            إني أطيق أفضل من ذلك قال : في كل عشر قلت : إني أطيق أفضل من ذلك قال في كل سبع ولا تزدعلى ذلك


            وفي لفظ : اقرأ القرآن في كل شهر قلت : إني أجد قوة قال : في عشرين ليلة قلت : إني أجد قوة قال : في سبع

            ولا تزد على ذلك . وفي لفظ اقرأ القرآن في كل شهر قلت : أطيق أكثر من ذلك فردده في الصوم إلى صوم داود وقال

            واقرأه في سبع ليال مرة متفق على ذلك وتكره قراءته فيما دون الثلاث لقوله : ( لا يفقه من قرأ

            القرآن في أقل من ثلاث
            ) رواه أبوداود والنسائي وابن ماجه والترمذي وقال حسن صحيح.


            وروى البخاري :

            أن النبي قال لعبد الله بن عمرو : ( اقرأ القرآن في كل شهر قال أطيق أكثر فما زال حتى قال في ثلاث )

            وروي عن عثمان أنه كان يختمه في ليلة وروي ذلك عن جماعة من السلف .


            ويكره تأخير ختمه أكثر من أربعين يوماً بلا عذر :

            لأن عبد الله بن عمرو سأل النبي في كم يختم القرآن قال : في أربعين يوماً) الحديث رواه أبوداود.


            ويسن ختمه في الشتاء أول الليل وفي الصيف أول النهار :

            قال ذلك ابن المبارك وذكره أبو داود لأحمد فكأنه أعجبه ويجمع أهله وولده وغيرهم عند ختمه ويدعو.


            وروى طلحة بن مصرف قال : أدركت أهل الخير من صدر هذه الأمة يستحبون الختم في أول الليل وأول النهار ويقولون :

            إذا ختم في أول النهار صلت عليه الملائكة حتى يمسي , وإذا ختم أول الليل صلت عليه الملائكة حتى يصبح[/align]
            .
            [/align][/align][/align]

            تعليق

            19,962
            الاعــضـــاء
            232,032
            الـمــواضـيــع
            42,591
            الــمــشـــاركـــات
            يعمل...
            X