• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • مقال: الفرق بين المعجزة والكرامة والسحر

      [align=justify]
      بسم الله الرحمن الرحيم
      الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على الصَّادق الأمين، وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:
      هناك أمرٌ تتفق عليه المعجزة والكرامة والسحر، وهي الخرق للعادة المألوفة عند الناس، فكلٌّ يظهر منه شيء مخالف ما اعتاده الناس.
      وافترقا في أمور عدَّة، ومن هذه الأمور:
      أنَّ المعجزة: أمرٌ خارق للعادة يجريه الله تعالى على نبي من أنبيائه مقصود منه التحدي.
      والكرامة: أمر خارق للعادة يجريه الله تعالى على وليٍّ من أوليائه الصالحين، وهو يحرص على إخفائها، وقد يقصد به التحدي، تأييداً له وتثبيتاً.
      والسحر: أمر خارق للعادة يستعين به الساحر بالشياطين ولا يقصد به التحدي.
      فاتفقتا المعجزة والكرامة: أنه أمر من الله تعالى بخلاف السحر فإنه من الشياطين، ومن خلال هذا يمكن أن نصل إلى الفروق الجلية بين هذه المصطلحات:
      أولاً: المعجزة والكرامة من الله تعالى بخلاف السحر فإنه من الشياطين.
      ثانياً: المعجزة يجريها الله تعالى على يد نبيٍّ من أنبيائه، والكرامة الله يجريها الله على يد وليٍّ من أوليائه، والسحر يجريه الشيطان على يد ساحر أو كاهن أو مشعوذ.
      ثالثاً: المعجزة يقصد بها التحدي، والكرامة قد يقصد بها التحدي، والسحر لا يقصد به التحدي.
      رابعاً: المعجزة والكرامة حقيقة واقعية يراها، وأمَّا السحر فهو تخييل كما قال تعالى: ((يُخَيَّلُ إليه من سحرهم أنها تسعى)).
      قال الإمام النووي : (أن العادة تنخرق على يد النبي والولي والساحر لكن النبي يتحدى بها الخلق ويستعجزهم عن مثلها ويخبر عنالله تعالى بخرق العادة بها لتصديقه فلو كان كاذبا لم تنخرق العادة على يديه ولو خرقها الله على يد كاذب لخرقها على يد المعارضين للأنبياء وأما الولي والساحر فلا يتحديان الخلق ولا يستدلان على نبوة ولو ادعيا شيئا من ذلك لم تنخرق العادة) شرح صحيح مسلم: 14/175.
      فهذه جملة من الفروق بين هذه المصطلحات الثلاثة، وهناك فروق أخرى، اقتصرتُ على هذه، وأهمها: أن المعجزة تكون للنبي، والكرامة للولي، والسحر من الشيطان لساحر أو كاهن، والله أعلم، وصلى الله على سيِّدنا محمَّد وعلى آله وصحبه أجمعين.
      [/align]

    • #2
      هل الكرامة يُقصد بها التحدى ؟؟ ما المقصود بالتحدى ؟ لأن من جرت على يديه يخفيها !
      ليسانس دراسات إسلامية - جامعة الأزهر
      شكوت نفسي والإله يسمعني *** رجوت عفوا ومن غير ربي يرحمني

      تعليق


      • #3
        أشكرك أخي على جمعك , وحسن العرض منك , وجمال العبارة ووضوحها .
        وأرجو أن يتسع صدرك لاستفسارات يسيرة مهمة لعلك توضحها , عندما اضطرتك طبيعة المقال للاختصار .
        أولاً : هل الكرامة من الله للولي الصالح, يقصد بها التحدي للمخالفين له ؟ (كما قررته ) مع أنك بعد ذلك نقلت كلام الإمام النووي الذي ينفي ذلك .
        ثانياً : السحر قسمان : تخييل , وحقيقة . فيؤثر بالأنفس والأبدان وهذه حقيقته , وقد نفيت أن تكون له حقيقة .
        ثالثاً : السحر لا يكون مقروناً بالتحدي -كما قررته- وكما نقلت عن الإمام النووي , وإذا كان كذلك: فماذا نسمي تحدي فرعون وسحرته بسحرهم لموسى ؟ ! .

        أخيراً : هي مدارسة بيننا للعلم أرجو أن لا تبخل علينا من فضل علمك , وكذا كل طالب علم مهتم . والله يحفظكم ويرعاكم .

        تعليق


        • #4
          المشاركة الأصلية بواسطة عزة لطفي مشاهدة المشاركة
          هل الكرامة يُقصد بها التحدى ؟؟ ما المقصود بالتحدى ؟ لأن من جرت على يديه يخفيها !
          شكر الله لكم أخي الكريم هذه المداخلة، وهذا التساؤل
          ونحن هنا نستفيد من مناقشة إخواننا أمثالكم ومشايخنا
          الذي أخذته عن بعض مشايخي وأساتذتي مشافهة في دروس العقيدة ما قررته هنا، وهو أنَّ الكرامة قد يقصد بها التحدي، وليس مقصودها أصالة التحدي
          وأزيدك ما قرره شيخ الإسلام ابن تيمية في كتاب النبوات ص: 140:
          (ومنها: -أي الكرامات- ما يتحدّى بها صاحبها أنّ دين الإسلام حقّ؛ كما فعل خالد ابن الوليد لما شرب السُّمَّ؛ وكالغلام الذي أتى الراهب، وترك الساحر، وأمر بقتل نفسه بسهمه باسم ربّه، وكان قبل ذلك قد خُرِقت له العادة فلم يتمكّنوا من قتله ومثل هذا كثير).

          تعليق


          • #5
            جزاك الله خيرا ، ذكرك للأمثلة وضحت المقصود وقد كنت أعتقد أن الكرامة غير مقرونة بالتحدى ، أما الحديث عن السحر فى المقالة قد يكون محتاج لمزيد توضيح بارك الله فيك
            ليسانس دراسات إسلامية - جامعة الأزهر
            شكوت نفسي والإله يسمعني *** رجوت عفوا ومن غير ربي يرحمني

            تعليق


            • #6
              المشاركة الأصلية بواسطة محمد بن عبد العزيز اليحيى مشاهدة المشاركة
              أشكرك أخي على جمعك , وحسن العرض منك , وجمال العبارة ووضوحها .
              وأرجو أن يتسع صدرك لاستفسارات يسيرة مهمة لعلك توضحها , عندما اضطرتك طبيعة المقال للاختصار .
              أولاً : هل الكرامة من الله للولي الصالح, يقصد بها التحدي للمخالفين له ؟ (كما قررته ) مع أنك بعد ذلك نقلت كلام الإمام النووي الذي ينفي ذلك .
              ثانياً : السحر قسمان : تخييل , وحقيقة . فيؤثر بالأنفس والأبدان وهذه حقيقته , وقد نفيت أن تكون له حقيقة .
              ثالثاً : السحر لا يكون مقروناً بالتحدي -كما قررته- وكما نقلت عن الإمام النووي , وإذا كان كذلك: فماذا نسمي تحدي فرعون وسحرته بسحرهم لموسى ؟ ! .

              أخيراً : هي مدارسة بيننا للعلم أرجو أن لا تبخل علينا من فضل علمك , وكذا كل طالب علم مهتم . والله يحفظكم ويرعاكم .
              أشكر أخي الكريم هذه المداخلة الطيبة، والاستدراك الجيِّد، والمدارسة الماتعة إن شاء الله
              أولاً: بخصوص أنَّ الكرامة قد يقصد بها التحدِّي، وسبق بيان ذلك، ولله الحمد.
              ثانياً: بخصوص السحر، فإنه قسمان كما تفضلتم، وقد سهوتُ عن ذكر حقيقته التي تؤثر بالأنفس والأبدان، ولعلَّ عذري -إن صحَّ لي عذرٌ- أنني كنتُ أسوق الكلام ارتجالاً، ثم رفعته، ولم أتامله جيٍّداً، فشكر الله لكم هذا التنبيه.
              ثالثاً: وأمَّا مسألة السحر، هل يقصد به التحدِّي ؟، أنَّ السحر لا يقترن بالتحدي في الغالب، وقد يكون للتحدي، لأنه إذا حصل التحدي من الساحر، وأمامه سحره غيره، وجد من هؤلاء السحرة من يعارضه، ويأتي بمثل ما جاء به وأعظم وأدهى.
              فهذا ما ظهر لأخيكم هنا، ولعلكم تفيدون، أو يفيد غيركم ويزيد، وإني لأشكر لكم حسن أدبكم وسمتكم وحبكم للعلم، وقد كنتُ بمكة الأسبوع، وودتُ اللقاء بكم، ولكن لم يقدِّر الله تعالى

              تعليق

              20,042
              الاعــضـــاء
              238,111
              الـمــواضـيــع
              42,823
              الــمــشـــاركـــات
              يعمل...
              X