إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • كتاب تعدد الزوجات و العدل الإلهي

    ألأخوة الكرام
    من المصادفة انه قد قمت بالدفاع عن الإسلام وسيدنا وحبيبنا محمد أمام التشكيك في تعدد الزوجات وان القرآن من تأليف سيدنا محمد بتأليف كتاب تعدد الزوجات والعدل الإلهي وهو أعجاز علمي عظيم و واضح في القران الكريم لماذا المسلم له الحق في الجمع بين أربع زوجات ولماذا لم تكن أكثر أو اقل ولقد شاء القدر أن يكون تأريخ الموافقة يوم 17 فبراير 2011 تاريخ انطلاق الثورة التي أساسها الاعتصام أمام القنصلية الإيطالية ببنغازي غضبا عن الإسأة لسيدنا محمد """" انظروا لهذا الكتاب في هذه الصفحة وبانتظار تعليكم """ كتاب تعدد الزوجات والعدل الإلهي ستجده قريبا بالمكتبات في ليبيا الحرة والعالم
    كتاب تعدد الزوجات و العدل الإلهي
    في عام 1980 كنت اعمل في السلك الدبلوماسي في فرنسا، كانلدي أصدقاء كثيرون من الجانب الفرنسي ، وكانت تربطني بهم علاقة عمل وصداقة و ذاتيوم سألني احدهم يدعى السيد برناغ "Bernard "، لماذا حدد ألإسلام لزواج المسلم حدأقصى أربع زوجات في وقت واحد ، ولماذا حدد الرقم هذا بالذات ؟، لقد تهربت منألإجابة على هذا السؤال ، لأني لست ذا فقه ديني ، ولا املك ألإجابة العلمية ولكنقلت له هذا ما ذكر في كتاب الله " القرآن الكريم " و كان هناك فرنسي ثاني جالس معناتدخل و قال بأسلوب استغراب " أنت يا سيد حكيم رجل متعلم ومتثقف وحضري كما يقول ليالسيد برناغ "Bernard "، وهذه عقليتك ، أن قرأنكم من تأليف محمد "صلى الله عليهوسلم" انه رجل ذكي واستطاع إقناع إتباعه بأنه كلام الرب " نظرت إلى السيد الفرنسيالجالس نظرة استغراب و إعجاب في وقت واحد ، فلقد استغربت حديثه و أعجبت بصراحتهواللفظ بمكنونه دون مجاملتي ، ولكن صديقي برناغ "Bernard "، أوقف الحديث بذكائه حتىلا نقع في جدال قد تكون عاقبته غير مفيدة ، توقفت عن الكلام لكن عشش الحديث في ذهنيمن تلك اللحظة ، وبدأت ابحث باستمرار عن إجابة مقنعة وعلمية ، واقتنعت أن هناك سراعظيما جدا في تحديد عدد أربع زوجات كحد أقصى مجتمعة في وقت واحد لزوج واحد لماذا لميحدد الله اثنين فقط أو ثلاث فقط ولماذا لم يحدد الله أكثر من أربعة زوجات مجتمعةكتعدد للزوجات لماذا لم يحدد خمسة او ستة او سبعة او .... ألف زوجة ، ما هو السر ؟ .
    عدت إلى كتب التاريخ وخاصة تاريخ ما قبل و أثناء عصر نزول الوحي على الرسول ، فوجدت انه لدى المؤرخين الكثير عن تطور الزواج , فوجدت أولمهمة تؤديها التقاليد ، هي الاستدلال على التشريع الوضعي لطائفة من الطوائف ، لكيتنظم العلاقة بين الجنسين لأنها دائما مصدر للخلاف والتجاسر و قد ينجم عنها تدهوربين تلك الجماعات أحيانا، والصورة الأساسية لهذا التنظيم الجنسي هي الزواج الذييمكن تعريفه بأنه اتحاد المتعاشرين للعناية بالخلف ، وهو تنظيم يختلف ويتغير منمكان إلى مكان ومن زمان إلى زمان حتى انه قد اجتاز خلال تاريخ البشرية كل صورةممكنة ، وكل خبرة ممكنة من العناية التي كان يبديها البدائيون بالنسل دون أن يكونبين المتعاشرين اتحاد في المعيشة ، إلى ما نراه في عصرنا الحديث من الزواج بينالذكر والأنثى في المعيشة من اجل العناية بالنسل والذي نظمه التشريع الديني أوالقانون الوضعي أو الاثنان معا أو العادات والتقاليد.
    و قد وجدت إن الذين كتبواعن تاريخ تعدد الزوجات على اختلاف النظم الإنسانية بينوا أن التعدد كان معروفا فيجميع البيئات قبل الإسلام ، يهودية ومسيحية ، عربية وغيرعربية.
    كان عند العربفي عصر الجاهلية يوجد تعدد للزوجات غير مشروط و كان مطلقاً بدون حد منطلقاً بدونقيد ، وكان مسموحا بالبغي و بالرهط و بالاستبضاع و بالبدل والخدن والمقت.
    وعندما نزل القران على سيدنا محمد " " تضمن تشريع الزواج بما فيه منحلال وحرام وأن أقل أحكام الزواج أن يكون مستحبًا أما حين يكون في الزواج احتمالالإضرار بالطرف الأخر لأي سبب فهو حينئذ مكروه ، وحين يكون الضرر أكيدا فإنه حينئذيكون حرامًا ، أن الزواج تشريع إلهي لتحقيق أهداف معينة وغايات سامية للفردوالمجتمع ، فهو ليس ترفا إنسانيًا لقضاء شهوة معينة والاستمتاع بلذة مؤقتة ، ولكنهتكليف إلهي لبنى أدم و آية من آيات الله في خلقه وملكوته ، ونعمة من نعمالله الكبرى ، وعند ما نزل القران انهي ومنع البغي او الزنا و الرهط و الاستبضاع والشغار و البدل و الخدن والمقت ، وعلى إثر نزول آية تعدد الزوجات في القران الكريمأمر الرسول "" من كان معه أكثر من أربع أن يمسك منهن أربعاًويسرح الباقي .
    وفي العصور الحديثة كان اكبر تأييد عالمي مطالبته بتعدد الزوجاتمن الغرب الحديث وخاصة بعد انتهاء الحربيين العالميتين ، ففي عام 1948 أوصى مؤتمرالشباب العالمي في ميونخ بألمانيا بإباحة تعدد الزوجات حلا لمشكلة تكاثر الإناثوقلة الذكور بعد الحرب العالمية الثانية , وهناك الكثير منهم ألان يطالبوا بالتعدد .
    بحثت في كتب ومقالات كثيرة و متعدد ولم أجد إجابة واضحة فيها عن تعدد الزوجات، ناقشت عدد من ألفقهاء والعلماء ، ولم أجد إجابة واضحة منهم ، ناقشت عدد منألأصدقاء الملمين والذين وقعوا في دهاليز هذا السؤال في دول أجنبية وأسئلة أخرىمشابهة ، ولم أجد عندهم إجابة ، بحثت في شبكة المعلومات ، ولم أجد إجابة واضحة فيهاعن تعدد الزوجات أو بمعنى لماذا حدد الإسلام أربع زوجات .
    كانت مشكلتي منذ الصغرأنظر لبعض الأمور من جانب الرياضيات وكنت أتقن جزءا منها ، الأمر الذي جعلني احلألألغاز الحسابية وعندما دخلت السلك العسكري كان من السهل أن أتابع حل الشفراتالعسكرية المختلفة والتي هي كثيرة ومعقدة في وقتنا هذا ، لكن شفرة ألأربع زوجاتأخذت مني وقتا كبيرا زهاء خمس وعشرين سنة أكثر بسنتين من الفترة التي استغرقهاالرسول في إتمام رسالة ألإسلام إلى العالمين ولم نجد حل هذهالشفرة بالكامل إلا بعد ثلاثين سنة ، بعد هذه الفترة بدأت تتفتح أمامي الحلولالعظيمة لأعجاز علمي واضح وصريح في القرآن ، يبين العدل الإلهي بين الزوجات الأربع، وكان للحاسوب وخاصة برامج " اقزل ميكروسوفت Excel " وشبكة المعلومات دور أساسي فيمساعدتي لإيضاح هذا العمل ، و لعل هدفي البحث عن ألأعجاز العلمي في القرآن وخاصة فيألأربع زوجات والتي حددها الله في القرآن كحد أقصى للجمع بين الزوجات ، وإذا أرادالذكر زوجة أخرى ولديه الحد ألأقصى أربع زوجات يجب عليه أن يطلق أحداهن لكي يتزوجالخامسة ، ولقد وجدت نفس هذه ألأسئلة قد تكررت على بعض الزملاء من أصدقائهم وعرفانهم الغير مسلمين ، كان هدفي ألأول هذا هو الوصول إلى إجابة واضحة لماذا أربعزوجات كما سألني صديقي الفرنسي برناغ "Bernard "، ،،،، والهدف الثاني الرد علىالتشكيك الذي برز من الفرنسي الثاني و بأن هذا القران من عند قوة أعظم من القدرةالبشرية ولا يمكن لمخلوق أن يأتي بمثله ونريد إثبات ذلك علميا بقدر المستطاع ،لأنيشخصيا استغرقت زهاء 25 سنة ابحث في كلمتين فقط من القرآن الكريم وهي " رُبَاعَ ، وتَعْدِلُواٌ " ، لكي نصل في نهاية المطاف إلى رد علمي على المشككين ، ولم نكن منأهل فكرة أن الله خلق هذا ويحب علينا الابتعاد عن تفسير ألأمور الغامضة ، لأنها خلقالله ، كما أن خطابي واضح ، وموجه لغير المؤمنين ، اما المؤمنون لا تضرهم قراءةفحوى هذا الكتاب بل تزيدهم علما وإيمانا لذلك عدة ابحث فإذا وجدت حكمة واضحة وعلميةمن عند الله ، سيتحقق اليقين لدى للمؤمنين والذين شككوا على حد سواء بان سيدنا محمد، أنه رسول من عند الله ، وأن القران من عند الله ، فالمؤمنون يزداد إيمانهم ،والمشككون لهم اختيار إحدى الحالتين:-
    1- ألأيمان بما انزل على سيدنا محمد "صلىالله عليه وسلم " واتخاذ ألإسلام دينا ، فالقرآن انزل هدى للناس .
    2- الصمت حيالالتشكيك العددي في تعدد الزوجات، وبقاء المشككين بعيدا على هذا الموضوع ، بوجودإجابة علمية مقنعة.
    ولكي يفهم القاري فحوى كتابي هذا ، جمعت بعض المواد العلميةمن مراجع مختلفة أو صغتها و أدخلتها ضمن محتويات الكتاب ، واعتبرتها مدخلا للقاريمنها علوم ألاستشعار عن بعد وعن قرب والرياضيات و الطب والفلك والتقويم و التأثيرالجوفزيائي و تأثير الأجرام السماوية على الإنسان, المقارنة العددية بين الذكور والإناث لمناطق من العالم ولفئات مختلفة , تعدد الزوجات والعدل , فوائد تعدد الزوجات , مضار تعدد الزوجات, العدل بين الزوجات ,العدل والمساواة ,العدل الإلهي , عدل فيأحاسيس الزوج بين الزوجات , محددات الميول بين الزوجين ، عدل في المأكل بين الزوجاتوأبنائهن ، عدل في الملبس بين الزوجات وأبنائهن ، عدل في السكن بين الزوجاتوأبنائهن، العدل في الوقت بين الزوجات ، عدل في المخالطة الجنسية بين الزوجات ، عدلفي حق ألإنجاب بين الزوجات ، عدل في المسايرة بين الزوجات ، عدل في المجاملةوالمباهاة بين الزوجات ،
    عدل في المقاضاة بين الزوجات وأبنائهن ، عدل في حقالتعليم بين الزوجات ، عدل في حق العمل بين الزوجات ، عدل في حق صنع القرار بينالزوجات ، لذلك قمنا ببرمجة كل المعطيات في الحاسوب حتى يتسنى لنا الحصول على نتائجفورية وسريعة وتكون مرجعا مهما للمهتمين بهذا الموضوع وقد صغت هذه البرمجة في ستةعشرة خطوة سهلة وبسيطة , وتضمن الكتاب تطبيقات عامة للبرمجة مثل: فإذا كان لرجلأربع زوجات هل يعدل بينهن في توزيع أيام الأسبوع, هل يستطيع العدل بين زوجاتهالمخالطة الجنسية يوميا "سبع مرات في الأسبوع"أم لا .. ؟ فإذا كان لرجل أربع زوجاتهل يعدل بينهن في توزيع يوم 8 مارس من كل سنة عليهن ؟؟, فإذا كان لرجل أربع زوجاتهل يعدل بينهن في مسايرتهن يوم 31 ــ ديسمبر بالتساوي , فإذا كان لرجل أربع زوجاتهل يعدل بينهن في مسايرتهن يوم 1 شوال "عيد الفطر" بالتساوي ، فإذا كان لرجل أربعزوجات هل يعدل بينهن في مسايرتهن يوم 10 ذي الحجة "عيد الأضحى " بالتساوي ، العدلفي " مبيت " الزوج أيام ألإخصاب بين الزوجات الأربع , فلو فرضنا أن أحدا متزوج أربعنساء ويصادف أن يكون قد ولدن في يوم 29 فبراير فهل يكون هناك عدل من الخالق قد رسمتخطوطه مسبقا لهذا الزوج ليعدل بينهن بمسايرتهن بالتساوي وان يكون المبيت يوم 29فبراير مقسما عليهن بالتساوي ، فإذا كان لرجل أربع زوجات هل يوجد درب من الله لكي يعدل هذا الزوج بينهن بتقسيم تأثير القمر وهو في وضع بدر أي ليلة 15 من كلشهر قمري بالتساوي ، وبهذا يمكن لمستخدم البرنامج أن يبحث عن أي تاريخ وما مدىالمساواة والعدل بين الزوجات الأربع " العدل في الوقت بين الزوجات " و هذا هو السببالذي جعلني أرفق لكم خطوات البرمجة ضمن طيات كتابي لأن عدد صفحات البرمجة حوالي 3000 صفحة وعندما تكون مرفقة في طيات الكتاب تكون دون جدوى ، و لكي يعلم الجميعالدقة المتناهية للخالق في مفهوم المساواة والعدل بين الزوجاتألأربع.
    وبعد ذلك ستجد في كتابي هذا ( 220 صفحة)أعجاز علمي واضح وصريح يبن العدلالإلهي بين الزوجات الأربع في القرآن الكريم , أن الله أعطى لنا من فضلهالقدرة على العدل بين الزوجات ثنائي وثلاثي ورباعي و لم يعطنا العدل بين الزوجاتإذا زاد عددهن عن أربع زوجات .
    و بحمد الله تمت الإجابة علميا على سؤال زميليالفرنسي برناغ "Bernard "، في عام 1980 م و الرد على الفرنسي الثاني بأن هذا القرآنالكريم صدر من قوة أدق و أعظم من قوة البشر نطلب له الهدى من الله ، وها هو أحدأعظم إعجاز علمي واضح في القرآن يتحدى كل المشككين في الدين ألإسلامي معالجا لتعددالزوجات بمفهوم يفوق كل المستويات في القرون التي سبقت القرن الواحد والعشرينالمتقدم تقنيا ولعل بحثي المتواضع هذا يكون ذو فائدة للعالمين .
    المؤلف
    حكيمعبد الرحمن حماد المنفي
    العنوان البريدي [email protected]
    نقال :- 218926843478+

  • #2
    أخي الكريم... مع احترامي للاهتمامك وحرصك بالرد على هاذين الفرنسين, واحترامي وتقديري للجهد الجبار الذي بذلته؛ والزمن الطويل الذي استغرقته لأجل أن تعرف شيئا من الحكم الإلهية في تحديد التعدد بأربع نسوة.... مع احترامي لذلك كله ... فأنا لم أجد في مقالك هذا حكمة واحدة أخرج بها من هذا الموضوع, ومن وجهة نظري فإن ذلك يعني أنك أحد اثنين:
    إما باحثٌ موفقٌ قد فتح الله له في هذه المسألة مالم يفتح لغيره, لكنّه للأسف لم يُوفق في صياغة هذا الموضوع (الذي يعدّ بمثابة إعلان تعريفيّ بثمرة جهده وبحثه) مما أدى إلى التزهيد والتقليل من شأن البحث برمته.
    وإما أنك باحث اجتهد وبذل جهده وطاقته لكن في غير الطريق الصحيح.. فذهب جهده هباء منثورا دون فائدة, وأكاد أجزم أنكَ لستَ هذا الرجل!.
    لذا أقترح عليك ـ يا أخي الكريم ـ أن تشرح لنا بحثك, وتطلعنا على شيء من جهدك, وتنثر لنا من الحكم التي فتح الله عليك بها شيئا يسيرا ليكون سببا يجذبنا لكي نقرأ كتابك!
    فمن الظلم أن تبذل أكثر من خمسة وعشرين سنة تبحث عن حل لشفرة الأربع زوجات ثم تضيعها بمقال غامض كهذا. فأفصح وبيّن ـ رعاك الله ـ فقد ابتلينا بأفهام ضعيفة, وما أفسدها علينا إلا الذنوب.
    وفقك الله ورعاك, وجعل ما صرفته من وقتٍ وجهد لأجل الذود والدفاع عن شريعة الله في ميزان حسناتك يوم تلقاه.
    بكالوريوس دعوة وإعلام تخصص صحافة ونشر

    تعليق


    • #3
      كتاب تعدد الزوجات و العدل الإلهي

      اختي العزيزة
      أن كتاب تعدد الزوجات و العدل الإلهي قد صدرت طبعته الأولى وهو متوفر ألأن في طبرق _ درنه - البيضاء - بنغازي والدار العالمية للطباعة الأسكندرية بمصر وسيعرض في معرض القاهرة الدولي بالقاهرة .... شكرا اختي على اهتمامك ..... ونحن في انتظار ملاحظاتكم حول هذا الكتاب ...شكرا

      تعليق


      • #4
        ندوة حول كتاب تعدد الزوجات والعدل الإلهي

        كلمة الدكتور بهجت في الندوة على الرابط
        http--www.facebook.com-groups-odbba.tobruk-

        تعليق


        • #5
          أخي الكريم حكيم وفقك الله وجعلنا وإياك من أنصار دينه وحماة شرعه. عجبت كثيراً من دعواك عدم ذكر العلماء المتقدمين والمتأخرين حكمة واضحة مقنعة لهذه المسألة، هل هذا قصور في البحث والسؤال، أم عدم فهم لكلام أهل العلم، أم إعجاب بالفلسفة الغربية التي تقدس العلوم التجريبية: علوم ألاستشعار عن بعد وعن قرب والرياضيات و الطب والفلك والتقويم و التأثيرالجوفزيائي... ، ولذلك لابد أن نتناول أحكامنا الشرعية بهذه الأدوات.

          بغض النظر عن صحة المنهج الذي سلكته للوصول إلى هذه النتيجة، الحكمة من إباحة التعدد وحصره بأربع بضوابط وشرووط معلومة = ظاهرة جلية، وقد تحدث عنها العلماء قديماً وحديثاً، ولا تحتاج إلى حسابات ورياضيات واستشعار عن بعد أو قرب. وكان الأولى بك أن تسأل أهل العلم الراسخين وتناقشهم فيما أشكل عليك، وتصرف الوقت في مجال أنفع للمسلمين مما قصدت. وفقنا الله وإياك للعلم النافع والعلم الصالح.
          أ.د. إبراهيم بن صالح الحميضي
          الأستاذ بقسم القرآن وعلومه في جامعة القصيم
          [email protected]

          تعليق


          • #6
            شكرا على اهتمامكم

            إلى أخي العزيز إبراهيم بن صالح الحميضي
            شكرا على اهتمامكم وجعلكم الله عونا لديننا الإسلام الحنيف
            لقد استعنت بالله ، طالبا منه توفيقي في إبراز هذا العمل للوجود و لقد أخذ منى وقتاً طويلاً لكي يصل إلى القاري مهما كان انتماؤه الديني و محاوراً بالعقل ، وبالعلم متمنياً أن تستفيد منه الإنسانية جمعاء .
            بحثت في كتب السلف ومقالات كثيرة و متعددة ولم أجد إجابة واضحة فيها عن تعدد الزوجات ، ناقشت عدد من الفقهاء والعلماء ، ولم أجد إجابة واضحة منهم ، ناقشت عدد من الأصدقاء الملمين والذين وقعوا في دهاليز هذا السؤال في دول أجنبية وأسئلة أخرى مشابهة ولم أجد عندهم إجابة ، بحثت في شبكة المعلومات ، ولم أجد إجابة واضحة فيها عن تعدد الزوجات أو بمعنى لماذا حدد الإسلام أربع زوجات ؟ .
            كان الهدف هو البحث في العلاقة بين تعدد الزوجات و العدل لذلك استقررت على عنوان الكتاب وهو - تعدد الزوجات و العدل الإلهي.
            حاولت أن يكون كتابي هذا علمي و يبين الأعجاز العلمي في القرآن والخاص – بحكمة أربع زوجات – العدل الإلهي الواضح بين الزوجات الأربع - وأن هذا القرآن مصدره قوة أعظم وأدق من الإنسان – وأن سيدنا محمد""رسول من عند الله
            لكي يكون نظرة و رؤية جديدة يتقبلها القاري الغير مسلم .
            وان فحوى هذا الكتاب واضحة علميا ورسالة للمشككين ودعم للمؤمنين ، ولا يوجد بين طياته أي معنى يسيء للآخرين ، وفحواه ذات طابع علمي عقلاني سلمي حضري يتمشى مع متطلبات العصر الحديث المتقدم تقنياً , أتمنى أن يستفاد من كتابنا هذا وينال رضي الجميع .

            المؤلف


            حكيم عبد الرحمن حماد المنفي

            تعليق


            • #7
              السلام عليكم أخ حكيم
              بارك الله فيك، رسول الله سكت عن ذلك ولو كان بيان سبب تحديد التعدد بأربع مهماً لكان رسول الله بيَّنه ثم نأتي للصحابة الكرام رضوان الله عليهم لم يسألوا رسول الله عن ذلك حتى أنني تذكرت قصة سيدنا عمر فيما رواه أنس بن مالك قال: إن عمر قرأ على المنبر: فأنبتنا فيها حبا وعنبا وقضبا وزيتونا ونخلا وحدائق غلبا وفاكهة وأبا " سورة عبس " قال: كل هذا عرفناه فما الأب؟ ثم رفض عصا كانت في يده فقال: هذا لعمر الله هو التكلف، فما عليك أن لا تدري ما الأب؟ اتبعوا ما بين لكم هداه من الكتاب فاعملوا به وما لم تعرفوه فكلوه إلى ربه".
              سؤال في ضوء قصة سيدنا عمر التي ذكرتها - لماذا لم يعقد الصحابة رضوان الله عليهم إجتماعاً للبحث عن معنى هذه الكلمة حتى يبينوها؟.. نحن لسنا أفضل منهم فلماذا نسأل عن أشياء سكت عنها من هم أفضل منا؟
              جزاك الله خيراً ونفع بك

              تعليق


              • #8
                إعجازه العلمي لماذا أربع نسوة

                أختي رحاب محمد
                شكرا على اهتمامكم
                لقد بدأت هذا الكتاب بالخلفية معتبرها الفصل الأول والتي يعود سببها لنقاش مع أصدقاء فرنسيين ، قد يكون لهم الفضل في لفت نظري لمسألة مهمة في الدين الإسلامي ، ألأمر الذي كان دافعا كبيراً ومهماً لي لخروج هذا العمل للنور , وقد تكون حكمة من الله لتحوم حول تعدد الزوجات الشبهات في القرون التي مضت , وليبين إعجازه العلمي لماذا أربع نسوة يمكن أن تكون لزوج واحد , لبيان حكمته في هذا العصر المتقدم تقنيا , ما نحن إلا بشر له حكمته وبأذنه يتم كل شيء , نرجو من الله أن يوفقنا لما فيه خير الإسلام ..
                حكيم عبد الرحمن حماد المنفي
                البريد الإلكتروني

                تعليق

                19,961
                الاعــضـــاء
                231,879
                الـمــواضـيــع
                42,543
                الــمــشـــاركـــات
                يعمل...
                X