• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • نقد شبهة أن اختلاف قراءات القرآن كاختلاف الأناجيل الأربعة

      هذه الشبهة قديمة، أجاب عنها الإمام ابن حزم [1] بتفصيل، اختصاره:

      أما قولهم: إننا مختلفون في قراءة كتابنا، فبعضنا يزيد حروفاً وبعضنا يسقطها فليس هذا اختلافاً، بل هو اتفاق مِنَّا صحيح؛ لأن تلك الحروف وتلك القراءات كلها مبلَّغ بنقل الكوافِّ إلى رسول الله أنها نزلت كلها عليه، فأيُّ تلك القراءات قرأنا فهي صحيحة، وهي محصورة كلها مضبوطة معلومة لا زيادة فيها ولا نقص، فبَطُل التعلُّق بهذا. [2]

      قال عبدالرحيم:

      لا يوجد أي وجه تشابه بين اختلاف القراءات القرآنية المتواترة، وتناقض وتحريف الأناجيل الأربعة (بل وطبعات الإنجيل الواحد)؛ لأن:
      1. القراءات المتواترة كلها معلوم مضبوط محدَّد، لا يُختلف في لفظ واحد منها، تجدها ذاتها في أوائل كتب التفسير أو القراءات، والكتب المعاصِرة هيَ هيَ.
      فلا يُقبَل ابتداع قراءة ما، بزعم أنها الأليق بالسياق القرآني، أو لأنها أصحّ.
      في المقابل: تخضع طبعات الكتاب المقدس لتحريف أهواء الكتبة، دون نكير من خاصَّة المؤمنين به وعامَّتهم. [3]

      2. لكل قراءة سند متصل إلى رسول الله ، بأسانيد متواترة، لرواة معلومين، يستحيل تواطؤهم على الكذب.
      في المقابل: لا يوجد سند متصل واحد لأيٍّ من الأناجيل. [4]

      3. يستحيل وجود قراءة متواترة تتناقض مع قراءة أخرى، بل تتكامل في معناها. [5]
      ودليل ذلك: أن القراءات معلومة مبيَّنة في مختلف كتب السَّلَف والخَلَف، ومع كثرة بحوث ودراسات المستشرقين ـ وتلاميذهم ـ منذ مئات السنين، إلا أنهم لم يُظهِروا قراءة واحدة متواترة، تتناقض مع قراءة أخرى. في مقابل ما يُرى بأدنى تأمُّل من تناقض الواضح بين الأناجيل، واختلاف كلمات وجُمَل الإنجيل الواحد من طبعة لأخرى. [6]

      ولمَّا كانت قصة (هداية بولس) التي سببت انتقاله من اليهودية إلى النصرانية دليل صدق رسالته عند النصارى، ومن ثم إعطائه صلاحيات واسعة لنسخِ ما شاء من (الناموس)، سيُكتفى ببيان ما حملته روايات تلك القصة من تناقضات.
      فقد زعم بولس أنه لقي المسيح بعد ثلاث سنوات من صلبه، ودعاه إلى ترك اليهودية واعتناق النصرانية.. وكان ذلك حين كان بولس متجهاً إلى دمشق، لكن عند التحقيق في قصة رؤية بولس للمسيح يتبين أنها إحدى كذبات بولس وأوهامه، ودليل لذلك يتضح بالمقارنة بين روايات القصة في العهد الجديد، حيث وردت القصة ثلاث مرات في أعمال الرسل: أولاها في (9/3-22)، والثانية: من كلام بولس في خطبته أمام الشعب (22/6-11)، والثالثة: رواية بولس أمام الملك أغريباس (26/12-18)، كما أشار بولس للقصة في مواضع متعددة في رسائله.
      وعند دراسة القصة في مواضعها الثلاثة يتبين تناقضها في مواضع، منها:
      أ - جاء في الرواية الأولى "وأما الرجال المسافرون معه، فوقفوا صامتين يسمعون الصوت، ولا ينظرون أحداً " (أعمال 9/7)، بينما جاء في الرواية الثانية: "المسافرون لم يسمعوا الصوت " (أعمال 22/9)، فهل سمع المسافرون الصوت أم لا؟
      ب - جاء في الرواية الأولى والثانية أن المسيح طلب من بولس أن يذهب إلى دمشق حيث سيخبَر هناك بالتعليمات: " قال له الرب: قم وادخل المدينة فيقال لك: ماذا ينبغي أن تفعل" (أعمال 9/6)، " قلت ماذا أفعل يا رب؟ فقال لي الرب: قم واذهب إلى دمشق وهناك يقال لك عن جميع ما ترتب لك أن تفعل " (أعمال 22/10)، بينما يذكر في الرواية الثالثة أن المسيح أخبره بتعليماته بنفسه، فقد قال له: " قم وقف على رجليك، لأني لهذا ظهرت لك، لأنتخبك خادماً وشاهداً بما رأيت وبما سأظهر لك به، منقذاً إياك من الشعب ومن الأمم الذين أنا الآن أرسلك إليهم.." (أعمال 26/16-18).
      ج - جاء في الرواية الثانية أن المسافرين مع بولس " نظروا النور وارتعبوا " (أعمال 22/9)، لكنه في الرواية الأولى يقول: "ولا ينظرون أحداً " (أعمال 9/7).
      د - جاء في الرواية الأولى والثانية أن بولس " وحده سقط على الأرض" (أعمال 9/4)، بينما المسافرون وقفوا، وفي الرواية الثالثة أن الجميع سقطوا، فقد جاء فيها "سقطنا جميعاً على الأرض " (أعمال 26/14).
      هـ - جاء في الرواية الأولى " أن نوراً أبرق حوله من السماء " (أعمال 9/3)، ومثله في الرواية الثانية (انظر أعمال 22/6)، غير أن الرواية الثالثة تقول: "أبرق حولي وحول الذاهبين معي" (أعمال 26/13).
      فحدثٌ بهذه الأهمية في تاريخ بولس ثم النصرانية لا يجوز أن تقع فيه مثل هذه الاختلافات.
      إن تقديم شهادات متناقضة كهذه أمام محكمة ابتدائية في أي قضية ـ ولتكن حادثة من حوادث السير على الطرق ـ لكفيل برفضها جميعاً، فما بالنا إذا كانت القضية تتعلق بعقيدة يتوقف عليها المصير الأبدي لملايين البشر. [7]


      4. القرآن الكريم بكل قراءاته المتواترة هو كلام الله يقيناً بلفظه ومعناه، لكل منها مصدر واحد هو رسول الله عن جبريل عن الله . قال تعالى: (وَإِنْ أَحَدٌ مِنَ الْمُشْرِكِينَ اسْتَجَارَكَ فَأَجِرْهُ حَتَّى يَسْمَعَ كَلَامَ اللَّهِ ثُمَّ أَبْلِغْهُ مَأْمَنَهُ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لَا يَعْلَمُونَ) [التوبة: 6].
      فالعهد القديم تعاقَبَ عليه كثير من الكتبة، آخرهم كاتب خاتمة سفر المكابيين الثاني [15/39 – 40] ـ وهو آخر أسفار العهد القديم الكاثوليكية ـ الذي قال: " إن كنت قد أحسنت التأليف، وأصبت الغرض، فذلك ما كنت أتمنى، وإن كان قد لحقني الوهن والتقصير فإني قد بذلت وسعي، ثم كما أن شرب الخمر وحدها أو شرب الماء وحده مضر، وإنما تطيب الخمر ممزوجة بالماء وتعقب لذة وطرباً، كذلك تنميق الكلام على هذا الأسلوب يطرب مسامع مطالعي التأليف ".
      وجاء في مدخل تفسير سفر نشيد الإنشاد: " مَن الذي ألَّفه؟ وفي أي تاريخ؟ ولماذا ألِّف؟ وإذا صحَّ أنَّ وجوده في قانون الكتاب المقدس لم يكن إلا مصادفة، فكيف اكتسبَ مكانه؟ حتى إنه وجد دوره في رُتبة الفصح اليهودي في وقت لاحق! إنَّ ترتيب الكتاب عسير التحديد، مع تكرار لآيات ومواضيع وصور ومواقف.. ". [8]
      أما الأناجيل فهي مجرد قصص مكتوبة، يقول لوقا في مقدمة إنجيله [1/1-4]: " كان كثيرون قد أخذوا بتأليف قصة في الأمور المتيقنة عندنا، كما سلَّمها إلينا الذين كانوا منذ البدء معاينين وخداماً للكلمة، رأيت أنا أيضاً ـ إذ قد تتبعت كل شيء من الأول بتدقيق ـ أن أكتب على التوالي إليك أيها العزيز ثاوفيلس، لتعرف صحة الكلام الذي علِّمتَ به ".
      وهذا النص يُبيِّن:
      - أن كثيراً من الناس قاموا " بتأليف " قصص عن (سيرة حياة) يسوع، تحمل " وجهة نظرهم " لتلك السيرة.
      - هدف ما قام به لوقا، كتابة رسالة إلى صديقه " ثاوفيلس "، وذلك " لتعرف صحة الكلام "، أي ليس لهدف إلهي ديني.
      - تصريح لوقا أنه لم يرَ المسيح ولكنه ناقل " كما سلَّمها إلينا الذين كانوا منذ البدء معاينين وخداماً للكلمة".
      ماذا غير القصص ؟ غير القصص ستجد سلامات، كما في إنجيل يوحنا [2/13] : " يُسلِّم عليك أولاد أختك ". وفيه أيضاً سلامات أخرى [3/1-14]: " غايس الحبيب الذي أحبه بالحق. أيها الحبيب في كل شيء أروم أن تكون ناجحاً وصحيحاً... سلام لك، يسلم عليك الأحباء، سلم على الأحباء بأسمائهم ". وانظر السلامات في رسائل بولس ومنها: (تيموثاوس الثانية 4/13 - 21 ورومية 16/1 – 21 وفيلبي 2/26 -28 و 4/21 – 22).

      وصدق أبو عبيدة الخزرجي تعالى، حين قال في مناظرته لأحد رجال دينهم " ومن طالع كتبكم وأناجيلكم وجد فيها من العجائب ما يقضي له بأن شرائعكم، وأحكامكم ونقولكم قد تفرَّقت.. وليس هذا بغريب، فأناجيلكم ما هي إلا حكايات وتواريخ وكلام كهنة وتلاميذ وغيرهم، حتى إني أحلف بالذي لا إله إلا هو أن تاريخ الطبري عندنا أصح نقلاً من الإنجيل، ويعتمد عليه العاقل أكثر. مع أن التاريخ عندنا لا يجوز أن ينبني عليه شيء من أمر الدين، وإنما هو فكاهات في المجالس. وتقولون مع ذلك: إن الإنجيل كتاب الله، أنزله إلينا، وأمرنا المسيح باتباعه، فليت شعري أين هذا الإنجيل المنزل من عند الله، وأين كلماته من بين هذه الكلمات؟! ". [9]

      يؤيد كلامه، أنك لو تتبعت الأناجيل، لما وجدت ما يشعر بأن أياً منها صادر من مُلهَم يكتب وحياً، فمثلاً يقول لوقا في إنجيله [3/23]: " ولما ابتدأ يسوع كان له نحو ثلاثين سنة، وهو ـ على ما كان يُظَن ـ ابن يوسف.. ".
      فألفاظ " نحو " و" يُظَن " لا تصدران عن ملهم جازم بما يقول.
      ومثله في خاتمة إنجيل يوحنا يقول [20/30]: " وأما هذه فقد كتبتُ لتؤمنوا أن يسوع هو المسيح ابن الله "، وقد كتبه بطلب الناس لا الروح القدس، وهو لا يقول بأن الله ألهمه ذلك.

      كذا قول بولس في رسالته الأولى إلى كورنثوس [7/12] للمتزوج بغير المؤمنة: " أقول لهم أنا لا الرب..". وفيها أيضاً يقول [7/25]: " وأما العذارى فليس عندي أمر من الرب فيهنّ "، فهل نصدق بولس، وهو يصف كلامه هنا بأنه رأي شخصي، أم نصدق النصارى الذين يقولون عن هذه العبارات: إنها ملهمة ؟
      بل يؤكد بولس في رسالته الثانية إلى كورنثوس، أن بعض ما يصدر عنه هو محض رأي بشري واجتهاد شخصي، فيقول [8/8-10]: " لست أقول على سبيل الأمر، بل باجتهاد.. أعطي رأياً في هذا أيضاً ". وفيها أيضاً [11/16]: " الذي أتكلم به لست أتكلم به بحسب الرب، بل كأنه في غباوة في جسارة الافتخار هذه ".
      5. يوجد أصل صحيح للقرآن الكريم بكافة قراءاته، وأي مصحف جديد يُكتَب، يجب أن يعود إلى الأصل.

      6. المُعوَّل عليه في تبليغ القرآن الكريم ـ وقراءته ـ من السلف إلى الخلف، هو السماع. فقد نقل الله القرآن الكريم إلى جبريل مسموعاً، ونقله سيدنا محمد عنه سماعاً، ونقله الصحابة الكرام عنه سماعاً، والتابعون عنهم سماعاً.. وهكذا حتى وصل إلينا، يتوافق المحفوظ في الصدور، مع المكتوب على السطور.
      بينما عشرات الآلاف من مخطوطات الأناجيل، لا يوجد منها مخطوطتان متفقتان قطعاً. [10]


      --------------
      1) هو أبو محمد علي بن أحمد بن سعيد بن حزم الأندلسي (ت456هـ)، كان والده من الوزراء، عُرِفَ بغزارة العلم وكثرة التصنيف، فبلغت تواليفه في الفقه، والحديث، والأصول والنحل والملل، وغير ذلك من التاريخ، والنسب، وكتب الأدب، والرد على المعارض، نحو أربعمائة مجلد تشتمل على قريب من ثمانين ألف ورقةٍ، وهذا شيء ما علمناه لأحد ممن كان في دولة الإسلام قبله، إلا للطبري. انظر: معجم الأدباء، ياقوت الحموي 12/199.
      2) انظر: الفِصَل في الملل والأهواء والنحل، ابن حزم 2/64-65.
      3) أحصى باحثون ألمان مائتي ألف خطأ واختلاف في مخطوطات الكتاب المقدس، بينما لم يجدوا أخطاء وتناقضات في مخطوطات القرآن الكريم، في مشروع ضخم استمر لسنة 1934م، وذلك بعقد مقارنات بين آلاف المخطوطات. انظر مقال: عرض لكتاب: مراحل جمع القرآن، دراسة مقارنة مع التوراة والإنجيل "، د. محمد مصطفى الأعظمي، مجلة المجتمع، عدد 1629، تاريخ 4/12/2004م، الكويت.
      4) اعترف القس (بافندر) بعدم وجود أي إسناد لأي إنجيل، انظر: هل العهد الجديد كلمة الله ؟، د. منقذ السقار، ص 7.
      5) قال ابن الجزري في النشر 1/28: " مع كثرة اختلاف القراءات وتنوعها، لم يتطرق إليه [أي القرآن الكريم] تضاد ولا تناقض ولا تخالف، بل كله يصدق بعضه بعضاً، ويُبيِّن بعضه بعضاً، ويشهد بعضه لبعض. على نمط واحد، وأسلوب واحد. وما ذاك إلا آية بالغة، وبرهان قاطع، على صدق ما جاء به النبي ".
      6) جاء في دائرة المعارف البريطانية: " إن مقتبسات آباء الكنيسة من العهد الجديد، والتي تغطي كله تقريباً، تظهر أكثر من مائة وخمسين ألفاً من الاختلافات بين النصوص". انظر: هل العهد الجديد كلمة الله ؟، د. منقذ السقار، ص 8.
      7) انظر: هل العهد الجديد كلمة الله ؟، د. منقذ السقار، ص 22-23. وانظر فيه: تناقضات الأناجيل، ص 107-120.
      8) تفسير الكتاب المقدس / كتب الحكمة، جمعيات الكتاب المقدس، ص 1378.
      9) مقامع هامات الصلبان، أبو عبيدة الخزرجي، تحقيق: محمد شامة، ص157.
      10) اعترف بذلك " دينيس نينهام " (D.Nheenham) مفسر إنجيل مرقص، وقال " شميت " (Shmidt): " لا توجد صفحة واحدة من الأناجيل، لا يحتوي نصها الأقدم على اختلافات عديدة ". انظر: هل العهد الجديد كلمة الله ؟، د. منقذ السقار، ص 7-8.
      الأستاذ الدكتور عبدالرحيم الشريف
      أستاذ التفسير وعلوم القرآن
      نائب عميد كلية الشريعة
      جامعة الزرقاء / الأردن

    • #2
      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
      بارك الله فيك أخي الكريم وجزاك خيرا في الدفاع عن كتابه وأعدك أنه سيكون في يوم الجمعة تسجيل لي بإذن الله تعالى عن الدفاع عن القراءات والقرآن والرد على هذه الشبهات وفقنا الله تعالى وإياكم لما يحبه ويرضاه
      دمتم سالمين

      تعليق


      • #3
        نقد شبهة أن اختلاف قراءات القرآن كاختلاف الأناجيل الأربعة

        وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

        رائع ولا تنس عرضه كاملا هنا
        فرب قول بالنسبة لحضرتكم غير أساسي
        لكن سيبني غيرك عليه أمتن بناء
        الأستاذ الدكتور عبدالرحيم الشريف
        أستاذ التفسير وعلوم القرآن
        نائب عميد كلية الشريعة
        جامعة الزرقاء / الأردن

        تعليق


        • #4
          المشاركة الأصلية بواسطة عبدالرحيم الشريف مشاهدة المشاركة
          بل هو اتفاق مِنَّا صحيح؛ لأن تلك الحروف وتلك القراءات كلها مبلَّغ بنقل الكوافِّ إلى رسول الله أنها نزلت كلها عليه، فأيُّ تلك القراءات قرأنا فهي صحيحة، وهي محصورة كلها مضبوطة معلومة
          رحم الله الإمام ابن حزم , ولكنه جافى بذلك الصواب
          فالقراءات لا اتفاق منا عليها , ولا هي محصورة ولا مضبوطة او معلومة
          بل أنكر الامام نفسه من القراءات ما هو ثابت بسنده الصحيح كقراءة ابن مسعود
          اما انكار باقي الائمة لبعض القراءات فهو مشهور معروف مثل انكار الطبري و النحاة و غيرهم
          بل ان ابن مجاهد نفسه في كتابه عن السبعة انكر بعض ما نعتبره ثابتا الآن
          فعاد الإشكال كما كان

          تعليق


          • #5
            نقد شبهة أن اختلاف قراءات القرآن كاختلاف الأناجيل الأربعة

            لو سلمنا جدلا بذلك
            فالمغزى من ذكر ابن حزم هو إثبات بأن تلك الدعوى قديمة

            كما لا ننس بأنه قد تبقت وجوه الاختلاف الأخرى
            لذا فمن الظلم الزعم بأن الإشكال عاد كما كان!

            للتذكير: وجوه الاختلاف الأخرى:

            2. لكل قراءة سند متصل إلى رسول الله ، بأسانيد متواترة، لرواة معلومين، يستحيل تواطؤهم على الكذب.
            في المقابل: لا يوجد سند متصل واحد لأيٍّ من الأناجيل.
            3. يستحيل وجود قراءة متواترة تتناقض مع قراءة أخرى، بل تتكامل في معناها.
            ودليل ذلك: أن القراءات معلومة مبيَّنة في مختلف كتب السَّلَف والخَلَف، ومع كثرة بحوث ودراسات المستشرقين ـ وتلاميذهم ـ منذ مئات السنين، إلا أنهم لم يُظهِروا قراءة واحدة متواترة، تتناقض مع قراءة أخرى. في مقابل ما يُرى بأدنى تأمُّل من تناقض الواضح بين الأناجيل، واختلاف كلمات وجُمَل الإنجيل الواحد من طبعة لأخرى.
            4. القرآن الكريم بكل قراءاته المتواترة هو كلام الله يقيناً بلفظه ومعناه
            5. يوجد أصل صحيح للقرآن الكريم بكافة قراءاته، وأي مصحف جديد يُكتَب، يجب أن يعود إلى الأصل.
            6. المُعوَّل عليه في تبليغ القرآن الكريم ـ وقراءته ـ من السلف إلى الخلف، هو السماع. فقد نقل الله القرآن الكريم إلى جبريل مسموعاً، ونقله سيدنا محمد عنه سماعاً، ونقله الصحابة الكرام عنه سماعاً، والتابعون عنهم سماعاً.. وهكذا حتى وصل إلينا، يتوافق المحفوظ في الصدور، مع المكتوب على السطور.
            بينما عشرات الآلاف من مخطوطات الأناجيل، لا يوجد منها مخطوطتان متفقتان قطعاً.

            الأستاذ الدكتور عبدالرحيم الشريف
            أستاذ التفسير وعلوم القرآن
            نائب عميد كلية الشريعة
            جامعة الزرقاء / الأردن

            تعليق


            • #6
              كلام غريب عجيب صدر من أخينا عابر سبيل إذ قال "فعاد الإشكال كما كان"!!

              انفتحت المسيحية الغربية على مؤسس علم مقارنة الأديان الامام ابن حزم وانتاجه في الدراسات البيبلية منذ وقت مبكر بينما انغلقت الذهنية المسيحية الشرقية تماما حيث التزمت الحرفية في وصفها للأناجيل القانونية بأنها "كلام الله" عكس العقلية الغربية التي تميل إلى المجازية والرمزية والتاريخانية لأسباب معلومة منصوص عليها في بحوثهم البيبلية ولأسباب مخفية أبرزها عندي تصريحات البابا بنديكت السادس عشر خلال محاضرته المثيرة للجدل بجامعة ريغينسبورغ جنوب ألمانيا سنة 2006 والتي ذكر فيها من بين ما ذكر الامام ابن حزم، وهذا لم يكن عبثا ولا صدفة، كما أن انطلاق أضخم مشروع استشراقي معاصر في الدراسات القرآنية من ألمانيا ذاتها لم يكن صدفة، بل لأن ابن حزم كان ولا زال مصدرا للاستفزاز العلمي الأخلاقي بكل صدق وأمانة، ولأنه قال من بين ما قال في كتابه الفصل في الملل والأهواء والنحل ما خلاصته: "نقل الثقة عن الثقة يبلغ به النبي صلى الله علىه وسلم مع الاتصال خص الله به المسلمين دون سائر الأمم (...) وأما قول الصحابة والتابعين فلا يمكن لليهود أن يبلغوا إلى صاحب نبي أصلا ولا إلى تابع له، ولا يمكن للنصارى أن يصلوا إلى أعلى من شمعون وبولص" فما كان على المشروع الألماني إلا أن يصبح حاطب ليل يجمع الروايات والقراءات من أي مصدر كان من غير مراعاة للتقاليد الإسلامية المبنية على صرح علمي عريق قوام جهازه المفاهيمي متألف من مصطلحات علمية دقيقة بالغة الدقة من سماع ورواية وسند وتواتر وقراءة العامة والقراءة المستفيضة وقراءة قراء الأمصار والقراءة المشهورة والقراءة بالتفسير وو إلى آخره، بل ولا حتى محاولة علمية ساذجة لنقد هذا الصرح نقدا منهجيا معقولا، وهذا لأن المراد هو ابعاد ابن حزم الذي تحل روحه عليهم ضيفا كلما خاضوا في النقد النصي ومن ثم الرد عليه بما معناه "كلنا يا ابن حزم في الهواء سواء فعاد الإشكال كما كان!" والمعنى مشحون بالبطارية الميكافيلية الغاية تبرر الوسيلة، وبعدا للروح الحزمية التي تحيط بنا كلما انطلقنا، احاطة الروح الرشدية بالعقلية الغربية اللائكية التي كلما أرادت جلب العقلية الغربية العلمانية إلى مستنقعها سارعت إلى تذكير العامة والخاصة بأن الرشدية القائمة على التعايش بين الشريعة والعقلانية لا تمثل روح الشريعة الإسلامية المليئة بالعنف واللامساوات واللاعقلانية، وعليه فإن مؤلف بداية المجتهد ونهاية المقتصد شخصية خيالية تدعى جحا!

              وعودا إلى الذهنية المسيحية الشرقية سأترك الكلمة لواحد من كبار علمائهم في هذا العصر، لنسأل بعدها وقبلها العقلاء منهم هل هذه الاختلافات التي ذكرها الدكتور العلامة الخوري بولس الفغالي هي فعلا مجرد تفاصيل؟ وما علاقتها من قريب أو من بعيد بالتنوع التكاملي المشروع بنص تأسيسي في القراءات؟؟ قال الدكتور بولس الفغالي:
              حين نقرأ أناجيل متّى ومرقس ولوقا، التي تُسمّى في اللغة العلميّة الأناجيل الإزائيّة، نلاحظ أنّنا نستطيع أن نضع نصّ متّى مثلاً تجاه نصّ مرقس ولوقا. إنّنا نقدر أن نقابل نصوصًا ثلاثة على مستوى المعنى لأنّها تصدر عن شخص واحد هو يسوع المسيح. ومع ذلك، حين نقابل بالتفصيل بين نصّ وآخر، قلّما نجد التوازي الكامل في التفاصيل، وهذا ما جعل القرّاء يتساءلون: إن كان المصدر الإنجيليّ هو هو، فلماذا لا تكون كلماتُه هي هي في الأناجيل الثلاثة المسمّاة إزائيّة؟ بل في الأناجيل الأربعة، إذا أضفنا إلى متّى ومرقس ولوقا، إنجيل يوحنّا؟ هذا ما نحاول أن نجيب عليه في ثلاثة أقسام: نصوص متوازية. اختلافات في التفاصيل. غنى هذه الاختلافات.
              الجواب:
              من موقعه الشخصي.

              أنا أفترض صحة تحليله لأسأل:
              هل هذه الاختلافات التي ذكرها الدكتور الفغالي هي فعلا مجرد تفاصيل؟
              ما علاقتها من قريب أو من بعيد حقيقي أو حتى من بعيد متخيل بالتنوع التكاملي المشروع بنص تأسيسي في القراءات القرآنية؟؟

              تعليق

              20,125
              الاعــضـــاء
              230,448
              الـمــواضـيــع
              42,205
              الــمــشـــاركـــات
              يعمل...
              X