إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • دلالة الأصالة ودلالة التبع - د. سلمان العودة

    دلالة الأصالة ودلالة التبع
    سلمان بن فهد العودة
    27/8/1428 - 09/09/2007
    المصدر: موقع الإسلام اليوم


    يتحدث الأصوليون بما يسمونه: المطابقة ، والتضمن ، والالتزام .
    فلفظ البيت؛ يدل على جميع البيت بطريق المطابقة.
    وبالتضمن : يدل البيت على وجود السقف .
    وبالالتزام : يدل السقف على وجود حائط، ولابد؛ فإنه لا سقف إلا بحائط.
    وقد خطر لي تقسيم آخر ، ليس غريباً عن ذوقهم واصطلاحهم, وهو في الوقت ذاته مهم لقراءة النص واستيعابه ، والتعامل معه .
    ذلك أن النص ، ولا أعني هنا الكلمة ، بل الجملة والسياق ، له دلالة مباشرة ، هي أصل المعنى ، ويمكن التعبير عنها بأنها " هي مقصود الكلام " .
    وفهم المقاصد ضروري لفهم الفروع والتفصيلات ، والغفلة عنها تورث خللاً بيّناً في فهم الشريعة ، وتناول النصوص .
    وهذا ما يمكن تسميته بـ " دلالة الأصالة " .
    وثمت معنى آخر ، هو موجود بصفة مباشرة, أو غير مباشرة في النص ، ولكنه ليس مقصوداً لذاته ، وليس تأسيساً ، بل هو تكميل, أو تعضيد للمعنى الأول .
    وكثيراً ما يتسبب الجدل والصراع الفقهي والكلامي والعملي في إبراز المعنى الثاني التابع وتكريسه؛ حتى إذا مرّ القارئ بالنص لم يتبادر إلى ذهنه سواه ، وغاب المعنى الأول أو كاد .
    في قول الله : "وَقَالَتِ الْيَهُودُ يَدُ اللّهِ مَغْلُولَةٌ غُلَّتْ أَيْدِيهِمْ وَلُعِنُواْ بِمَا قَالُواْ بَلْ يَدَاهُ مَبْسُوطَتَانِ يُنفِقُ كَيْفَ يَشَاء"[سورة المائدة:64]، معنى مقصود أصلاً ، وهو إثبات كرم الله وجوده، فكانت رداً على اليهود في دعوى البخل ، وأثبتت كرمَه، وبسط يديه ، ولذا جاء التعقيب بقوله: " يُنفِقُ كَيْفَ يَشَاء".
    وفي الآية الكريمة معنى آخر جاء تبعاً؛ وهو ذكر اليدين ، وهو دليل على إثبات يدين لله تعالى؛ كما جاء ذلك في مواضع أخرى من الكتاب الكريم، مثل قول الله : "يَدُ اللَّهِ فَوْقَ أَيْدِيهِمْ"[سورة الفتح:10]، وقوله : "لِمَا خَلَقْتُ بِيَدَيَّ"[سورة ص:75]، وقوله سبحانه: "مِمَّا عَمِلَتْ أَيْدِينَا"[سورة يس:71]، وقوله تعالى: "قُلْ إِنَّ الْفَضْلَ بِيَدِ اللّهِ"[سورة آل عمران:73].
    ولذا كان منهج الصحابة - وأرضاهم- والأئمة من بعدهم: الإيمان بهذا المعنى وإثباته، وإمراره كما جاء من غير دخول في " الكَيف ".. ولكن يثبتون أسماء الله وصفاته كما جاءت في الكتاب والسنة بلا تأويل ولا تشبيه.
    ونظراً للجدل حول هذا الموضوع ؛ أصبح هذا المعنى حاضراً في ذهن المتلقي شديد الحضور، حتى إذا قرأ الآية من كتاب الله ، غاب عنه المعنى الأصلي, ولم يكد يستحضره إلا قليلاً ، وهو معنى الكرم والجود والتفضل الإلهي ؛ وتصدّر المعنى الثاني ، واستحضر معه الجدل والكلام الذي دار بين أهل السنة ومخالفيهم ، واحتجاجات كل طرف ، ورد الطرف الآخر ، وهكذا حتى ربما غفل عن صلاته أو قراءته، أو قطع شوطاً في السورة منشغل الذهن باستدعاء ذلك العراك وتذكر الشبهات والردود والأقاويل..
    والسلامة أن يمضي المرء مع النص إيماناً به، وإثباتاً لما أثبت ، ونفياً لما نفى ، وإعراضاً عن القيل والقال ، مع إدراك أن المقصد الأول في الآية هو إثبات كمال الكرم والجود والعطاء لله ، وهو يتضمن إثبات صفة اليد له ، على وجه يليق به ، من غير أن يشبه الله بخلقه أو يكيفه ، وكل صورة خطرت في ذهنه نفاها, واستعاذ بالله من الجري وراء الغيب .
    ومثله قوله : "تَبَارَكَ الَّذِي بِيَدِهِ الْمُلْكُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ"[سورة الملك:1]..
    فالنص جاء لإثبات بركة الله ، وأن الملك له ، وفيه إثبات اليد له ، ولولا أن المحل قابل لم يأت ذكر اليد ؛ فثبوت هذا المعنى حق ، ولكنه لا يجور على المعنى الأصلي المتضمن في الآية .
    ومثل قوله : "وَإِن يَكَادُ الَّذِينَ كَفَرُوا لَيُزْلِقُونَكَ بِأَبْصَارِهِمْ لَمَّا سَمِعُوا الذِّكْرَ وَيَقُولُونَ إِنَّهُ لَمَجْنُونٌ"[سورة القلم:51]، فالآية تحكي موقف الكفار من الدعوة وصاحبها ، والنظر الحانق المغيظ ، والقول الكافر الفاجر باتهام الصادق المصدوق بالكذب والجنون .
    وأن يأخذ منها بعض المفسرين إثبات حصول العين فهذا محل احتمال ، ولا يقطع به ، وفيه نظر وتردد, ولكن على فرض ثبوته فليس هو مقصود النص ومراده ، وإنما دلالته تبعية .
    ومثله قول الله : "لَمْ يَطْمِثْهُنَّ إِنسٌ قَبْلَهُمْ وَلَا جَانٌّ"[سورة الرحمن:74]، أخذ منه بعضهم إمكانية التزاوج بين الإنس والجن وفيه بعد ، لكن ليس هو المراد من الآية ، وإنما المراد ذكر نعيم أهل الجنة وصفة نسائها .
    لكن نظراً لكثرة مجادلات العامة – والخاصة أحياناً – في هذه المسائل ، تغدو حاضرة في الأذهان ، سريعة الاستدعاء ، فإذا سمع مثل هذا الاستدلال علق بذهنه، وإذا مرت الآية قفز إليه هذا المعنى الذي قصاراه أن يكون مقصوداً بالتبع لا بالأصالة ، وغطى حتى على المعنى الأصلي المقصود أساساً .
    والأمثلة المدرسية التي تساق للصغار والمتعلمين ترسخ في عقولهم المعنى التابع الذي سيق النص له ، فلا يكاد يدرك الطالب ما وراءه، ويشب ويكبر على هذا المعنى .
    وقد نهى الله تعالى عن الاختلاف في الكتاب، وقال: " وَإِنَّ الَّذِينَ اخْتَلَفُوا فِي الْكِتَابِ لَفِي شِقَاقٍ بَعِيدٍ"[البقرة: من الآية176]، وقال : " وَمَا تَفَرَّقَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ إِلَّا مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَتْهُمُ الْبَيِّنَةُ"[البينة:4]. فذكر أن تفرقهم كان مع ورود النص وبيان الحجة الظاهرة، ومرد هذا الاختلاف على الهوى والتعصب، وإعجاب كل فريق بما عنده، وعدم تأهل النظر لسماع المزيد من العلم؛ إعجاباً بالنفس، وإغلاقاً لمنافذ الفهم والبرهان.
    والكمال أن يحرص المؤمن على استيعاب كافة المعاني الصحيحة التي يسعها النص، ولا يضيق ذرعاً بشيء منها، ولا يقصرها على بعض معانيها، ولذا كان اختيار كثير من الأئمة، كالشاطبي وابن تيمية وابن القيم والسعدي وجماعة أن الآية إذا احتملت عدة معانٍ كان الأولى حملها على المعاني الصحيحة كلها, والله أعلم.
    والحمد لله رب العالمين.
    [email protected]
    سلمان بن فهد العودة
    25/8/1428
    محمد بن جماعة
    المشرف على موقع التنوع الإسلامي

  • #2
    (دلالة الأصالة) من هذا الكلام الجميل هي: الاهتمام بالمعنى الظاهر المباشر والتأثر به, كما كان حال الصحابة , وعدم الإغراق في ما وراء ذلك المعنى من أنواع المستنبطات.
    وهذا حق في الجملة؛ فإن أنواعاً من الاستنباطات تعين ولا شك على التأثر والتدبر في الآيات, لكن الإغراق مذموم.

    ثم إن آخر الكلام لا يناسب أوله؛ فإن الدعوة إلى تتبع المعنى المباشر والعناية به والبعد عن توابع ذلك = لا يتناسق مع الدعوة إلى استيعاب كافة المعاني الصحيحة التي يحتملها النص.

    وشكر الله للشيخ سلمان هذه الإشارة.
    أستاذ الدراسات القرآنية المشارك في جامعة الباحة
    [email protected]
    https://twitter.com/nifez?lang=ar

    تعليق


    • #3
      بسم الله ...
      جزاكم الله خيرا أستاذنا محمد بن جماعة؛ فقد اعتدنا على كرمكم، بارك الرحمن بكم !!
      و جزى الله تبارك و تعالى الأستاذ سلمان العودة كل الخير...
      و أتساءل:
      هل يجوز لي أن أطلب من إدارة الملتقى، استدعاء الأستاذ سلمان العودة؛ للتسجيل في هذا الملتقى المبارك؛ لنستفيد من علمه ...-يا رعاكم الرحمن -؟؟
      و دمتم في حفظ الله ...
      تفضلوا بزيارة

      تعليق


      • #4
        **بارك الله فيكم وفيمن نقلتم عنه .
        أنا معكم فيما ذهبتم إليه ولكن هل يكفى قولكم >[mark=CCCCCC]والكمال أن يحرص المؤمن على استيعاب كافة المعاني الصحيحة التي يسعها النص،< لعلاج هذه المسألة .[/mark]وأيضا هل هذا يدفع مثلى من غيرا لمتخصصين أكاديميا أن ’يقبل أولا على النص من منطلق الإيمان ثم فهم الألفاظ والتراكيب ثم السياق و’يكوّن فى ذهنه فكرة ثم يقيس مدى صحة فكرته على ما جاء فى الكتب ؟؛والى أى مدى يقبل هذا الذى فعله الفاعل بنية التدبر فى كتاب الله ؟
        [mark=CCCCCC]والأمثلة المدرسية التي تساق للصغار والمتعلمين ترسخ في عقولهم المعنى التابع الذي سيق النص له ، فلا يكاد يدرك الطالب ما وراءه، ويشب ويكبر على هذا المعنى .[/mark]
        هل من لم يقرأ هذه الأمثلة المدرسية يكون أكثر فهما للآيات لأنه لم يحكم معنى سابق وبالتالى فهو أكثر قدرة على التجريد ؟.فقط يحكم الإيمان المطلق بأن النص حق وما يصل هو إليه إنما هو محض اجتهاد.

        تعليق

        19,956
        الاعــضـــاء
        231,900
        الـمــواضـيــع
        42,559
        الــمــشـــاركـــات
        يعمل...
        X