إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • كتاب جديد مثير يبحث في أصالة نص الإنجيل.. بحثا عن كلمة اللهHunting for the word of GOD

    Hunting for the word of GOD
    أخطر كتاب عن تحريف الإنجيل وحفظ نص القرآن في تاريخ الحوار الإسلام-النصراني




    بشرى نزفّها إلى الأمّة الإسلامية مع حلول سنة 2013م، وهي صدور كتاب جديد "لمبادرة البحث العلمي لمقارنة الأديان" من تأليف الأستاذ سامي عامري، يتناول المقارنة بين حفظ نص الإنجيل (العهد الجديد) والنص القرآني، وسيتوفّر في الأسواق في الشهر القادم بإذن الله (من خلال موقع http://www.amazon.com/، وغيره).



    يعيد هذا الكتاب توجيه الحوار الإسلامي النصراني في موضوع حفظ الإنجيل وجهة جديدة تماما بعد قرون سلك فيها علماء الإسلام في دراساتهم لحفظ النصارى كتبهم منهج بيان مواضع الزيادة والنقص والتغيير فيها، ليُحَوِّل المؤلف النظر إلى مسألة أخطر، لم تدرس في الغرب إلا في مقالات قليلة لأئمة علم النقد النصي، وهي إمكانية الوصول إلى النص الأصلي ذاته؛ حيث يؤكد المؤلف أنّه لا يجوز أن يجعل علماء الإسلام اليوم همّهم الدفاع عن فكرة تحريف بعض مواضع من نص الإنجيل، وإنما يجب التوجّه إلى القول إن أصالة النص بجميع أجزائه مشكوك فيها، وهو في هذا يتبنى رأيًا لنخبة من المحققين مثل إلدون إب (Eldon Epp) وويليام بترسون (William Petersen)، إلا أنه يتميز عنهم بالتفصيل المستوعب لجميع أوجه الاستشكال والنظر، ويقدم في ذلك تصورًا كاملًا لم يسبق أن جُمع في كتاب واحد في اللغة الإنجليزية، وبذلك يقدّم لأول مرة في المكتبة الغربية تحديًا علميًا إسلاميًا أكاديميًا في أدق التخصصات العلمية في دراسة النص المقدس، وقد استوعب أهم الدراسات السابقة وجمع بينها في نسق واحد، منطلقًا بالمدرسة الإسلامية من محنة التكرار إلى مقام التأصيل.إنه ينقل النقاش الإسلامي-النصراني من: (أثبِت أنّ هذا النص محرّف!) إلى (أثبت أن هذا النص لم يحرف) بالتشكيك في نجاعة مناهج إعادة تركيب النصوص النقدية اليونانية للعهد الجديد (مثل UBS4) في استرداد "النص الأصلي"، وقبل ذلك بيان معضلة تعريف "النص الأصلي" "original text".

    انتقل المؤلف بعد ذلك إلى بيان أصالة النص القرآني والمنهجية العلمية المتينة التي اتُبعت لحفظه، وردّ في أثناء ذلك على أهم كتاب أكاديمي ألف مؤخرًا في الطعن في حفظ النص القرآني، وهو للمنصّر كيث صمول (Keith Small).

    اختتم المؤلف الكتاب بمناقشة موضوع تاريخية "الإنجيل الذي نزل على المسيح" في ضوء مبحث"المشكلة الإزائية" "Synoptic Problem"، مع الرد على الاعتراضات المعروفة والمتصورة..

    الكتاب في 250 صفحة، وعُمدته أحدث الدراسات المتخصصة، وهو تحدٍ علمي صريح للدكتور دانيال ولاس (Daniel Wallace)الذي يعد اليوم -بلا منازع- أكبر علماء النصارى المتخصصين في الدفاع عن أصالة نص العهد الجديد ..كما يتحدى غيره من النقاد مثل فيليب كومفورت (Philip Comfort)وجيمس وايت (James White) ...

    الكتاب.. عاصفة من الجدل، سيغير -إن شاء الله- نظرة الكثير من القراء الغربيين للقرآن، ولكتابهم أيضًا..

    إنه كتاب لا يستغني عنه قارئ جاد وداعية يعيش ثورة معارف العصر بنفس توّاقة للعمق الفكري..

    انتظرونا ...

    ملحوظة: سنعرض قريبًا على الموقع الرسمي للكتاب كيفية اشتراء نسخة ورقية أو إلكترونية.

  • #2
    شكرا للأستاذ كرم التعريف بهذا الكتاب .. واستأذنك في تغيير عنوان الموضوع ليسهل تعرف القراء على مضمون المشاركة
    ويبدو من الكتاب أنه يحوي الكثير والكثير، وفي انتظار صدوره .

    سؤال للأخ كرم :
    وهل طباعته ستكون فقط بالإنجليزية أم ستصدر له ترجمة للغة العربية ؟
    د. حاتم بن عابد القرشي
    كلية الشريعة _ جامعة الطائف
    [email protected]

    تعليق


    • #3
      المشاركة الأصلية بواسطة حاتم القرشي مشاهدة المشاركة
      شكرا للأستاذ كرم التعريف بهذا الكتاب .. واستأذنك في تغيير عنوان الموضوع ليسهل تعرف القراء على مضمون المشاركة
      ويبدو من الكتاب أنه يحوي الكثير والكثير، وفي انتظار صدوره .

      سؤال للأخ كرم :
      وهل طباعته ستكون فقط بالإنجليزية أم ستصدر له ترجمة للغة العربية ؟
      العفو أخي الكريم، وجزاك الله خيرا على التعديل ولا ضير في ذلك إن شاء الله
      بالنسبة للنسخة العربية من الكتاب، كان الأستاذ سامي عامري حفظه الله يخطط في الأصل لإصداره بالعربية وهو متوفر بمادته بالفعل سوى بعض الاقتباسات التي لم يتم الانتهاء من ترجمتها. وقد وجد المؤلف حفظه الله فتورا من الناس في القراءة في هذا الموضوع بعد الثورات العربية التي جعلت الأحداث السياسية في صدر اهتمامات الناس. لذلك قرر أن يكون الكتاب بالإنجليزية فقط إلى حين
      أما بخصوص موعد صدور الكتاب، ففي القريب بإذن الله يتوفر من على موقع أمازون.

      تعليق

      19,960
      الاعــضـــاء
      231,913
      الـمــواضـيــع
      42,564
      الــمــشـــاركـــات
      يعمل...
      X