إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • استفسار للدكتور الطيار

    السلام عليكم ورحمة الله
    فهذا استفسار خاص أوجهه للدكتور الفاضل/ مساعد الطيار، وقبل طرحه أود أعلامكم شيخنا الجليل بمحبتي لكم في الله ، ثم أني اطلعت بفضل تعاون الدكتور عبد الرحمن الشهري - جزاه الله خيرا-على كتابكم القيم (التفسير اللغوي) ولكم استمتعت به وأفدت منه، وأثناء قراءتي وقفت على قولكم ص515: السلوى :طير،بإجماع من مفسري السلف.
    ولعلكم أستاذنا اعتمدتم على مقولة ابن عطية في ذلك ، ولكن القرطبي رد ذلك ، وهو ماحكاه عنه الشوكاني في فتحه، ولم يعلق عليه وسكوته موافقة له كما أظن، ثم أنكم ذكرتم بعد قولكم ذاك: أن مؤرج السدوسي قال: إنه العسل..، مما أثار لدي تساؤلا، وأحببت أن استفسر كم عن حكمكم بالاجماع، وكيف أقبل صحته؟ أرجو أن تفيدوني ، شاكرا سلفا اهتمامكم ، وجعل الله ذلك في ميزان حسناتكم ، ووفقكم لكل ما يحبه ويرضاه.

  • #2
    أخي الكريم ضياء
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أما بعد : فأشكر لكم ثناءكم على الكتاب ، وأما ما تفضلتم به فأقول : إن الإجماع قد انعقد قبل المؤرج ( ت : 195 ) فقد أجمع الصحابة والتابعون ـ وتابعهم أتباع التابعين ـ على هذا المعنى ، لذا لا أرى أن قوله يخرم الإجماع ، والله أعلم .
    د. مساعد بن سليمان بن ناصر الطيار
    أستاذ مشارك بجامعة الملك سعود
    [email protected]

    تعليق


    • #3
      شكر الله لكم شيخنا الفاضل اهتمامكم، و جزاكم خيرا لبيانكم.
      ثم هل تتكرموا بتوضيح : اطلاق السلف، ماذا تعني بالظبط؟ وهل من الممكن تحديدها بتاريخ زمني معين ضمن خير القرون؟ لأني وجدت من يعتبر أو يفهم أن خيرالقرون زمنيا تمتد إلى نهاية القرن الثالث الهجري؟ وجزاكم الله خير.

      تعليق


      • #4
        في اللغة : كُلُّ من سبقك فهو سلف.

        وفي الاصطلاح تعددت التعاريف, وأصحها أن المراد بالسلف :
        الصحابة, والتابعون, وتابعوا التابعين- ممن التزم الكتاب والسنة ولم يتلبس ببدعة -, ومن تبع نَهجهم والتزم فهمهم بإحسان . فهذا إطلاق اصطلاحي يدل على الفضل والزكاء وإصابة الحق , وله تعلقٌ ظاهر بحديث ابن مسعود في الصحيحين : (خير القرون قرني ثم الذين يلونهم ثم الذين يلونهم) .

        أما التحديد الزمني فإن إطلاق السلف يتحدد بطبقة الصحابة والتابعين وأتباعهم, وهم خير القرون كما في النص السابق, وإذا أطلق هذا اللفظ (السلف) على غيرهم فيراد به أحد أمرين: إما الاطلاق اللغوي, وإما الاصطلاحي من حيث إنه تابع لأهل القرون الثلاثة غير مخالف لهم.

        وبالنسبة لمراد الشيخ من إطلاق السلف فقد بينه في رسالته المتميزة (ص:58), فقال:
        (وإذا أُطلق مصطلح «السلف» في علم التفسير فإن المراد به علماء هذه الطبقات الثلاث- أي: الصحابة والتابعون وأتباعهم-؛ لأن أصحابها أوّلُ علماء المسلمين الذين تعرضوا لبيان القرآن, وكان لهم فيه اجتهاد بارز, وقَلَّ أن تجد في علماء الطبقة التي تليهم من كان مشهوراً بالتفسير والاجتهاد فيه, بل كان الغالب على عمل من جاء بعدهم في علم التفسير نقل أقوال علماء التفسير في هذه الطبقات الثلاث, أو التخيّر منها والترجيح بينها, كما فعل الإمام محمد بن جرير الطبري(ت:310)).
        وهذا هو المراد بالسلف في كتب التفسير واستعمالات المفسرين. والله أعلم.
        أستاذ الدراسات القرآنية المشارك في جامعة الباحة
        [email protected]
        https://twitter.com/nifez?lang=ar

        تعليق


        • #5
          شكر الله لك أبا بيان ,واجزل مثوبتك على هذا البيان، وأود لو أعلم : هل من تحديد زمني لوفاة آخر من ينطبق عليه مصطلح تابعي التابعين؟ كما هو معروف مثلا وفاة آخر صحابي وهكذا، وجزاكم الله خير الجزاء.

          تعليق


          • #6
            من الصعوبة بمكان تحديد سنة ينتهي بها عصر السلف بحيث يقال: من مات قبلها فهو من السلف ومن مات بعدها فليس من زمنهم, وقد حاول بعض العلماء شيئاً من ذلك تجده موسعاً في شروح الصحيحين عند شرح حديث ابن مسعود, إلا أن لفظ الحديث حين عبَّر بـ(القرون) ترك متسعاً من الزمن معروف المعنى بلا تحديد, وأراه أيسر في التطبيق. والله أعلم.
            أستاذ الدراسات القرآنية المشارك في جامعة الباحة
            [email protected]
            https://twitter.com/nifez?lang=ar

            تعليق


            • #7
              بارك الله فيك، وجزاك خير الجزاء أبا بيان، ووفق الجميع لما يحبه ويرضاه

              تعليق


              • #8
                قال ابن حجر : » واتفقوا أنَّ آخِر مَن كان من أتباع التابعين ممن يُقبلُ قوله : مَن عاش إلى حدود العشرين ومائتين ، وفي هذا الوقت ظَهرَتِ البدع ظهورًا فاشيًا ، وأطلَقَتِ المعتزلة ألسنتَها ، ورَفَعَتِ الفلاسفة رءوسها ، وامتُحِنَ أهل العلم ليقولوا بخلق القرآن ، وتغيرت الأحوال تغيُّرًا شديدًا ، ولم يَزل الأمر في نقص إلى الآن ، والله المستعان « فتح الباري 7/6 بتصرف يسير
                قسم التفسير وعلوم القرآن
                جامعة الأزهر

                تعليق


                • #9
                  هذا نص في غاية الاهمية، فبارك الله فيك أبا صفوت ، وجزاك خير الجزاء.

                  تعليق

                  19,958
                  الاعــضـــاء
                  231,906
                  الـمــواضـيــع
                  42,561
                  الــمــشـــاركـــات
                  يعمل...
                  X