إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • لماذا وردت آية ( فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ .) وسط آيات الصيام؟

    [align=center]وردت في ثنايا آيات الصيام آيةٌ عظيمة وهي قوله تعالى :

    (وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُواْ لِي وَلْيُؤْمِنُواْ بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ )

    ولعل في ذلك إشارةٌ إلى قرب الله من عباده الصائمين القائمين ، وكثرة إجابته للدعاء في شهر رمضان المبارك بشرطين وردا في الآية وهما الاستجابة لله والإيمان به فهما طريق الرشاد والهداية لما فيه مصالح العباد في دينهم ودنياهم.

    ولاشك أن الله قريبٌ من عباده في كل وقتٍ و أنه يُجيب دعاءَهم ، وهناك أوقاتٌ وأحوال يكون العبد فيها أقربَ لإجابة دعائه ومن تلك الأوقات شهر رمضان ، ومن الأحوال حال تقرب العبد لربه بالعبادات والأعمال الصالحة ولذا ورد الحث على الإكثار من الدعاء حال السجود فإنه قمنٌ أن يُستجاب للعبد ، فكيف إذا كان صائماً ساجداً لله في نهار رمضان يدعو ربه، أو كان قائماً لله في ليالي رمضان يدعو أثناء سجوده في الثلث الأخير من الليل ، مع ما يتحقق له من الإخلاص والتقوى بسبب تلك العبادة العظيمة الصوم .

    أسأل الله الكريم أن يوفقني وإخواني المسلمين وأخواتي المسلمات في هذا الشهر الكريم للإخلاص والتقوى ولكل ما يحبه الله ويرضاه من الأعمال الصالحة وأن يوفقنا لتلاوة كتابه الكريم وتدبر معانيه والعمل بما فيه ، وأن يرزقنا توبةً نصوحاً وعملاً صالحاً وأن يتقبل منا إنه هو السميع العليم.
    [/align]

  • #2
    نكتة قرآنية لمن ينعم النظر

    سلام عليك أخي الفاضل

    شكرا لك على هذه المشاركة، وصدقت فورود آية الدعاء بين آيات الصيام سر من أسرار القرآن الكريم، وقد أُمرنا
    بالنظر فيه تأملا وتدبراً، وللعلماء كثير من الأقوال الرائعة والنافعة في هذه المسألة، وكل قد أصاب وأجاد فيما قال
    وسأتناول هذه المسألة ـ إن شاء الله تعالى ـ في سلسلة لي في هذا الملتقى تحت عنوان ( وقفات بلاغية في آيات الصيام ) وقد نشرت الموضوع الأول وهو خاص في الاية الأولى من آيات الصيام ـ وفق الله الجميع لما يحبه ويرضاه
    د. عبدالعزيز بن صالح العمار
    أستاذ البلاغة المشارك بكلية اللغة العربية بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية .
    وكيل عمادة البحث العلمي للشؤون الثقافية

    تعليق


    • #3
      وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

      أخي الكريم أبو يزيد د. عبدالعزيز العمار وفقك الله

      اطلعت على مقالك ( وقفات بلاغية في آيات الصيام ) ، فجزاك الله خيراً على ما ضمنته من معلومات وفوائد

      أسأل الله أن ينفع بعلمك وأن يجعلنا ممن يتدبرون كتابه ويعملون به .

      وما أوردته في هذا الموضوع هو جزء من مقال نشرته بالساحة الإسلامية وفي مدونتي : http://alhomiani.maktoobblog.com/?post=519015

      تعليق


      • #4
        من مقالات (الفرقان)-العدد الأخير


        [align=center]سر مجيء آية الدعاء في مقطع آيات الصيام
        الدكتور المثنى عبد الفتاح محمود محمود
        [email protected] [/align]
        يستوقفنا مقطع آيات الصيام مع آية من آياته جاءت في منتصفه وهي قوله تعالى: وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُون [البقرة:186]. حيث تحدثت عن موضوع آخر سوى موضوع الصيام وهو موضوع الدعاء! فعلام كان هذا؟! ولأي غرض توسطت آية الدعاء آيات الصيام؟!
        ولا بد لنا من وقفة مع الآيات، فبعد أن تحدثت الآيات مخاطبة المؤمنين آمرةً إياهم بالصيام: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ . أَيَّاماً مَعْدُودَاتٍ فَمَنْ كَانَ مِنْكُمْ مَرِيضاً أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ فَمَنْ تَطَوَّعَ خَيْراً فَهُوَ خَيْرٌ لَهُ وَأَنْ تَصُومُوا خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُون [البقرة: 183-184]. شرعت في الحديث عن فضل شهر رمضان وحكمة إنزال القرآن فيه؛ فقال تعالى: شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ فَمَنْ شَهِدَ مِنْكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ وَمَنْ كَانَ مَرِيضاً أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ يُرِيدُ الله بِكُمُ الْيُسْرَ وَلا يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ وَلِتُكْمِلُوا الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُوا الله عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ [البقرة:185].
        بعد هذا كله جاءت هذه الآية لتقول لنا: إذا كان شأن نهار شهر رمضان عبادة الصيام؛ فإن شأن ليل شهر رمضان عبادة الدعاء، وإذا كان الامتناع عن الطعام والشراب في النهار له غاية؛ فإن أعظم الغايات تقوى الله، وبرهانها التوجه إلى الله بالدعاء والإنابة، وبهذا فإن شهر رمضان قد اكتمل نهاره بليله، وتجمَّل ليله بنهاره، ومن علامات تحقيق التقوى في شهر الصيام انطلاق اللسان بالدعاء، وكما قال ابن عطاء الله السكندري في "حِكَمه": "متى أطلق لسانك بالطلب؛ فاعلم أنه يريد أن يعطيك".
        فإنه لا ينطلق اللسان بالطلب من العزيز الكريم إلا بعد أن تُحَلُّ عنه عقدة الصمت، ولا تحل هذه العقدة إلا بتحقيق التقوى؛ فإذا ما بدأ المسلم يدعو ربه بأن يهبه الخير والنعم، وأن يُذهب عنه البلاء والفتن؛ فليعلم حينئذ بأن الله قد وهبه نعمتين: نعمة الدعاء والتوجه والقيام بحق الربوبية وتحقيق معاني العبودية، ونعمة العطاء من الكريم الرزاق، ولا ينطلق اللسان بالتوجه والدعاء إلا بعد أن يطهر قلبه، وينقي سريرته، ويغسل خطاياه بماء التوبة والإنابة، فمن طُهِّر قلبه فُرِّج كربه، ومن تطلَّع إلى الله بعين الذل والصغار والافتقار؛ نظر إليه ربه نظر الرحمة والمغفرة، وأدخله في دائرة العابدين التائبين، جعلنا الله منهم آمين.
        فما أحلاك يا شهر رمضان! وما أروعك يا شهر الكرم والاقتراب؛ فنهارك صيام وافتقار بمعرفة ضعف الأبدان، وليلك دعاء وافتقار بمعرفة ضعف النفوس والأرواح، وأعْظِم به من ربٍّ شرع لعباده شهراً يكون لهم عوناً على بلوغ مراتب العبودية والقيام بواجب الربوبية.
        فهذا هو السر في توسُّط آية الدعاء مقطع آيات الصيام، ليعلم الناس أن شهر رمضان ليس هو صيام وحسب وإنما هو صيام يتبعه دعاء وقيام، وبهذا يكتمل هذا، وبانفراد أحدهما عن الآخر فإن العبادة لم تُعطَ حقها، وبالفعل فإن شهر رمضان لا يتسع إلا لنفسه، جعلنا الله ممن يفهم مراده من ترتيبه كتابه. آمين آمين وصلى الله على سيدنا محمد في الأولين والآخرين.
        المصدر: مجلة الفرقان - الأردن/ العدد 68
        دكتوراه التفسير وعلوم القرآن
        عضو هيئة التدريس في جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية

        تعليق


        • #5
          بسم الله الرحمن الرحيم
          الصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
          السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
          اما بعد
          يبقى القران الكريم مدار التامل والبحث، ومن نعم الله دوام السؤال عن ايات القران ومنها علم المناسبة التي هي نوع من انواع اعجاز القران الكريم ان ترد اية الدعاء بعد ذكر ايات الصوم ويمكن ان نقف عند معاني الصوم قرانيا حتى نصل الى الاية (واذا سالك عبادي عني) والسؤال البلاغي : لماذا جاء ببلاغة الوصل هنا؟،قررت الايات التي سبقت اية الدعاء امر الايمان الذي اساس عبادة الصوم(تمثل في بلاغة النداء)، وفضل الصوم في ترقية المومنين الى مراتب التقوى(لعلكم تتقون) وكلها عبادة محلها القلب لذا ناسب بينها في مطلع الحديث عن عبادة الصوم بقوله (ياايها الذين امنوا كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم لعلكم تتقون) ثم اعقبه الحديث عن نزول القران في شهر رمضان تعظيما للقران وبيانا لمكانة الصيام عند الله تعالى اذ فرض فيه .
          ويمكن ان نجد لمسة بلاغية من هذه المعاني التي تعد مدراج لتربية النفس ومجاهدة الهوى وبيان الصراط المستقيم والمنهج القويم لكل انسان بل لاي مجتمع ناجح كما يقال اليوم ، فهي من الاسس-الايمان الصوم التقوى القران - التي تجعل العبد سعيدا طيب النفس منشرح الصدر مقبلا الى الله تعالى، ومن علامات ادامة الاقبال والمسارعة الى رضى الله تعالى كثرة الدعاء التي تيبن ذلة العبد الى خالقة وحده فبعد ان تخلق بالولاء صائما واستمع القران راجيا فليكن للدعاء خلقا في سلوكه فاننا نرى والله اعلة ان الدعاء ثمرة من ثمرات عبادة الصوم .
          ومن جهة اخرى فان سياق الاية الكريمة يتحدث عن السؤال والقرب والدعاء باب من ابوابه اي فاذا تقرب العباد بالصوم في رمضان وسماع ايات القران فعليهم ان لا يغفلوا عن الدعاء (لعلهم يرشدون) وهنا سر الاية والله اعلم .
          لا تنسونا وسائر المسلمين من دعاء الخير

          تعليق


          • #6
            بارك الله بكم !!

            بسم الله ...
            رعاكم ربي أساتذتي الكرام
            و لا حرمنا من فضلكم ...
            و دمتم في حفظ المولى
            تفضلوا بزيارة

            تعليق

            19,961
            الاعــضـــاء
            231,883
            الـمــواضـيــع
            42,541
            الــمــشـــاركـــات
            يعمل...
            X