• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • القرآن وبطلان نظرية استفادة اللاحق من السابق؟!

      القرآن وبطلان نظرية استفادة اللاحق من السابق؟!


      يهدم القرآن الكريم بقوته الذاتية نظرية استفادة اللاحق من السابق ويسحقها بسهولة، أسوأ ما في الاستشراق محاولاتهم المستمرة في جعل القرآن تابعًا وليس أصيلاً، إذا تحدث القرآن عن موسى - – يزعمون أن هذا أثر يهودي وإذا تحدث القرآن عن عيسى - - يزعمون أن هذا أثر نصراني، وإذا تعرض للأصنام، فهذا أثر وثني، وإذا تحدثت الآيات عن الخير والشر فهي من التأثيرات المانوية.
      وينكرون صلة الإسلام بالإبراهيمية ومعلوم أن الذي سمى المسلمين بالمسلمين هو إبراهيم - .
      قال تعالى -: ﴿ وَجَاهِدُوا فِي اللَّهِ حَقَّ جِهَادِهِ هُوَ اجْتَبَاكُمْ وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ مِلَّةَ أَبِيكُمْ إِبْرَاهِيمَ هُوَ سَمَّاكُمُ الْمُسْلِمِينَ مِنْ قَبْلُ وَفِي هَذَا لِيَكُونَ الرَّسُولُ شَهِيدًا عَلَيْكُمْ وَتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ فَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَاعْتَصِمُوا بِاللَّهِ هُوَ مَوْلَاكُمْ فَنِعْمَ الْمَوْلَى وَنِعْمَ النَّصِيرُ ﴾ [الحج: 78].


      والقرآن الكريم بقوته الذاتية الكامنة في مختلف الآيات تنفي عنه أوهام استفادة اللاحق من السابق التي يمكن أن نجد لآثارها ظلالًا إلا على القرآن.


      ويندفع السؤال كيف نمهد الاستشراق لاستيعاب أصالة القرآن لبطلان نظرية اللاحق من السابق التي قد تنطبق على كتب الأديان إلا على القرآن!
      عبد الرحمن أبو المجد

    • #2
      صحح القرآن ما أصاب المسيحية من وثنية.

      قال تعالى:إِنَّ مَثَلَ عِيسَى عِندَ اللّهِ كَمَثَلِ آدَمَ خَلَقَهُ مِن تُرَابٍ ثِمَّ قَالَ لَهُ كُن فَيَكُونُ آل عمران59
      قال تعالى:لَّقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَآلُواْ إِنَّ اللّهَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ قُلْ فَمَن يَمْلِكُ مِنَ اللّهِ شَيْئاً إِنْ أَرَادَ أَن يُهْلِكَ الْمَسِيحَ ابْنَ مَرْيَمَ وَأُمَّهُ وَمَن فِي الأَرْضِ جَمِيعاً وَلِلّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ وَاللّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ المائدة17
      قال تعالى: فَأَشَارَتْ إِلَيْهِ قَالُوا كَيْفَ نُكَلِّمُ مَن كَانَ فِي الْمَهْدِ صَبِيّاً29 قَالَ إِنِّي عَبْدُ اللَّهِ آتَانِيَ الْكِتَابَ وَجَعَلَنِي نَبِيّاً30 وَجَعَلَنِي مُبَارَكاً أَيْنَ مَا كُنتُ وَأَوْصَانِي بِالصَّلَاةِ وَالزَّكَاةِ مَا دُمْتُ حَيّاً31 وَبَرّاً بِوَالِدَتِي وَلَمْ يَجْعَلْنِي جَبَّاراً شَقِيّاً32 وَالسَّلَامُ عَلَيَّ يَوْمَ وُلِدتُّ وَيَوْمَ أَمُوتُ وَيَوْمَ أُبْعَثُ حَيّاً33 ذَلِكَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ قَوْلَ الْحَقِّ الَّذِي فِيهِ يَمْتَرُونَ34 مَا كَانَ لِلَّهِ أَن يَتَّخِذَ مِن وَلَدٍ سُبْحَانَهُ إِذَا قَضَى أَمْراً فَإِنَّمَا يَقُولُ لَهُ كُن فَيَكُونُ35 وَإِنَّ اللَّهَ رَبِّي وَرَبُّكُمْ فَاعْبُدُوهُ هَذَا صِرَاطٌ مُّسْتَقِيمٌ36 سورة مريم 29-36
      قال تعالى:إِذْ قَالَ اللّهُ يَا عِيسى ابْنَ مَرْيَمَ اذْكُرْ نِعْمَتِي عَلَيْكَ وَعَلَى وَالِدَتِك َإِذْ أَيَّدتُّكَ بِرُوحِ الْقُدُسِ تُكَلِّمُ النَّاسَ فِي الْمَهْدِ وَكَهْلاً وَإِذْ عَلَّمْتُكَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَالتَّوْرَاةَ وَالإِنجِيلَ وَإِذْ تَخْلُقُ مِنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ بِإِذْنِي فَتَنفُخُ فِيهَا فَتَكُونُ طَيْراً بِإِذْنِي وَتُبْرِئُ الأَكْمَهَ وَالأَبْرَصَ بِإِذْنِي وَإِذْ تُخْرِجُ الْمَوتَى بِإِذْنِي وَإِذْ كَفَفْتُ بَنِي إِسْرَائِيلَ عَنكَ إِذْ جِئْتَهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ فَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِنْهُمْ إِنْ هَذَا إِلاَّ سِحْرٌ مُّبِينٌ المائدة110
      قال تعالى:لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُواْ إِنَّ اللّهَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ وَقَالَ الْمَسِيحُ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ اعْبُدُواْ اللّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ إِنَّهُ مَن يُشْرِكْ بِاللّهِ فَقَدْ حَرَّمَ اللّهُ عَلَيهِ الْجَنَّةَ وَمَأْوَاهُ النَّارُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنصَارٍ المائدة72
      قال تعالى:وَإِذْ قَالَ اللّهُ يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ أَأَنتَ قُلتَ لِلنَّاسِ اتَّخِذُونِي وَأُمِّيَ إِلَهَيْنِ مِن دُونِ اللّهِ قَالَ سُبْحَانَكَ مَا يَكُونُ لِي أَنْ أَقُولَ مَا لَيْسَ لِي بِحَقٍّ إِن كُنتُ قُلْتُهُ فَقَدْ عَلِمْتَهُ تَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِي وَلاَ أَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِكَ إِنَّكَ أَنتَ عَلاَّمُ الْغُيُوبِ المائدة116
      آيات واضحة جلية صححت ما لحق بالمسيحية من وثنية.
      وقضية القرآن الكبرى مع اليهود
      لو اقتصر الوضع معهم على التصحيح لهان الخطب...!!!
      عبد الرحمن أبو المجد

      تعليق


      • #3
        يزعم مارتن كرامر أن القرآن تكلم عن اليهود بطريقة سلبية، وبالغ في حالات الخيانة اليهودية ضد النبي محمد رسول الله ...


        قال تعالى: ﴿ لُعِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ عَلَى لِسَانِ دَاوُودَ وَعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ ذَلِكَ بِمَا عَصَوْا وَكَانُوا يَعْتَدُونَ * كَانُوا لَا يَتَنَاهَوْنَ عَنْ مُنْكَرٍ فَعَلُوهُ لَبِئْسَ مَا كَانُوا يَفْعَلُونَ * تَرَى كَثِيرًا مِنْهُمْ يَتَوَلَّوْنَ الَّذِينَ كَفَرُوا لَبِئْسَ مَا قَدَّمَتْ لَهُمْ أَنْفُسُهُمْ أَنْ سَخِطَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ وَفِي الْعَذَابِ هُمْ خَالِدُونَ * وَلَوْ كَانُوا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالنَّبِيِّ وَمَا أُنْزِلَ إِلَيْهِ مَا اتَّخَذُوهُمْ أَوْلِيَاءَ وَلَكِنَّ كَثِيرًا مِنْهُمْ فَاسِقُونَ * لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِلَّذِينَ آَمَنُوا الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا وَلَتَجِدَنَّ أَقْرَبَهُمْ مَوَدَّةً لِلَّذِينَ آَمَنُوا الَّذِينَ قَالُوا إِنَّا نَصَارَى ذَلِكَ بِأَنَّ مِنْهُمْ قِسِّيسِينَ وَرُهْبَانًا وَأَنَّهُمْ لَا يَسْتَكْبِرُونَ ﴾ [المائدة: 78-82].
        هل في هذا القول مبالغة؟
        هل ينطبق على هذا السرد الموضوعي استفادة اللاحق من السابق؟
        وصف القرآن بأنه الكتاب الذي: ﴿ لَا يَأْتِيهِ الْبَاطِلُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَلَا مِنْ خَلْفِهِ تَنْزِيلٌ مِنْ حَكِيمٍ حَمِيدٍ ﴾ [فصلت: 42].


        وقال تعالى: ﴿ وَمَا كَانَ هَذَا الْقُرْآَنُ أَنْ يُفْتَرَى مِنْ دُونِ اللَّهِ وَلَكِنْ تَصْدِيقَ الَّذِي بَيْنَ يَدَيْهِ وَتَفْصِيلَ الْكِتَابِ لَا رَيْبَ فِيهِ مِنْ رَبِّ الْعَالَمِينَ ﴾ [يونس: 37]
        عبد الرحمن أبو المجد

        تعليق


        • #4
          لا أرى أوضح وأحسن مثال لرد هذه النظرية إلا هذا المثال؛ ألا هو إنكار القرآن حادثة (صلب المسيح)، والتي دائماً ما يتهكم بها النصارى.
          فرد القرآن لهذه الحادثة لهو أكبر دليل على أصالته، حيث يقدم نفسه وحياً لا ينطق إلا بالحق.
          إذ لو كان من عند غير الله لكان من الأسهل إقرار هذه الحادثة التي يتشدق النصارى بكونها "مثبتة تاريخياً".
          لكن القرآن قدم الحقيقة ضاناً بها للمؤمنين ولو خالف ذلك اعتقاد أهل البسيطة أجمع!
          وكما قال الله عزوجل
          فأبى أكثر الناس إلا كفوراً.
          * من عامة المسلمين *

          تعليق


          • #5
            أمثلة كثيرة ندلل ببعض الأمثلة ...
            يزعم بلير أن القرآن خلاصة التلمود.
            يقول جون بلير) 1859-1928( في كتابه مصادر الإسلام): هناك الكثير في الواقع ما يؤكد بأن محمدًا) ( كان مدينًا لليهود لجزء كبير من تعاليمه التي تم وصفها في القرآن الكريم باعتباره خلاصة للتلمودية اليهودية وأحيانًا في شكل ملخص للسرد التوراتي الأصلي ودلل بقصة يونس التي ذكرت في عدة سور ... (


            ويقول أروين روزنتال اروين اسحق جاكوب روزنتال (1904-1991) أستاذ دير كولومبيا الجامعي في الولايات المتحدة مؤسس نظرية الفكر السياسي في الإسلام في العصور الوسطى في كتابه اليهودية والإسلام 1961
            : من المهم أن نعرف أن محمدًا) (كان على بينة من التعاليم اليهودية ليس من خلال قراءة الكتاب المقدس، التلمود والمدراش، ولكن أيضًا من خلال محادثاته الجادة مع اليهود.
            وهذا يقول في كتابه المؤسسة اليهودية في الإسلام: تثبت بشكل قاطع أن جزءًا كبيرًا من القرآن مشتق من الخرافات اليهودية.
            إن محمدًا) ( كان في خطأ في حالات كثيرة بشأن التاريخ اليهودي وثبت الخطأ في أكثر من اسم مثلا اسم والد إبراهيم في القرآن الكريم، كان اسمه اليهودي الحقيقي تارح ولكن في القرآن يسمى آذر ومستمدة من اليعازر من سفر التكوين 15.2"
            وكثير مما يرفع الضغط ويصيب بالسكري حفظكم الله ووقاكم...
            كتب كثيرة تثرثر وتزايد...
            انتصارا للقرآن فكروا بجدية لدحض هذه الفرية وبطرق عصرية...
            عبد الرحمن أبو المجد

            تعليق


            • #6
              في حوار مع الدكتور عبد الرحمن الشهري حول سورة الإسراء في برنامج التفسير المباشر – رمضان 1431 هـ – سورة الإسراء
              التفسير المباشر – رمضان 1431 هـ – سورة الإسراء | اسلاميات
              على الرغم من أن د. الشنقيطي سأل أسئلة قوية وحيوية، إلا أنه لم يجيب عليها...


              يقول د.الشنقيطي: (الإسم المشتهر هو بني إسرائيل ما علاقة السورة ببني إسرائيل؟
              هل السورة تتحدث عن اليهود؟
              لا، خاصة أنها مكية وما علاقة السور المكية باليهود الذين لم يكونوا في مكة؟
              مشكلة بني إسرائيل الكبرى في كل قصصهم في القرآن التمرد على الرسالة الربانية والتمرد على الأنبياء هذه مشكلتهم الأساسية. )
              عبد الرحمن أبو المجد

              تعليق

              20,084
              الاعــضـــاء
              238,464
              الـمــواضـيــع
              42,934
              الــمــشـــاركـــات
              يعمل...
              X