إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • سمينار القرآن غراد 1436ه/1437ه

    سمينار القرآن غراد 1436ه/1437ه
    تتعدد سمينارات القرآن لكأنه مقصورا عليهم، والقوم في اهتمام أكاديمي وشعبي عظيمين، والتهيئة والإعداد والاستعداد على قدم وساق، وجلب الخبراء، والتنسيق على نطاق عالمي، فلا تتكرر المباحث، ولا تتشابه البحوث، في كل ندوة يركزون على موضوع بعينه، ونتابع بحسرة وتأوه لعجزنا على المستوى العالمي، عجز مخجل، نتشدق بحبنا للقرآن ولا نقدم ما يعبر عن هذا الحب، ولا حول ولا قوة إلا بالله.
    ألقينا لمحة خاطفة على سيمينار القرآن نوتردام والآن نلقي نظرة على /سيمينار القرآن غراد
    ، سيمينار كبير جدًا ، لا يمكن مقارنة الأخير بالأول، واستمرت ندواته على مدى العامين الماضيين، وخلف بحوثًا تراكمية تزيد من صعوبة المهمة في تصويب وتصحيح الصورة حول القرآن الكريم، أدعوا كل المتحمسين للانتصار للقرآن ليقفوا بأنفسهم على خطوة الموقف، وخطورة تهديدات سيمينارات القرآن، والدعوة خاصة للعم شايب ليغوص في خطورة أهوال المشهد، لعلنا نتحرك من سباتنا العميق.
    التعديل الأخير تم بواسطة عبد الرحمن أبو المجد; الساعة 07/04/1438 - 05/01/2017, 02:23 pm.
    عبد الرحمن أبو المجد

  • #2
    يرجى من الأخ عبدالرحمن أبو المجد مراجعة رابط
    /سيمينار القرآن غراد

    وجزاكم الله خيراً
    معاً لنرتقي بملتقانا

    تعليق


    • #3
      وجزاكم
      هذا الرابط
      سيمينار القرآن جراد/
      التعديل الأخير تم بواسطة عبد الرحمن أبو المجد; الساعة 07/04/1438 - 05/01/2017, 02:26 pm.
      عبد الرحمن أبو المجد

      تعليق


      • #4
        أنا لا أتشدق أو أتظاهر بعدم التقصير ...
        فإن تقصيري مشين، كان ينبغي أن أقوم بمسح عام ومنظم لكني أتخبطُ أيضًا ...
        وأعاني من عجز مخجل ومن تقصير فاضح...
        وأتشدق بحبي للقرآن وتحمسي في الدفاع عنه ولم أقدم المطلوب بطريقة علمية أو عملية مقبولة ...
        ولا حول ولا قوة إلا بالله.
        عبد الرحمن أبو المجد

        تعليق


        • #5
          لم أفهم شيئاً من الروابط وهي لا تعمل!

          وددت لو أن كلمة "سيمنار" تُرجمت في العناوين للغة العربية .
          * من عامة المسلمين *

          تعليق


          • #6
            للأسف في ظل الهوان والوهن حتى على مستوى اللغة العربية ضعف النحت والتوليد
            للأسف (سيمينار) دخلت اللغة العربية بلفظها ومفهومها ولم ير للغويين استنكارا ولا استهجانا ولا نحتا وتوليدا..

            السيمينار تعني في المقابل العربي ندوة، ويطلق أكاديميا على شيئين:
            سيمنار بمعنى مناقشة الأكاديميين لمقترح دراسي ماستر أو دكتوراه وهو مناقشة مصغرة تُختبر فيه قدرات الباحث ومدى إحاطته بموضوعه ومادته العلمية.
            سيمينار بمعنى ندوة تعقد أسبوعيا على مدى يمتد من سنة لسنوات، في كل جلسة يناقشون مضمونا معينا من المضامين، ولذا يختلف المتخصصون المناقشون من جلسة لأخرى طبقا للمضامين ...
            سيمينار بمعنى ندوة أي مؤتمر مصغر لا يزيد عن يومين وتستهدف مداخلاته مبحثا بعينه.

            الرابط في المداخلة رقم 3 يعمل اختبرته اليوم ...

            الادعاء بأنك لا تفهم ... سببه ضعف في اللغة أو تكاسل في الانتصار
            عبد الرحمن أبو المجد

            تعليق


            • #7
              الرابط في المداخلة رقم 3 يعمل اختبرته اليوم ...
              الرابط شغّال، لكن لا علاقة للمحتوى بالحلقات الدراسية (السّمينارات).

              تعليق


              • #8
                الروابط جميعها لا تعمل .

                ملاحظة : كلمة (ندوة) لا تشكو من علة! وهي ملاحظة على كل حال .

                * من عامة المسلمين *

                تعليق


                • #9
                  يزعم الشايب: بأنه ( لا علاقة للمحتوى بالحلقات الدراسية (السّمينارات)).
                  أضحك الله سنك ... تستفزني لكتابة المزيد الذي تمنيتُ بأن تقوم أنت بكتابته...
                  طيب أدلف إلى
                  The Qur’an and the Apocalyptic Imagination,
                  وأقف على أهم سمات العلاقة وخيوطها الرفيعة والثقيلة ...
                  عبد الرحمن أبو المجد

                  تعليق


                  • #10
                    الأخ عبد الله الأحمد
                    جرب هذا الرابط
                    https://www.scribd.com/document/2494...ination-Lawson

                    أو أكتب هذا العنوان في محرك البحث
                    The Qur’an and the Apocalyptic Imagination,
                    ومن النتائج اختر
                    https://www.scribd.com
                    وقم بالبحث فيها لا شك بأنك ستجد ما أنكره الشايب...
                    عبد الرحمن أبو المجد

                    تعليق


                    • #11
                      الإستفزاز أهم شيء أثناء النقاش، وتلك ورقة تدور حول حكايات نعرفها عن البهائية قبل أن يظهر طود لاوسن على المنصة. وين الحلقات الدراسية (سيمنار) جراد، والذي يقارن هنا بنوتردام ؟!

                      تعليق


                      • #12
                        بمعنى آخر: لا يمكن للبهائية أن تقوم بدون تأويل هرمسي لمفهوم الوحي؛ أي لا تصح دعوى عدم تكذيب الإسلام، كما لا يمكن أن تصح دعوى وحدة الدين، بدون النظريات الغنوصية، في الوحي خاصة. فالوحي مجرد كشف، وختم النبوة صفة لآخر نبي تنبأ بالظهور الإلهي وبالتالي الساعة (يوم الله) ما هي إلا تحقق هذا الظهور (طلعة الرب). المقالة تدور حول هذه الحكاية، فأين السيمنار ؟!!

                        تعليق


                        • #13
                          هل هو قصر ذيل ؟!

                          من أسف لم يتمكن صاحبي من الدخول إلى صفحات العمق التي لا تتاح لكل زائر....
                          ذكرني بقصر ذيل الثعلب الذي لم يصل إلى العسل بذيله فزعم للثعالب بأنه لا داع لأن العسل مر...
                          وصاحبي يخفق في الدخول فينكر ...
                          التعديل الأخير تم بواسطة عبد الرحمن أبو المجد; الساعة 10/04/1438 - 08/01/2017, 11:08 pm.
                          عبد الرحمن أبو المجد

                          تعليق


                          • #14
                            لنتعرف عن كيفية تقديم القرآن وفقا لبعض ما دار في الندوة
                            مهدت الندوة بهذا: في وقت يجعلنا يجب بأن نفهم تمامًا بأن لدينا دلائل في الكون وفي أنفسهم، بما سوف يصبح واضحًا لهم أن هذه الرؤيا هي في الواقع الحقيقة وأردف بقوله تعالى(سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي الْآفَاقِ وَفِي أَنفُسِهِمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ أَوَلَمْ يَكْفِ بِرَبِّكَ أَنَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ ﴿٥٣﴾ سورة فصلت:54
                            ويرى بأن القيامة كلمة أمر خطير لأنه يمكن أن تفهم بطرق مختلفة كثيرة، بعضها دقيق وبعضها غير دقيق، على سبيل المثال، لأنه لا يمكن استخراج مفاهيم "كارثة" أو حتى "نهاية العالم" من هذه الكلمة اليونانية الأصل Apocalypse. وعلى الرغم من أن هذه الكلمة اكتسبت دلالات ومعاني ثانوية أثناء الحياة الحافلة بالأحداث في الكتاب المقدس والتفسير، والآداب العالية والثقافة بشكل عام، بما في ذلك البرامج الإخبارية التلفزيونية والأفلام.
                            ولكن هذا يعني "الوحي" عند التفكير في القرآن كنهاية العالم أننا نشعر بالقلق أساسًا بصفاته الأدبية لأن نهاية العالم تعني "الوحي" وأنها كالوحي وأن القرآن يعرف نفسه فيما يتعلق بشكله ومضمونه بأنها ذات أهمية خاصة للبحث في القرآن الكريم حسب تعريف القيامة القياسي والذي صاغه جون كولينز.
                            الوحي في الواقع جزء كثير من القرآن الكريم، ولهذه المسألة الطابع الرئيسي في خدمة الفكرة والحدث الوحي، وأن هدف القرآن الرئيسي هو تعليم الناس ما لم تكن تعلم، قال تعال: عَلَّمَ الْإِنسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ سورة العلق:5
                            وقدم الوصوفة والتصرف ويتم استدعاء الرسول والذي يجب بأن يتحلى بأعلى معايير السلوك البشري وأسمى الأخلاقيات. هذا الاستدعاء أو "الدعوة تتم أساسًا من خلال نظام مكون من أربعة أجزاء:
                            بمر بها الوحي:
                            ينزل من عند الله > يحمله الملك من الملائكة > وينزل على النبي > وينشره النبي على الإنسانية.
                            يكشف الوحي للنبي المختار، وفي هذه الحالة محمد() والذي يقوم بدوره، حتى اكمال عملية الوحي بإيصال هذه الرسالة(رسالة القرآن) إلى جمهوره، ووفقًا للقرآن الكريم.
                            وهكذا يتم استيفاء شرط تعريف كولينز تمامًا، بأن الوحي يجب بأن يكون بواسطة كائناً أخرويًا إلى مستلم بشري، ويجب بأن يكشف الوحي عن حقيقة واقعة المتسامي".
                            هذا ما دار في الندوة لكن الندوة لم تسمح للقرآن بالتدليل لا بشفافية ولا بموضوعية.
                            وما زلنا ننقد موضوعيتهم الهشة ونتناسى الدور الذي ينبغي القيام به انتصارًا للقرآن الذي ما ينبغي أن يؤطر كصدى تصويب أو إدحاض...
                            عبد الرحمن أبو المجد

                            تعليق


                            • #15
                              بعيدا عن النص أعلاه إذ لم أفهم منه شيئا، أقول: لم يمنعني قمع سكريبد للزائر غير المسجل من الوصول إلى عمق المقالة؛ وها قد وصلنا وتعرفنا على ما وراءها من خلال ربطها بكتابات أخرى للسيد تود لاوسن، خاصة بكتابه "الرؤى «الكشفيّة» الغنوصية والإسلام" (Gnostic Apocalypse and Islam)، فلم نجد لا ندوة ولا سيمنار ولا غراد ولا جراد ولا زراد ولا هراد ولا يحزنون، كما أن المقالة لا تتضمن كلمة ندوة ولا شبه ندوة، لا سيمنار ولا شبه سيمنار، وكل ما أشارت إليه هو أن النسخة الفرنسية سبق نشرها في مجلة الأديان والتاريخ في عددها 34 بتاريخ شتنبر-أكتوبر 2010.
                              Apocalypses chrétiennes, juives et musulmanes | Religions & Histoire n° 34

                              هذه هي قصة سيمنار هزارد، أما سيمنار نوتردام فلم نلق عليه لمحة خاطفة ولا مخطوفة، بل مجرد إشارة عابرة إلى عنوان من عنواين الأخبار حول تلك الحلقات الدراسية.

                              بعيدا عن لقد جيشوا الجيوش وماذا نحن فاعلون، نفضل أنذر عشيرتك الأقربين.. فوجب الإهتمام بما يُكتب بالعربي في المحيط العربي، وما أكثره وكل يوم جديد:
                              http://vb.tafsir.net/tafsir3961/#.WHLDJn0Qtdg
                              http://vb.tafsir.net/tafsir46516/#.WHLDYn0Qtdg

                              ومواقع تلك الجيوش بالعربي معروفة وتستقبل كل يوم الأقلام والمقالات الجديدة، ومن خلال الجديد الذي يكتب وينشر بالعربي في تلك المواقع الكبيرة، يمكن التعرف على ما يقال خارج المحيط العربي .. هذا أفضل من سيمنارات هزارد، واللمحات المخطوفة.

                              تعليق

                              19,943
                              الاعــضـــاء
                              231,754
                              الـمــواضـيــع
                              42,478
                              الــمــشـــاركـــات
                              يعمل...
                              X